رئيس فريق فيراري: لوكلير سيحقق تقدما بعد فوزه بسباق موناكو

فريد فاسور رئيس فريق فيراري لدى إحتفاله بجائزة موناكو (إ.ب.أ)
فريد فاسور رئيس فريق فيراري لدى إحتفاله بجائزة موناكو (إ.ب.أ)
TT

رئيس فريق فيراري: لوكلير سيحقق تقدما بعد فوزه بسباق موناكو

فريد فاسور رئيس فريق فيراري لدى إحتفاله بجائزة موناكو (إ.ب.أ)
فريد فاسور رئيس فريق فيراري لدى إحتفاله بجائزة موناكو (إ.ب.أ)

قال فريد فاسور رئيس فريق فيراري إن الفريق يتوقع مزيدا من التقدم للسائق شارل لوكلير بعد أن احتفل بتحقيق حلم الفوز في بلاده أخيرا بإحراز سباق جائزة موناكو الكبرى الأحد الماضي ضمن بطولة العالم لسباقات فورمولا 1 للسيارات.

وحقق الفريق الإيطالي الفوز في اثنين من السباقات الثمانية التي أقيمت حتى الآن هذا الموسم، إذ فاز كل من لوكلير وكارلوس ساينز بسباق، بينما حقق ماكس فرستابن سائق رد بول خمسة انتصارات وانتزع لاندو نوريس سائق مكلارين فوزا واحدا.

ووفقاً لوكالة رويترز, قال فاسور للصحفيين عقب فوز لوكلير "أعتقد أنه كان فوزا مهما. لقد تحمل عبئا على كتفيه لأعوام كان يتمثل في الرغبة في الفوز في موناكو، وأحيانا ارتكب أخطاء صغيرة كما كان الحال في فورمولا 2، وأحيانا عانده الحظ كما كان الحالي في فورمولا 1.. أعتقد أنه في ظل ثقته بنفسه والنهج الذي اتبعه في كل المنافسات الأخرى، سيحرز تقدما".

ويرى فاسور "أن ثلاثة فرق على الأقل ستواصل المنافسة بقوة في الوقت المتبقي من الموسم".

حيث أحرز الأسترالي أوسكار بياستري سائق مكلارين المركز الثاني في سباق موناكو يوم الأحد وتلاه في المركز الثالث الإسباني ساينز الذي فاز بسباق أستراليا في مارس آذار الماضي.

وجاء نوريس في المركز الرابع وتلاه جورج راسل سائق مرسيدس في المركز الخامس.

وقال فاسور "أعتقد أن لدينا ثلاثة فرق على الأقل (في إطار المنافسة)، لكنني أعتقد أن مرسيدس ليس بعيدا للغاية، وهذه الفرق الثلاثة قادرة على التنافس على مركز أول المنطلقين والتنافس على الفوز. المنافسة تبدو مثيرة وستظل، وأتمنى أن تستمر هكذا حتى نهاية الموسم".

وأضاف "إن فرق رد بول وفيراري ومكلارين ستتنافس على حلبات تناسبها بشكل أفضل خلال السباقات الستة عشر المتبقية هذا الموسم، وعلى سائقي فريقه أن يغتنما الفرص التي تتاح أمامهما".وتابع رئيس فيراري "في العام الماضي، خسرنا العديد من النقاط في الموسم، وفي العام الجاري تقدمنا خطوة كبيرة للأمام في هذا الصدد. نحن أكثر استغلالا للفرص وسنظل هكذا حتى نهاية الموسم، لكن المنافسة صعبة".

موضحاً "بمجرد أن تكون في وضع يسمح لك بالفوز، فإنك تولي المزيد من الاهتمام للتفاصيل".

مشيراً الفرنسي فاسور الذي تولى مسؤولية الفريق في يناير كانون الثاني من العام الماضي "هذا جزء من التطور في الأشهر الستة أو السبعة الماضية وعلينا أن نستمر على هذا المنوال".


مقالات ذات صلة

فيلم براد بيت عن الفورمولا 1 سيصدر في يونيو 2025

رياضة عالمية الممثل براد بيت بطل فيلم عن الفورمولا 1 (رويترز)

فيلم براد بيت عن الفورمولا 1 سيصدر في يونيو 2025

سيُعرض الفيلم المستوحى من سباقات الفورمولا 1 من بطولة الممثل الهوليوودي براد بيت، والذي شارك لويس هاميلتون في إنتاجه، في يونيو (حزيران) المقبل.

ذا أتلتيك الرياضي (لوس أنجليس)
رياضة عالمية سيرجيو بيريز (أ.ف.ب)

«جائزة كندا الكبرى»: بيريز يعتذر لفريقه بعد الأداء المخيب

اعتذر سيرجيو بيريس، سائق «ريد بول»، بعد انسحابه للمرة الثانية على التوالي بانسحابه من سباق «جائزة كندا الكبرى»، أمس (الأحد)، ليتأخر السائق المكسيكي 87 نقطة.

«الشرق الأوسط» (مونتريال)
رياضة عالمية مراقبو السباق سيتخذون الإجراءات اللازمة بعد اقتحام المتفرجين الحلبة (أ.ف.ب)

منظمو جائزة كندا الكبرى يحققون في اقتحام الجماهير الحلبة

قال منظمو سباق كندا للجائزة الكبرى لـ«فورمولا 1» إنهم سيحققون ويتخذون الإجراءات اللازمة بعد اقتحام متفرجين الحلبة قبل نهاية السباق، الأحد، على حلبة جيل فيلينوف.

«الشرق الأوسط» (مونتريال)
رياضة عالمية سيرجيو بيريز (إ.ب.أ)

معاقبة بيريز بالتراجع 3 مراكز في سباق جائزة إسبانيا الكبرى

سيتأخر سيرجيو بيريز ثلاثة مراكز عند الانطلاق في السباق المقبل في جائزة إسبانيا الكبرى لـ«فورمولا 1» بعد قيادة السائق المكسيكي سيارته «رد بول» في حالة غير آمنة.

«الشرق الأوسط» (مونتريال)
رياضة عالمية البريطاني جورج راسل نجم سيارة مرسيدس يحتفل مع فريقه في بارك فيرم بعد سباق كندا (أ.ف.ب)

راسل: المركز الثالث نتيجة ارتكاب بعض الأخطاء

قاد جورج راسل فريق مرسيدس المنافس في بطولة العالم لسباقات «فورمولا 1» للسيارات لمنصة التتويج لأول مرة هذا الموسم اليوم الأحد.

«الشرق الأوسط» (مونتريال)

بعد 70 عاماً... سحرة ألمانيا الثلاثة يفكون لغز المجر الصامدة

ناغلسمان مدرب ألمانيا امتدح أداء لاعبه غندوغان (إ.ب.أ)
ناغلسمان مدرب ألمانيا امتدح أداء لاعبه غندوغان (إ.ب.أ)
TT

بعد 70 عاماً... سحرة ألمانيا الثلاثة يفكون لغز المجر الصامدة

ناغلسمان مدرب ألمانيا امتدح أداء لاعبه غندوغان (إ.ب.أ)
ناغلسمان مدرب ألمانيا امتدح أداء لاعبه غندوغان (إ.ب.أ)

استدعت ألمانيا «السحرة الثلاثة»، فلوريان فيرتس وإيلكاي غندوغان وجمال موسيالا، لإنهاء 70 عاماً دون الفوز على المجر في مباراة رسمية، حيث تفوقت عليها 2 - صفر في المجموعة الأولى لبطولة أوروبا لكرة القدم 2024 اليوم الأربعاء لتبلغ دور الستة عشر.

ولم تتمكن ألمانيا من الفوز على المجر في أي بطولة كبرى أو تصفيات رسمية منذ انتصارها المفاجئ في نهائي كأس العالم 1954، وهو الفريق الذي أُطلق عليه «المجر السحرية»، وكان يُنظَر له على نطاق واسع على أنه أفضل فريق في العالم في هذا التوقيت.

واحتاج الفريق اليوم إلى الإبداع والقدرة على الحسم من فيرتس وغندوغان وموسيالا، الذين أطلق عليهم المدرب يوليان ناغلسمان لقب «السحرة الثلاثة»، وتعاونوا معاً لتسجل ألمانيا هدفين وبلوغ مرحلة خروج المغلوب، مما أدى إلى رفع طموحات الفوز بأول لقب كبير منذ عشر سنوات.

وفازت المجر مرة واحدة وتعادلت مرتين في آخر 3 مباريات لها أمام ألمانيا في دوري الأمم الأوروبية، العام الماضي، وبطولة أوروبا 2021.

وأرسل فيرتس تمريرة متقنة نحو غندوغان داخل منطقة الجزاء في الدقيقة 22، ورغم عدم سيطرة القائد على الكرة فإنه كافح لاستعادتها وهيَّأها إلى موسيالا الذي وضع ألمانيا في المقدمة.

وكان موسيالا، الذي سجل أيضاً في فوز ساحق 5 - 1 على أسكوتلندا في افتتاحية البطولة يوم الجمعة، مصدراً دائماً للمشاكل على المجر داخل منطقة الجزاء وحولها.

ورغم الانتقادات اللاذعة له بسبب مستواه قبل البطولة، وضع غندوغان اسمه في قائمة الهدافين في الدقيقة 67 ليضاعف تقدم ألمانيا، ويكون قد سجل هدفاً، وقدم تمريرة حاسمة واحدة خلال مباراتين بالبطولة حتى الآن.

وهذا هو السحر الذي تأمل ألمانيا أن يستمر ليقودها نحو اللقب، مع تعرُّض خط الدفاع للاختبار بجدية لأول مرة في البطولة.

وقال ناغلسمان في مارس (آذار) الماضي: «من المهم أن تمتلك لاعبين مثل هؤلاء الثلاثة الذي لديهم القدرة على حسم المباريات من المناطق الهجومية.

«السحرة الثلاثة لديهم الكثير من حرية الحركة»

وحرية الحركة مصدر للإبداع بالنسبة لصانع اللعب فيرتس، الذي سجل 18 هدفاً وقدم 20 تمريرة حاسمة في جميع المسابقات مع باير ليفركوزن في الموسم المنقضي. ويبدو أن انسجامه مع غندوغان وموسيالا أمراً فطرياً.

وهذا بالضبط السحر الذي يأمل المشجعون الألمان في استمراره لقيادة المنتخب للفوز في النهائي في برلين الشهر المقبل للانفراد بالرقم القياسي وتحقيق البطولة للمرة الرابعة.