«الأولمبية الدولية»: كنا ضحية لمقالب هاتفية روسية

الأولمبية الدولية (رويترز)
الأولمبية الدولية (رويترز)
TT

«الأولمبية الدولية»: كنا ضحية لمقالب هاتفية روسية

الأولمبية الدولية (رويترز)
الأولمبية الدولية (رويترز)

قالت اللجنة الأولمبية الدولية، الخميس، إن رئيسها توماس باخ كان ضحية لمقالب هاتفية روسية مع تدهور العلاقات بين اللجنة الأولمبية وروسيا بسرعة بعد حظر الرياضيين الروس من الوجود في استعراض الوفود بحفل افتتاح أولمبياد باريس بسبب الحرب في أوكرانيا.

ووفقاً لوكالة «رويترز»، قالت اللجنة الأولمبية الدولية: «إنها تلقت مكالمات وهمية أجريت مع الهيئة الأولمبية ورئيسها، بعد أن قدّم المتصلون أنفسهم كممثلين لمفوضية الاتحاد الأفريقي يريدون مناقشة الوضع مع روسيا».

وأضافت اللجنة الأولمبية الدولية، في بيان: «يبدو أن هناك واقعة جديدة ضمن حملة التضليل والتشهير الروسية ضد اللجنة الأولمبية الدولية ورئيسها. يبدو أن المكالمات الزائفة التي يُزعم أنها من مفوضية الاتحاد الأفريقي قد أُجريت من قبل نفس المجموعة التي هاجمت بالفعل عدداً من القادة السياسيين العالميين وغيرهم من الشخصيات رفيعة المستوى بالطريقة نفسها».

من جانبها، تحدثت رئيسة الوزراء الإيطالية جيورجيا ميلوني في سبتمبر (أيلول) عن الإجهاد الدولي إزاء الصراع في أوكرانيا في مكالمة هاتفية مع محتالين روس، الذين خدعوا ساسة ومشاهير غربيين آخرين في محاولة لانتزاع تصريحات صريحة وغير حذرة.

وقالت اللجنة الأولمبية الدولية: «خلال المكالمات أراد شخص يتظاهر بأنه رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي الحصول على حجج خاصة من اللجنة الأولمبية الدولية ضد تسييس الرياضة من قبل الحكومة الروسية، من أجل إعداد بيان ضد هذا التسييس».

ولم تقدم «الأولمبية الدولية» تفاصيل إضافية عن المحادثات أو تذكر عدد المكالمات التي تلقتها.

وقد أعلنت اللجنة الأولمبية الدولية، يوم الثلاثاء الماضي، حظر رياضيّي روسيا وروسيا البيضاء من المشاركة في مراسم استعراض البعثات خلال حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية بباريس بسبب الحرب في أوكرانيا.

وأدّى ذلك لردّ حادّ من روسيا، وقال دميتري بيسكوف، المتحدث باسم الكرملين، الأربعاء الماضي: «إن قرار اللجنة الأولمبية الدولية يدمر فكرة الأولمبياد، وينتهك مصالح الرياضيين الأولمبيين».


مقالات ذات صلة

«أولمبياد باريس»: مساواة بين الجنسين لأول مرة في التاريخ

رياضة عالمية مديرة «اللجنة الأولمبية» قالت إنه لأول مرة ستتحقق المساواة بين الجنسين (أ.ف.ب)

«أولمبياد باريس»: مساواة بين الجنسين لأول مرة في التاريخ

ستحقّق «الألعاب الأولمبية الحديثة»، التي كان يُنظر إليها في بداياتها على أنها «احتفال بقوّة الرجال» دون مشاركة النساء، المساواة بين الجنسين لأول مرة.

«الشرق الأوسط» (باريس)
رياضة عالمية برج إيفل يُعد رمزاً لباريس وفرنسا وأحد أشهر المعالم حول العالم (أ.ف.ب)

أولمبياد باريس: الأنظار كلها على برج إيفل

تحتضن ساحتا «شامب دو مارس» و«تروكاديرو» المحيطتان ببرج إيفل والشاهدتان على إنجازات رياضية كثيرة على مرّ الزمان، فعاليات عدّة ضمن الألعاب الأولمبية والبارالمبية.

«الشرق الأوسط» (باريس)
رياضة عالمية أثينغ مو (رويترز)

«التصفيات الأميركية»: مو تسقط... ونورمان إلى باريس

فقدت أثينغ مو فرصة الدفاع عن لقبها الأولمبي في سباق 800 متر في باريس، بعد سقوطها على الأرض واحتلالها المركز الأخير في التصفيات الأميركية لألعاب القوى.

«الشرق الأوسط» (أوريغون)
رياضة عالمية غيرينت توماس (رويترز)

استبعاد الدرّاج البريطاني توماس عن «أولمبياد باريس»

أعلنت اللجنة الأولمبية البريطانية (الاثنين) استبعاد غيرينت توماس، الحائز ميداليتين ذهبيتين أولمبيتين، عن فريق الدراجات البريطاني في «أولمبياد باريس».

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية يسعى لايلز إلى تحقيق رباعية ذهبية في باريس بمشاركته في سباق التتابع 4 مرات 400 م (رويترز)

الأميركي لايلز يعادل رقمه الشخصي في سباق 100 م... ويتأهل إلى الأولمبياد

ضمن العداء الأميركي نواه لايلز المتوّج بثلاث ذهبيات في بطولة العالم في بودابست العام الماضي مشاركته في أولمبياد باريس بفوزه بسباق 100م.

«الشرق الأوسط» (يوغين (الولايات المتحدة))

«يورو 2024»: مبابي أساسياً في مواجهة فرنسا وبولندا

كيليان مبابي (رويترز)
كيليان مبابي (رويترز)
TT

«يورو 2024»: مبابي أساسياً في مواجهة فرنسا وبولندا

كيليان مبابي (رويترز)
كيليان مبابي (رويترز)

سيكون مهاجم وقائد منتخب فرنسا كيليان مبابي الذي تعرض لكسر في أنفه، ضمن التشكيلة الأساسية لمنتخب بلاده في مواجهة بولندا الثلاثاء في دورتموند خلال الجولة الثالثة من المجموعة الرابعة كما أعلن مصدر مقرّب من المنتخب لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».

وتعرض مبابي لكسر في أنفه خلال المباراة الأولى ضد النمسا 1-0 في 17 يونيو (حزيران) وغاب عن مباراة القمة ضد هولندا 0-0 الجمعة.

وكان مدرب فرنسا ديدييه ديشان كشف في مؤتمر صحافي الاثنين أنّ مبابي «يتحسّن كل يوم»، وقال في هذا الصدد: «الأمر أفضل كل يوم، إنه أفضل اليوم من أمس وأول من أمس، بعد خضوعه للعلاج اختفى الورم الدموي بشكل جيد وهو يعتاد على القناع. إنه يريد اللعب بنفس القدر الذي أراد به اللعب ضد هولندا الجمعة في الجولة الثانية».

وشارك مبابي السبت في أول مواجهة منذ إصابته ضد فريق الشباب لبادربورن، وهي المدينة التي يعسكر فيها المنتخب الفرنسي، ثم شارك بشكل طبيعي في حصة تدريبية خفيفة جدا الأحد ثم حصة الاثنين.

وتحتل فرنسا المركز الثاني في المجموعة الرابعة برصيد 4 نقاط بفارق الأهداف خلف هولندا المتصدرة، فيما تحتل بولندا المركز الأخير من دون رصيد وفقدت حظوظها بالتأهل.