هل حقاً الدوري الإنجليزي الأفضل في العالم؟

بعد خروج مانشستر سيتي وآرسنال من دوري أبطال أوروبا

لاعبو ريال مدريد وفرحة التأهل لقبل نهائي دوري الأبطال بعد الفوز على مانشستر سيتي (رويترز)
لاعبو ريال مدريد وفرحة التأهل لقبل نهائي دوري الأبطال بعد الفوز على مانشستر سيتي (رويترز)
TT

هل حقاً الدوري الإنجليزي الأفضل في العالم؟

لاعبو ريال مدريد وفرحة التأهل لقبل نهائي دوري الأبطال بعد الفوز على مانشستر سيتي (رويترز)
لاعبو ريال مدريد وفرحة التأهل لقبل نهائي دوري الأبطال بعد الفوز على مانشستر سيتي (رويترز)

كان الدور ربع النهائي لدوري أبطال أوروبا، الذي شهد توديع مانشستر سيتي وآرسنال للبطولة القارية، بمثابة تذكير مفيد لنا جميعاً بأنه يوجد لاعبون جيدون في فرق جيدة يديرها مديرون فنيون جيدون ويلعبون في دوريات جيدة في بلدان أخرى، غير الدوري الإنجليزي الممتاز الذي يصفه الإنجليز دائماً بأنه الدوري الأقوى في العالم. إننا نحب كرة القدم لأن مبارياتها مختلفة عن بعضها البعض، فهناك بعض المباريات المثيرة، وهناك مباريات يسيطر عليها التوتر، وهناك مباريات رائعة، وبعضها ممل وتمنحك فرصة جيدة للتواصل مع من تجلس بجواره، ففي مقابل كل مباراة مثيرة مثل مباراة تشيلسي ومانشستر سيتي التي انتهت بالتعادل بأربعة أهداف لكل فريق، هناك مباريات أخرى مملة مثل المباراة التي جمعت مانشستر سيتي وآرسنال وانتهت بالتعادل السلبي.

في الواقع، هناك حجج مقنعة بأن الدوري الإنجليزي الممتاز هو الأقوى في العالم، فهو الذي يمتلك أكبر قدر من الأموال، وهو الذي يمنح اللاعبين الأجور الأعلى في العالم - وهو ليس بالضرورة أمراً جيداً لكنه يعني وجود الكثير من اللاعبين الموهوبين في المسابقة. لكن من المؤكد أن فوز مانشستر سيتي بخمسة من الألقاب الستة الماضية للدوري الإنجليزي الممتاز يمثل مشكلة - من أجل التنوع إن لم يكن من أجل أي شيء آخر. إن تلك الحجة التي اعتاد مشجعو الدوري الإنجليزي الممتاز التغني بها بأن هذه هي البطولة الأقوى في العالم لأنها تشهد منافسة قوية بين جميع الأندية ولا يمكن لفريق واحد أن يهيمن عليها لسنوات، على عكس الحال في بلدان أخرى مثل إسبانيا وألمانيا وأسكوتلندا التي يهيمن فيها نادٍ واحد أو ناديان على كل شيء، أصبحت حجة أضعف بعدما هيمن مانشستر سيتي على الدوري الإنجليزي الممتاز خلال السنوات القليلة الماضية. وبعد نهاية الأسبوع الماضي، أصبح هناك شعور بأن مانشستر سيتي سيحصد لقب الدوري مرة أخرى - ونأمل أن يعود آرسنال وليفربول إلى المسار الصحيح سريعاً، ويتمكنا من مواصلة المنافسة على اللقب حتى النهاية.

داير كان مهمشاً في الدوري الإنجليزي فأصبح أساسياً في الدوري الألماني (إ.ب.أ)

صحيح أن القول المأثور القديم بأن أي فريق يمكنه الفوز على أي فريق آخر في الدوري الإنجليزي الممتاز لا يزال صحيحاً إلى حد ما، والدليل على ذلك أن كريستال بالاس فاز مؤخراً على ليفربول في عقر داره في ملعب «آنفيلد»، لكن من الواضح أن الفرق الكبرى لا تخسر كثيراً في أي دوري. لقد خسر مانشستر سيتي ثلاث مرات في الدوري هذا الموسم - أمام وولفرهامبتون وآرسنال وأستون فيلا. لكن الفرق الكبرى في الدوريات الأوروبية الأخرى تكون أكثر هيمنة من ذلك، والدليل على ذلك أن نادياً مثل ريال مدريد لم يخسر سوى مرة واحدة فقط (خارج ملعبه أمام أتلتيكو مدريد)، وإنتر ميلان لم يخسر سوى مرة واحدة في الدوري الإيطالي (على أرضه أمام ساسولو)، وباريس سان جيرمان مرة واحدة (على أرضه أمام نيس)، في حين لم يتعرض باير ليفركوزن لأي خسارة في الدوري الألماني الممتاز. لكن لا يزال هناك جدال كبير بشأن ما إذا كان هذا يعد دليلاً كافياً وقاطعاً على أن الدوري الإنجليزي الممتاز هو الأكثر تنافسيةً في العالم. وتجب الإشارة أيضاً إلى أن جميع الدوريات الكبرى بها فريق أو فريقان يتذيلان جدول الترتيب ويخسران الكثير من المباريات، وهذا أمر طبيعي تماماً.

لكن ما هي المقاييس التي نستخدمها هنا على أي حال؟ هناك تبسيط مبالغ فيه بأن أي لاعب ينتقل إلى دوري آخر هو «فاشل في الدوري الإنجليزي الممتاز». فكيف يجرؤ دوسان تاديتش، على سبيل المثال، على أن ينتقل من ساوثهامبتون إلى أياكس أمستردام ويقوده للوصول إلى المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا؟ وهل لاعب مثل روبن لوفتوس تشيك اتخذ خطوة سيئة تشير إلى تراجع مستواه بشكل كبير عندما قرر أن ينتقل لميلان! ربما يكون من المثير للاهتمام أن اثنين من أبطال هذا الأسبوع، وهما أنطونيو روديغر وإيريك داير، قد انتقلا من الدوري الإنجليزي الممتاز إلى دوريات أخرى. وبالطبع، لا يمكن لأي شخص أو لاعب متعصب للدوري الإنجليزي الممتاز أن يقول إن ريال مدريد الذي ضم روديغر ليس من أقوى الأندية في العالم.

لكن إريك داير يعد حالة مثيرة للاهتمام، حيث لم يكن اللاعب يشارك مطلقاً في التشكيلة الأساسية لتوتنهام، لدرجة أن المدير الفني للسبيرز، أنغي بوستيكوغلو، كان يستعين بظهراء الجنب للعب في مركز قلب الدفاع بدلاً من أن يمنح داير الفرصة. لقد أثيرت بعض علامات الدهشة والاستغراب عندما انتقل داير إلى بايرن ميونيخ. فإذا لم يتمكن اللاعب من حجز مكان له في التشكيلة الأساسية للفريق صاحب المركز الخامس في جدول ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز لكنه يشارك بصفة أساسية مع ثاني أفضل فريق في ألمانيا، فهل هذا يعني أن الدوري الألماني الممتاز أقل قوة؟ أم يعني هذا أن بعض اللاعبين ببساطة قد لا يناسبون طريقة لعب معينة لكن يمكنهم التألق في ظل طريقة لعب أخرى؟ على أي حال، تجب الإشادة بداير لأنه حجز لنفسه مكاناً أساسياً في تشكيلة العملاق البافاري على حساب لاعبين مميزين مثل دايو أوباميكانو وكيم مين جاي.

لقد أصبح من الممكن أن نرى أي شيء على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث يوجد مقطع فيديو لثلاثة رجال يتحدثون فيما بينهم، فيقول أحدهم بصوت ساخر: «أعتقد أن برايتون سيفوز بلقب الدوري الإيطالي الممتاز لو لعب هناك»، ليرد عليه الآخر قائلاً: «هل حقاً تعتقد ذلك؟»، ويريد الأول مرتبكاً ولكن بجدية أكبر: «أعتقد أنه سينافس على اللقب». وبعد ذلك، يضيف الشخص الثالث بكل ثقة: «سيكون برايتون بالتأكيد ضمن الفرق الأربعة الأولى في جدول الترتيب، أليس كذلك؟». بالطبع، لم ينتشر هذا الفيديو بعد أن سحق روما برايتون بقيادة المدير الفني الإيطالي روبرتو دي زيربي برباعية نظيفة في الدوري الأوروبي.

من الصعب أن نجزم بالضبط بما إذا كان هؤلاء الرجال الثلاثة يتحدثون بجدية أم لا، لكن رد الفعل يوضح حقيقة أن هناك عددًا كافيًا من الناس في هذه القارة يعتقدون أن الغطرسة الإنجليزية (التي تؤكد على أن الدوري الإنجليزي الممتاز هو الأقوى في العالم) حقيقية. وعندما قلت في تحليلي لقرعة دوري أبطال أوروبا إن المجموعة التي تضم إنتر ميلان ليست مثيرة للاهتمام، اتهمني خبير إيطالي بأنني «أنشر أشياء تافهة» عن الدوري الإيطالي الممتاز من أجل البحث عن المشاركات وزيادة المتابعين والانتشار السريع لتحليلاتي على وسائل التواصل الاجتماعي.

ربما كانت لديه وجهة نظر معينة في ذلك، لكن من الواضح أنه بالغ في ردة فعله. وعلاوة على ذلك، فإننا نرى مثل هذه الانتقادات وردود الفعل القوية عندما نقول إن المنتخب الإنجليزي هو المرشح الأقوى للفوز ببطولة كأس الأمم الأوروبية القادمة، على حساب منتخبات قوية أخرى مثل فرنسا وإسبانيا. لكن السؤال الذي يجب طرحه الآن هو: هل هناك من يهتم بما نقول حقاً؟ وإذا كان الأمر كذلك، فما هو السبب؟ من المؤكد أن كل مشجع لديه بطولة دوري معينة يتابعها ولديه فريق معين يشجعه ولن يغيره، ومن الواضح أن كل مشجع له وجهة نظره الخاصة فيما يتعلق بمسابقات الدوري التي يتابعها، لكن الشيء الذي تفضله لا يعني بالضرورة أنه هو الأفضل في الواقع!

*خدمة «الغارديان»


مقالات ذات صلة

لاعبو تشيلسي يعبرون عن امتنانهم لمدربهم بوكيتينو

رياضة عالمية بوكيتينو محاطاً بلاعبي تشيلسي عقب مواجهتهم الأخيرة في الدوري الإنجليزي الممتاز (أ.ف.ب)

لاعبو تشيلسي يعبرون عن امتنانهم لمدربهم بوكيتينو

توجه لاعبو فريق تشيلسي الإنجليزي لكرة القدم لوسائل التواصل الاجتماعي للتعبير عن امتنانهم للأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو، مدرب الفريق اللندني، عقب رحيله.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية نونيز يعانق كلوب في يوم المباراة الأخيرة (رويترز)

نونيز مهاجم ليفربول: توقفت عن قراءة التعليقات السلبية لضررها الكبير

يقول مهاجم ليفربول داروين نونيز إنه توقف عن قراءة التعليقات على وسائل التواصل الاجتماعي لأن الانتقادات كان لها تأثير ضار عليه.

ذا أتلتيك الرياضي (ليفربول)
رياضة عالمية مانشستر سيتي ولقب الدوري الانجليزي للمرة الرابعة على التوالي (أ.ف.ب)

هل هيمنة مانشستر سيتي على كرة القدم الإنجليزية «غير صحية»؟

الموسم الذي بدا مثيراً للغاية في بدايته انتهى بهيمنة واضحة لمانشستر سيتي.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية كلوب يودع ملعب أنفيلد وجماهيره (أ.ب)

كيف أعاد كلوب ليفربول إلى أندية النخبة بعد سنوات من التراجع؟

نجح كلوب في إعادة الهيبة إلى ليفربول فور توليه قيادة الفريق خلفاً لبريندان رودجرز

رياضة عالمية كيفن دي بروين (أ.ف.ب)

سان دييغو يدخل خط المنافسة للفوز بنجم السيتي دي بروين

أجرى كيفن دي بروين محادثة واحدة مع فريق سان دييغو الجديد في الدوري الأميركي لكرة القدم، حيث إن مدينة جنوب كاليفورنيا هي المكان الذي قد يفكر فيه دي بروين.

ذا أتلتيك الرياضي (كاليفورنيا)

وفاة بطل السباحة الأولمبي البريطاني ديفيد ويلكي

ديفيد ويلكي (الشرق الأوسط)
ديفيد ويلكي (الشرق الأوسط)
TT

وفاة بطل السباحة الأولمبي البريطاني ديفيد ويلكي

ديفيد ويلكي (الشرق الأوسط)
ديفيد ويلكي (الشرق الأوسط)

أعلنت عائلة أسطورة السباحة الأولمبي، الأسكوتلندي ديفيد ويلكي، الفائز بذهبية سباق 200 متر صدر لبريطانيا، في دورة مونتريال الأولمبية عام 1976، أنه توفي بسلام صباح الأربعاء، بعد صراع مع مرض السرطان عن عمر 70 عاماً.

وقالت عائلة ويلكي، في بيان لوكالة الأنباء البريطانية (بي إيه ميديا): «ببالغ الحزن، تعلن عائلة ديفيد ويلكي أنه توفي بسلام محاطاً بأسرته هذا الصباح، بعد معركته الشجاعة مع السرطان».

وفاز ويلكي بذهبية 200 متر صدر في مونتريال، وحصل أيضاً على ميداليتين فضيتين أولمبيتين و3 ألقاب عالمية.

وولد ويلكي في كولومبو، عاصمة سريلانكا، عام 1954 لأبوين أسكوتلنديين، وحقّق أول إنجاز في مسيرته الرياضية حينما نال برونزية ألعاب الكومنولث عام 1970 في إدنبرة، ممثلاً لأسكوتلندا.

وحصد السباح البريطاني أول ميدالية ذهبية له في بطولة العالم للسباحة عام 1973 في بلغراد عاصمة يوغوسلافيا آنذاك، وبعد ذلك بعامين فاز بلقبي 100 متر و200 متر صدر في مدينة كالي الكولومبية.

وأصبح ويلكي بطلاً أولمبياً بعد أداء استثنائي في دورة مونتريال بكندا، حيث حطم الرقم القياسي العالمي بأكثر من 3 ثوانٍ.

ونال وسام الإمبراطورية البريطانية (إم بي إي) عام 1977، وأصبح بعد ذلك رجل أعمال ناجحاً، وأنجب من زوجته هيلين كلاً من ناتاشا وآدم.

وصرّح آدم ويلكي: «كان والدي رجلاً وأباً وزوجاً رائعاً حقاً. لقد حقق الكثير في حياته، وأولئك الذين عرفوه لن ينسوا مطلقاً حبّه للحياة ولطفه وروح الدعابة الرائعة».


لاعبو تشيلسي يعبرون عن امتنانهم لمدربهم بوكيتينو

بوكيتينو محاطاً بلاعبي تشيلسي عقب مواجهتهم الأخيرة في الدوري الإنجليزي الممتاز (أ.ف.ب)
بوكيتينو محاطاً بلاعبي تشيلسي عقب مواجهتهم الأخيرة في الدوري الإنجليزي الممتاز (أ.ف.ب)
TT

لاعبو تشيلسي يعبرون عن امتنانهم لمدربهم بوكيتينو

بوكيتينو محاطاً بلاعبي تشيلسي عقب مواجهتهم الأخيرة في الدوري الإنجليزي الممتاز (أ.ف.ب)
بوكيتينو محاطاً بلاعبي تشيلسي عقب مواجهتهم الأخيرة في الدوري الإنجليزي الممتاز (أ.ف.ب)

توجه لاعبو فريق تشيلسي الإنجليزي لكرة القدم إلى وسائل التواصل الاجتماعي للتعبير عن امتنانهم للأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو، مدرب الفريق اللندني، عقب رحيله عن ملعب (ستامفورد بريدج).

ووفقاً لـ«وكالة الأنباء الألمانية»، تحدث ريس جيمس قائد الفريق، عن «علاقة رائعة» مع بوكيتينو، بينما تقدم كول بالمر، هداف الفريق، بالشكر لمدرب الفريق الأزرق، الذي انتهت مسيرته مع الفريق؛ حيث قال عنه إنه «جعل أحلامي تتحقق».

كان لدى بوكيتينو عام متبق على عقده مع تشيلسي، لكن تم الإعلان عن رحيله بالتراضي مساء أمس الثلاثاء بعد 11 شهراً من تعيينه في المنصب.

ونشر جيمس، الذي عانى من موسم حافل بالإصابات، على حسابه بتطبيق (إنستغرام): «شكراً لك على كل شيء أيها المدير الفني. لقد كانت لدينا علاقة رائعة منذ اللحظة التي التقينا فيها».

وأضاف جيمس في رسالته لبوكيتينو، التي نقلتها «وكالة الأنباء البريطانية» (بي إيه ميديا) «لم ألعب مطلقاً بالقدر الذي كنت أتمناه تحت قيادتك، وأنا آسف على ذلك ولكن هذا شيء لم أستطع التحكم فيه. لقد وثقت بي ومنحتني مسؤولية كبيرة عندما شكك بي كثيرون».

من جانبه، فقد أحرز بالمر 22 هدفاً بالدوري الإنجليزي الممتاز في الموسم المنتهي، وقدم 11 تمريرة حاسمة بعد انضمامه لتشيلسي من مانشستر سيتي مقابل 40 مليون جنيه إسترليني في بداية سبتمبر (أيلول) الماضي؛ حيث أنهى الفريق موسمه في المركز السادس.

وقال بالمر (22 عاماً) الأسبوع الماضي بعد فوز تشيلسي 2 - 1 على برايتون «إن اللاعبين يحبون بوكيتينو»، كما وجه رسالة للمدرب على حسابه في «إنستغرام»، كتب فيها «شكراً لك على كل ما فعلته من أجلي لقد حققت أحلامي. أتمنى لك كل خير».

وكشفت تقارير إخبارية عن «أن بوكيتينو يتمتع بشعبية كبيرة في غرفة ملابس تشيلسي»، وهو اعتقاد تدعمه مجموعة كبيرة من الرسائل.

وشارك نيكولاس جاكسون، وموسيس كايسيدو، وروبرت سانشيز، الذين انتقلوا، مثل بالمر، إلى نادي غرب العاصمة البريطانية لندن الصيف الماضي، في الدعم، بالإضافة إلى نوني مادويكي، ومارك كوكوريلا، وميخايلو مودريك، وتريفوه تشالوبا، وكذلك ألفي جيلكريست، خريج أكاديمية النادي.

وكتب المهاجم السنغالي جاكسون: «حظاً سعيداً أيها المدرب، أتمنى أن نبقى معاً أكثر ولكن الله يباركك أنت وعائلتك. شكراً لدعمك ونصائحك التي جعلتني لاعباً وشخصاً أفضل، أتمنى لك كل التوفيق».

ونشر لاعب خط الوسط كايسيدو: «سيدي! لقد كان من دواعي سروري العمل معك. أتمنى لك كل التوفيق في المستقبل يا له من شخص ومدرب رائع».

وكتب حارس المرمى سانشيز: «شكراً لك على كل هذا العام وعلى كل نصيحة قدمتها لي. أتمنى أن نلتقي مستقبلاً».

بينما قال المهاجم مادويكي «لقد علمتني دروساً لا تقدر بثمن داخل وخارج الملعب. سوف أظل مديناً بالاحترام لك. أتمنى لك الأفضل في مشوار حياتك القادم».

أما كوكوريلا فكتب «شكراً على كل شيء يا سيدي. حظاً سعيداً في المستقبل».

فيما أعرب مودريك وشالوباه عن مشاعر مماثلة.

من جانبه، قال المدافع جيلكريست، الذي شارك في 11 مباراة في الدوري الممتاز خلال موسمه المتميز «ممتن إلى الأبد لماوريسيو وفريقه لمنحي أول ظهور لي، وثقتهم بي هذا الموسم».


موتا يقترب من تدريب يوفنتوس

تياغو موتا (إ.ب.أ)
تياغو موتا (إ.ب.أ)
TT

موتا يقترب من تدريب يوفنتوس

تياغو موتا (إ.ب.أ)
تياغو موتا (إ.ب.أ)

قالت شبكة «سكاي سبورتس إيطاليا»، اليوم (الأربعاء)، إن تياغو موتا اقترب من تدريب يوفنتوس المنافس في دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم بدءاً من الموسم المقبل.

ووفقاً لوكالة «أنباء العالم العربي»، خطف موتا الأنظار بعد الموسم الرائع مع بولونيا حيث قاد الفريق للتأهل إلى دوري أبطال أوروبا، بالمسمى الحالي للبطولة للمرة الأولى في تاريخه، إذ كانت مشاركته السابقة تحت اسم «كأس أوروبا» في موسم 1964 - 1965.

ويحتل بولونيا المركز الثالث في الدوري الإيطالي متساوياً برصيد 68 نقطة، مع يوفنتوس رابع الترتيب، قبل جولة واحدة من النهاية.

وذكرت «سكاي إيطاليا»: «إن موتا سيبلغ إدارة بولونيا برحيله عن النادي بنهاية الموسم والانتقال إلى يوفنتوس».

وأشار التقرير إلى «أن يوفنتوس قدّم عرضاً لمدة 3 مواسم مقابل 5 ملايين يورو في الموسم للمدرب الإيطالي».

وكان يوفنتوس قد أقال المدرب ماسيميليانو أليغري، رغم فوزه بلقب كأس إيطاليا، إذ إن الموسم السيئ للفريق في الدوري أنهى كل شيء.


«رولان غاروس»: بطاقة دعوة نادرة لموراي وإيفانز

موراي خلال مشاركته في دورة جنيف للتنس (أ.ف.ب)
موراي خلال مشاركته في دورة جنيف للتنس (أ.ف.ب)
TT

«رولان غاروس»: بطاقة دعوة نادرة لموراي وإيفانز

موراي خلال مشاركته في دورة جنيف للتنس (أ.ف.ب)
موراي خلال مشاركته في دورة جنيف للتنس (أ.ف.ب)

أصبح الثنائي البريطاني آندي موراي ودان إيفانز أول ثنائي غير فرنسي يحصل على بطاقة دعوة «وايلد كارد»، للمشاركة في منافسات زوجي الرجال ببطولة «فرنسا المفتوحة للتنس (رولان غاروس)»، منذ أكثر من عقدين.

ووفقاً لـ«وكالة الأنباء الألمانية»، كان قد بدا أن موراي سيغيب عن البطولة، التي تُعد ثاني مسابقات «غراند سلام» الأربع الكبرى هذا الموسم، بعد إصابته في كاحل القدم في مارس (آذار) الماضي، لكنه عاد للمنافسات وشارك في بطولتي «بوردو» و«جنيف» في وقت سابق من الشهر الحالي.

وأشار موراي، الفائز بـ«بطولة إنجلترا المفتوحة (ويمبلدون)»، مرتين، بالفعل إلى نيته الاعتزال في نهاية عام 2024. ويثير هذا العرض للعب بمنافسات الزوجي في فرنسا احتمال أن يتمكن اللاعب المخضرم (37 عاماً) من المشاركة بدورة الألعاب الأولمبية في العاصمة الفرنسية، باريس، في وقت لاحق من العام الحالي.

وكان موراي قد صرح لصحيفة «تايمز» البريطانية في مارس الماضي: «لن أذهب للألعاب الأولمبية إلا إذا كان بإمكاني الفوز بميدالية».

ومع تراجع موراي الآن للمركز الـ75 عالمياً في تصنيف فردي الرجال بعد موسم صعب، يبدو أنه سيحول تركيزه نحو المشاركة في منافسات الزوجي بدورة الألعاب الأولمبية التي ستُقام في ملاعب «رولان غاروس» الرملية.


دورتموند تصدر جوازات مؤقتة لـ200 مشجع لحضور نهائي «الأبطال»

كأس دوري أبطال أوروبا ومن الخلف يبدو ملعب ويمبلي (الشرق الأوسط)
كأس دوري أبطال أوروبا ومن الخلف يبدو ملعب ويمبلي (الشرق الأوسط)
TT

دورتموند تصدر جوازات مؤقتة لـ200 مشجع لحضور نهائي «الأبطال»

كأس دوري أبطال أوروبا ومن الخلف يبدو ملعب ويمبلي (الشرق الأوسط)
كأس دوري أبطال أوروبا ومن الخلف يبدو ملعب ويمبلي (الشرق الأوسط)

حصل نحو 200 فرد من مدينة دورتموند الألمانية على جوازات سفر مؤقتة لحضور المباراة النهائية لبطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، التي يخوضها بوروسيا دورتموند ضد ريال مدريد الإسباني في الأول من الشهر المقبل بالعاصمة البريطانية لندن.

ووفقاً لـ«وكالة الأنباء الألمانية»، ذكر مجلس دورتموند أن العديد من المشجعين استفادوا من خدمة خاصة قدمها مكتبه الإداري، اليوم الأربعاء، كما أنها توفر منافذ إضافية للأشخاص لتسلم جوازات السفر التي طلبوا الحصول عليها في الوقت المناسب قبل إقامة المباراة التي تقام بملعب (ويمبلي)، وكذلك لمزيد من الأفراد الذين يريدون جوازات سفر مؤقتة.

ويحتاج مواطنو الاتحاد الأوروبي إلى جواز سفر منذ أكتوبر (تشرين الأول) 2021 لدخول بريطانيا التي غادرت الاتحاد(بريكست).

ويستغرق تسليم جواز السفر العادي ما يصل إلى 4 أسابيع بعد تقديم الطلب، لكن من الممكن إصدار جواز سفر مؤقت على الفور.

يذكر أن دورتموند، الذي توج بلقب دوري الأبطال عام 1997، صعد للمباراة النهائية بالمسابقة القارية في السابع من مايو (أيار) الحالي.


يوفنتوس يعين كانسي لتدريب فريق السيدات

جانب من تدريبات فريق يوفنتوس للسيدات (الشرق الأوسط)
جانب من تدريبات فريق يوفنتوس للسيدات (الشرق الأوسط)
TT

يوفنتوس يعين كانسي لتدريب فريق السيدات

جانب من تدريبات فريق يوفنتوس للسيدات (الشرق الأوسط)
جانب من تدريبات فريق يوفنتوس للسيدات (الشرق الأوسط)

أعلن يوفنتوس الأربعاء عن تعيين المدرب ماسيمليانو كانسي لتدريب فريق السيدات لكرة القدم في الموسم المقبل حيث يستهدف النادي الإيطالي الفوز بلقب الدوري.

ووفقاً لوكالة «رويترز»، وقع كانسي على عقد حتى 2026، وبإمكان النادي تمديد العقد لمدة عام واحد إضافي.

وأمضى المدرب الموسم الحالي مع فريق بونتديرا في دوري الدرجة الثالثة الإيطالي للرجال. وسيعود لمنافسات السيدات بعد العمل مع سيستو سان جيوفاني عام 2001.

وأنهى يوفنتوس، الذي حقق 5 ألقاب متتالية للدوري الإيطالي، بداية من موسم 2017 - 2018، آخر موسمين في المركز الثاني خلف البطل، روما.

وانفصل يوفنتوس عن المدرب الأسترالي جو مونتيمورو، في مارس (آذار).


هيلمان: ليفركوزن قدّم «موسم القرن»

جانب من تتويج باير ليفركوزن بدرع الدوري الألماني (أ.ب)
جانب من تتويج باير ليفركوزن بدرع الدوري الألماني (أ.ب)
TT

هيلمان: ليفركوزن قدّم «موسم القرن»

جانب من تتويج باير ليفركوزن بدرع الدوري الألماني (أ.ب)
جانب من تتويج باير ليفركوزن بدرع الدوري الألماني (أ.ب)

قال أكسل هيلمان، المتحدث باسم مجلس إدارة نادي آينتراخت فرانكفورت، المنافس بالدوري الألماني لكرة القدم (بوندسليغا)، إن نادي باير ليفركوزن الذي لم يهزم، يقدم «موسم القرن» الذي قد لا يتكرر أبداً.

وأصبح ليفركوزن الذي توّج بلقب «البوندسليغا» هذا الموسم، السبت الماضي، أول فريق يحافظ على سجله خالياً من الهزائم خلال موسم واحد في المسابقة.

وفي حال فوزه أيضاً على أتالانتا الإيطالي بنهائي الدوري الأوروبي في وقت لاحق، الأربعاء، وكذلك على كايزرسلاوترن في نهائي كأس ألمانيا يوم السبت المقبل، سيصبح ليفركوزن أول فريق أوروبي لا يخسر في جميع المسابقات خلال موسم واحد منذ بدء المسابقات القارية في حقبة خمسينات القرن الماضي.

ولم يتلق ليفركوزن أي هزيمة في مبارياته الـ51 التي خاضها بجميع البطولات حتى الآن، ليصبح صاحب الرقم القياسي من دون هزيمة في الدوريات الأوروبية الخمس الكبرى.

ولم يكن لدى هيلمان سوى الثناء على فريق المدرب الإسباني تشابي ألونسو بعد اجتماع اللجنة التنفيذية للاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) في العاصمة الآيرلندية دبلن، التي تستضيف نهائي الدوري الأوروبي.

وقال هيلمان لوكالة الأنباء الألمانية: «ليفركوزن يخوض موسم القرن. لم يخسر في 51 مباراة رسمية في جميع المسابقات، حتى بايرن ميونيخ لم يتمكن من تحقيق ذلك، إنه أمر شبه مستحيل».

وأضاف هيلمان: «يجب أن يستمتعوا بتلك التجربة لأنهم لن يخوضوها مرة أخرى. ربما لن يمر بها أحد مرة أخرى».

واعتبر هيلمان «أن ليفركوزن هو المرشح الأوفر حظاً للفوز بالمباراة التي تقام مساء اليوم»، حيث قال: «إن اللقب الأوروبي سيكون جيداً للدوري الألماني بأكمله».

وقال المتحدث باسم آينتراخت فرانكفورت: «لقد رأيت تأثير ذلك على أي نادٍ»، في إشارة إلى فوز ناديه بلقب البطولة ذاتها عام 2022.

ومع ذلك، شدد هيلمان أيضاً على «أن مشجعي فرانكفورت لديهم رابط خاص مع نادي أتالانتا، الذي أطاح ليفربول الإنجليزي في طريقه لخوض أول نهائي أوروبي له».

وكان النادي المنتمي إلى منطقة بيرجامو الإيطالية تغلب على باير ليفركوزن في دور الـ16 للدوري الأوروبي عام 2022.

ووصف هيلمان أتالانتا بأنه «منافس قوى للغاية. سمعت ذات مرة قول مأثور لطيف بأن ضدهم يشبه الذهاب إلى طبيب الأسنان. أنت سعيد عندما تنهي المباراة أمامهم».


«سباق إيطاليا للدراجات»: شتاينهاوزر يوقف بوغاتشر ويفوز بالمرحلة الـ17

فرحة الألماني جورج شتاينهاوزر لحظة وصوله خط النهاية متصدراً المرحلة 17 من سباق إيطاليا للدراجات (أ.ف.ب)
فرحة الألماني جورج شتاينهاوزر لحظة وصوله خط النهاية متصدراً المرحلة 17 من سباق إيطاليا للدراجات (أ.ف.ب)
TT

«سباق إيطاليا للدراجات»: شتاينهاوزر يوقف بوغاتشر ويفوز بالمرحلة الـ17

فرحة الألماني جورج شتاينهاوزر لحظة وصوله خط النهاية متصدراً المرحلة 17 من سباق إيطاليا للدراجات (أ.ف.ب)
فرحة الألماني جورج شتاينهاوزر لحظة وصوله خط النهاية متصدراً المرحلة 17 من سباق إيطاليا للدراجات (أ.ف.ب)

أنهى الألماني جورج شتاينهاوزر سلسلة انتصارات تادي بوغاتشر في سباق إيطاليا للدراجات بعدما انطلق منفرداً ليحسم المرحلة 17، اليوم (الأربعاء).

ووفقاً لوكالة «رويترز»، انطلق شتاينهاوزر متسابق (إي إف إديوكيشن - إيزي بوست) منفرداً في أول مرتفع قبل 30 كيلومتراً على خط نهاية المرحلة، التي امتدت مسافة 159 كيلومتراً، ووسَّع الفارق الذي يفصله في الصدارة أمام أمانويل غبريغيزابير.

ولم يجد باقي المتسابقين حاجة ملحَّة لملاحقته، ليمضي شتاينهاوزر (22 عاماً)، الذي يشارك في أحد السباقات الكبرى لأول مرة، بقوة في مرتفع باسو بروكون تحت المطر ليفوز بالمرحلة.

وفاز بوجاتشر، الذي يشارك في السباق الأول مرة، بالمرحلتين 15 و16.

وزاد متسابق فريق الإمارات من سرعته بعيداً عن المجموعة الرئيسية في الكيلومترات الأخيرة ليوسع الفارق عن أقرب منافسيه في الترتيب العام.

وعبر بوغاتشر خط النهاية بعد دقيقة واحدة و24 ثانية من شتاينهاوزر، ليعزز صدارته للترتيب العام بفارق نحو 8 دقائق عن أقرب منافسيه.


الملاعب الرملية تعزز الثقة لريباكينا في «رولان غاروس»

إيلينا ريباكينا (رويترز)
إيلينا ريباكينا (رويترز)
TT

الملاعب الرملية تعزز الثقة لريباكينا في «رولان غاروس»

إيلينا ريباكينا (رويترز)
إيلينا ريباكينا (رويترز)

ألقى المرض بظلاله على استعدادات إيلينا ريباكينا لبطولة رولان غاروس (فرنسا المفتوحة للتنس)، لكنّ أداءها على الملاعب الرملية يمنحها الثقة إذا تجنبت المصنفة الرابعة عالمياً الإصابات.

وفي مارس (آذار) الماضي، انسحبت ريباكينا من «إنديان ويلز» متوعكة، ولم تتمكن من الدفاع عن لقبها في بطولة إيطاليا المفتوحة، وبعد انسحابها قبل مواجهة الدور الثالث بثاني البطولات الأربع الكبرى الموسم الماضي، فإن لاعبة كازاخستان ستحرص على التعويض.

ورغم مشكلاتها البدنية، تمكنت ريباكينا من الفوز بثلاثة ألقاب في 2024، بينها بطولتا برزبين وأبوظبي، إضافة إلى انتصارها في شتوتغارت الذي سيمنحها ثقة كبيرة في باريس.

وعلى الملاعب الرملية، تغلبت على إيغا شفيونتيك المصنفة الأولى عالمياً والفائزة بـ«فرنسا المفتوحة» ثلاث مرات في قبل نهائي شتوتغارت قبل أن تصل إلى قبل النهائي في مدريد، حيث خسرت أمام أرينا سابالينكا.

وقالت ريباكينا في شتوتغارت: «دائماً ما أعتقد أن بمقدوري اللعب بصورة جيدة على الملاعب الرملية. جاء أول انتصاراتي في بطولات اتحاد لاعبات التنس المحترفات على الملاعب الرملية».

وأضافت أن موسم الملاعب الرملية «قصير جداً وبالطبع بالنسبة لي على سبيل المثال أحتاج إلى مزيد من الوقت للاعتياد والتأقلم (على الأرضية) ولخوض بعض المباريات. لكن إجمالاً، أعتقد أن بوسعي اللعب بصورة جيدة على كل الأرضيات».

ولسوء حظ ريباكينا، فإن المرض أثر سلباً على مشاركتها في البطولات التحضيرية لـ«فرنسا المفتوحة»، ولا تزال هناك تساؤلات حول قدرة اللاعبة البالغ عمرها 24 عاماً على استعادة أفضل مستوياتها البدنية قبل البطولة.

وفي 2021، وصلت ريباكينا إلى دور الثمانية في أفضل نتائجها بالبطولة، لكنها تخوض نسخة العام الحالي بثقة كبيرة بعدما تأهلت لنهائي 5 بطولات هذا الموسم.

وقالت ريباكينا: «هناك الكثير من اللاعبات الرائعات، منافسات تصعب مواجهتهن. لكن أعرف أنني إذا كنت بحالة بدنية جيدة، إذا كنت مستعدة بدنياً، وألعب بأسلوبي، فبالطبع سأحظى بكل الفرص للفوز ببطولة كبرى على أي أرضية».

وفازت ريباكينا بلقب واحد في البطولات الأربع الكبرى، جاء على أرضية ويمبلدون العشبية لكن ربما يكون الوقت قد حان لتظهر ريباكينا أنها قادرة على الحسم على الأراضي الرملية.

وسيصعب كسر هيمنة شفيونتيك على بطولة «فرنسا المفتوحة»، وهو ما بدا جلياً بفوزها على سابالينكا في نهائي بطولة «إيطاليا المفتوحة»، في تكرار لنهائي مدريد، لكن ريباكينا ألحقت باللاعبة البولندية أول هزيمة في شتوتغارت.

وأظهر هذا الفوز في أبريل (نيسان) الماضي، الذي أنهى سلسلة انتصارات شفيونتيك المتتالية عند 10 مباريات، أن استبعاد ريباكينا غير ممكن، مهما كان المنافس، طالما أن مشكلاتها البدنية لا تقف عائقاً أمامها.


الصربية سبانوفيتش تريد «إكمال قصتها» في أولمبياد باريس

حققت إيفانا سبانوفيتش نجاحاً في كل حدث كبير شاركت فيه (رويترز)
حققت إيفانا سبانوفيتش نجاحاً في كل حدث كبير شاركت فيه (رويترز)
TT

الصربية سبانوفيتش تريد «إكمال قصتها» في أولمبياد باريس

حققت إيفانا سبانوفيتش نجاحاً في كل حدث كبير شاركت فيه (رويترز)
حققت إيفانا سبانوفيتش نجاحاً في كل حدث كبير شاركت فيه (رويترز)

قالت الصربية إيفانا سبانوفيتش، متسابقة الوثب الطويل، إنها تأمل في الحصول على ميدالية ذهبية أولمبية، راوغتها كثيراً، وذلك في مشاركتها الخامسة في الأولمبياد المقام في باريس في وقت لاحق هذا العام لتصل للذورة في مسيرتها المهنية.

وكانت سبانوفيتش قريبة من الوصول لأكبر الإنجازات في المحافل الرياضية، إذ حصلت على الميدالية البرونزية في أولمبياد ريو 2016 واحتلت المركز الرابع في أولمبياد طوكيو عندما سجلت 6.91 متر في أفضل محاولاتها.

وحققت إيفانا سبانوفيتش (34 عاماً) نجاحاً في كل حدث كبير شاركت فيه، إذ فازت بالميدالية الذهبية في بطولة العالم وبطولة العالم داخل القاعات والبطولات الأوروبية والبطولات الأوروبية داخل القاعات والدوري الماسي.

النجمة الصربية خلال تدريباتها التحضيرية للأولمبياد (رويترز)

وأبلغت سبانوفيتش «رويترز»: «كوني جزءاً من الفريق الأولمبي الصربي للمرة الخامسة يجعلني فخورة للغاية. هذه الألعاب الأولمبية يجب أن تكون، إذا جاز التعبير، الاختبار الأخير في هذا المجال. في الواقع، ربما لن يكون هذا هو الاختبار الأخير... لكن (الفوز بميدالية) بالتأكيد من أكبر طموحاتي في إكمال قصتي بأكملها».

إذا عادت سبانوفيتش للمشاركة في دورة الألعاب الأولمبية السادسة في لوس أنجليس عام 2028، فقد تجد نفسها تتنافس في حدث مختلف تماماً في الوثب الطويل.

ويستعد الاتحاد الدولي لألعاب القوى لتغيير طريقة القفز بعمل منطقة للانطلاق بدلاً من خط محدد للانطلاق، وذلك للتخلص من المخالفات لتصبح المنافسات أكثر جاذبية للجمهور.

حصلت سبانوفيتش على الميدالية البرونزية في أولمبياد ريو 2016 (رويترز)

وقالت سبانوفيتش إنها أيضاً لم تكن من المعجبين بهذا الاقتراح. وأضافت: «العديد من الأشياء تتغير، معظمها بسبب البرامج التلفزيونية والدقائق وجذب الانتباه. بينما ندعم الجهود المبذولة لزيادة شعبية الرياضة، هناك طرق بديلة (للقيام بذلك)».