«جائزة إسبانيا الكبرى»: فيرستابن يسعى لتعزيز صدارته

ماكس فيرستابن يسعى لتكريس تفوقه في برشلونة (رويترز)
ماكس فيرستابن يسعى لتكريس تفوقه في برشلونة (رويترز)
TT

«جائزة إسبانيا الكبرى»: فيرستابن يسعى لتعزيز صدارته

ماكس فيرستابن يسعى لتكريس تفوقه في برشلونة (رويترز)
ماكس فيرستابن يسعى لتكريس تفوقه في برشلونة (رويترز)

تعود بطولة العالم للفورمولا واحد إلى أوروبا هذا الأسبوع مع تنظيم جائزة إسبانيا الكبرى على حلبة كاتالونيا في برشلونة، حيث يسعى سائق ريد بول الهولندي ماكس فيرستابن لتكريس تفوقه للعام الثالث توالياً على حلبة شهدت باكورة انتصاراته في الفئة الأولى عام 2016.

شارك فيرستابن، بطل العالم في الأعوام الثلاثة الماضية، في برشلونة قبل 12 شهراً، ضمن الجولة السابعة حينها، بعدما حقق 4 انتصارات وكان فريقه ريد بول لا يقهر، في طريقهما لإحراز لقبي السائقين والصانعين.

هذا العام، خفت قليلاً بريق الحظيرة النمساوية على وقع فوز فيراري في أستراليا وموناكو مع الإسباني كارلوس ساينز وابن الإمارة شارل لوكلير توالياً، وتحقيق البريطاني لاندو نوريس انتصاره الأول مع ماكلارين في ميامي.

استعاد الهولندي (26 عاماً) عافيته، حيث تغلب على نوريس في مونتريال ليرفع المولود في بلجيكا الفارق بينه وبين وصيفه لوكلير في الترتيب إلى 56 نقطة.

يعود «ماد ماكس» إلى مسارات يدرك أسرارها جيداً حيث شهدت كاتالونيا باكورة انتصاراته عندما كان في سن الـ 19 عاماً مع ريد بول في 2016. ومع مميزات هذه الحلبة التقليدية المتعلقة بالانسيابية والتي تناسب ريد بول، يتطلع لتحقيق فوزه الثالث توالياً والرابع في مسيرته لكي يستهل بأفضل طريقة ممكنة سلسلة من ثلاثة سباقات ستقام خلال ثلاثة أسابيع توالياً، تبدأ مع إسبانيا مرورا بالنمسا وتنتهي على حلبة سيلفرستون البريطانية.

وفي حين يواصل فيرستابن تألقه رغم بعض المطبات، يمرّ زميله المكسيكي سيرخيو بيريز بأسوأ حقبة له في الفئة الأولى، فهو على الرغم من جرعة الثقة الإضافية التي حصل عليها بتمديد عقده أخيرا مع ريد بول لمدة عامين، فإنه لم يتمكن من فرض نفسه على الحلبات. وما زاد الطين بلة، حصول المكسيكي على عقوبة التراجع ثلاثة مراكز بعد نهاية سباق كندا.

بعد الانتصار العاطفي الأوّل الذي حققه لوكلير على أرضه في موناكو، تلقى فيراري ضربة موجعة بعد انسحاب سائقيه في مونتريال، حيث تعرض ساينز لحادث في حين تعطل محرك سيارة سائق الإمارة.

لكن بعد فوز «الحصان الجامح» بسباق التحمل الأشهر 24 ساعة في لومان في نهاية الأسبوع الماضي للعام الثاني توالياً تحت ناظري مدير فيراري للفورمولا واحد الفرنسي فريد فاسور، سيكون الجميع في السكوديريا، مع صاحب الأرض ساينز، حريصين على تناسي الكارثة الكندية وإثبات قدرتهم على المنافسة على اللقب في حلبة حقق فيها الإسباني فرناندو ألونسو آخر انتصارات الحظيرة الإيطالية الـ12 في عام 2013.

ودعا لوكلير إلى الهدوء بعد خيبة مونتريال، «بقدر ما لم نبالغ في رد الفعل بعد موناكو، لا ينبغي لنا أن نفعل ذلك هذه المرة أيضاً (بعد مونتريال)، لكن ما حصل مؤلم».

كارلوس ساينز يتأهب لتحقيق إنجاز على أرضه في برشلونة (د.ب.أ)

ولدى نوريس، الفائز في ميامي، وزميله الأسترالي أوسكار بياستري الكثير من عوامل الثقة، بعدما تغلب فريقهما ماكلارين على فيراري في أربعة من السباقات الخمسة الماضية، في حين فصلت أقل من أربع ثوانٍ بين نوريس وفيرستابن مع نهاية سباق مونتريال، وأقل من ثانية في إميليا رومانيا.

ساهمت هذه النتائج المذهلة في تقدم البريطاني إلى المركز الثالث في ترتيب السائقين، ليتأخر بفارق 7 نقاط عن لوكلير (138 مقابل 131).

قال نوريس هذا الأسبوع متلهفا لمتابعة نجاحاته: «يقدّم المسار تحدياته مع مزيج حقيقي من المنعطفات البطيئة وعالية السرعة، ولكن أعتقد أننا في وضع جيد لتحقيق أقصى قدر من الأداء واستخراج الأفضل من السيارة. نضع نصب أعيننا الجائزة (المركز الأول)».

من ناحيته، استعاد مرسيدس بعض الأمل عقب انطلاق البريطاني جورج راسل من المركز الأول في مونتريال، وأتبعه بالمركز الثالث في سباق الأحد متفوقاً على زميله مواطنه لويس هاميلتون، صاحب الرقم القياسي في عدد الانتصارات في كاتالونيا بالتساوي مع الأسطورة الألماني ميكايل شوماخر (6 مرات لكل منهما).

ربط المدير التقني لـ«الأسهم الفضية» جيمس أليسون تطور الفريق بخطوة الاستعانة بجناح أمامي جديد «الشيء الذي أزعجنا منذ بداية العام هو أننا لم نتمكن من جعل السيارة جيدة عند المنعطفات السريعة والبطيئة».

وتابع: «ما تغيّر في آخر سباقين أو ثلاثة سباقات هو أننا قمنا بتعديل السيارة لمنح السائق أهمية حاسمة من ناحية التوازن».

وأضاف أليسون: «أعتقد أنه يمكننا بالتأكيد جعل السيارة هذا الموسم قادرة على المنافسة بشكل صحيح وألا نخشى أي حلبة. لكنني سأفاجأ إذا كنا في المركز الأول في برشلونة».

في المقابل، قال «السير» هاميلتون، بطل العالم سبع مرات: «هذه هي اللحظة التي ترى فيها الطريق إلى الأمام وكان يجب أن تراه عاجلاً. لقد أصبحت سيارة يمكننا القتال بها، وهذا أمر إيجابي، مع دخول الجزء التالي من الموسم».

ووصف البريطاني ابن الـ 39 عاماً ما حصل معه في مونتريال بـ«أحد أسوأ السباقات التي خضتها. الكثير من الأخطاء».

واستمتع المراهق المدعوم من فيراري أوليفر بيرمان بدور البطولة كبديل للمريض ساينز في المملكة العربية السعودية، حيث احتل البريطاني المركز السابع.

سيخطو في رحلته إلى مقعد محتمل في الفورمولا واحد الموسم المقبل خطوة جبارة جديدة في نهاية هذا الأسبوع بعدما استدعاه فريق هاس لخوض الفترة الأولى للتجارب الحرة الجمعة بدلاً من الألماني نيكو هولكنبرغ.

وبدوره، ينتظر «معجزة» مرسيدس المراهق الإيطالي كيمي أنتونيلي (17 عاماً) فرصته لخوض فترة تجارب بعدما عدّل الاتحاد الدولي للسيارات (فيا) قانون السن الذي كان يمنع في السابق أي سائق ما دون 16 عاماً من الحصول على رخصة فورمولا واحد (سوبر لايسنس).

تشير التقارير إلى أن أسهم أنتونيلي مرتفعة جداً ليحل بدلاً من هاميلتون المغادر إلى فيراري الموسم المقبل.


مقالات ذات صلة

بطولة المنتخبات الإقليمية: 6 مباريات تدشن المشوار

رياضة سعودية البطولة تهدف إلى اكتشاف المواهب (الشرق الأوسط)

بطولة المنتخبات الإقليمية: 6 مباريات تدشن المشوار

انطلقت مساء الخميس منافسات بطولة المنتخبات الإقليمية تحت 13 عاماً، التي تستضيفها محافظة الطائف خلال الفترة من 18 وحتى 30 يوليو الجاري، وينظمها الاتحاد السعودي.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
رياضة عالمية الشرطة توجد في أنحاء باريس لحماية الأولمبياد (أ.ب)

طوق أمني بطول ضفاف نهر السين لحماية افتتاح الأولمبياد

أسدل ستار معدني على وسط باريس اليوم الخميس بعدما فرضت الشرطة طوقاً أمنياً بطول ضفة نهر السين وأغلقت المنطقة أمام من لا يحملون تصريحاً استعداداً لأولمبياد 2024.

«الشرق الأوسط» (باريس)
رياضة عالمية خوان ديفيد كابال موريو بقميص اليوفي (يوفنتوس الإيطالي)

يوفنتوس يفوز بخدمات كابال موريو مقابل 11 مليون يورو

أعلن نادي يوفنتوس عملاق دوري الدرجة الأولى الإيطالي اليوم (الخميس) عن توصله إلى اتفاق مع هيلاس فيرونا للحصول على خدمات المدافع الكولومبي خوان ديفيد كابال.

«الشرق الأوسط» (روما)
رياضة عالمية  ساوثغيت ولحظة تقدير لجماهير إنجلترا الحزينة (أ.ب)

ساوثغيت يعيد هيبة الكرة الإنجليزية... لكن حان وقت الرحيل

سيدرك الجميع يوماً أن ساوثغيت وضع اسمه ضمن أبرز المديرين الفنيين للمنتخب الإنجليزي عبر التاريخ.

رياضة عالمية ليون دفع لمتز 18.5 مليون يورو للتعاقد مع الجورجي لمدة أربعة أعوام (رويترز)

ليون يعزز هجومه بالجورجي ميكوتادزه مقابل 18.5 مليون يورو

انضم المهاجم الجورجي جورج ميكوتادزه الذي لعب الدور الرئيسي في مشوار بلاده التاريخي بكأس أوروبا 2024 لكرة القدم لصفوف ليون الفرنسي.

«الشرق الأوسط» (ليون)

بوستيكوغلو يؤكد أن ربط اسمه بتدريب المنتخب الانجليزي «إشاعات»


أنجي بوستيكوغلو مدرب توتنهام (إ.ب.أ)
أنجي بوستيكوغلو مدرب توتنهام (إ.ب.أ)
TT

بوستيكوغلو يؤكد أن ربط اسمه بتدريب المنتخب الانجليزي «إشاعات»


أنجي بوستيكوغلو مدرب توتنهام (إ.ب.أ)
أنجي بوستيكوغلو مدرب توتنهام (إ.ب.أ)

أصرّ الأسترالي أنجي بوستيكوغلو مدرب توتنهام (الخميس) على أنه لا يملك أي فكرة عن التقارير التي رشحّته لتولي تدريب منتخب «الأسود الثلاثة» عقب استقالة غاريث ساوثغيت. وبدأ الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم بحثه عن مدرب جديد بعد قرار ساوثغيت بإنهاء مسيرته الفنية مع المنتخب التي استمرت ثماني سنوات الثلاثاء في أعقاب الهزيمة في نهائي كأس أوروبا أمام إسبانيا 1-2 الأسبوع الماضي.

وأُدرج اسم بوستيكوغلو إلى جانب كلّ من لي كارسلي مدرب منتخب إنجلترا ما دون 21 عاماً، وإيدي هاو مدرب نيوكاسل، والأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو وغراهام بوتر مدربي تشيلسي السابقين، والألماني توماس توخل المدير الفني السابق لبايرن ميونيخ، في قائمة المرشحين المحتملين للاتحاد الإنجليزي.

وبعد موسم ناجح مع توتنهام أنهاه في المركز الخامس في الدوري، سيكون بوستيكوغلو ذو العقلية الهجومية خياراً مثيراً للاهتمام ليحلّ بدلاً من ساوثغيت الذي تعرض لانتقادات لاذعة بسبب تكتيكاته الحذرة. ورغم ذلك، أكّد المدرب الأسترالي البالغ 58 عاماً أن اهتمامه لا يزال مُنصبّاً على توتنهام الذي استهل تحضيراته للموسم الجديد بالفوز على هارتس الأسكوتلندي 5-1 ودياً الأربعاء.

وقال بوستيكوغلو: «أنا في بداية فترة الإعداد للموسم وأنا مدرب توتنهام، لذلك ليس لديّ أي شيء آخر (في ذهني) سوى محاولة تحقيق النجاح لهذا النادي». وتابع: «وإلى أن أفعل ذلك، ليس هناك أي فائدة من التفكير في أي شيء آخر...». وأضاف: «ليس لديّ أي فكرة عما يحدث (مع هذه الإشاعات)».

وأشرف بوستيكوغلو على منتخب بلاده في الفترة من 2013 إلى 2017، وقاده إلى مونديال البرازيل 2014، والفوز بكأس آسيا 2015. كما أحرز لقب الدوري الأسكوتلندي مرتين مع سلتيك قبل أن ينتقل إلى توتنهام في عام 2023. ورداً على سؤال عما إذا كان يفكر في العودة لتسلم مهام أحد المنتخبات، أجاب قائلاً: «لقد استمتعت بوقتي (مع أستراليا). قضيت أربع سنوات رائعة».

وأردف: «لقد فزنا بكأس آسيا وتأهّلنا لكأس العالم، ولكن مع كل هذه الأشياء هناك دائماً نهاية طبيعية، وأعتقد أنها كانت نهاية طبيعية بالنسبة لي هناك». واستطرد: «لقد أحببت تدريب المنتخب الوطني. في المستقبل، من يدري؟ قبل خمس سنوات كنت في اليابان، والآن أنا في الدوري الإنجليزي الممتاز». وتخوض إنجلترا التي خسرت نهائي أوروبا للمرة الثانية على التوالي مباراتها الأولى بعد فشل برلين في السابع من سبتمبر (أيلول) بمواجهة جمهورية آيرلندا ضمن دوري الأمم الأوروبية. ومن المرجح أن يعيّن الاتحاد الإنجليزي كارسلي مدرباً موقتاً في حال لم يتم التعاقد مع خليفة دائم لساوثغيت بحلول مباراة آيرلندا.

من جهة أخرى، تفادى غراهام بوتر، المدرب السابق لفريقي تشيلسي وبرايتون، التحدث عن التكهنات التي تربط اسمه بتولي تدريب المنتخب الإنجليزي، وبدلا من ذلك أثنى على ساوثغيت. ولم يعلق بوتر على ما إذا كان مهتما بتولي المنصب من عدمه خلال حصوله على دكتوراه فخرية من جامعة ليدز بيكيت (الخميس). وقال: «لا أعتقد أن هذا هو اليوم المناسب للتحدث عن هذا الأمر». وأضاف: «أعتقد أن غاريث قام بعمل مذهل. لا أعتقد أن هناك شخصا في البلاد يتم احترامه في كرة القدم أكثر من غاريث. هو وفريقه قادوا البلاد والمنتخب بطريقة جيدة للغاية وأكن احتراما كبيرا له».