هجمات بحرية حوثية متصاعدة وضربات احتواء غربية متلاحقة

الجماعة أقرت بغارات في الحديدة وتبنت قصف سفينة في خليج عدن

زعم الحوثيون أن السفينة الأميركية المستهدفة بالقصف تحمل أعلافاً للدواجن (رويترز)
زعم الحوثيون أن السفينة الأميركية المستهدفة بالقصف تحمل أعلافاً للدواجن (رويترز)
TT

هجمات بحرية حوثية متصاعدة وضربات احتواء غربية متلاحقة

زعم الحوثيون أن السفينة الأميركية المستهدفة بالقصف تحمل أعلافاً للدواجن (رويترز)
زعم الحوثيون أن السفينة الأميركية المستهدفة بالقصف تحمل أعلافاً للدواجن (رويترز)

أقرّت الجماعة الحوثية المدعومة من إيران بتلقي 4 غارات في الحديدة، الأربعاء، ووصفتها بـ«الأميركية والبريطانية»، وتبنّت قصف سفينة في خليج عدن زعمت أنها إسرائيلية إلى جانب سفن أميركية، بالتزامن مع إبلاغ هيئة بريطانية عن نشاط متصاعد للطائرات المسيرة في البحر الأحمر.

وتأتي الضربات التي تقودها واشنطن ضد الجماعة الحوثية في سياق محاولة الاحتواء، وتقليص قدراتها العسكرية على مهاجمة السفن، وهي الغاية التي لم تتحقق في الشهر الرابع من التصعيد الذي تربطه الجماعة بـ«الرد على الحرب الإسرائيلية في غزة».

سفينة شحن أميركية تحمل مساعدات لليمن وصلت إلى عدن رغم تلقيها هجوماً صاروخياً حوثياً (رويترز)

هذه التطورات دفعت الحكومة اليمنية للتحذير مجدداً من «خطر الجماعة الحوثية على الوضع الإنساني»، خصوصاً مع استهدافها، أخيراً، سفينة تحمل مساعدات غذائية كانت في طريقها إلى ميناء عدن.

وقال إعلام الجماعة إن الطيران الأميركي والبريطاني شن 4 غارات، الأربعاء، حيث استهدفت غارتان منطقة الجبانة في مدينة الحديدة، وغارتان استهدفتا منطقة العرج شمال غربي المدينة، وذلك غداة غارة ضربت موقعاً في منطقة الكدن التابعة لمديرية الضحي.

وفي حين لم تتبنَّ واشنطن على الفور هذه الضربات، قالت هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية، إنها تلقت، الأربعاء، تقريراً عن «نشاط متزايد» للطائرات المسيرة على بُعد 40 ميلاً بحرياً غرب مدينة الحديدة اليمنية.

من جهته، تبنى المتحدث العسكري باسم الجماعة الحوثية، هجمات قال إن جماعته نفذتها، الثلاثاء، شملت «استهداف سفن حربية أميركية في البحرين الأحمر والعربي بعدد من الطائرات المسيّرة، ومواقع في مدينة إيلات، إلى جانب استهداف سفينة إسرائيلية في خليج عدن تسمى (إم إس سي سيلفر) بعدد من الصواريخ».

تعرض نحو 10 سفن شحن لإصابات مباشرة منذ تصعيد الحوثيين البحري (رويترز)

ومع تصاعد الغضب الغربي واليمني إزاء استهداف الجماعة بصاروخين، الاثنين الماضي، سفينة تحمل شحنة من الحبوب لمساعدة اليمنيين، زعمت الجماعة أن «السفينة أميركية وتحمل أعلافاً للدواجن، وليست مساعدات إنسانية كما تدعي الولايات المتحدة». واتهمت واشنطن «بتزوير الحقائق والعمل على التشويش على الرأي العام العالمي، من خلال المغالطات في حمولة السفينة المستهدفة ووجهتها».

في غضون ذلك، أوضحت القيادة المركزية الأميركية، في بيان، أن الجماعة الحوثية المدعومة من إيران أطلقت صاروخين باليستيين مضادين للسفن على سفينة «سي شامبيون»، وهي ناقلة بضائع مملوكة للولايات المتحدة ترفع العلم اليوناني ومتجهة إلى ميناء عدن في اليمن.

وأضاف البيان أن أحد الصواريخ انفجر بالقرب من السفينة، ما أدى إلى أضرار طفيفة، «ومع ذلك، واصل طاقمها طريقه إلى وجهتهم النهائية وتوصيل الحبوب إلى عدن، لصالح الشعب اليمني».

وأكد البيان أن الشركة المشغلة للسفينة قامت بتسليم المساعدات الإنسانية إلى اليمن 11 مرة في السنوات الخمس الماضية.

وقال البيان الأميركي إن «عدوان الحوثيين في المنطقة، أدى إلى تفاقم مستويات الحاجة، المرتفعة بالفعل في اليمن المتأثر بالصراع، الذي لا يزال يمثل واحدة من كبرى الأزمات الإنسانية في العالم؛ حيث يحتاج ما يقرب من 80 في المائة من إجمالي السكان، إلى المساعدة الإنسانية».

وشدد البيان على التزام واشنطن بمواجهة ما وصفه بـ«أنشطة الحوثيين الخبيثة»، التي قال إنها «تعرض للخطر بشكل مباشر واردات المواد الغذائية والمساعدات الإنسانية إلى اليمن».

ضربات استباقية

في بيان آخر، قالت قوات القيادة المركزية إنها عثرت على قاذفة صواريخ أرض جو ودمرتها في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون في نحو الساعة الخامسة مساء الاثنين. وفي اليوم نفسه، تم إطلاق صاروخ باليستي إضافي مضاد للسفن في الساعة 6:40 مساءً لكنه لم يؤثر على أي سفن تجارية أو تابعة للتحالف.

وفي الساعة 7:20 مساءً، شنّت طائرة من دون طيار هجوماً أحادي الاتجاه ضد السفينة «نافيس فورتونا» وهي ناقلة بضائع مملوكة للولايات المتحدة وترفع علم جزر مارشال، ما تسبب في أضرار طفيفة ولم تقع إصابات؛ حيث واصلت السفينة رحلتها نحو إيطاليا.

إلى ذلك، أكد البيان تدمير طائرة من دون طيار في غرب اليمن كانت مستعدة للانطلاق على السفن في البحر الأحمر. كما تمكنت الطائرات والسفن الحربية الأميركية وقوات التحالف بين الساعة 8 مساء يوم 19 فبراير (شباط) والساعة 12:30 صباح يوم 20 فبراير، من إسقاط 10 طائرات حوثية من دون طيار في البحر الأحمر وخليج عدن.

وأفادت قيادة القوات المركزية الأميركية بأن السفينة «يو إس إس لابون» تمكنت، الثلاثاء، من إسقاط صاروخ «كروز» أطلقه الحوثيون، كان متجهاً نحو السفينة وقالت إن تدابيرها «ستحمي الحقوق والحريات الملاحية وتجعل المياه الدولية أكثر أماناً للسفن البحرية والتجارية الأميركية».

وازداد خطر الهجمات الحوثية في البحر الأحمر وخليج عدن في الشهر الرابع من التصعيد، رغم الضربات الاستباقية الغربية وعمليات التصدي للصواريخ والطائرات المُسيّرة والزوارق والغواصات الصغيرة أحادية الاتجاه، وهو ما يُنذر بدخول المواجهة طوراً آخر، خصوصاً مع دخول القوات الأوروبية على الخط للمساهمة في حماية الملاحة.

وتشن الجماعة المدعومة من إيران منذ 19 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، هجمات ضد السفن بلغت نحو 42 هجمة، وأدت إلى إصابة 10 سفن على الأقل، مع حديثها عن إغراق واحدة منها، تحت مزاعم مساندة الفلسطينيين في غزة ومنع الملاحة من وإلى الموانئ الإسرائيلية، قبل أن تضيف إلى أهدافها سفن واشنطن ولندن رداً على ضرباتهما.

وتسود مخاوف أممية من انهيار مساعي السلام اليمنية جرَّاء هذا التصعيد، فضلاً عن مخاطر التداعيات الإنسانية المحتملة الناجمة عن ارتفاع تكلفة الشحن والتأمين، ووصول الغذاء إلى ملايين اليمنيين الذين يعيشون على المساعدات.

وردَّت واشنطن على تصعيد الحوثيين بتشكيل تحالف دولي أطلقت عليه «حارس الازدهار»، لحماية الملاحة في البحر الأحمر، قبل أن تشنّ، ابتداءً من 12 يناير (كانون الثاني) الماضي، ضربات على الأرض في نحو 21 مناسبة حتى الآن، شملت عشرات الغارات، وهي الضربات التي شاركت لندن في 3 موجات منها، إلى جانب العشرات من عمليات التصدي للصواريخ والمُسيَّرات الحوثية.

جنّدت الجماعة الحوثية عشرات الآلاف مستغلة حرب إسرائيل على غزة وعينها على المناطق اليمنية المحررة (إ.ب.أ)

واعترف الحوثيون حتى الآن بمقتل 22 عنصراً في هذه الضربات الغربية، إلى جانب 10 قُتلوا في 31 ديسمبر (كانون الأول) الماضي، في البحر الأحمر، بعد تدمير البحرية الأميركية زوارقهم، رداً على محاولتهم قرصنة إحدى السفن.

تنديد يمني

في ظل تصاعد التهديد الحوثي، تجزم الحكومة اليمنية بأن الضربات الغربية لن تؤثر في قدرات الحوثيين على مهاجمة السفن في البحر الأحمر، وأن الحل البديل هو دعم قواتها لاستعادة مؤسسات الدولة، وتحرير الحديدة وموانئها، وإرغام الجماعة الموالية لطهران على السلام، وإنهاء الانقلاب على التوافق الوطني.

وندد وزير الإعلام اليمني، في بيان، الأربعاء، باستهداف السفينة «سي تشامبيون» أثناء إبحارها من الأرجنتين إلى ميناء عدن، وعلى متنها 40 ألف طن من الحبوب، بصاروخين باليستيين، ووصفه بأنه «تصعيد خطير في مسار أعمال القرصنة البحرية والهجمات على السفن التجارية وناقلات النفط، واستهداف مباشر للواردات من المواد الغذائية والمساعدات الإنسانية المقدمة لليمن».

وأوضح الإرياني أن سفينة «سي تشامبيون» كانت أثناء استهدافها في طريقها لإفراغ جزء من حمولتها البالغة نحو 9229 طناً من الذرة في ميناء عدن، قبل أن تتجه إلى ميناء الحديدة لإفراغ الحمولة المتبقية البالغة 31 ألف طن، مضيفاً أن هذه ليست المرة الأولى التي تبحر فيها السفينة للموانئ اليمنية؛ حيث سبق وقامت بتسليم المساعدات الإنسانية إلى اليمن 11 مرة خلال السنوات الخمس الماضية.

وطالب الإرياني الشركاء الدوليين، وفي المقدمة الاتحاد الأوروبي وبريطانيا، بـ«العمل على الاستجابة المنسقة للتصدي لأنشطة الميليشيا الحوثية، عبر الشروع الفوري في تصنيفها منظمة إرهابية، وتجفيف منابعها المالية والسياسية والإعلامية، والتحرك في مسار موازٍ لتقديم دعم حقيقي لمجلس القيادة الرئاسي والحكومة الشرعية في الجوانب (السياسية والاقتصادية والعسكرية) لاستعادة فرض سيطرة الدولة على كامل الأراضي اليمنية».

من جهته، قال وكيل وزارة الداخلية اليمنية محمد المحمودي إن جماعة الحوثي المسلحة استدعت العالم إلى «عسكرة» البحر الأحمر، بما يؤثر على الأمن القومي اليمني والعربي بالكامل.

وحذّر المحمودي، في مقابلة مع «وكالة أنباء العالم العربي»، من أن الهجمات الحوثية في البحر الأحمر ستؤدي إلى «نتائج كارثية اقتصادية بالنسبة للشعب اليمني المحاصر الذي يعاني من الحرب منذ 9 سنوات».

يزعم الحوثيون أن هجماتهم ضد السفن هدفها منع ملاحة السفن المرتبطة بإسرائيل (إ.ب.أ)

وأضاف المحمودي أن «الحكومة اليمنية تعمل جاهدة على خلق شراكة حقيقية لحماية أمن البحر الأحمر، ويجب على العالم أن يفهم أن ضرب الحوثي لن يكون له تأثير كبير كما يعتقدون إلا إذا تمت شراكة حقيقية مع الشرعية اليمنية للقضاء على الحوثي».

وشدد وكيل وزارة الداخلية اليمني على أن المساعي الأميركية أو الأوروبية في البحر الأحمر لا يمكن أن تنجح دون دعم الحكومة اليمنية لمواجهة الجماعة المسلحة على الأرض «التي يستخدمها (الحوثي) لتهديد البحر ويطلق منها الصواريخ والمسيرات على السفن التجارية الآمنة التي تمر في هذا الممر».


مقالات ذات صلة

الجيش الأميركي يدمر باليستياً حوثياً فوق البحر الأحمر

العالم العربي لحظة إطلاق طائرة حوثية من دون طيار من مكان غير معروف لمهاجمة السفن (رويترز)

الجيش الأميركي يدمر باليستياً حوثياً فوق البحر الأحمر

ضمن عمليات التصدي للهجمات الحوثية المستمرة ضد السفن في البحر الأحمر وخليج عدن، أعلن الجيش الأميركي تدمير صاروخ حوثي باليستي دون وقوع أضرار.

علي ربيع (عدن)
العالم العربي شارع في صنعاء تغمره مياه المجاري بسبب انسداد شبكة التصريف (الشرق الأوسط)

انهيار شبكات الصرف الصحي معضلة تهدد سكان صنعاء

يهدد انهيار شبكات الصرف الصحي بمدينة صنعاء وإهمال الجماعة الحوثية بالتزامن مع موسم الأمطار بمشكلات بيئية ومخاطر على حياة السكان.

«الشرق الأوسط» (صنعاء)
العالم العربي طلبة يتلقون دروسهم في أحد مخيمات النزوح في محافظة مأرب اليمنية (الأمم المتحدة)

1.3 مليون طفل يمني نزحوا بسبب الحرب

وفقاً للمسح العنقودي الحكومي متعدد المؤشرات لعام 2023 في اليمن، فإن واحداً من كل أربعة أطفال في سن المدرسة الأساسية لا يذهب إليها.

محمد ناصر
المشرق العربي صواريخ حوثية تقول الحكومة اليمنية إن إيران تقوم بتهريبها إلى الجماعة في اليمن (إعلام حوثي)

الحوثيون يصعّدون هجماتهم البحرية

صعّد الحوثيون هجماتهم البحرية، هذا الأسبوع، بالتزامن مع استمرار الضربات الاستباقية وعمليات التصدي التي تنفذها واشنطن وحلفاؤها في البحر الأحمر وخليج عدن،

علي ربيع (عدن)
العالم العربي مدمرة غربية تتصدى لهجوم حوثي فوق البحر الأحمر (رويترز)

هجمات الحوثيين تتصاعد... وواشنطن تدمر 11 مسيّرة

أخذت الهجمات الحوثية البحرية في التصاعد هذا الأسبوع بالتزامن مع استمرار الضربات الاستباقية وعمليات التصدي التي تنفذها واشنطن وحلفاؤها في البحر الأحمر وخليج عدن.

علي ربيع (عدن)

وصول الطائرة السعودية الـ45 لإغاثة متضرري غزة

تحمل الطائرة على متنها مواد غذائية وإيوائية (واس)
تحمل الطائرة على متنها مواد غذائية وإيوائية (واس)
TT

وصول الطائرة السعودية الـ45 لإغاثة متضرري غزة

تحمل الطائرة على متنها مواد غذائية وإيوائية (واس)
تحمل الطائرة على متنها مواد غذائية وإيوائية (واس)

وصل إلى مطار العريش الدولي بمصر، الجمعة، الطائرة الإغاثية السعودية الـ45، التي يسيّرها «مركز الملك سلمان للإغاثة»، بالتنسيق مع وزارة الدفاع السعودية، تحمل على متنها مواد غذائية وإيوائية؛ تمهيداً لنقلها إلى المتضررين الفلسطينيين داخل غزة.

تأتي هذه المساعدات في إطار دور السعودية التاريخي المعهود بالوقوف مع الشعب الفلسطيني في مختلف الأزمات والمِحن التي تمر بهم.


وزيرا خارجية السعودية والجزائر يبحثان تطورات غزة

الأمير فيصل بن فرحان (الشرق الأوسط)
الأمير فيصل بن فرحان (الشرق الأوسط)
TT

وزيرا خارجية السعودية والجزائر يبحثان تطورات غزة

الأمير فيصل بن فرحان (الشرق الأوسط)
الأمير فيصل بن فرحان (الشرق الأوسط)

بحث الأمير فيصل بن فرحان وزير الخارجية السعودي، الخميس، مع نظيره الجزائري أحمد عطّاف، التطورات في قطاع غزة ومحيطها والجهود المبذولة بشأنها.

واستعرض الجانبان خلال اتصال هاتفي أجراه الأمير فيصل بن فرحان بالوزير عطّاف المستجدات على الساحة الإقليمية.


مباحثات سعودية - أميركية تناقش سبل خفض التصعيد في المنطقة

الأمير فيصل بن فرحان وأنتوني بلينكن (الشرق الأوسط)
الأمير فيصل بن فرحان وأنتوني بلينكن (الشرق الأوسط)
TT

مباحثات سعودية - أميركية تناقش سبل خفض التصعيد في المنطقة

الأمير فيصل بن فرحان وأنتوني بلينكن (الشرق الأوسط)
الأمير فيصل بن فرحان وأنتوني بلينكن (الشرق الأوسط)

استعرض الأمير فيصل بن فرحان وزير الخارجية السعودي مع نظيره الأميركي أنتوني بلينكن، في اتصال هاتفي، الخميس، المستجدات على الساحة الإقليمية، وسبل خفض التصعيد في المنطقة.

كما جرى خلال الاتصال الذي تلقاه الأمير فيصل بن فرحان من بلينكن، بحث الملفات ذات الاهتمام المشترك وعلى رأسها السودان، والتطورات في قطاع غزة ومحيطها، وأهمية إدخال مزيد من المساعدات الإنسانية إلى القطاع.


العالم الإسلامي يحتفل بعيد الفطر

خادم الحرمين الشريفين لدى أدائه صلاة عيد الفطر المبارك في جدة أمس (واس)
خادم الحرمين الشريفين لدى أدائه صلاة عيد الفطر المبارك في جدة أمس (واس)
TT

العالم الإسلامي يحتفل بعيد الفطر

خادم الحرمين الشريفين لدى أدائه صلاة عيد الفطر المبارك في جدة أمس (واس)
خادم الحرمين الشريفين لدى أدائه صلاة عيد الفطر المبارك في جدة أمس (واس)

احتفل المسلمون في أنحاء العالم بعيد الفطر أمس، وأدى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز في قصر السلام بجدة صلاة عيد الفطر المبارك. كما أدى الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد، صلاة العيد مع جموع المصلّين في المسجد الحرام بمكة المكرمة، ثم استقبل بعد الصلاة الأمراء والعلماء والمشايخ والوزراء وكبار المسؤولين الذين قدَّموا التهنئة بالعيد. (واس)


الملك سلمان مهنئاً بالعيد: نحمد الله أن شرفنا بخدمة ضيوف الحرمين

الملك سلمان بن عبد العزيز لدى أدائه صلاة العيد في قصر السلام بجدة (واس)
الملك سلمان بن عبد العزيز لدى أدائه صلاة العيد في قصر السلام بجدة (واس)
TT

الملك سلمان مهنئاً بالعيد: نحمد الله أن شرفنا بخدمة ضيوف الحرمين

الملك سلمان بن عبد العزيز لدى أدائه صلاة العيد في قصر السلام بجدة (واس)
الملك سلمان بن عبد العزيز لدى أدائه صلاة العيد في قصر السلام بجدة (واس)

هنَّأ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، الأمتين العربية والإسلامية بعيد الفطر المبارك، حامداً الله على شرف خدمة ضيوف الحرمين الشريفين، سائلاً الله في هذا العيد أن يديم على بلاده الأمن والاستقرار وعلى الأمتين العربية والإسلامية والعالم أجمع.

وقال خادم الحرمين، عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي «إكس»: «أهنئكم بحلول عيد الفطر المبارك، أعاده الله علينا وعليكم باليمن والبركات، ونحمده سبحانه وتعالى الذي أكرمنا بصيام شهر رمضان، وشرّفنا بخدمة ضيوف الحرمين الشريفين». وأضاف: «نسأل الله في هذا العيد المبارك أن يديم علينا الأمن والاستقرار، وعلى أمتينا العربية والإسلامية والعالم أجمع وكل عام وأنتم بخير».

وأدَّى الملك سلمان بن عبد العزيز في قصر السلام بجدة، صباح أمس، صلاة عيد الفطر المبارك، وعقب الصلاة تلقى التهاني والتبريكات من الأمراء والوزراء وكبار المسؤولين بعيد الفطر المبارك.

واحتفى العالم الإسلامي، يوم أمس، بعيد الفطر المبارك، وأدى المسلمون في مشارق الأرض ومغاربها صلاة عيد الفطر المبارك، وفي السعودية أدَّت جموع كبيرة من المواطنين والمقيمين الصلاة في الجوامع والمساجد التي أُعدَّت لهذا الغرض.

وفي المسجد الحرام بمكة المكرمة، أمَّ المصلين المستشار بالديوان الملكي إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور صالح بن عبد الله بن حميد، الذي حمد الله تعالى وأوصى المسلمين بتقوى الله عز وجل، وتحدث عن فضل الإخوة والتواصل بينهم، ومهنئاً بعيد الفطر المبارك.

وأشار إمام وخطيب المسجد الحرام في خطبته إلى أن العيد مناسبة كريمة لتصافي القلوب، ومصالحة النفوس، والتحبب إلى الإخوة، وزيادة الصلة في القربى، لافتاً إلى مكارم خلق التغافل والتسامح.

كما أوضح أن العيد مناسبة جليلة لمزيد من الترابط والتآلف: «أفشوا السلام، وتبادلوا التهاني، وتصالحوا، وتسامحوا، وتغافلوا، والتمسوا بهجة العيد في رضا ربكم، والإقلاع عن ذنبكم، والازدياد من صالح أعمالكم، واعلموا أن من مظاهر الإحسان بعد رمضان استدامة العبد على الطاعة، وإتباعَ الحسنة الحسنة، وقد ندبكم نبيكم محمد صلى الله عليه وسلم، بأن تُتْبِعوا رمضان بست من شوال، فمن فعل ذلك فكأنما صام الدهر كله».

خادم الحرمين الشريفين لدى أداء صلاة عيد الفطر في قصر السلام بجدة (واس)

كما أدَّت جموع المصلين في المدينة المنورة صلاة عيد الفطر المبارك بالمسجد النبوي يتقدمهم الأمير سلمان بن سلطان أمير منطقة المدينة المنورة، والأمير سعود بن خالد بن فيصل نائب أمير المنطقة، وأمَّ المصلين إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ الدكتور أحمد بن علي الحذيفي الذي تحدث في الخطبة عن فضل يوم العيد والدين الإسلامي، موصياً المسلمين بتقوى الله عز وجل، ومهنئاً إياهم بعيد الفطر المبارك.

وأضاف: «هنيئاً لكم عيدكم الذي تختالون في حدائقه ورياضه، وتنهلون من عذب معينه وحياضه، وافيتم من إبان الزمان ربيعه وشبابه، وقطفتم من جنا العام ثمرته ولبابه، فما زالت أيامكم أعياداً، ولا انبت سروركم آماداً، عرّفكم الله يمن هذا العيد وبركته، وضاعف لكم سروره وسعادته، وأحياكم لأمثاله في أسبغ النعم وأكملها، وأفسح المدد وأطولها».

في حين أُديت الصلاة في جميع مناطق المملكة، وتقدمها أمراء المناطق، وأمَّها عدد من المشايخ الذين أوصوا المسلمين بتقوى الله في السر والعلن، داعين الله أن يتقبل صيام الجميع وقيامه، كما استقبل أمراء المناطق في وقت لاحق يوم أمس كبار المسؤولين من مدنيين وعسكريين وجمعاً من المواطنين الذين قدموا لتقديم التهنئة بمناسبة عيد الفطر المبارك.


ولي العهد السعودي يتلقى اتصالاً هاتفياً من أمير الكويت

ولي العهد السعودي وأمير الكويت (واس)
ولي العهد السعودي وأمير الكويت (واس)
TT

ولي العهد السعودي يتلقى اتصالاً هاتفياً من أمير الكويت

ولي العهد السعودي وأمير الكويت (واس)
ولي العهد السعودي وأمير الكويت (واس)

تلقّى الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي رئيس مجلس الوزراء، اتصالاً هاتفياً من الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح، أمير دولة الكويت.

وعبّر أمير دولة الكويت عن التهنئة لولي العهد بعيد الفطر المبارك، كما بادله الأمير محمد بن سلمان التهنئة بهذه المناسبة السعيدة، داعياً الله سبحانه أن يعيده على الجميع بالخير والمسرات.


ولي العهد السعودي  يتلقى اتصالاً هاتفياً من ملك البحرين

الأمير محمد بن سلمان والملك حمد بن عيسى آل خليفة في لقاء سابق (أ.ف.ب)
الأمير محمد بن سلمان والملك حمد بن عيسى آل خليفة في لقاء سابق (أ.ف.ب)
TT

ولي العهد السعودي  يتلقى اتصالاً هاتفياً من ملك البحرين

الأمير محمد بن سلمان والملك حمد بن عيسى آل خليفة في لقاء سابق (أ.ف.ب)
الأمير محمد بن سلمان والملك حمد بن عيسى آل خليفة في لقاء سابق (أ.ف.ب)

تلقى الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي العهد السعودي رئيس مجلس الوزراء، اتصالاً هاتفياً، من ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة.

وعبّر ملك البحرين عن التهنئة لولي العهد بعيد الفطر المبارك، كما بادله الأمير محمد بن سلمان التهنئة بهذه المناسبة، سائلاً الله تعالى أن يُعيده على الجميع بالخير والبركات.


ولي العهد السعودي يؤدي صلاة عيد الفطر في المسجد الحرام

ولي العهد السعودي يؤدي صلاة عيد الفطر في المسجد الحرام
TT

ولي العهد السعودي يؤدي صلاة عيد الفطر في المسجد الحرام

ولي العهد السعودي يؤدي صلاة عيد الفطر في المسجد الحرام

أدى ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، رئيس الوزراء، صلاة عيد الفطر المبارك مع جموع المصلين في المسجد الحرام، كما استقبل بعد الصلاة الأمراء والعلماء والمشايخ والوزراء وكبار المسؤولين الذين قدَّموا التهنئة بعيد الفطر المبارك.

ويأتي استقبال الأمير محمد بن سلمان ولي العهد رئيس مجلس الوزراء المهنئين بعيد الفطر المبارك في مكة المكرمة من العلماء والمشايخ وكبار المسؤولين، امتداداً لما رسخه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز من نهج متوارث في اللقاء بالمهنئين بمختلف الأعياد والمناسبات و قوة التلاحم والوفاء بين القيادة والشعب، ويعكس مدى الاهتمام والعناية من خادم الحرمين الشريفين وولي عهده بلقاء العلماء والمشايخ وكبار المسؤولين.

ويمثل التقاء القيادة السعودية بالعلماء والمشايخ وكبار المسؤولين في الأعياد والمناسبات وسيلة تواصل عريقة رسخها قادة هذه البلاد منذ تأسيسها، ويأتي اسـتقبال اليوم امتدادًا لهذا النهج الأصيل



خادم الحرمين يؤدي صلاة عيد الفطر في قصر السلام بجدة

خادم الحرمين يؤدي صلاة عيد الفطر في قصر السلام بجدة (واس)
خادم الحرمين يؤدي صلاة عيد الفطر في قصر السلام بجدة (واس)
TT

خادم الحرمين يؤدي صلاة عيد الفطر في قصر السلام بجدة

خادم الحرمين يؤدي صلاة عيد الفطر في قصر السلام بجدة (واس)
خادم الحرمين يؤدي صلاة عيد الفطر في قصر السلام بجدة (واس)

أدى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، في قصر السلام بجدة، صباح اليوم، صلاة عيد الفطر المبارك.

وأدى الصلاة مع خادم الحرمين الشريفين، كل من الأمير خالد بن فهد بن خالد، والأمير منصور بن سعود بن عبد العزيز، والأمير خالد بن سعد بن فهد، والأمير فهد بن عبد الله بن عبد العزيز بن مساعد، والأمير سطام بن سعود بن عبد العزيز، والأمير فيصل بن سعود بن محمد، والأمير الدكتور عبد العزيز بن سطام بن عبد العزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، والأمير سعود بن مشعل بن عبد العزيز نائب أمير منطقة مكة المكرمة، والأمير سعود بن عبد الله بن جلوي محافظ جدة، والأمير راكان بن سلمان بن عبد العزيز، وعدد من الوزراء وكبار المسؤولين.

وعقب الصلاة، تلقى خادم الحرمين الشريفين، التهاني والتبريكات من الأمراء والوزراء بالعيد السعيد.


وزيرا خارجية السعودية ومالطا يناقشان تطورات غزة

الأمير فيصل بن فرحان (الشرق الأوسط)
الأمير فيصل بن فرحان (الشرق الأوسط)
TT

وزيرا خارجية السعودية ومالطا يناقشان تطورات غزة

الأمير فيصل بن فرحان (الشرق الأوسط)
الأمير فيصل بن فرحان (الشرق الأوسط)

تلقى الأمير فيصل بن فرحان وزير الخارجية السعودي، اتصالاً هاتفياً، الثلاثاء، من إيان بورغ وزير خارجية مالطا.

وناقش الوزيران خلال الاتصال، التطورات في قطاع غزة ومحيطها، والجهود المبذولة حيالها.