الهولندي دي ليخت يستعين بطبيب نفسي لجلوسه على مقاعد البدلاء

ماتيس دي ليخت يترقب مشاركته الأولى في البطولة الأوروبية (رويترز)
ماتيس دي ليخت يترقب مشاركته الأولى في البطولة الأوروبية (رويترز)
TT

الهولندي دي ليخت يستعين بطبيب نفسي لجلوسه على مقاعد البدلاء

ماتيس دي ليخت يترقب مشاركته الأولى في البطولة الأوروبية (رويترز)
ماتيس دي ليخت يترقب مشاركته الأولى في البطولة الأوروبية (رويترز)

استعان قلب دفاع منتخب هولندا، ماتيس دي ليخت، بطبيب نفسي، جراء جلوسه على مقاعد البدلاء في المباراتين الأوليين لبلاده في نهائيات «كأس أوروبا 2024» بألمانيا.

وفاز المنتخب الهولندي على بولندا 2 - 1، وتعادل مع فرنسا سلباً في قمة المجموعة الرابعة، حيث أشرك المدرب رونالد كومان، الثنائي ستيفان دي فري (إنتر الإيطالي)، والقائد فيرجيل فان دايك (ليفربول الإنجليزي) في قلب الدفاع.

ووفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، كان دي ليخت (24 عاماً)، مدافع بايرن ميونيخ الألماني، يأمل في المشاركة أساسياً، وقال، قبل مواجهة النمسا، الثلاثاء: «إنه تحدّث إلى طبيب نفسي وعائلته». وصرّح دي ليخت، لوسائل إعلام هولندية: «مثل هذه اللحظات يمكن أن تكون صعبة، بالحديث عنها تجعل الأمور أسهل، ويمكنك إعادة الطاقة إلى الملعب، بدلاً من إهدارها في مثل هذه الأفكار».

وتابع: «أتدرب دائماً لتطوير نفسي، وهذا ليس مختلفاً بالضرورة الآن، ما يختلف قليلاً هو الشعور بعد الفوز. بالطبع أنت أيضاً سعيد بصفتك بديلاً، ولكن أقل قليلاً مما لو كنت شاركت في التشكيلة الأساسية».

ومرّ دي ليخت بتجربة مماثلة في «مونديال قطر 2022»، حيث شارك أساسياً مع منتخب «الطواحين البرتقالية» في المباراة الافتتاحية، قبل أن يستبعده المدرب لويس فان خال آنذاك مع وصول هولندا إلى الدور ربع النهائي.

وأردف: «كان لديَّ شعور بأنني في حالة جيدة، وأظهرت ذلك في بايرن، خلال النصف الثاني من الموسم... كنت أودّ الاستمرار في هذا الخط هنا، وبهذا المعنى فهي بداية خاطئة في البطولة».

وأضاف: «لقد تعلمت خلال مسيرتي الكروية أن بداية البطولة أو الموسم تكون ممتعة، لكن الأمر يتعلق بالنهاية بشكل أساسي. لهذا السبب أنا هادئ نسبياً، ولديّ أيضاً شعور بأن شيئاً ما سيحدث في هذه البطولة، وسيسمح لي بالبقاء مهماً. عليّ أن أكون مستعداً لذلك». ولا تختلف حال مهاجم هوفنهايم الألماني، البديل فاوت فيخهورست، عن زميله في الدفاع، الذي قال: «إنه يستطيع شخصياً رؤية جمال كونه بديلاً رائعاً، بعدما سجل هدف الفوز أمام بولندا، بعد دقيقتين من دخوله أرض الملعب، لكنه يود أيضاً أن يبدأ أساسياً».

وتابع: «الطريقة التي سارت بها المباراة الأولى كانت جميلة، وهذا ما يجعلك تشعر بالرضا، لكنني قلت ذلك منذ بداية البطولة، أريد أن أكون في التشكيلة الأساسية».

وستضمن هولندا التأهل إلى ثُمن النهائي بالتعادل على الأقل مع النمسا في برلين، الثلاثاء.


مقالات ذات صلة

شاكيري ينهي مشواره مع سويسرا بعد 125 مباراة

رياضة عالمية جيردان شاكيري (رويترز)

شاكيري ينهي مشواره مع سويسرا بعد 125 مباراة

أنهى اللاعب جيردان شاكيري الذي يدافع حالياً عن ألوان شيكاغو فاير الأميركي، مشواره مع المنتخب السويسري لكرة القدم وفق ما أعلن، الاثنين.

«الشرق الأوسط» (جنيف)
رياضة عالمية رودري الفائز بلقب أفضل لاعب في بطولة أوروبا لكرة القدم (رويترز)

رودري: كل لاعبي إسبانيا يستحقون الكرة الذهبية

قال رودري، الفائز بلقب أفضل لاعب في بطولة أوروبا لكرة القدم 2024 إن المنتخب الإسباني يستحق فوز أحد لاعبيه بجائزة الكرة الذهبية وذلك بعد إحراز اللقب القاري.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية غاريث ساوثغيت (د.ب.أ)

«فوارق طفيفة» أضاعت على فرقة ساوثغيت فرصة التتويج باللقب

لو كانت استقرت ضربة رأس مارك جيهي خلال اللحظات الأخيرة في الشباك لربما أصبحت إنجلترا بطلة أوروبا لكرة القدم أمس الأحد.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية لم يقدّم الإنجليز الكثير الذي يشفع لهم في كأس أوروبا (رويترز)

لماذا تأخرت «عودة كرة القدم إلى موطنها»؟

بعد طول انتظار وتحديداً منذ مونديال 1966 على أرضهم، اعتقد الإنجليز أن حلمهم بـ«عودة كرة القدم إلى موطنها» قد يتحقق هذه المرة بعد بلوغ نهائي كأس أوروبا.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية فوينتي قال إنه كان على ثقة بأن لاعبي فريقه يؤمنون بأفكاره (رويترز)

دي لا فوينتي: منتخب إسبانيا لا يكل ولا يمل... المستقبل ينتظرنا

قال لويس دي لا فوينتي مدرب إسبانيا إن فريقه قدم بطولة مثالية فاز فيها بمبارياته السبع ليُتوّج بلقب بطولة أوروبا لكرة القدم 2024 وبمقدور اللاعبين تقديم أداء أفضل

«الشرق الأوسط» (برلين)

الأسترالي تيريموانا يتطلع إلى حصد ميدالية أولمبية

تأهب لمنافسات الملاكمة في دورة الألعاب الأولمبية بباريس (أ.ف.ب)
تأهب لمنافسات الملاكمة في دورة الألعاب الأولمبية بباريس (أ.ف.ب)
TT

الأسترالي تيريموانا يتطلع إلى حصد ميدالية أولمبية

تأهب لمنافسات الملاكمة في دورة الألعاب الأولمبية بباريس (أ.ف.ب)
تأهب لمنافسات الملاكمة في دورة الألعاب الأولمبية بباريس (أ.ف.ب)

سيكون تيريموانا جونيور المنافس في فئة وزن فوق الثقيل من بين المرشحين للفوز بميدالية عندما تنطلق الملاكمة في دورة الألعاب الأولمبية في باريس يوم السبت المقبل، لكن اللاعب الأسترالي يقول إنه حقق هدفه المتمثل في تكريم اسم عائلته حتى قبل أن يخطو إلى الحلبة.

وبدأ الملاكم طويل القامة البالغ من العمر 26 عاما، والذي يتمتع بتراث جزيرة كوك، التدريب بجدية بعد وفاة جده في عام 2018 وفاز بأربعة نزالات احترافية بين عامي 2020 و2022.

وقال تيريموانا للصحافيين اليوم الأربعاء: «عدت إلى منافسات الهواة لمحاولة بناء ملف شخصي، وخوض المزيد من النزالات قبل العودة إلى منافسات المحترفين. الآن نحن هنا، تأهلنا وهذه مجرد خطوة أخرى نحو هدفي الشخصي، وتسجيل اسم جدي في التاريخ، وهو اسم عائلتي، وهو اسمي... عندما سألتني سؤالا اليوم، قلت لي (تيريموانا). اسمي يقال في باريس، في بلد آخر، وهذا نجاح بالنسبة لي. أفكر في الأمر كما لو أنني حصلت على إزميل، وأريد أنا أحفر اسمي في الحجر وفي كل مرة أنجح فيها يصبح الأمر أعمق ويمكنك رؤيته بشكل أكثر وضوحا».

وكان تيريموانا صريحا بشأن فرصه في الفوز بميدالية في الفترة التي سبقت دورة ألعاب باريس، وأصر على أنه سيقف على منصة التتويج عندما يتم تسليم الميداليات في ملاعب رولان غاروس.

وقال: «أعرف ما أنا قادر عليه، كل ما في الأمر هو لون الميدالية والذي يعتمد علي وعلى مدى استعدادي للتدريب. أعتقد أنني فعلت كل ما بوسعي لأضع نفسي في أفضل وضع. كل ما يمكنني فعله هو أن أبذل قصارى جهدي».