من مارادونا وبيليه إلى فالديراما وأرانغو... أساطير كوبا أميركا

مارادونا (رويترز)
مارادونا (رويترز)
TT

من مارادونا وبيليه إلى فالديراما وأرانغو... أساطير كوبا أميركا

مارادونا (رويترز)
مارادونا (رويترز)

منذ انطلاقها قبل 108 أعوام، شارك عدد من النجوم الذين جذبوا الانتباه، في بطولة كوبا أميركا العريقة، في عالم كرة القدم.

تنطلق النسخة 48 في 20 يونيو (حزيران) الحالي، باستضافة الولايات المتحدة، للمرّة الثانية بعد ثمانية أعوام، وخلال سنوات طويلة ظهر العشرات من النجوم، لكن التاريخ لا ينسى أهم 10 نجوم تاريخيين.

الأرجنتيني دييغو ماردونا: خاض إل دييغو ثلاث نسخٍ من البطولة القاريّة الأقدم للمنتخبات على صعيد كرة القدم (1979، 1987 و1989)، لكنه لم ينجح بحمل كأسها، ولو أنه تُوّج بلقب كأس العالم في 1986.

شارك نجم نابولي الإيطالي في 12 مباراة، ضمن البطولة الأميركية الجنوبية، سجّل خلالها 4 أهداف من ضمن أهدافه الـ34.

ويُعدّ مارادونا، الذي توفي عام 2020 عن 60 عاماً، أعظم لاعب في تاريخ اللعبة من قِبل كثيرين، وقد عاش أفضل أيام مسيرته في نابولي، حيث قاده إلى لقبي الدوري في 1987 و1990، وكأس الاتحاد الأوروبي في 1989.

بيليه أسطورة كرة القدم العالمية (رويترز)

البرازيلي بيليه: على الرغم من تتويجه بلقب كأس العالم ثلاث مرات (1958، 1962 و1970)، لم يتمكن أسطورة البرازيل «الملك» بيليه من الفوز بكوبا أميركا. شارك في نسخة واحدة (1959)، وأنهاها في صدارة الهدّافين بـ8 أهداف في 6 مباريات.

أنهت البرازيل المشوار في الوصافة خلف غريمتها الأرجنتين، علماً بأنها تُوّجت باللقب 9 مرات، كثالث أكثر المنتخبات المُتوّجة خلف الأوروغواي والأرجنتين (15).

تُوفي بيليه؛ واسمه الأصلي إدسون أرانتيس دو ناسيمنتو، في 29 ديسمبر (كانون الأول) 2022 عن 82 عاماً، بعد معركة مع سرطان القولون.

هو اللاعب الوحيد في التاريخ الذي فاز بثلاث كؤوس عالمية. سجّل 1281 هدفاً في مسيرته (رقم قياسي عالمي) التي استمرت أكثر من عقدين مع سانتوس (1956 - 1974)، والمنتخب البرازيلي، ونيويورك كوزموس الأميركي (1975 - 1977).

الأوروغوياني إنسو فرنسيسكولي: لعب الأيقونة الأوروغويانية في كوبا أميركا أربع مرات، وحقق اللقب في ثلاثٍ منها (1983، 1987، 1995)، وحصل على المركز الثاني مرّة (1989).

سجّل نجم ريفر بلايت 5 أهداف في 16 مباراة، إلى جانب 12 هدفاً في 57 مباراة أخرى.

اعتزل بوصفه ثاني أكثر اللاعبين خوضاً للمباريات مع الأوروغواي، بفارق أربع مباريات فقط عن صاحب الرقم القياسي آنذاك؛ الحارس رودولفو رودريغيس.

الباراغوياني روكي سانتا كروس: شارك الهدّاف التاريخي للباراغواي في أربع نسخ (1999، 2007، 2011، 2015)، ووصل إلى النهائي عام 2011.

سجل 7 أهداف في 17 مباراة، من بينها ثلاثية «هاتريك» أمام كولومبيا في 2007.

لا يزال سانتا كروس يمارس كرة القدم عن 42 عاماً إذ يلعب مع ليبرتاد، علماً بأنه مرّ على أندية كبيرة مثل بايرن ميونيخ الألماني، ومانشستر سيتي الإنجليزي.

فالديراما (رويترز)

الكولومبي كارلوس فالديراما: لمع اسم إل بيبي مع المنتخب الكولومبي لفترةٍ طويلة، وشارك في خمس نسخٍ من كوبا أميركا.

هو من بين أكثر 10 لاعبين خوضاً للمباريات في البطولة (27).

سجل هدفين، وحصل على المركز الثالث عاميْ 1993 و1995، بالإضافة إلى مشاركاته في 1987، 1989، و1991.

الإكوادوري أليكس أغيناغا : هو من بين اللاعبين الأكثر خوضاً لمباريات كوبا أميركا أيضاً. شارك في 25 مباراة وسجل 4 أهداف، ويحمل الرقم القياسي في عدد النسخ التي شارك فيها (8).

حقق أفضل نتيجة للمنتخب بوصوله إلى المركز الرابع عام 1993، بعد مشاركات سابقة في 1987، 1989، 1991، ومن بعدها في 1999، 2001، و2004.

عمل بعد اعتزاله عام 2005 مدرباً لعددٍ من الفرق، لكنه لم يجد النجاح كما فعل لاعباً، وتوقّف عن التدريب في 2016.

التشيلي إيفان زامورانو : اللاعب الملقب بـ«بام بام» لعب أربع نسخٍ من كوبا أميركا (1987، 1991، 1993، و1999).

خاض 15 مباراة سجل خلالها 8 أهداف، وحقق المركز الرابع كأفضل نتيجة في النسخة الأخيرة التي خاضها.

شارك مع منتخب بلاده في كأس العالم فرنسا 1998، كما في أولمبياد 2000 في سيدني، وحقق الميدالية البرونزية، وتربّع على صدارة الهدّافين بستة أهداف.

البيروفي تيودورو فرنانديز: خاض فرنانديز ست نسخٍ من البطولة (1935، 1937، 1939، 1941، 1942، و1947).

يحتل المركز الثالث في ترتيب الهدّافين التاريخيين بـ15 هدفاً، خلف البرازيلي زيزينيو، والأرجنتيني نوبرتو منديس (17).

سجّل أهدافه في 24 مباراة لعبها، وتُوّج بطلاً عام 1939.

أينما تذهب في أميركا الجنوبية ستجد أثراً لمارادونا (رويترز)

البوليفي ماركو إتشيفيري: من أساطير بوليفيا الملقّب بـ«إل ديابلو»، خاض 21 مباراة، وسجل 4 أهداف في كأس أوروبا، خلال ست نسخ (1989، 1991، 1993، 1995، 1997، و1999).

وصل إلى النهائي في النسخة ما قبل الأخيرة التي لعبها، وهو سادس الهدّافين التاريخيين لبوليفيا (11).

الفنزويلي خوان أرانغو: كان لاعب الوسط أحد عناصر التشكيلة التاريخية التي أنهت البطولة عام 2011 في المركز الرابع.

لعب أيضاً خمس نسخٍ أخرى (1999، 2001، 2004، 2007، و2015). خاض 20 مباراة، وسجل هدفين.

هو ثاني أكثر اللاعبين خوضاً للمباريات بقميص فنزويلا (129)، خلف توماس رينكون (132).


مقالات ذات صلة

أوسكار فييغاس مدرباً جديداً لبوليفيا

رياضة عالمية سيستهل المدرب فييغاس مهامه الفنية مع المنتخب الوطني البوليفي خلال المباراتين المقبلتين (أ.ف.ب)

أوسكار فييغاس مدرباً جديداً لبوليفيا

عُيّن أوسكار فييغاس مدرباً جديداً للمنتخب البوليفي بعد إقالة البرازيلي أنطونيو كارلوس زاغو غداة الفشل الذريع في بطولة كوبا أميركا.

«الشرق الأوسط» (لاباز)
رياضة عالمية فيارويل وجّهت رسالة دعم للاعب خط وسط تشيلسي الإنجليزي إنزو فرنانديز (إ.ب.أ)

الأرجنتين تعتذر لفرنسا على خلفية أزمة الهتافات العنصرية

اعتذرت الحكومة الأرجنتينية من فرنسا عن تصريحات نائبة الرئيس فيكتوريا فيارويل، التي وصفت باريس بـ«المستعمرة» والفرنسيين بـ«المنافقين».

«الشرق الأوسط» (بوينس آيرس)
رياضة عالمية لاعبو الأرجنتين رددوا أغنية مثيرة للجدل بعد فوزهم بلقب «كوبا أميركا» (رويترز)

لوريس عن أغنية لاعبي الأرجنتين: الفرحة ليست مبرراً للعنصرية

قال هوغو لوريس قائد منتخب فرنسا لكرة القدم سابقا إن الفرحة لا تبرر للاعبي منتخب الأرجنتين ترديد عبارات عنصرية مسيئة بحق المنتخب الفرنسي.

«الشرق الأوسط» (لوس أنجليس)
رياضة عالمية فيكتوريا فيلارويل نائبة رئيس الأرجنتين خلال إحدى المناسبات (رويترز)

الأرجنتين تُقيل مسؤولاً رياضياً اقترح اعتذاراً من ميسي عن الهتافات

يحقق الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) في مقطع فيديو عبر وسائل التواصل الاجتماعي يُظهر أعضاء منتخب الأرجنتين وهم يرددون أغاني معادية للاعبي فرنسا.

«الشرق الأوسط» (بوينس آيرس)
رياضة عالمية خايمي لوسانو (رويترز)

المكسيك تُقيل مدربها لوسانو بعد خيبة «كوبا أميركا»

أقيل خايمي لوسانو من تدريب المنتخب المكسيكي لكرة القدم بعد رفضه خطة تتضمن أن يعمل مساعداً لمدرب أكثر خبرة، وذلك وفق ما أعلن اتحاد اللعبة الذي شاهد فريقه.

«الشرق الأوسط» (مكسيكو)

رالي لاتفيا: الفنلندي روفانبيرا يتوج باللقب

كاله روفانبيرا (أ.ف.ب)
كاله روفانبيرا (أ.ف.ب)
TT

رالي لاتفيا: الفنلندي روفانبيرا يتوج باللقب

كاله روفانبيرا (أ.ف.ب)
كاله روفانبيرا (أ.ف.ب)

فاز كاله روفانبيرا سائق «تويوتا» برالي لاتفيا الذي أقيم ضمن بطولة العالم للراليات لأول مرة اليوم (الأحد).

وتصدر الفنلندي (23 عاماً)، والذي كان يتنافس في سباقات الراليات بلاتفيا منذ كان عمره 12 عاماً، منذ البداية وهيمن على الطريق السريع المرصوف بالحصى في دولة البلطيق ليفوز بالجولة الثامنة للموسم.

وتفوق بطل العالم مرتين على زميله في الفريق سيباستيان أوجيه بطل العالم ثماني مرات بفارق 39.2 ثانية.

وأنهى أوت تاناك القادم من أستونيا وسائق «هيونداي»، بطل العالم في 2019، السباق في المركز الثالث متأخراً بفارق 25.3 ثانية إضافية بعدما تفوق على السائق اللاتفي مارتن سيسكس في المرحلة الأخيرة.

وتراجع سيسكس إلى المركز السابع بعدما واجهت سيارته مشكلة في ناقل الحركة.