«كأس أوروبا»: إيطاليا تحجز بطاقتها إلى ثمن النهائي بتعادل قاتل مع كرواتيا

فرحة لاعبي المنتخب الإيطالي بالتأهل للأدوار الإقصائية عقب التعادل مع كرواتيا (إ.ب.أ)
فرحة لاعبي المنتخب الإيطالي بالتأهل للأدوار الإقصائية عقب التعادل مع كرواتيا (إ.ب.أ)
TT

«كأس أوروبا»: إيطاليا تحجز بطاقتها إلى ثمن النهائي بتعادل قاتل مع كرواتيا

فرحة لاعبي المنتخب الإيطالي بالتأهل للأدوار الإقصائية عقب التعادل مع كرواتيا (إ.ب.أ)
فرحة لاعبي المنتخب الإيطالي بالتأهل للأدوار الإقصائية عقب التعادل مع كرواتيا (إ.ب.أ)

سجّل ماتيا زاكايني هدفاً في الوقت بدل الضائع ليقود إيطاليا للتعادل (1 - 1) مع كرواتيا، الاثنين، لتبلغ بلاده دور الستة عشر لبطولة أوروبا لكرة القدم 2024، وتضرب موعداً مع سويسرا.

ووفقاً لوكالة «رويترز»، رفعت إيطاليا رصيدها إلى أربع نقاط في المركز الثاني خلف إسبانيا متصدرة المجموعة الثانية، ولها تسع نقاط بالعلامة الكاملة، ليتأهلا سوياً لمرحلة خروج المغلوب، بينما تجمّد رصيد كرواتيا عند نقطتين.

وستنتظر كرواتيا لمعرفة ما إذا كانت ستتقدم إلى الدور المقبل بين أفضل أربعة فرق احتلت المركز الثالث بين المجموعات الست.

وأحرز البديل زاكايني هدفاً بتسديدة متقنة في الزاوية العليا في الدقيقة الثامنة من الوقت بدل الضائع ليحرم كرواتيا من تحقيق فوزها الأول في البطولة المقامة في ألمانيا.

وكان لوكا مودريتش قد منح التقدم لكرواتيا في الدقيقة (55) بعدما تابع كرة مرتدة وسجّل في شباك جيانلويجي دوناروما بعد لحظات من تصدى حارس إيطاليا لركلة جزاء من لاعب ريال مدريد المخضرم.

وكانت كرواتيا صاحبة الاستحواذ في بداية المباراة وكادت تفتتح التسجيل مبكراً بتسديدة قوية للوكا سوسيتش بيسراه من 27 متراً أبعدها جانلويجي دوناروما بصعوبة إلى ركنية لم تثمر في الدقيقة (5).

وانتظرت إيطاليا الدقيقة (21) لتهديد مرمى كرواتيا برأسية ماتيو ريتيغي من مسافة قريبة ارتطمت برأس المدافع يوشكو غفارديول ومرت بجوار القائم الأيسر للحارس دومينيك ليفاكوفيتش.

واستلمت إيطاليا زمام المبادرة بعد الفرصة وأنقذ المدافع مارين بونغراتشيتش مرماه من هدف محقق بتصديه لتسديدة قوية لريتيغي عند الدقيقة (23)، وتابع ليفاكوفيتش تألقه وأبعد رأسية لقطب الدفاع أليساندرو باستوني من مسافة قريبة في الدقيقة (27)، وجرب لورنتسو بيليغريني حظه بتسديدة زاحفة خادعة من داخل المنطقة تصدى لها ليفاكوفيتش عند الدقيقة (36).

واندفعت كرواتيا بقوة مطلع الشوط الثاني وحصلت على ركلة جزاء عندما سدد أندري كراماريتش كرة من داخل المنطقة لمست يد البديل دافيدي فراتيزي، أكدها حكم الفيديو المساعد «في إيه آر»، فانبرى لها القائد مودريتش لكن دوناروما تصدى لها ببراعة في الدقيقة (54).

لكن مودريتش عوَّض بعد دقيقة واحدة عندما استغل كرة مرتدة من الحارس دوناروما إثر تصديه لكرة من مسافة قريبة لبوديمير فتهيأت أمام القائد الذي تابعها بيسراه من مسافة قريبة داخل المرمى عند الدقيقة (55).

وبات مودريتش أكبر لاعب يهز الشباك في كأس أوروبا بعمر 38 عاماً و289 يوماً متخطياً الرقم القياسي السابق لمهاجم النمسا إيفيتشا فاستيتش عام 2008 في سن 38 عاماً و257 يوماً.

وكاد باستوني أن يدرك التعادل برأسية من مسافة قريبة إثر ركلة ركنية مرت فوق العارضة بسنتيمترات قليلة في الدقيقة (62).

ولعب سباليتي ورقة جانلوكا سكاماكا مكان جاكومو راسبادوري (75)، ومن بعده نيكولو فاغولي وزكانيي مكان جورجينيو وماتيو دارميان في الدقيقة (82).

ونجح زكانيي في التسجيل عندما تلقى كرة من ريكاردو كالافيوري داخل المنطقة فسددها بروعة بيسراه وأسكنها الزاوية اليسرى البعيدة للحارس ليفاكوفيتش (90+8).


مقالات ذات صلة

شاكيري ينهي مشواره مع سويسرا بعد 125 مباراة

رياضة عالمية جيردان شاكيري (رويترز)

شاكيري ينهي مشواره مع سويسرا بعد 125 مباراة

أنهى اللاعب جيردان شاكيري الذي يدافع حالياً عن ألوان شيكاغو فاير الأميركي، مشواره مع المنتخب السويسري لكرة القدم وفق ما أعلن، الاثنين.

«الشرق الأوسط» (جنيف)
رياضة عالمية رودري الفائز بلقب أفضل لاعب في بطولة أوروبا لكرة القدم (رويترز)

رودري: كل لاعبي إسبانيا يستحقون الكرة الذهبية

قال رودري، الفائز بلقب أفضل لاعب في بطولة أوروبا لكرة القدم 2024 إن المنتخب الإسباني يستحق فوز أحد لاعبيه بجائزة الكرة الذهبية وذلك بعد إحراز اللقب القاري.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية غاريث ساوثغيت (د.ب.أ)

«فوارق طفيفة» أضاعت على فرقة ساوثغيت فرصة التتويج باللقب

لو كانت استقرت ضربة رأس مارك جيهي خلال اللحظات الأخيرة في الشباك لربما أصبحت إنجلترا بطلة أوروبا لكرة القدم أمس الأحد.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية لم يقدّم الإنجليز الكثير الذي يشفع لهم في كأس أوروبا (رويترز)

لماذا تأخرت «عودة كرة القدم إلى موطنها»؟

بعد طول انتظار وتحديداً منذ مونديال 1966 على أرضهم، اعتقد الإنجليز أن حلمهم بـ«عودة كرة القدم إلى موطنها» قد يتحقق هذه المرة بعد بلوغ نهائي كأس أوروبا.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية فوينتي قال إنه كان على ثقة بأن لاعبي فريقه يؤمنون بأفكاره (رويترز)

دي لا فوينتي: منتخب إسبانيا لا يكل ولا يمل... المستقبل ينتظرنا

قال لويس دي لا فوينتي مدرب إسبانيا إن فريقه قدم بطولة مثالية فاز فيها بمبارياته السبع ليُتوّج بلقب بطولة أوروبا لكرة القدم 2024 وبمقدور اللاعبين تقديم أداء أفضل

«الشرق الأوسط» (برلين)

بوستيكوغلو يؤكد أن ربط اسمه بتدريب المنتخب الانجليزي «إشاعات»


أنجي بوستيكوغلو مدرب توتنهام (إ.ب.أ)
أنجي بوستيكوغلو مدرب توتنهام (إ.ب.أ)
TT

بوستيكوغلو يؤكد أن ربط اسمه بتدريب المنتخب الانجليزي «إشاعات»


أنجي بوستيكوغلو مدرب توتنهام (إ.ب.أ)
أنجي بوستيكوغلو مدرب توتنهام (إ.ب.أ)

أصرّ الأسترالي أنجي بوستيكوغلو مدرب توتنهام (الخميس) على أنه لا يملك أي فكرة عن التقارير التي رشحّته لتولي تدريب منتخب «الأسود الثلاثة» عقب استقالة غاريث ساوثغيت. وبدأ الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم بحثه عن مدرب جديد بعد قرار ساوثغيت بإنهاء مسيرته الفنية مع المنتخب التي استمرت ثماني سنوات الثلاثاء في أعقاب الهزيمة في نهائي كأس أوروبا أمام إسبانيا 1-2 الأسبوع الماضي.

وأُدرج اسم بوستيكوغلو إلى جانب كلّ من لي كارسلي مدرب منتخب إنجلترا ما دون 21 عاماً، وإيدي هاو مدرب نيوكاسل، والأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو وغراهام بوتر مدربي تشيلسي السابقين، والألماني توماس توخل المدير الفني السابق لبايرن ميونيخ، في قائمة المرشحين المحتملين للاتحاد الإنجليزي.

وبعد موسم ناجح مع توتنهام أنهاه في المركز الخامس في الدوري، سيكون بوستيكوغلو ذو العقلية الهجومية خياراً مثيراً للاهتمام ليحلّ بدلاً من ساوثغيت الذي تعرض لانتقادات لاذعة بسبب تكتيكاته الحذرة. ورغم ذلك، أكّد المدرب الأسترالي البالغ 58 عاماً أن اهتمامه لا يزال مُنصبّاً على توتنهام الذي استهل تحضيراته للموسم الجديد بالفوز على هارتس الأسكوتلندي 5-1 ودياً الأربعاء.

وقال بوستيكوغلو: «أنا في بداية فترة الإعداد للموسم وأنا مدرب توتنهام، لذلك ليس لديّ أي شيء آخر (في ذهني) سوى محاولة تحقيق النجاح لهذا النادي». وتابع: «وإلى أن أفعل ذلك، ليس هناك أي فائدة من التفكير في أي شيء آخر...». وأضاف: «ليس لديّ أي فكرة عما يحدث (مع هذه الإشاعات)».

وأشرف بوستيكوغلو على منتخب بلاده في الفترة من 2013 إلى 2017، وقاده إلى مونديال البرازيل 2014، والفوز بكأس آسيا 2015. كما أحرز لقب الدوري الأسكوتلندي مرتين مع سلتيك قبل أن ينتقل إلى توتنهام في عام 2023. ورداً على سؤال عما إذا كان يفكر في العودة لتسلم مهام أحد المنتخبات، أجاب قائلاً: «لقد استمتعت بوقتي (مع أستراليا). قضيت أربع سنوات رائعة».

وأردف: «لقد فزنا بكأس آسيا وتأهّلنا لكأس العالم، ولكن مع كل هذه الأشياء هناك دائماً نهاية طبيعية، وأعتقد أنها كانت نهاية طبيعية بالنسبة لي هناك». واستطرد: «لقد أحببت تدريب المنتخب الوطني. في المستقبل، من يدري؟ قبل خمس سنوات كنت في اليابان، والآن أنا في الدوري الإنجليزي الممتاز». وتخوض إنجلترا التي خسرت نهائي أوروبا للمرة الثانية على التوالي مباراتها الأولى بعد فشل برلين في السابع من سبتمبر (أيلول) بمواجهة جمهورية آيرلندا ضمن دوري الأمم الأوروبية. ومن المرجح أن يعيّن الاتحاد الإنجليزي كارسلي مدرباً موقتاً في حال لم يتم التعاقد مع خليفة دائم لساوثغيت بحلول مباراة آيرلندا.

من جهة أخرى، تفادى غراهام بوتر، المدرب السابق لفريقي تشيلسي وبرايتون، التحدث عن التكهنات التي تربط اسمه بتولي تدريب المنتخب الإنجليزي، وبدلا من ذلك أثنى على ساوثغيت. ولم يعلق بوتر على ما إذا كان مهتما بتولي المنصب من عدمه خلال حصوله على دكتوراه فخرية من جامعة ليدز بيكيت (الخميس). وقال: «لا أعتقد أن هذا هو اليوم المناسب للتحدث عن هذا الأمر». وأضاف: «أعتقد أن غاريث قام بعمل مذهل. لا أعتقد أن هناك شخصا في البلاد يتم احترامه في كرة القدم أكثر من غاريث. هو وفريقه قادوا البلاد والمنتخب بطريقة جيدة للغاية وأكن احتراما كبيرا له».