ليفربول يحتفظ بآماله في سباق لقب الدوري... وأستون فيلا يعزز موقعه بالمربع الذهبي

يونايتد ينجو من سقوط مفاجئ أمام كوفنتري ويضرب موعداً ثأرياً مع سيتي في نهائي كأس إنجلترا للمرة الثانية توالياً

ليفربول يحتفظ بآماله في سباق لقب الدوري... وأستون فيلا يعزز موقعه بالمربع الذهبي
TT

ليفربول يحتفظ بآماله في سباق لقب الدوري... وأستون فيلا يعزز موقعه بالمربع الذهبي

ليفربول يحتفظ بآماله في سباق لقب الدوري... وأستون فيلا يعزز موقعه بالمربع الذهبي

في الوقت الذي ضرب فيه مانشستر يونايتد موعداً مع سيتي في نهائي كأس إنجلترا، حافظ ليفربول على آماله في الفوز بالدوري الممتاز بانتصاره المهم على مضيفه فولهام 3 – 1، فيما اقترب أستون فيلا أكثر من حلم العودة إلى دوري أبطال أوروبا لأول مرة منذ موسم 1982 - 1983، وذلك بعدما حول تخلفه أمام ضيفه بورنموث إلى فوز 3 - 1 في المرحلة الرابعة والعشرين للمسابقة.

على ملعب «كرافن كوتج» بالعاصمة لندن نجح ليفربول في اقتناص 3 نقاط ثمينة من معقل فولهام ليتقدم إلى المركز الثاني برصيد 74 نقطة من 33 مباراة بفارق الأهداف خلف آرسنال المتصدر ونقطة عن مانشستر سيتي حامل اللقب الثالث الذي تأجلت مباراته في هذه المرحلة لانشغاله بكأس إنجلترا.

وتقدم ترينت ألكسندر - أرنولد بهدف لليفربول من ركلة حرة في الدقيقة 32، لكن تيموتي كاستاني أدرك التعادل لفولهام في الوقت بدل الضائع للشوط الأول. وفي الشوط الثاني وضع رايان غرانفبرخ ليفربول في المقدمة مجدداً بتسديدة رائعة من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 53، قبل أن يضيف البرتغالي ديوغو جوتا الثالث بالدقيقة 72 حاسماً الفوز.

وجلس المصري محمد صلاح هداف ليفربول على مقاعد البدلاء وأدخله المدرب الألماني يورغن كلوب في الربع ساعة الأخير، في خطوة ربما لإراحته قبل ديربي المدينة الشمالية ضد إيفرتون.

وفي ظل غياب توتنهام الخامس عن هذه المرحلة بتأجيل مباراته مع منافسه مانشستر سيتي الذي خاض نصف نهائي كأس إنجلترا (فاز السبت على تشيلسي 1 - 0)، انفرد أستون فيلا بالمركز الرابع بفارق ست نقاط عن النادي اللندني.

ومع إمكانية منح إنجلترا مقعداً خامساً في دوري الأبطال، بحسب النظام الجديد للمسابقة القارية الذي ما زال قائماً، ما يجعل فيلا في موقع ممتاز؛ كونه يتقدم بفارق 16 نقطة على نيوكاسل السادس ومانشستر يونايتد السابع.

ولم يخض فيلا المسابقة القارية الأم منذ موسم 1982 - 1983 حين خرج من ربع نهائي كأس الأندية البطلة حينها على يد يوفنتوس الإيطالي، بعد موسم على إحرازه اللقب في مشاركته الأولى على حساب بايرن ميونيخ الألماني.

وبعدما وجد نفسه متخلفاً في الدقيقة 31 من ركلة جزاء نفذها دومينيك سولانكي، قلب فريق المدرب الإسباني أوناي إيمري الطاولة على بورنموث بإدراكه التعادل أولاً عبر مورغن رودجرز في الدقيقة (45) قبل أن تكتمل العودة في الشوط الثاني بفضل هدفي الفرنسي موسى ديابي والجامايكي ليون بايلي في الدقيقتين 57 و78.

وفي لندن، خسر وستهام مباراة الديربي مع جاره ومضيفه كريستال بالاس في نصف الساعة الأول بعد تخلفه برباعية نظيفة في لقاء انتهى على نتيجة 5 - 3 لصاحب الأرض الذي تقدم 3 - 0 بعد 20 دقيقة لأول مرة في تاريخ مشاركاته في الدوري الممتاز.

وتجمد رصيد وستهام عند 48 نقطة في المركز الثامن، فيما رفع كريستال بالاس رصيده إلى 36 وابتعد بفارق 11 نقطة عن منطقة الخطر.

وفي ملعبه «غوديسون بارك»، حقق إيفرتون فوزاً مصيرياً من أجل الاستمرار بين الكبار، وجاء على حساب أحد منافسيه على البقاء ضيفه نوتنغهام فورست 2 - 0.

ودخل إيفرتون اللقاء وهو في المركز السادس عشر بفارق نقطتين فقط عن منطقة الهبوط نتيجة خصم 8 نقاط من رصيده بسبب خرقه القواعد المالية للدوري، وبالتالي كان مطالباً بالفوز، لا سيما أن فورست، الذي خصم أيضاً من رصيده 4 نقاط، من منافسيه على البقاء.

وكان الفريقان متقاربين خلال الدقائق الأولى، لكن أصحاب الأرض ارتقوا بمستوى الأداء وحصلوا على المكافأة في الدقيقة 29 عندما سدد إدريسا جانا جي بإتقان من خارج منطقة الجزاء نحو الزاوية الأرضية لمرمى ماتس سيلز حارس فورست. وضاعف دوايت مكنيل تقدم إيفرتون في الشوط الثاني بتسديدة منخفضة من مسافة بعيدة، بينما سادت حالة من الغضب في صفوف فورست لحرمان الفريق من ثلاث ركلات جزاء خلال المباراة.

وعزز هذا الفوز من حظوظ إيفرتون بمواصلة المشوار في دوري الأضواء الذي توج بلقبه تسع مرات ويشارك فيه من دون انقطاع منذ عام 1954.

لكن شيئاً لم يحسم بالتأكيد في صراع البقاء، كما حال صراع الصدارة، إذ سيكون بانتظار إيفرتون مباريات صعبة من الآن وحتى نهاية الموسم، أولها الأربعاء ضد جاره اللدود ليفربول، إضافة إلى لقاء آرسنال المتصدر حالياً في المرحلة الختامية، ومواجهتيه مع منافسيه على البقاء لوتون تاون وشيفيلد الأخير الذي يبدو في طريقه إلى المستوى الثاني كونه يتخلف بفارق 10 نقاط عن منطقة الأمان.

على جانب آخر اشترك الإسباني ميكل أرتيتا مدرب آرسنال مع مواطنه جوسيب غوارديولا المدير الفني لمانشستر سيتي في انتقاد روزنامة مسابقات الموسم الحالي في إنجلترا. وبعد أن قال غوارديولا إنه «من غير المقبول» أن يلعب فريقه أمام تشيلسي في المربع الذهبي لكأس الاتحاد الإنجليزي بعد 72 ساعة فقط من المواجهة الماراثونية أمام ريال مدريد الإسباني في إياب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، جاء أرتيتا ليكرر الشكوى نفسها خلال مواجهة فريقه آرسنال لولفرهامبتون السبت في الدوري بعد خسارته ربع نهائي دوري الأبطال الأربعاء على ملعب بايرن ميونيخ الألماني بهدف دون رد.

وكان من حسن حظ سيتي وآرسنال أنهما فازا في المباراتين المحليتين، الأول على تشيلسي بهدف البرتغالي بيرناردو سيلفا ليصل لنهائي الكأس، والثاني على ولفرهامبتون 2 - صفر لينتزع صدارة الدوري بشكل مؤقت.

وقال أرتيتا: «الأمر لا يتعلق بنا نحن المدربين، الأمر يتعلق بصحة اللاعبين، خاصة عندما تنافس في المسابقات الأوروبية ينبغي أن تكون هناك مساواة في كل شيء».

وأكد المدرب الذي عليه أن يعد فريقه لملاقاة تشيلسي في الدوري غداً الثلاثاء: «لقد بقينا في ميونيخ، حظينا ربما بساعتين من النوم، ثم استيقظنا وبدأنا الحديث عن مواجهة ولفرهامبتون، ثم فهمنا ما نحتاج إليه لكي نحقق الفوز».

وختم أرتيتا بالقول: «الأولاد مذهلون، بالنظر إلى عدد المباريات التي خضناها في الأسابيع القليلة الماضية، ونوعية المباريات التي لعبناها، والأداء الذي قدمناه، والطريقة التي صعدنا بها للقمة».

يونايتد إلى نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي

وفي مسابقة كأس الاتحاد الإنجليزي نجا مانشستر يونايتد من خروج صادم وتفوق بركلات الترجيح 4 - 2 على كوفنتري سيتي (من الدرجة الأولى)، بعدما فرط في تقدمه بثلاثة أهداف وتعادل 3 - 3 في الوقت الأصلي ثم الإضافي بالدور قبل النهائي.

وتأهل يونايتد لخوض النهائي ضد غريمه وجاره مانشستر سيتي في استاد ويمبلي في 25 مايو (أيار) في لقاء ثأري بعدما خسر نهائي العام الماضي 1 - 2.

وبتأهله إلى النهائي الثاني والعشرين في تاريخه المتوج بـ12 لقباً في المركز الثاني على لائحة أكثر الفرق تتويجاً خلف آرسنال (14)، سيكون يونايتد أمام فرصة إنقاذ موسمه المخيب في الدوري الممتاز، حيث يحتل حالياً المركز السابع بفارق 13 نقطة عن توتنهام الرابع و10 عن توتنهام الخامس.

وفي المقابل، انتهت مغامرة كوفنتري سيتي الذي كان يحلم بالوصول إلى النهائي لأول مرة منذ 1987 حين توج بلقبه الأول والوحيد بفوزه على توتنهام 3 - 2.

وتقدم يونايتد بثلاثة أهداف قبل مرور ساعة من اللعب بواسطة سكوت مكتوميناي وهاري مغواير وبرونو فرنانديز، لكن الأمور انقلبت رأساً على عقب في الدقائق العشرين الأخيرة، حيث قلص إيليس سيمز الفارق لكوفنتري في الدقيقة 71، ثم أضاف كالوم أوهاري الهدف الثاني بعد ثماني دقائق، ثم تحققت الصدمة في الوقت بدل الضائع، حين ارتدت الكرة من يد وان - بيساكا في المنطقة المحرمة، ليحتسب الحكم ركلة جزاء انبرى لها الأميركي حجي رايت بنجاح في الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع (5+90)، فارضاً شوطين إضافيين خاضهما يونايتد من دون مهاجمه ماركوس راشفورد، الذي خرج في الثواني الأخيرة من الوقت الأصلي بسبب الإصابة.

ودخل كوفنتري الشوط الإضافي الأول بمعنويات العودة من بعيد ولعب من دون أي تحفظ، لكن يونايتد كان الأخطر بمحاولاته من دون توفيق أمام المرمى، لتبقى النتيجة على حالها حتى الشوط الإضافي الثاني الذي كان فيه فريق الدرجة الأولى الطرف الأخطر لكن من دون نجاعة أيضاً، حتى الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع، حين اعتقد تورب أنه خطف هدف الفوز، لكن الحكم ألغاه بداعي التسلل عند بداية الهجمة. ولجأ بعدها الفريقان إلى ركلات الترجيح التي ابتسمت ليونايتد.


مقالات ذات صلة

محمد صلاح... اللاعب الأكثر قيمة تجارية في «بريمرليغ»

رياضة عالمية محمد صلاح وعائلته بعد مباراة لليفربول (غيتي)

محمد صلاح... اللاعب الأكثر قيمة تجارية في «بريمرليغ»

ليست الأرقام المهمة هي التي ستحدد إرث ليفربول، ولكن التي قُدمت بهدوء في مارس (آذار) هي ما ساعدت على توضيح قيمة محمد صلاح في ضوء مختلف.

ذا أتلتيك الرياضي (لندن)
رياضة عالمية جيرارد يقول إنه مستمتع مع فريقه الاتفاق (نادي الاتفاق)

جيرارد: لم أذهب للدوري السعودي من أجل المال... أنا «وفيٌّ مع الأوفياء»

كشف ستيفن جيرارد أسطورة ليفربول ومدرب فريق الاتفاق، عن أنه لم يذهب إلى الدوري السعودي من أجل المال بل لرغبته في بناء مسيرة خاصة به وليكون جزءاً من المشروع.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
رياضة عالمية أرتيتا (رويترز)

تشيلسي ومانشستر يونايتد... هل يجدان مدرباً بمواصفات أرتيتا؟

وجد آرسنال في ميكيل أرتيتا المدرب «المشروع» والآن تشيلسي ومانشستر يونايتد يريدان مدرباً جديداً بالمواصفات نفسها.

ذا أتلتيك الرياضي (لندن)
رياضة عالمية يورغن كلوب خلال الجلسة (د.ب.أ)

كلوب: هكذا يفكر ملاك «أندية البريميرليغ»

استغل يورغن كلوب، المدير الفني السابق لفريق ليفربول الإنجليزي لكرة القدم، ظهوره الوداعي مع الجماهير في التحدث بحرية عن منافسيه في الدوري الإنجليزي.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية سيب فان دين بيرغ (رويترز)

ليفربول يضع تقييماً بـ25.5 مليون دولار لمدافعه فان دين بيرغ

وضع ليفربول تقييماً بقيمة 20 مليون جنيه إسترليني (25.5 مليون دولار) لسيب فان دين بيرغ، ولكن من المرجح ألا يتم اتخاذ أي قرار بشأن مستقبل المدافع.

ذا أتلتيك الرياضي (ليفربول)

محمد صلاح... اللاعب الأكثر قيمة تجارية في «بريمرليغ»

محمد صلاح وعائلته بعد مباراة لليفربول (غيتي)
محمد صلاح وعائلته بعد مباراة لليفربول (غيتي)
TT

محمد صلاح... اللاعب الأكثر قيمة تجارية في «بريمرليغ»

محمد صلاح وعائلته بعد مباراة لليفربول (غيتي)
محمد صلاح وعائلته بعد مباراة لليفربول (غيتي)

ليست الأرقام المهمة هي التي ستحدد إرث ليفربول، ولكنَّ الأرقام التي جرى تقديمها بهدوء في مارس (آذار) هي التي ساعدت على توضيح قيمة محمد صلاح في ضوء مختلف.

قدمت الحسابات السنوية لشركة صلاح التجارية البريطانية المحدودة، وهي الشركة المسؤولة عن التعامل مع شريحة من دخل المهاجم خارج الملعب في البلد الذي يعده موطنه منذ عام 2017، لقطة من الثروة المتضخمة.

يوجد الآن ما يزيد قليلاً على 25 مليون جنيه إسترليني (32 مليون دولار) في الميزانية العمومية لشركة خاصة مسجلة في المملكة المتحدة، حيث صلاح هو المدير الوحيد المدرج في القائمة، مقارنةً بمبلغ 19.8 مليون جنيه إسترليني قبل 12 شهراً -وهو ما يمثل زيادة سنوية تزيد على 5 ملايين جنيه إسترليني بعد خصم الضرائب.

إنه جزء بسيط من الأجور التي يتقاضاها صلاح في ليفربول -التي تُقدَّر بما يتراوح بين 18 مليون جنيه إسترليني و21 مليون جنيه إسترليني سنوياً منذ إعادة التفاوض على عقد جعله اللاعب الأعلى أجراً في النادي في عام 2022- ولكنَّ هذه العائدات تكشف عن لمحة من الجاذبية التجارية الدائمة للاعب المصري، ولا شكَّ أن العلامة التجارية لصلاح هي تجارة كبيرة.

أشار رامي عباس عيسى، مستشار اللاعب ومحاميه منذ فترة طويلة، العام الماضي، إلى أن حقوق الصورة والأنشطة التجارية تزيد من أرباح صلاح مجتمعةً إلى ما يقرب من مليون جنيه إسترليني في الأسبوع. هذا التقييم، الذي ورد في دراسة أجرتها كلية «هارفارد للأعمال»، من شأنه أن يدعم نظرية أن اللاعب المصري قد وصل إلى تلك المرحلة في مسيرته حيث يمكن جني أموال أكثر خارج الملعب مقارنةً بما يفعله داخله.

محمد صلاح (رويترز)

إن أرباح صلاح التجارية في المملكة المتحدة هي غيض من فيض بالنسبة إلى الرياضي الأكثر شهرة في العالم العربي.

تتصدر صفقة طويلة الأمد مع شركة «أديداس» المورِّدة للأحذية قائمةً من الشراكات التي شملت «بيبسي» و«فودافون» و«دي إتش إل» و«أوبر» و«أوبو» و«بنك الإسكندرية» وشركة «ماونتن فيو» العقارية.

وقد تهافتت العلامات التجارية الكبرى على صلاح في السنوات الأخيرة، وكذلك العوائد.

يقول عباس إن كل صفقة تجارية تبلغ قيمتها عادةً ما بين 3.5 مليون جنيه إسترليني و6 ملايين جنيه إسترليني في السنة لموكله. ربما يكون هذا تفاؤلاً، ولكن لا أحد في هذه الصناعة يتحدى الحد الأدنى من هذه الشريحة.

تشير جميع المؤشرات إلى أن صلاح هو اللاعب الأكثر قيمة تجارية في الدوري الإنجليزي الممتاز؛ فهو الاسم والوجه الذي يتمتع بأكبر جاذبية دولية.

يقول إحسان شاه، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة «بي إنغيغد»، المتخصصة في التسويق الرياضي: «على الصعيد العالمي، يمكنني القول إنه أكبر من أي شخص آخر بعد كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي ونيمار. لقد كان في القمة لبضع سنوات وأثبت ذلك في أحد الأندية الكبرى. لم يحقق نفس النجاح مع المنتخب المصري، لكنه فاز بدوري أبطال أوروبا والدوري الإنجليزي الممتاز. لديك جود بيلينغهام الصاعد، لكنَّ صلاح سيكون الرابع في القائمة في الوقت الحالي».

يقول دان حداد، رئيس الاستراتيجية التجارية في وكالة «أوكتاغون» للرياضة والموسيقى والترفيه: «على الأرجح هو كذلك، نعم. من المحتمل أن يكون ذلك من أعراض عدم ثبات أداء مانشستر يونايتد وعدم وجود أي لاعب له أهمية عالمية خاصة. يمكنك القول فقط إن إرلينغ هالاند لديه القدرة على منافسة صلاح. ربما سيفعل ذلك لأنه يتمتع بخصائص متشابهة. إنه مميز للغاية، ويشارك في اللحظات الكبيرة. إنه في مسار تصاعدي، يتوافق مع نجاح مانشستر سيتي في دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي. فيرجيل فان ديك هو لاعب آخر بدأت ألاحظه حقاً في السنوات الأخيرة، حيث أصبح في مقدمة الحملات الإعلانية المختلفة للعلامات التجارية، لكنَّ صلاح ربما لا يزال اللاعب الأول من حيث التسويق في الدوري الإنجليزي الممتاز».

صلاح هو بلا شك أيقونة ليفربول الحديثة. الموسم الماضي تخللته بطولة كأس الأمم الأفريقية وإصابات طفيفة، ولن يسجل أحدَ أفضل مواسمه في أنفيلد، لكنَّ رأسيته في فوز ليفربول 4 - 2 على أرضه أمام توتنهام هوتسبير كانت الهدف رقم 211 في جميع المسابقات منذ انضمامه من روما مقابل 36 مليون جنيه إسترليني.

سبعة مواسم مثمرة مع ليفربول جعلت صلاح من بين النخبة وجعلت منه على نحو متزايد تذكرة ذهبية لمسؤولي التسويق. إنه الموهبة الفذة صاحب الوجه البشوش، رب الأسرة الذي بدأ بلا شيء في مسقط رأسه نجريج في مصر، ثم أصبح لديه كل شيء.

لا تحتاج قصته إلى الكثير من الترويج، حيث يصطف الكثيرون للاستثمار في صلاح. في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، هو وجه لألف لوحة إعلانية.

في عام 2022، كان نجم غلاف مجلة «جي كيو» للأزياء. وهناك ظهوره المنتظم في الإعلانات التلفزيونية، وكان صلاح يصور إعلاناً آخر، هذه المرة لصالح شركة «بيبسي» في ليفربول قبل ثلاثة أشهر.

يقول شاه: «إذا نظرت إلى المناطق التي يمكنه الاستفادة منها من خلال اللغة والثقافة، فهي سوق لا يمكن لأحد آخر أن ينافسه فيها حقاً. إنه يحتكرها تقريباً. فهو لا يمتلك شمال أفريقيا فحسب، بل يمتلك الشرق الأوسط بأكمله. ولهذا السبب دفع السعوديون بقوة للحصول عليه (للانتقال إلى الدوري السعودي للمحترفين الصيف الماضي). إنه ذلك الشخص الذي يملك ذلك النفوذ في السوق. أيٌّ من هذه العلامات التجارية الكبيرة التي تحتاج إلى مصداقية أو نفوذ في التسويق، تضعه واجهةً».

إنه الشخص الذي يجذب الانتباه، وتوقف التمرير (على وسائل التواصل الاجتماعي). ترى الوجه الذي تتعرف عليه وتسأل: «ماذا يفعل؟ إنها قدرة على إيقاف شخص ما لثانية أطول مما لو كنت تستخدم شخصاً قد لا تتعرف عليه. يمنحك صلاح هذا الضمان في هذا الجزء من العالم».

كانت الدراسة التي أجرتها كلية «هارفارد للأعمال»، والتي أيَّدها صلاح وعباس قبل نشرها في سبتمبر (أيلول) الماضي، نافذة نادرة على آليات تجديد العقد على أعلى مستوى.

كان هناك قبول بأن صلاح كان قريباً من رفض ليفربول في صيف 2022، حيث قيل إن المناقشات «انهارت تماماً» قبل أن يتم التوصل في النهاية إلى اتفاق على صفقة جديدة مدتها ثلاث سنوات تنتهي الصيف المقبل.

النجم المصري هو العلامة التجارية الأولى في إنجلترا (رويترز)

قدم عباس أرقاماً علنية أيضاً. وهي أرقام كبيرة. وقال إن التوقعات كانت تشير إلى أن صلاح سيجني «ما بين 54 مليون يورو (46.3 مليون جنيه إسترليني أو 58.8 مليون دولار) و62 مليون يورو سنوياً» من الأجور وحقوق الصورة خلال فترة تعاقده مع ليفربول.

أحدث الأرقام المودعة في «كامابنيز هاوس Companies House»، وهو السجل العام للشركات التي تتخذ من المملكة المتحدة مقراً لها، لا يمثل سوى أنشطة صلاح التجارية في موطنه الأصلي.

وقد أصبح ممارسةً معتادة بالنسبة إلى نخبة الرياضيين، أن تذهب مدفوعات حقوق الصورة إلى شركة بدلاً من الفرد، وبالتالي الاستفادة من ضرائب أقل من الـ45 في المائة التي يتم تحصيلها على الأرباح.

ولا بد من تأكيد أن شركة صلاح التجارية البريطانية المحدودة دفعت 2.3 مليون جنيه إسترليني ضريبةً على الشركات خلال الفترة المحاسبية الأخيرة.

من الآمن أن نفترض أن الحسابات التي قُدمت في شهر مارس تروي جزءاً فقط من قصة صلاح بوصفه عملاقاً تجارياً.

هناك مقياس غير علمي ولكنه معبّر عن مكانته من خلال عدد متابعيه على وسائل التواصل الاجتماعي الذي يقترب من 100 مليون شخص.

فبالإضافة إلى أكثر من 35 مليون متابع على منصتَي «إكس» و«فيسبوك»، يمكنه أن يتباهى بأكثر من 63 مليون متابع على «إنستغرام».

هذا جزء بسيط من الـ628 مليون متابع الذين جمعهم رونالدو، أكثر الأفراد شعبية على هذه المنصة، لكنَّ صلاح يفتخر بأكبر عدد من المتابعين مقارنةً بأي لاعب في الدوري الإنجليزي الممتاز، ويأتي بعده هالاند بـ39 مليون متابع.

لا يوضح ذلك جاذبية صلاح العالمية فحسب، بل يؤكد أيضاً سبب انجذاب العلامات التجارية إليه. فهو يمنحهم الشهرة والمصداقية. وقد حظي أحدث إعلان لصلاح على حساب «فودافون» الذي نُشر على حسابه على «إنستغرام» في يناير (كانون الثاني) بأكثر من 510 آلاف إعجاب.

تقف شركة «فودافون مصر»، عملاق الاتصالات، إلى جانب صلاح منذ عام 2017. وقد نفَّذت الشركة إعلانات تلفزيونية لا حصر لها معه، وفي أحد الإعلانات الدعائية، عرضت على عملائها 11 دقيقة من المكالمات المحلية المجانية في مصر مقابل كل هدف يسجله صلاح في الأسابيع الأخيرة من موسم 2017 - 2018.

وقد تسببت الشراكة القوية مع «فودافون» في خلاف دبلوماسي عندما اكتشفت الشركة أن صورته قد تم لصقها على جانب الطائرة التي كان من المقرر أن تُقلّ المنتخب المصري إلى نهائيات كأس العالم 2018 في روسيا.

وكانت الصورة قد ظهرت إلى جانب شعار شركة الاتصالات «وي We»، التي تربطها شراكة مع الاتحاد المصري لكرة القدم، وهي منافس مباشر لشركة «فودافون».

وقال صلاح: «للأسف، الطريقة التي تم التعامل بها مع هذا الأمر مهينة للغاية. كنت آمل أن يكون التعامل أرقى من ذلك». وفي نهاية المطاف، تراجع الاتحاد المصري لكرة القدم ورضخ لمطالب صلاح بعدم استخدام صورته مع «وي We».

صلاح فاز بكثير من الجوائز في الدوري الإنجليزي (أرشيفية)

كانت «بيبسي» شركة أخرى من الشركات الكبرى التي ارتبطت بصلاح. وقد تم تمديد اتفاق مبدئي لمدة 12 شهراً عندما كان لا يزال مع روما، وتم تصوير إعلانات بشكل روتيني إلى جانب ميسي وبول بوغبا ورحيم سترلينغ. وقد تم بث آخر هذه الإعلانات العام الماضي عندما تم تصوير صلاح وزميله السابق في ليفربول ديان لوفرين، في أثناء مطاردتهما في شوارع الإسكندرية.

ثم هناك صلاح ومورِّد أحذيته «أديداس». لطالما كان أحد الوجوه البارزة في قسم كرة القدم لديها، وفي العام الماضي، كان جزءاً من الشراكة بين الشركة الألمانية المصنِّعة للأحذية الرياضية والعلامة التجارية الفاخرة «غوتشي».

لاعبو كرة القدم والموضة... وكيف أصبحت صورة اللاعب الآن أكثر أهمية من أي وقت مضى

يقول حداد: «الشيء الأساسي بالنسبة لصلاح هو أنه أيقونة في العالم العربي. لم يكن لديك أي شخص في نفس المستوى في العالم العربي الذي يضم عدداً كبيراً من السكان الذين لديهم اهتمام كبير بكرة القدم ويتابعون الدوريات الدولية مثل الدوري الإنجليزي الممتاز. لقد كان لديك رياض محرز هناك لفترة من الوقت ولكن من الواضح أنه لم يكن بنفس القدر أو لنفس المدة الزمنية. مصر في حد ذاتها سوق ضخمة ذات اقتصاد نامٍ، وقد رأيت صلاح يقوم بكثير من الحملات التي تستهدف تلك المنطقة. إنه تقريباً النجم العالمي الوحيد والأيقوني الوحيد في العالم العربي. هذا شيء هائل».

لن يلحق صلاح أبداً برونالدو وميسي، اللذين ذكرت مجلة «فوربس» أن دخلهما السنوي سيتجاوز 100 مليون جنيه إسترليني في عام 2023، لكنَّ مسار اللاعب المصري التصاعدي كان رائعاً.

وسيشعر ليفربول أيضاً بفوائد ذلك. اسم صلاح هو الأكثر شيوعاً على ظَهْر القُمصان وقد حققا معاً زواجاً تسويقياً سعيداً.

هل تستمر قوة صلاح تجارياً؟ (رويترز)

السؤال، بالطبع، هو: إلى متى سيستمر كل هذا؟ لقد رُفض عرض بقيمة 150 مليون جنيه إسترليني من نادي الاتحاد السعودي خلال الصيف الماضي، كما أن صلاح سيدخل قريباً في الأشهر الـ12 الأخيرة من صفقة ليفربول المربحة التي تم توقيعها في عام 2022. هناك غموض، متوقف في الوقت الحالي، حول مستقبله على المدى الطويل بعد صيف 2025.

يقول حداد: «هناك عدد قليل جداً من اللاعبين الذين يحركون الإبرة بشكل كبير للنادي. يمكن بناء حالات تجارية حول ميسي مع الأندية التي تشهد نمواً جماهيرياً كبيراً. لقد رأيت ذلك في باريس سان جيرمان ثم في إنتر ميامي. يجب على اللاعب أن يجلب جمهوره الخاص ليصنع الفارق، ولكن مع صلاح لم يجلب جمهوره، بل ازداد جمهوره في أثناء وجوده في النادي. كانت الرحلة مفيدة للطرفين بدلاً من أن يقدم صلاح لليفربول أكثر مما قدموه له. لقد كانت علاقة متكافئة، لذا لا أعتقد أن الأمر سيتسبب في تأثير كبير إذا رحل. لا يزال هناك الكثير من المواهب الأيقونية في النادي ولا يزال هناك كثير من المواهب المميزة في النادي. حجم القاعدة الجماهيرية لليفربول لن يتغير. لا أعتقد أن صلاح يقود حقاً مبيعات القمصان إلى الحد الذي سيؤدي إلى انخفاض إيرادات ليفربول التجارية».