كومان مدرب هولندا: برشلونة أشرك دي يونغ قبل تعافيه

رونالد كومان خلال المؤتمر الصحافي (د.ب.أ)
رونالد كومان خلال المؤتمر الصحافي (د.ب.أ)
TT

كومان مدرب هولندا: برشلونة أشرك دي يونغ قبل تعافيه

رونالد كومان خلال المؤتمر الصحافي (د.ب.أ)
رونالد كومان خلال المؤتمر الصحافي (د.ب.أ)

وجّه رونالد كومان، مدرب هولندا، اللوم لناديه السابق برشلونة مجدداً في التسبب في غياب لاعب الوسط فرينكي دي يونغ عن بطولة أوروبا لكرة القدم 2024 بعد أن دفعه للتحامل على إصابته هذا الموسم.

ووفقاً لوكالة أنباء العالم العربي، قال كومان، مدافع ومدرب برشلونة السابق، يوم الاثنين الماضي، إن «النادي الإسباني تعجل في إعادة دي يونغ للعب في أبريل (نيسان) الماضي دون التعافي بشكل كامل من إصابة بالكاحل».

وخلال مؤتمر صحافي في ألمانيا، اليوم (الأربعاء)، رفض كومان الاعتذار لبرشلونة وتمسك بموقفه، كما عاتب دي يونغ وحمله قدراً من مسؤولية الغياب عن البطولة القارية.

ولم يتمكن لاعب برشلونة (27 عاماً) من التعافي في الوقت المناسب قبل البطولة رغم مشاركته في تدريبات هولندا في الأيام الماضية، بينما لم يخض أي مباراة منذ أبريل الماضي.

ورد كومان على صحافي شكك في مسؤولية برشلونة عن إصابة دي يونغ، قائلاً: «أنا أعرف أكثر منك ومتمسك بما قلته، لكنني لن أعرض المزيد من التفاصيل، تحدثت مع فرينكي عما حدث وسيبقى الأمر بيننا».

وتبدأ هولندا مشوارها ببطولة أوروبا أمام بولندا يوم الأحد المقبل ثم تواجه فرنسا والنمسا بالمجموعة الرابعة.

وتعرضت هولندا لضربة أخرى بغياب تيون كوبماينرز لاعب وسط أتلانتا الإيطالي، بطل الدوري الأوروبي، للإصابة، لكن كومان استدعى بديلاً واحداً وهو إيان ماتسن الظهير الأيسر لبروسيا دورتموند، مبرراً ذلك بأنه لا يريد إفساد ديناميكية التشكيلة.

وأوضح: «نلعب بثلاثة في خط الوسط بالمباريات ولدينا خمسة، كما يمكن تغيير مركز مدافع أو مهاجم إلى لاعب وسط، الغيابات لن تكون عذراً خلال البطولة».


مقالات ذات صلة

غضب من فيديو لامين يامال بقميص منتخب المغرب

أوروبا لاعب المنتخب الإسباني لامين يامال خلال التدريبات (أ.ف.ب)

غضب من فيديو لامين يامال بقميص منتخب المغرب

أثار مقطع فيديو للاعب لامين يامال غضباً وسط الإسبان رغم إعرابه عن فخره بقيادة منتخب بلاده للصعود لنهائي بطولة كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم «يورو 2024»

رياضة عالمية يستعد منتخبا إنجلترا وإسبانيا للمباراة النهائية لكأس أمم أوروبا (أ.ب)

«يويفا»: ألغينا مباراة المركز الثالث بسبب «غياب الجاذبية»

يستعد منتخبا إنجلترا وإسبانيا للمباراة النهائية لكأس أمم أوروبا (يورو 2024) على الاستاد الأولمبي في برلين الأحد المقبل.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية خيبة أمل قاسية عقب الهزيمة 1 - 2 أمام إنجلترا (رويترز)

رغم خيبة الأمل... هولندا يمكنها البناء على «إيجابيات يورو 2024»

بعد أن تتلاشى خيبة الأمل القاسية عقب الهزيمة 1-2 أمام إنجلترا في قبل نهائي بطولة أوروبا لكرة القدم، أمس (الأربعاء)، ستنظر هولندا إلى مسيرتها المرضية في البطولة.

«الشرق الأوسط» (دورتموند)
رياضة عالمية فرنسوا ليتكسيه الحكم الفرنسي (رويترز)

الحكم الفرنسي ليتكسيه يدير نهائي كأس أوروبا 2024

أعلن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا)، أن الحكم الفرنسي فرنسوا ليتكسيه هو من سيدير المباراة النهائية لبطولة أمم أوروبا (يورو 2024) بين إسبانيا وإنجلترا.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية لويس دي لا فوينتي (أ.ف.ب)

«نهائي أوروبا»: مدرب إسبانيا يتوقع مواجهة صاخبة أمام إنجلترا

يتوقع لويس دي لا فوينتي المدير الفني لمنتخب إسبانيا مواجهة صاخبة أمام إنجلترا في نهائي كأس أمم أوروبا (يورو 2024) في ألمانيا.

«الشرق الأوسط» (برلين)

دورة ويمبلدون: مدفيديف «الغاضب» يصف حكمة مباراته بـ«القطة الصغيرة»

 مدفيديف احتج على حكم مباراته أمام ألكاراس (أ.ب)
مدفيديف احتج على حكم مباراته أمام ألكاراس (أ.ب)
TT

دورة ويمبلدون: مدفيديف «الغاضب» يصف حكمة مباراته بـ«القطة الصغيرة»

 مدفيديف احتج على حكم مباراته أمام ألكاراس (أ.ب)
مدفيديف احتج على حكم مباراته أمام ألكاراس (أ.ب)

وصف الروسي دانييل مدفيديف المصنف خامساً عالمياً الحكمة اليونانية إيفا أسديراكي بـ"القطة الصغيرة" الجمعة خلال خسارته أمام الإسباني كارلوس ألكاراس حامل اللقب والمصنف ثالثاً في الدور نصف النهائي من بطولة ويمبلدون، ثالثة البطولات الأربع الكبرى لكرة المضرب.

وفشل مدفيديف في الثأر من خسارته أمام ألكاراس بالذات في الدور ذاته من بطولة ويمبلدون العام الماضي.

وتلقى اللاعب البالغ 28 عاماً تحذيراً من قبل أسديراكي بسبب سلوكه غير الرياضي بعد رد فعله الغاضب على كرة اعتبرت الحكمة أنها ارتدت مرتين على الأرض قبل أن يردها الروسي وكانت سببا في خسارته الشوط التاسع من المجموعة الأولى.

واستدعت أسديراكي حكم البطولة والمشرفة على الملعب الرئيس بعدما فقد مدفيديف أعصابه، لكن على الرغم من احتمال الاستبعاد سُمح له بمواصلة اللعب. وفاز بالمجموعة الأولى 7-6 (7-1) قبل أن يستسلم في نهاية المطاف أمام ألكاراس 3-6 و4-6 و4-6.

ورداً على سؤال عما قاله لحكمة المباراة أسديراكي، كشف بطل أميركا المفتوحة 2021 عن إهانته غير المعتادة، من دون أن يوضح ما يقصده باختياره للكلمات.

قال "أود أن أقول قطة صغيرة، الكلمات جميلة، لكن المعنى لم يكن جميلاً".

وادّعى مدفيديف أنه سبق له أن تواجه مع أسديراكي في بطولة فرنسا المفتوحة لعام 2022 وكان محبطًا لأن النهاية كانت خاطئة نتيجة لقرار ارتداد مزدوج آخر منها.

وتابع "لا أعرف ما إذا كانت الكرة ارتدت مرتين أم لا. اعتقدت لا. كان ذلك أمراً صعباً. الأمر هو أنني خسرت منذ فترة طويلة في رولان غاروس ضد (الكرواتي مارين) تشيليتش، وهي لم تر أن الكرة ارتدت مرة واحدة فقط. لذلك كان هذا في ذهني، مرة أخرى، ضدي".

وأردف قائلا "لقد تفوهت بشيء باللغة الروسية، لم يكن مزعجاً، ولكن من دون تخطي الحدود...".

وأصر اللاعب الذي وصل إلى نهائي البطولات الأربع الكبرى ست مرات ولم يسبق له أن فاز ببطولة ويمبلدون، على أنه لم يشعر بالقلق من امكانية طرده "لا على الإطلاق لأنني، كما أقول، لم أقل أي شيء سيئ للغاية".

وهي ليست المرة الأولى التي يستخدم فيها مدفيديف وصف "القطةالصغير" لاحد الحكام، فخلال فوزه على اليوناني ستيفانوس تسيتسيباس في نصف نهائي بطولة أستراليا المفتوحة 2022، استخدم التعبير ذاته في حديثه الصاخب مع الحكم الإسباني خاومي كامبستول.

حينها، انزعج مدفيديف من الحديث المستمر من والد تسيتيباس الذي كان يجلس في الملعب، لكنه اعتذر في وقت لاحق لكامبيستول عما بدر منه.