كأس أوروبا: المجري فارغا في المستشفى… وحالته مستقرة

فارغا لاعب منتخب المجر يتلقى الإسعافات الأولية خلف الساتر على أرضية ملعب المباراة (رويترز)
فارغا لاعب منتخب المجر يتلقى الإسعافات الأولية خلف الساتر على أرضية ملعب المباراة (رويترز)
TT

كأس أوروبا: المجري فارغا في المستشفى… وحالته مستقرة

فارغا لاعب منتخب المجر يتلقى الإسعافات الأولية خلف الساتر على أرضية ملعب المباراة (رويترز)
فارغا لاعب منتخب المجر يتلقى الإسعافات الأولية خلف الساتر على أرضية ملعب المباراة (رويترز)

استقر وضع المهاجم المجري بارناباس فارغا في المستشفى بعد نقله من الملعب خلال مباراة يورو 2024 ضد منتخب اسكوتلندا.

وتعرض فارغا (29 عاماً) للتدخل في كرة هوائية مع حارس مرمى اسكوتلندا أنغوس غان في الشوط الثاني عندما حاول الوصول للكرة بعد ركلة حرة نفذها دومينيك زوبوسزلاي، ارتقى لها الحارس غان بذراعه اليمنى للتصدي للكرة, وبدا أن رأس فارغا اصطدم بالذراع اليسرى لحارس المرمى.

و توقفت المباراة لمدة 6 دقائق بينما تلقى فارغا العلاج في الملعب، حيث تم رفع ساتر حوله واستمرت في تغطيته أثناء إخراجه من الملعب على نقالة.

لحظة التصادم القوي لحارس اسكوتلندا أنغوس غان باللاعب المجري فارغا (أ.ب)

من جهته, أكد الاتحاد المجري لكرة القدم «أن فارغا نُقل على الفور إلى مستشفى محلي في شتوتغارت حيث وصفت حالته بالمستقرة».

وجاء في بيان نشر على موقع إكس من الاتحاد المجري لكرة القدم «حالة فارغا مستقرة، اللاعب موجود حاليًا في إحدى المستشفيات في شتوتغارت، وسنبلغكم على الفور في حال وجود أي أخبار عن وضعه».

وعقب الحادث الذي وقع في الدقيقة 68 من المباراة، أوقف الحكم فاكوندو راؤول تيلو فيغيروا اللعب على الفور ودخل الطاقم الطبي إلى أرض الملعب لرعاية كلا اللاعبين.

وتم وضع فارغا في وضع الإنعاش بينما أشار زملاؤه في منتخب المجر إلى المزيد من الطاقم الطبي للدخول إلى ميدان الملعب.

وتم إحضار نقالة وكان عدد من لاعبي المجر الذين بدت عليهم علامات الضيق يركضون إليها لتسريع وتيرة نقلها قبل أن يتم التصفيق له من جميع الجماهير.

وفازت المجر على اسكوتلندا 1-0 بعد هدف الفوز الذي أحرزه كيفن كسوبوث في الدقيقة العاشرة من الوقت بدل الضائع للشوط الثاني واحتفل الفريق بالنصر بقميص فارغا رقم 19.

وبهذه النتيجة احتلت المجر المركز الثالث في المجموعة الأولى وتذيل اسكتلندا المجموعة، لا يزال بإمكان المجر التأهل إلى دور الستة عشر كأفضل فريق يحتل المركز الثالث اعتمادًا على النتائج في مباريات أخرى.


مقالات ذات صلة

شاكيري ينهي مشواره مع سويسرا بعد 125 مباراة

رياضة عالمية جيردان شاكيري (رويترز)

شاكيري ينهي مشواره مع سويسرا بعد 125 مباراة

أنهى اللاعب جيردان شاكيري الذي يدافع حالياً عن ألوان شيكاغو فاير الأميركي، مشواره مع المنتخب السويسري لكرة القدم وفق ما أعلن، الاثنين.

«الشرق الأوسط» (جنيف)
رياضة عالمية رودري الفائز بلقب أفضل لاعب في بطولة أوروبا لكرة القدم (رويترز)

رودري: كل لاعبي إسبانيا يستحقون الكرة الذهبية

قال رودري، الفائز بلقب أفضل لاعب في بطولة أوروبا لكرة القدم 2024 إن المنتخب الإسباني يستحق فوز أحد لاعبيه بجائزة الكرة الذهبية وذلك بعد إحراز اللقب القاري.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية غاريث ساوثغيت (د.ب.أ)

«فوارق طفيفة» أضاعت على فرقة ساوثغيت فرصة التتويج باللقب

لو كانت استقرت ضربة رأس مارك جيهي خلال اللحظات الأخيرة في الشباك لربما أصبحت إنجلترا بطلة أوروبا لكرة القدم أمس الأحد.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية لم يقدّم الإنجليز الكثير الذي يشفع لهم في كأس أوروبا (رويترز)

لماذا تأخرت «عودة كرة القدم إلى موطنها»؟

بعد طول انتظار وتحديداً منذ مونديال 1966 على أرضهم، اعتقد الإنجليز أن حلمهم بـ«عودة كرة القدم إلى موطنها» قد يتحقق هذه المرة بعد بلوغ نهائي كأس أوروبا.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية فوينتي قال إنه كان على ثقة بأن لاعبي فريقه يؤمنون بأفكاره (رويترز)

دي لا فوينتي: منتخب إسبانيا لا يكل ولا يمل... المستقبل ينتظرنا

قال لويس دي لا فوينتي مدرب إسبانيا إن فريقه قدم بطولة مثالية فاز فيها بمبارياته السبع ليُتوّج بلقب بطولة أوروبا لكرة القدم 2024 وبمقدور اللاعبين تقديم أداء أفضل

«الشرق الأوسط» (برلين)

زعامة السباحة بين أميركا وأستراليا في «أولمبياد باريس»

حصدت أستراليا أكثر من 40 في المائة من إجمالي ميدالياتها الأولمبية من السباحة (رويترز)
حصدت أستراليا أكثر من 40 في المائة من إجمالي ميدالياتها الأولمبية من السباحة (رويترز)
TT

زعامة السباحة بين أميركا وأستراليا في «أولمبياد باريس»

حصدت أستراليا أكثر من 40 في المائة من إجمالي ميدالياتها الأولمبية من السباحة (رويترز)
حصدت أستراليا أكثر من 40 في المائة من إجمالي ميدالياتها الأولمبية من السباحة (رويترز)

فلتحذر رياضة السباحة الأميركية لأن أستراليا قادمة للتتويج في أولمبياد باريس.

وقد يكون التنافس الذي بدأ منذ عقود على وشك الوصول لذروته في مجمع سباحة (لا ديفونس أرينا) بداية من يوم السبت المقبل، حيث تتبارز القوتان العظميان في السباحة من أجل التفوق في المنافسات.

وعادة ما تحتل أستراليا المركز الثاني خلف الولايات المتحدة القوية في جدول ميداليات السباحة، وكانت على مسافة ميداليتين فقط منها في طوكيو قبل 3 سنوات عندما حصدت الرقم القياسي لها بتسع ميداليات ذهبية.

ويصل الأستراليون إلى فرنسا بتوقعات كبيرة بعد التفوق في 13 نهائياً في بطولة العالم في فوكوكا، العام الماضي، أي أكثر بـ6 ميداليات ذهبية عن الفريق الأميركي.

وقال روهان تايلور مدرب السباحة الأسترالي: «أعتقد أن (السباحين) كانوا على قدر التوقعات. إنهم يتوقون لذلك».

وتصدرت أستراليا جدول ميداليات السباحة مرة واحدة فقط في تاريخ الألعاب الأولمبية، على أرضها في ألعاب ملبورن عام 1956.

وتعود المرة الأخيرة التي أنهت فيها الولايات المتحدة في المركز الثاني في ترتيب ميداليات السباحة لعام 1988 في ألعاب سول حين جاءت في المركز الثاني خلف ألمانيا الشرقية التي تورط سباحوها لاحقاً في قضية تعاطي منشطات.

وحصدت أستراليا أكثر من 40 في المائة من ميدالياتها الأولمبية من السباحة.