ترحيب أممي بمساهمة السعودية لـ«الأونروا» بـ40 مليون دولار

استمرار وصول وتقديم المساعدات لمتضرري غزة

«مركز الملك سلمان للإغاثة» واصل تقديم مساعداته الإنسانية لمتضرري غزة (واس)
«مركز الملك سلمان للإغاثة» واصل تقديم مساعداته الإنسانية لمتضرري غزة (واس)
TT

ترحيب أممي بمساهمة السعودية لـ«الأونروا» بـ40 مليون دولار

«مركز الملك سلمان للإغاثة» واصل تقديم مساعداته الإنسانية لمتضرري غزة (واس)
«مركز الملك سلمان للإغاثة» واصل تقديم مساعداته الإنسانية لمتضرري غزة (واس)

أعرب أنطونيو غوتيريش، الأمين العام للأمم المتحدة، الجمعة، عن ترحيبه الحار بمساهمة السعودية عبر «مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية» بقيمة 40 مليون دولار أميركي، لدعم النداء الطارئ لـ«وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)» في قطاع غزة.

وقال غوتيريش إنه «في الوقت الذي يواجه فيه سكان غزة خطر المجاعة التي تلوح في الأفق، فإن مثل هذا التبرع يعد أمراً حاسماً لضمان قدرة (الأونروا) على الاستمرار في العمل وتوفير الخدمات للسكان خلال وقت الحاجة»، داعياً إسرائيل لضمان الوصول الكامل وغير المقيد للإمدادات الإنسانية إلى جميع أنحاء غزة.

بدورها، أكدت «الأونروا» أن هذا التبرع سيوفر الغذاء لأكثر من 250 ألف شخص والخيام لـ20 ألف عائلة، فيما عدّه المتحدث الأممي خطوة مهمة نحو ضمان رفاه سكان غزة.

«مركز الملك سلمان للإغاثة» أعلن دعم النداء الإنساني الطارئ لـ«الأونروا» في غزة بـ40 مليون دولار (واس)

من جانب آخر، شارك «مركز الملك سلمان للإغاثة» في الاجتماع التنسيقي لأزمة غزة حول «معوقات الوصول والحلول الممكنة»، ضمن فعاليات المنتدى الإنساني الأوروبي رفيع المستوى بدورته الثالثة في العاصمة البلجيكية بروكسل.

وأكدت الدكتورة هناء عمر مديرة إدارة الشراكات والعلاقات الدولية بالمركز في كلمة لها، أهمية هذا الاجتماع في ظل ازدياد الأعمال العدائية والخرق الصارخ للقانون الدولي الإنساني، مقدّرة تضحيات العاملين في المجال الإنساني بغزة.

واستعرضت جهود السعودية للتخفيف من تداعيات الانتهاكات التي يشهدها القطاع؛ حيث وصلت تبرعات «الحملة الشعبية» التي وجّه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، بإطلاقها عبر منصة «ساهم» إلى أكثر من 180 مليون دولار منذ نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي وحتى الآن.

«مركز الملك سلمان للإغاثة» استعرض جهود السعودية للتخفيف من تداعيات الانتهاكات في غزة (واس)

وأشارت الدكتورة هناء عمر إلى تقديم مساعدات متعددة القطاعات شملت الإيواء والغذاء والإسعافات والإمدادات الطبية، وتوقيع اتفاقيات مع عدة شركاء، وفي مقدمتهم وكالة «الأونروا»، ومنظمات أخرى كـ«الصحة العالمية»، وبرنامج الأغذية العالمي، واللجنة الدولية للصليب الأحمر، والهلال الأحمر الفلسطيني وغيرها، كما يجري التنسيق لتقديم حزمة مساعدات أخرى خلال الفترة القادمة.

وحول التحديات الكبيرة التي تواجه إيصال المساعدات لغزة، قالت: «هناك شاحنات تحملها ما زالت في الانتظار؛ حيث تم رفض دخولها دون وجود أسباب مقنعة لأغراض هي جزء من مواد إنسانية مقدمة كالمستلزمات الطبية والخيام»، داعية للسماح بوصول عدد أكبر منها، وإيجاد توضيح لكلمة «استخدام مزدوج».

ووصفت مديرة إدارة الشراكات بالمركز، الوضع بـ«الكارثي»، قائلة إن «أغلب الضحايا هم من النساء والأطفال، ومن غير المقبول أن يكون هناك مستشفى واحد للولادة»، مطالبة بالسماح بإيجاد التدابير اللازمة لإيصال عدد أكبر من المساعدات وبالأخص الوقود لدعم المستشفيات وتلبية الاحتياجات المتزايدة، كذلك وقف إطلاق النار في غزة والامتثال إلى القانون الدولي الإنساني، وتطبيق اتفاقية جنيف.

وصلت تبرعات «الحملة الشعبية لإغاثة الفلسطينيين بغزة» إلى أكثر من 180 مليون دولار (واس)

ونوّهت إلى أن المعابر البرية هي الوسيلة المثلى لإيصال المساعدات الإنسانية، والأسرع والأجدى مادياً وعملياً، مشددة على ضرورة تعزيز الإجراءات الحالية وفتحها، وضمان وصول المساعدات لمستحقيها، والحفاظ على كرامة الشعب الفلسطيني، ومنع أي انتهاكات أو تصعيد من شأنه أن يفاقم الأوضاع.

إلى ذلك، واصل «مركز الملك سلمان للإغاثة» تقديم مساعداته الإنسانية لمتضرري غزة، بالتنسيق مع الهلال الأحمر الفلسطيني؛ حيث وزّع الخميس، 500 سلة غذائية على النازحين في مراكز الإيواء بمحافظة رفح جنوب القطاع، استفاد منها 3.500 نازح.

في السياق ذاته، واصلت المساعدات السعودية التوافد إلى «مطار العريش الدولي» في مصر، إذ وصلت الجمعة الطائرتان الإغاثيتان الـ41 والـ42، اللتان سيّرهما المركز بالتنسيق مع وزارة الدفاع، وتحملان على متنهما مواد طبية وغذائية وإيوائية، تمهيداً لنقلها إلى المتضررين داخل غزة.

وتأتي هذه المساعدات ضمن الحملة الشعبية لإغاثة الشعب الفلسطيني بغزة، وفي إطار دور السعودية التاريخي المعهود بالوقوف معهم في مختلف الأزمات والمحن التي تمر بهم.


مقالات ذات صلة

وزيرا خارجية السعودية وفرنسا يناقشان تطورات غزة

الخليج الأمير فيصل بن فرحان لدى لقائه الوزير ستيفان سيجورنيه في باريس (الخارجية السعودية)

وزيرا خارجية السعودية وفرنسا يناقشان تطورات غزة

ناقش الأمير فيصل بن فرحان وزير الخارجية السعودي مع نظيره الفرنسي ستيفان سيجورنيه تطورات الأوضاع في غزة والجهود المبذولة بشأنها.

«الشرق الأوسط» (باريس)
يوميات الشرق برنامج «سِتَار» يحفز على الاستثمار في القطاع ورفع جودة الإنتاج (هيئة المسرح والفنون الأدائية)

إطلاق برنامج «سِتَار» لدعم الإنتاج المسرحي السعودي

أطلقت «هيئة المسرح والفنون الأدائية» السعودية برنامج «سِتَار» ضمن مبادرة «دعم الإنتاج» التي تستهدف الشركات والمؤسسات والجمعيات والفِرق المسرحية وأندية الهواة.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
الخليج محكمة العدل الدولية أمرت إسرائيل بوقف هجومها العسكري على رفح (إ.ب.أ)

السعودية ترحب بقرار «العدل الدولية» بشأن هجوم رفح

رحّبت السعودية الجمعة بقرار محكمة العدل الدولية الذي أمر إسرائيل بالوقف الفوري للهجوم العسكري وأي أعمال أخرى في محافظة رفح بجنوب قطاع غزة.

«الشرق الأوسط» (جدة)
الخليج ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز (واس)

محمد بن سلمان يعزي مخبر بوفاة الرئيس الإيراني ومرافقيه

أعرب ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، هاتفياً، عن تعازيه لرئيس السلطة التنفيذية الإيرانية بالإنابة محمد مخبر بوفاة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي ومرافقيه

«الشرق الأوسط» (جدة)
يوميات الشرق الصحيفة السعودية قد فازت بما مجموعه 143 جائزة (الشرق الأوسط)

«عرب نيوز» تحصد 18 جائزة مرموقة للتميّز في مسابقة تصميم الصّحف

حصدت صحيفة «عرب نيوز» 18 جائزة للتميّز خلال النسخة الـ45 من مسابقة تصميم الصحف لتضيفها إلى سلسلة الجوائز التي فازت بها في إنجازات متواصلة ولافتة.

«الشرق الأوسط» (لندن)

فيصل بن بندر: السعودية ستصبح محوراً عالمياً للرياضات الإلكترونية

الأمير فيصل بن بندر بن سلطان خلال حديثه عن الرياضات الإلكترونية وبجواره براين وارد (أ.ف.ب)
الأمير فيصل بن بندر بن سلطان خلال حديثه عن الرياضات الإلكترونية وبجواره براين وارد (أ.ف.ب)
TT

فيصل بن بندر: السعودية ستصبح محوراً عالمياً للرياضات الإلكترونية

الأمير فيصل بن بندر بن سلطان خلال حديثه عن الرياضات الإلكترونية وبجواره براين وارد (أ.ف.ب)
الأمير فيصل بن بندر بن سلطان خلال حديثه عن الرياضات الإلكترونية وبجواره براين وارد (أ.ف.ب)

قال الأمير فيصل بن بندر بن سلطان، رئيس الاتحادين السعودي والدولي للرياضات الإلكترونية، إنه يرى الرياضة الإلكترونية بمثابة «بوابة» لطموح أكبر بكثير؛ لأن «ما نريد بناءه هو صناعة شاملة» لألعاب الفيديو.

وكشف عن رغبة السعودية في تطوير قطاع ألعاب الفيديو الخاص بها، وذلك خلال مقابلة مع «وكالة الصحافة الفرنسية»، مؤكداً أن المملكة ستصبح محوراً عالمياً لألعاب الفيديو والرياضات الإلكترونية.

وستنظم العاصمة السعودية الرياض، هذا الصيف، كأس العالم للرياضات الإلكترونية، وسيتقاسم في نهايتها الفائزون جوائز تتخطى قيمتها 60 مليون دولار، لجذب ملايين المتابعين لهذا النشاط.

ويوضح الأمير فيصل بن بندر بن سلطان أن ألعاب الفيديو والرياضات الإلكترونية تستحضر بلداناً مثل اليابان أو كوريا الجنوبية، لكننا «نريد أن تكون السعودية جزءاً» من هذه المعادلة.

فيما شدد براين وارد، رئيس مجموعة «سافي غيمز» المملوكة لـ«صندوق الاستثمارات العامة»، على أنهم يعملون بكافة طاقتهم لحجز موقع للسعودية في السوق، والبحث عن فرق جيدة في الاستوديوهات.


وزيرا خارجية السعودية وفرنسا يناقشان تطورات غزة

جانب من اجتماع الأمير فيصل بن فرحان بالوزير ستيفان سيجورنيه في باريس (الخارجية السعودية)
جانب من اجتماع الأمير فيصل بن فرحان بالوزير ستيفان سيجورنيه في باريس (الخارجية السعودية)
TT

وزيرا خارجية السعودية وفرنسا يناقشان تطورات غزة

جانب من اجتماع الأمير فيصل بن فرحان بالوزير ستيفان سيجورنيه في باريس (الخارجية السعودية)
جانب من اجتماع الأمير فيصل بن فرحان بالوزير ستيفان سيجورنيه في باريس (الخارجية السعودية)

ناقش الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله وزير الخارجية السعودي، الجمعة، مع نظيره الفرنسي ستيفان سيجورنيه، تطورات الأوضاع بقطاع غزة ومحيطها، والجهود المبذولة بشأنها، وأهمية إيصال المساعدات الإنسانية للمدنيين فيه.

وبحث الوزيران، خلال لقائهما بالعاصمة الفرنسية باريس، سبل تعزيز علاقات البلدين في شتى المجالات، وتكثيف التنسيق الثنائي في عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

الأمير فيصل بن فرحان لدى لقائه الوزير ستيفان سيجورنيه في باريس (الخارجية السعودية)


السعودية ترحب بقرار «العدل الدولية» بشأن هجوم رفح

محكمة العدل الدولية أمرت إسرائيل بوقف هجومها العسكري على رفح (إ.ب.أ)
محكمة العدل الدولية أمرت إسرائيل بوقف هجومها العسكري على رفح (إ.ب.أ)
TT

السعودية ترحب بقرار «العدل الدولية» بشأن هجوم رفح

محكمة العدل الدولية أمرت إسرائيل بوقف هجومها العسكري على رفح (إ.ب.أ)
محكمة العدل الدولية أمرت إسرائيل بوقف هجومها العسكري على رفح (إ.ب.أ)

رحّبت السعودية، الجمعة، بقرار محكمة العدل الدولية، الذي أمر إسرائيل بالوقف الفوري للهجوم العسكري وأي أعمال أخرى في محافظة رفح بجنوب قطاع غزة؛ وذلك استناداً لاتفاقية منع جريمة الإبادة الجماعية والمعاقبة عليها.

وعدَّت السعودية، في بيان لوزارة خارجيتها، هذا القرار «خطوة إيجابية تجاه الحق الأخلاقي والقانوني للشعب الفلسطيني»، مؤكدة، في الوقت نفسه، أهمية أن تشمل القرارات الدولية كامل المناطق الفلسطينية، وفقاً لقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة.

وجدّد البيان دعوة السعودية المجتمع الدولي للاضطلاع بمسؤولياته لوقف جميع صور العدوان على الشعب الفلسطيني.

من جانبه، قال جاسم البديوي، أمين عام مجلس التعاون الخليجي، إن هذا القرار، الصادر عن أعلى هيئة قضائية بالأمم المتحدة، يعكس التزام المجتمع الدولي بالقانون الدولي والعدالة، ويعزز حماية حقوق الشعب الفلسطيني، مؤكداً دعم دول المجلس الكامل للفلسطينيين في نضالهم المشروع للحصول على حقوقهم المشروعة وإقامة دولتهم.

ودعا البديوي المجتمع الدولي، بمنظماته ومؤسساته كافة، للضغط على قوات الاحتلال، لاتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان امتثالها لهذه القرارات، ووقف أعمالها العدائية والوحشية ضد الشعب الفلسطيني.


محمد بن سلمان يعزي مخبر بوفاة الرئيس الإيراني ومرافقيه

ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز (واس)
ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز (واس)
TT

محمد بن سلمان يعزي مخبر بوفاة الرئيس الإيراني ومرافقيه

ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز (واس)
ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز (واس)

أجرى الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي العهد رئيس مجلس الوزراء السعودي، اتصالاً هاتفياً، الجمعة، برئيس السلطة التنفيذية الإيرانية بالإنابة محمد مخبر، معرباً عن تعازيه في وفاة الرئيس إبراهيم رئيسي، ووزير الخارجية حسين أمير عبداللهيان، ومرافقِيهما.

وأشاد ولي العهد السعودي، ورئيس السلطة التنفيذية الإيرانية، بما وصلت إليه العلاقات الثنائية بين البلدين من تطور على عدة أصعدة، مؤكدين أهمية مواصلة تعزيز التعاون في مختلف المجالات.


ملك البحرين من موسكو: لم تعد لدينا مشكلات مع إيران


وجَّه العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة دعوة إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لحضور مؤتمر للسلام في الشرق الأوسط تستضيفه البحرين (أ.ف.ب)
وجَّه العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة دعوة إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لحضور مؤتمر للسلام في الشرق الأوسط تستضيفه البحرين (أ.ف.ب)
TT

ملك البحرين من موسكو: لم تعد لدينا مشكلات مع إيران


وجَّه العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة دعوة إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لحضور مؤتمر للسلام في الشرق الأوسط تستضيفه البحرين (أ.ف.ب)
وجَّه العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة دعوة إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لحضور مؤتمر للسلام في الشرق الأوسط تستضيفه البحرين (أ.ف.ب)

أعلن العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة انتهاء المشكلات مع إيران، مؤكداً أن لا سبب لتأجيل تطبيع العلاقات معها.

وجاء كلام ملك البحرين خلال لقائه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو، أمس (الخميس)، حيث بحثا عدداً من القضايا، فيما كشف الرئيس الروسي عن اتجاهات جيدة في تطوير التعاون التجاري بين البلدين.

ونقلت وكالة «إنترفاكس» للأنباء عن ملك البحرين قوله إنّ «هناك اتفاقاً كاملاً بين الدول العربية على ضرورة عقد مؤتمر للسلام لحل مشكلة الشرق الأوسط... وروسيا هي الدولة الأولى التي ناشدناها لدعم عقده، وذلك لأن روسيا الدولة الأكثر تأثيراً على الساحة الدولية».

وبخصوص العلاقات مع إيران، قال الملك حمد: «لقد كانت لدينا مشكلات مع إيران، لكن الآن لا توجد أي مشكلات على الإطلاق. لا يوجد سبب لتأجيل تطبيع العلاقات مع إيران». وأضاف: «نحن نفكر في حسن الجوار مع جيراننا بصورة عامة وهم بلا شك كذلك. نحاول أن تكون بيننا وبينهم علاقات طبيعية دبلوماسية وتجارية وثقافية».


توجيهات عليا بمحاسبة المقصّرين في حادثة التسمم بالرياض

الهيئة أكدت محاسبة المقصّرين والمتهاونين بالسلامة أو الصحة العامة (الشرق الأوسط)
الهيئة أكدت محاسبة المقصّرين والمتهاونين بالسلامة أو الصحة العامة (الشرق الأوسط)
TT

توجيهات عليا بمحاسبة المقصّرين في حادثة التسمم بالرياض

الهيئة أكدت محاسبة المقصّرين والمتهاونين بالسلامة أو الصحة العامة (الشرق الأوسط)
الهيئة أكدت محاسبة المقصّرين والمتهاونين بالسلامة أو الصحة العامة (الشرق الأوسط)

وجّهت القيادة السعودية بمساءلة ومحاسبة كل مسؤول، أيّاً كان منصبه، قصّر أو تأخّر في أداء مسؤولياته على نحو أسهم بحدوث التسمّم الغذائي بأحد مطاعم الرياض، أو أخّر الاستجابة لتبِعاته، وتشكيل لجنة عليا للتحقق من ذلك، ومتابعة تنفيذه، وذلك ضمن ما تبذله الدولة من جهود وتُسخّره من إمكانيات لضمان السلامة والصحة العامة للمواطنين والمقيمين.

وذكرت هيئة الرقابة ومكافحة الفساد أن خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، تابعا الحادثة باهتمام بالغ، مضيفة أنه صدرت، في حينه، توجيهات للجهات المختصة التي باشرتها، من وزارات وهيئات ولجان، برفع تقارير مفصّلة على مدار الساعة عن الملابسات والأسباب والمتسبّبين، بما فيها نتائج التحاليل المخبرية للعيّنات المأخوذة من منشآت عدة، وتقارير عن العناية الطبية الموفّرة للمُشتبه بتعرضهم للتسمّم.

وبيّنت الهيئة أنه تأكد، خلال الساعات الأولى لإجراءات التقصي الوبائي، أن التسمم منحصر في مطعم بالرياض، تلا ذلك السعيُ لتحديد نوعه وسببه بشكل قاطع عبر فحوصات دقيقة بمختبرات ومراكز بحوث محلية، وبالتعاون مع أخرى عالمية لها باعٌ طويلٌ وخبرات تخصصية في هذا الشأن.

وأوضحت أنه ثبت من النتائج التي توصلت إليها تلك المختبرات أن مصدر التسمم ينحصر في إحدى الإضافات الغذائية المكمّلة، منوهة بأنه جرى على الفور تحديد مصدرها، وسحبها بشكل كامل من الأسواق والمنشآت الغذائية في مناطق السعودية كافة.
وأشارت الهيئة إلى أن تحقيقاتها الأولية أظهرت وجود محاولات لإخفاء أو إتلاف أدلة، وأنه قد يكون هناك تواطؤ من قِلّة من ضعاف النفوس من مراقبي ومفتشي المنشآت الغذائية ممن سعوا لتحقيق مكاسب شخصية غير مُبالين بالسلامة والصحة العامة.

وبينما طمأنت الأجهزة المختصة الجميع باحتواء الحدث وتجاوزه، أكدت الهيئة أنه لن يمضي دون محاسبة كل من يثبت تقصيره أو إهماله أو تهاونه بالسلامة أو الصحة العامة، أو قيامه بعمل يُقصد به تضليل إجراءات التقصي والتحقيق من وصولها إلى الحقائق المتعلقة بمسببات التسمم.


فيصل بن فرحان ومصطفى يبحثان الأوضاع في فلسطين

وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان ورئيس الوزراء الفلسطيني محمد مصطفى (الخارجية السعودية)
وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان ورئيس الوزراء الفلسطيني محمد مصطفى (الخارجية السعودية)
TT

فيصل بن فرحان ومصطفى يبحثان الأوضاع في فلسطين

وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان ورئيس الوزراء الفلسطيني محمد مصطفى (الخارجية السعودية)
وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان ورئيس الوزراء الفلسطيني محمد مصطفى (الخارجية السعودية)

بحث الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله، وزير الخارجية السعودي، خلال اتصال هاتفي، الخميس، مع محمد مصطفى رئيس وزراء فلسطين وزير الخارجية، مستجدات الأوضاع في الضفة الغربية، وقطاع غزة ومحيطه، والجهود المبذولة بشأنها.

من جانب آخر، استقبل وزير الخارجية السعودي، في الرياض، نظيريه الإثيوبي تاي أتسكي سيلاسي، والنمساوي ألكسندر شالنبرغ، كل على حدة، وناقش معهما الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، والقضايا الإقليمية والدولية، كما استعرض سبل تعزيز العلاقات الثنائية والتعاون المشترك بين السعودية وبلديهما.

وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان لدى استقباله نظيره الإثيوبي تاي أتسكي سيلاسي بالرياض (واس)

وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان يلتقي نظيره النمساوي ألكسندر شالنبرغ في الرياض (واس)


ملك البحرين يدعو روسيا إلى مؤتمر السلام ويؤكد دعم بلاده تطبيع العلاقات مع إيران

وجه العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة دعوة إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لحضور مؤتمر للسلام في الشرق الأوسط تستضيفه البحرين (أ.ف.ب)
وجه العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة دعوة إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لحضور مؤتمر للسلام في الشرق الأوسط تستضيفه البحرين (أ.ف.ب)
TT

ملك البحرين يدعو روسيا إلى مؤتمر السلام ويؤكد دعم بلاده تطبيع العلاقات مع إيران

وجه العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة دعوة إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لحضور مؤتمر للسلام في الشرق الأوسط تستضيفه البحرين (أ.ف.ب)
وجه العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة دعوة إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لحضور مؤتمر للسلام في الشرق الأوسط تستضيفه البحرين (أ.ف.ب)

وجه العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة، اليوم الخميس، دعوة إلى الرئيس الروسي لحضور مؤتمر للسلام في الشرق الأوسط تستضيفه البحرين.

والتقى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم، في الكرملين ملك البحرين الذي يقوم بزيارة رسمية إلى روسيا، حيث بحث الجانبان عدداً من القضايا.

وكشف الرئيس الروسي، خلال اجتماعه مع ملك البحرين، عن اتجاهات جيدة في تطوير التعاون التجاري بين البلدين.

وذكرت وكالة «إنترفاكس» للأنباء أن ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة دعا، اليوم الخميس، روسيا لحضور مؤتمر للسلام في الشرق الأوسط تستضيفه بلاده.

وبشأن مؤتمر السلام لحلّ القضية الفلسطينية الذي دعت له القمة العربية التي أقيمت مؤخراً في البحرين، أكد الملك حمد بن عيسى آل خليفة، للرئيس الروسي أنّ «هناك اتفاقاً كاملاً بين الدول العربية على ضرورة عقد مؤتمر للسلام لحل مشكلة الشرق الأوسط». «وروسيا هي الدولة الأولى التي ناشدناها لدعم عقده، وذلك لأن روسيا الدولة الأكثر تأثيراً على الساحة الدولية».

كما أكد الملك حمد بن عيسى آل خليفة خلال لقائه الرئيس الروسي دعم بلاده التطبيع مع إيران، مشيراً إلى زوال المشكلات بين الجانبين.

وقال الملك البحريني: «لقد كانت لدينا مشكلات مع إيران، لكن الآن لا توجد أي مشكلات على الإطلاق. لا يوجد سبب لتأجيل تطبيع العلاقات مع إيران».

وأضاف عاهل البحرين: «نحن نفكر في حسن الجوار مع جيراننا بصورة عامة وهم بلا شك كذلك. نحاول أن تكون بيننا وبينهم علاقات طبيعية دبلوماسية تجارية ثقافية، ولا شك مرة أخرى في دعم فخامتكم هذا الأمر وهذا شيء مرحب به من جانب أهل البحرين عموماً ومن جانبي شخصياً».

أكد ملك البحرين خلال لقائه الرئيس الروسي دعم بلاده تطبيع العلاقات مع إيران (أ.ف.ب)

وكان الملك حمد بن عيسى آل خليفة وصل، أمس الأربعاء، والوفد المرافق، إلى العاصمة الروسية موسكو، في زيارة رسمية لروسيا الاتحادية تلبية لدعوة من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، يجري خلالها مباحثات رسمية مع تناول العلاقات التاريخية التي تربط البلدين ومستجدات الأوضاع الإقليمية والدولية الراهنة.

وأعرب الملك حمد في تصريح لدى وصوله إلى موسكو، نقلته «وكالة أنباء البحرين»، عن اعتزازه «بالمكانة الرفيعة التي تحتلها روسيا الاتحادية على المستوى الدولي»، والدور «البناء الذي تقوم به من أجل صيانة الأمن والسلم الدوليين، والإسهام في دعم جهود التنمية والازدهار في دول العالم».


منع حاملي تأشيرة «الزيارة» من دخول مكة المكرمة 

منع دخول مكة المكرمة لحاملي تأشيرات الزيارة خلال فترة الحج (واس)
منع دخول مكة المكرمة لحاملي تأشيرات الزيارة خلال فترة الحج (واس)
TT

منع حاملي تأشيرة «الزيارة» من دخول مكة المكرمة 

منع دخول مكة المكرمة لحاملي تأشيرات الزيارة خلال فترة الحج (واس)
منع دخول مكة المكرمة لحاملي تأشيرات الزيارة خلال فترة الحج (واس)

منعت وزارة الداخلية السعودية دخول حاملي تأشيرة زيارة بمختلف أنواعها من دخول مدينة مكة المكرمة أو البقاء فيها خلال الحج موسم الحج الحالي 1445، بدءاً من 15 ذي القعدة الحالي حتى 15 ذي الحجة.

وأكدت وزارة الداخلية في بيان، الخميس، أن تأشيرة الزيارة بجميع أنواعها ومسمياتها لا تعد تصريحاً لحاملها لأداء فريضة الحج، مهيبة بضيوف المملكة من حاملي تأشيرة الزيارة عدم التوجه إلى مدينة مكة المكرمة أو البقاء فيها خلال الفترة المحددة المعلنة، مؤكدة أن من يخالف ذلك سيكون عرضة لتطبيق الجزاءات بحقه، وفق ما تقضي به الأنظمة والتعليمات في المملكة.

وقف تصاريح العمرة

من جانبها أوقفت وزارة الحج والعمر تصاريح العمرة عبر تطبيق «نسك». وقالت الوزارة في تغريدة: من أجل تمكين الحجاج من أداء المناسك بيُسر، إيقاف إصدار تصاريح العمرة عبر تطبيق «نسك»، ومنع الزوّار من دخول مكة حتى 15 ذي الحجة 1445هـ.

وقال الدكتور عايض الغوينم، وكيل وزارة الحج والعمرة لشؤون الحج لـ«الشرق الأوسط»، إن التوجيهات صدرت بمنع الدخول إلى مكة المكرمة بعد يوم 15 ذي القعدة لغير حاملي تأشيرة الحج، وإخلاء مكة من حاملي تأشيرات «زيارة» أو «سياحة» من منتصف ذي القعدة، موضحاً أن وزارة الحج عملت مع كل الجهات التشريعية لوضع لوائح رادعة للحجاج غير النظاميين.

وأضاف الغوينم: هناك عمل دؤوب من الجهات الحكومية المختلفة، وعلى رأسها الجهات الأمنية، للحد من دخول المتسللين من الحجاج غير النظاميين على مسارات الحجاج النظاميين، مشدداً على أن وزارة الحج وكل الجهات ستكون حازمة في الردع للحد من دخول غير النظامي إلى المشاعر المقدسة ومكة المكرمة.

ولفت وكيل الوزارة إلى أن حكومة خادم الحرمين الشريفين عملت خلال الأعوام الماضية على تقديم أفضل الخدمات للحجاج وفق آلية التسجيل المسبق ومعرفة أعداد الحجاج، وبالتالي نضمن بأن الحاج يحصل على الخدمة.

وأكد الغوينم أن دخول حجاج غير نظاميين إلى المشاعر المقدسة ومزاحمة الحجاج النظاميين على الخدمات التي تقدم لهم يربك العمليات التشغيلية، إضافة إلى بعض المخاطر التي ترصد من خلال الافتراش واستخدام نمط الراجلة في التنقل بين المشاعر المقدسة ما يؤدي بشكل أو بآخر إلى التهلكة، وبالتالي صدرت الفتوى الشرعية التي بينت أن من يأتي للحج بلا تصريح يأثم.

رمي الجمرات بيسر وسهولة نتيجة البرامج لخدمة الحجاج (واس)

وجرى الشروع في تنفيذ الخطط الأمنية والتنظيمية التي تهدف للمحافظة على سلامة ضيوف الرحمن المصرح لهم بأداء فريضة الحج، ليؤدوا مناسكهم بأمن وطمأنينة وفق برامج وخطط وضعتها كافة الجهات لخدمة الحجاج النظاميين.

وسخرت السعودية كل إمكانياتها في مختلف القطاعات لتسهيل رحلة الحج وتمكين الحجاج النظاميين من الاستفادة من الخدمات في القطاع الصحي إذ هيأت وزارة الصحة 16 مستشفى و123 مركزاً صحياً تضاف إليها 5 مراكز صحية موسمية في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة يساندها مستشفى أجياد للطوارئ ومستشفى الحرم و3 مراكز صحية في أروقة الحرم المكي، إضافة إلى مركزين صحيين قريبة من المنطقة المركزية للحرم المكي، كما جرى تهيئة 80 سيارة إسعاف صغيرة و75 سيارة إسعاف كبيرة عالية التجهيز لحالات الطوارئ، ونحو 33 فرقة إسعافية داعمة في مسجد نمرة وجبل الرحمة بعرفات ومنشأة الجمرات في منى.

وفيما يتعلق بنقل الحجاج من وإلى المسجد الحرام حيث تم تجهيز 3500 حافلة لنقل ضيوف الرحمن ومن المتوقع تسيير 12 مليون رحلة خلال موسم الحج من وإلى المسجد الحرام بواسطة النقل الترددي عبر 9 محطات محيطة بالمسجد الحرام، كما تم تحديد عدد 12 مساراً لخدمة الحجاج في التنقل خلال أيام التشريق بين مشعر منى والمسجد الحرام، وذلك ضمن الخطة التشغيلية للهيئة العليا لمراقبة نقل الحجاج.

هذه الإمكانيات وتوفير الكوادر البشرية يجب أن تتوجها لمستفيديها الفعليين، خاصة أن أمانة العاصمة المقدسة تقوم بعمل جبار خلال أيام الحج من خلال 11800 موظف وعامل لمتابعة النظافة والإصحاح البيئي واستخدام أحدث الأجهزة التي تجاوزت 921 آلة مختلفة الحجم والمهام، بخلاف تجهيز 28 مركزاً للخدمات البلدية في المشاعر المقدسة.


السعودية تزود الأردن بمظلات لإنزال المساعدات على قطاع غزة

سيتم تسليم المساعدات إلى القوات المسلحة الأردنية الهاشمية (الجيش العربي) والجهات ذات العلاقة (واس)
سيتم تسليم المساعدات إلى القوات المسلحة الأردنية الهاشمية (الجيش العربي) والجهات ذات العلاقة (واس)
TT

السعودية تزود الأردن بمظلات لإنزال المساعدات على قطاع غزة

سيتم تسليم المساعدات إلى القوات المسلحة الأردنية الهاشمية (الجيش العربي) والجهات ذات العلاقة (واس)
سيتم تسليم المساعدات إلى القوات المسلحة الأردنية الهاشمية (الجيش العربي) والجهات ذات العلاقة (واس)

دعماً ومساندة للجهود الإنسانية التي يبذلها الأردن لإيصال المساعدات إلى قطاع غزة، سلّمت السعودية عبر «مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية» تجهيزات وأدوات للأردن ممثلاً بـ«الهيئة الخيرية الأردنية الهاشمية»، ليتم تسليمها إلى القوات المسلحة الأردنية الهاشمية (الجيش العربي) والجهات ذات العلاقة.

وجاء ذلك في مسعى للتخفيف من حدة وتفاقم الأوضاع الإنسانية في القطاع من خلال تأمين المظلات والشبكات المخصصة لعمليات الإنزال الجوي للمساعدات الإنسانية، حيث يبلغ وزنها 30 طناً، ضمن «الحملة الشعبية السعودية لإغاثة الشعب الفلسطيني في قطاع غزة».

وأكّدت السعودية، في بيان عبر وكالة الأنباء السعودية (واس)، أن ذلك يأتي امتداداً لحرص الرياض على إيصال المساعدات الإنسانية والإغاثية العاجلة للمناطق المتضررة في قطاع غزة بمختلف الأساليب والطرق الممكنة، واستمراراً للجهود المقدمة من المملكة لتخفيف معاناة الشعب الفلسطيني الشقيق خلال الأزمة الإنسانية الراهنة التي تمر بالقطاع.

المساعدات السعودية وزنها 30 طناً (واس)

وإنفاذاً لتوجيهات القيادة السعودية، أطلق «مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية» في 2 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، «الحملة الشعبية السعودية لإغاثة الشعب الفلسطيني في قطاع غزة» عبر منصة «ساهم» لإغاثة الشعب الفلسطيني في قطاع غزة. وأعلن المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على المركز، الدكتور عبد الله الربيعة، تبرع خادم الحرمين الشريفين لهذه الحملة بمبلغ 30 مليون ريال سعودي، كما تبرع ولي العهد بمبلغ 20 مليون ريال سعودي، في حين فاق إجمالي حجم التبرعات الشعبية حتى الآن 687 مليوناً و710 آلاف ريال، وتجاوز عدد المتبرعين المشارِكين في الحملة مليوناً و800 ألف متبرع.

اقرأ أيضاً