«إيفاب»: الموافقة على تبديلات إضافية في حالات الإصابة بارتجاج في المخ

إصابات ارتجاج المخ تؤثر في اللاعبين (غيتي)
إصابات ارتجاج المخ تؤثر في اللاعبين (غيتي)
TT

«إيفاب»: الموافقة على تبديلات إضافية في حالات الإصابة بارتجاج في المخ

إصابات ارتجاج المخ تؤثر في اللاعبين (غيتي)
إصابات ارتجاج المخ تؤثر في اللاعبين (غيتي)

قال مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم، السبت، إن قوانين اللعبة ستنص على إجراء تبديلات إضافية دائمة في حالات الإصابة بارتجاج في المخ، لكنه يظل خياراً متروكاً لمنظمي المسابقات بشكل فردي لتنفيذه.

وعقدت الهيئة المعنية بسن قوانين كرة القدم اجتماعها السنوي في أسكوتلندا، وقالت أيضاً إنها تعكف على تطوير مقترح عقوبات الطرد المؤقت بسبب الاعتراض على القرارات التحكيمية والمخالفات التكتيكية.

وأعلن مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم تغييرات وتحسينات على قوانين الرياضة مع دخول قانون إجراء تبديلات إضافية دائمة في حالات الارتجاج حيز التنفيذ بداية من أول يوليو (تموز) كما أكد أيضاً إجراء تجارب إضافية.

وقال إيان ماكسويل الرئيس التنفيذي للاتحاد الأسكوتلندي لكرة القدم للصحافيين: «فيما يتعلق بالتبديلات الإضافية الدائمة في حالات الارتجاج، فإن التجربة التي أجريناها انتهت فعلياً، وهذا منصوص عليه الآن في قوانين اللعبة. سيكون الأمر متروكاً لكل مسابقة لتحديد ما إذا كانت ترغب في استخدام تبديلات الارتجاج الدائمة وفقاً للبروتوكول».

ويسمح البروتوكول للفريق باستبدال لاعب يُشتبه في إصابته في الرأس دون احتساب ذلك ضمن التبديلات المخصصة لكل فريق في المباراة.


مقالات ذات صلة

والكر: سيتي لم يخسر النهائي بسبب الاحتفالات

رياضة عالمية والكر خلال مواجهة فريقه أمام مانشستر يونايتد (د.ب.أ)

والكر: سيتي لم يخسر النهائي بسبب الاحتفالات

قال كايل والكر مدافع فريق مانشستر سيتي إن فريقه لم يخسر نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي بسبب احتفالات لاعبيه بالتتويج بلقب الدوري الإنجليزي يوم الأحد الماضي.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية أليخاندرو غارناتشو (رويترز)

غارناتشو يفوز بجائزة أفضل هدف في «البريميرليغ»

نال الشاب أليخاندرو غارناتشو لاعب مانشستر يونايتد جائزة أفضل هدف في الموسم بالدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، بسبب هدف مذهل بركلة مزدوجة أمام إيفرتون.

«الشرق الأوسط» (مانشستر)
رياضة عالمية باير ليفركوزن (أ.ف.ب)

باير ليفركوزن صنع التاريخ بثنائيته غير المسبوقة

أنهى باير ليفركوزن مسيرته الخالية من الألقاب على مدار 30 عاماً، عبر التتويج بلقبه الأول في دوري الدرجة الأولى الألماني لكرة القدم (البوندسليغا).

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية أنتونيو فيلكس دا كوستا (منصة إكس)

دا كوستا يفوز في شنغهاي... وكاسيدي يحتفظ بصدارة فورمولا إي

توج البرتغالي أنتونيو فيلكس دا كوستا سائق بورشه ببطولة ثانية وآخر سباقين تستضيفهما مدينة شنغهاي الصينية ضمن موسم بطولة العالم لسباقات فورمولا إي.

«الشرق الأوسط» (شنغهاي)
رياضة سعودية أحمد حجازي (نادي الاتحاد)

حجازي سيغيب عن «موقعة الاتحاد والنصر»

تأكد غياب المصري أحمد حجازي عن مواجهة النصر الاثنين رسمياً في آخر مواجهات فريق الاتحاد دورياً بسبب الإصابة التي تعرض لها خلال مواجهة الهلال بنصف نهائي كأس الملك

علي العمري (جدة)

والكر: سيتي لم يخسر النهائي بسبب الاحتفالات

والكر خلال مواجهة فريقه أمام مانشستر يونايتد (د.ب.أ)
والكر خلال مواجهة فريقه أمام مانشستر يونايتد (د.ب.أ)
TT

والكر: سيتي لم يخسر النهائي بسبب الاحتفالات

والكر خلال مواجهة فريقه أمام مانشستر يونايتد (د.ب.أ)
والكر خلال مواجهة فريقه أمام مانشستر يونايتد (د.ب.أ)

قال كايل والكر، مدافع فريق مانشستر سيتي، إن فريقه لم يخسر نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي بسبب احتفالات لاعبيه بالتتويج بلقب الدوري الإنجليزي، يوم الأحد الماضي، حتى ساعات متأخرة من الليل.

وخسر مانشستر سيتي لقب الكأس، وذلك بعد أن أصبح أول فريق يحقق لقب الدوري أربع مرات متتالية في تاريخ الدوري الإنجليزي، وذلك عقب هزيمته أمام مانشستر يونايتد 2 - 1، السبت، في نهائي الكأس، على ملعب ويمبلي.

وكان سيتي قد تغلّب على ويست هام، يوم الأحد الماضي، ليخطف لقب الدوري الإنجليزي، واحتفل بعض لاعبي الفريق بذلك حتى ساعات مبكرة من صباح يوم الاثنين الماضي.

ورفض والكر عدَّ ذلك تصرفاً غير احترافي من الفريق المتوَّج بالثلاثية، الموسم الماضي، حيث كان من المفترض الاستعداد لإنهاء الموسم، من خلال مباراة الكأس، والاستعداد لها بشكل جيد.

وقال قائد فريق مانشستر سيتي: «لقد احتفلنا، يوم الأحد، وكانت المباراة يوم السبت، إنها ستة أيام، إذا كنا نحن الرياضيين غير قادرين على التعافي في ستة أيام، فلن تكون لدينا أي فرصة لمواجهة أي فريق».

وأضاف: «كان علينا أن نستغل تلك الفرصة، يوم الأحد؛ لأنه إذا احتفلنا الآن، ونحن محبَطون، فلن يكون ذلك مبهجاً». وتابع والكر: «التوقيت كان صحيحاً، النادي واللاعبون والطاقمان الفني والإداري اتخذوا ذلك القرار، لا يجدر بنا أن نلومهم».


غارناتشو يفوز بجائزة أفضل هدف في «البريميرليغ»

أليخاندرو غارناتشو (رويترز)
أليخاندرو غارناتشو (رويترز)
TT

غارناتشو يفوز بجائزة أفضل هدف في «البريميرليغ»

أليخاندرو غارناتشو (رويترز)
أليخاندرو غارناتشو (رويترز)

نال الشاب أليخاندرو غارناتشو لاعب مانشستر يونايتد جائزة أفضل هدف في الموسم بالدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، بسبب هدف مذهل بركلة مزدوجة أمام إيفرتون في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي.

وأعلنت رابطة الدوري الإنجليزي، الأحد، اختيار هدف غارناتشو أمام إيفرتون كأفضل هدف في الموسم، ونشرت مقطع الفيديو، عندما تلقى اللاعب الأرجنتيني تمريرة عرضية من الجانب الأيمن، وسدد ركلة مزدوجة بشكل فني رائع، لتستقر الكرة داخل شباك إيفرتون في 26 نوفمبر (تشرين الثاني).

واحتفل غارناتشو بالهدف على طريقة زميله السابق كريستيانو رونالدو قائد النصر السعودي.

ويأتي فوز غارناتشو بالجائزة، بعد يوم واحد من فوز مانشستر يونايتد بكأس الاتحاد الإنجليزي عقب التفوق 2 - 1 على جاره وغريمه مانشستر سيتي، في مباراة سجَّل فيها اللاعب الأرجنتيني هدفاً أيضاً.

وتحول غارناتشو (19 عاماً) إلى لاعب أساسي، هذا الموسم، وسجل 10 أهداف في 50 مباراة في كل المسابقات، منها 7 أهداف في الدوري الممتاز.

واحتل يونايتد المركز الثامن في الدوري، في موسم محبط، لكنه سيضمن المشاركة في الدوري الأوروبي بعد التتويج بكأس الاتحاد.


باير ليفركوزن صنع التاريخ بثنائيته غير المسبوقة

باير ليفركوزن (أ.ف.ب)
باير ليفركوزن (أ.ف.ب)
TT

باير ليفركوزن صنع التاريخ بثنائيته غير المسبوقة

باير ليفركوزن (أ.ف.ب)
باير ليفركوزن (أ.ف.ب)

أنهى باير ليفركوزن مسيرته الخالية من الألقاب على مدار 30 عاماً، عبر التتويج بلقبه الأول في دوري الدرجة الأولى الألماني لكرة القدم (البوندسليغا) يوم 14 أبريل (نيسان) الماضي، وقبل أن يحصد الثنائية المحلية بفوزه بلقب كأس ألمانيا، أمس (السبت) بعد تغلبه على كايزرسلاوترن 1 - صفر في المباراة النهائية.

وقال الحارس والقائد لوكاس هراديكي: «يبدو الأمر قصةً خياليةً، ربما في غضون أسبوعين أو 3 أسابيع سنكتشف ما حققناه».

وتقدم ليفركوزن بهدف عن طريق السويسري غرانيت تشاكا في الدقيقة 16 قبل طرد أوديلون كوسونو في الدقيقة 44.

ولعب ليفركوزن الشوط الثاني كاملاً بـ10 لاعبين، لكنه نجح في تحقيق مبتغاه، وظفر بالثنائية المحلية للمرة الأولى في تاريخه.

وقال جوناس هوفمان، لاعب ليفركوزن، «لقد دافعنا بشكل جيد للغاية، مثلما قال المدرب، واجهنا مهمة غاية في الصعوبة، وتعاملنا مع الأمر بشكل جيد للغاية. لقد قاتلنا. لاحت لنا فرصة تسجيل الهدف الثاني وربما حسم المباراة مبكراً، لكننا خضنا مهمة كبرى».

وأضاف: «كان من المتوقع أن يكون كايزرسلاوترن خصماً صعباً، وبالطبع كانت الأمور أكثر صعوبة بعد الطرد».

وجاء التتويج بلقب كأس ألمانيا على استاد برلين الأولمبي بعد الخسارة المؤلمة أمام أتالانتا الإيطالي صفر - 3 في نهائي الدوري الأوروبي، مما حرم الفريق من تحقيق ثلاثية تاريخية، كما أنهى أتالانتا المسيرة الخالية من الهزائم لليفركوزن على مستوى المسابقات كافة.

ولم يكن التتويج بلقب الكأس بمثابة تعويض عن خسارة اللقب الأوروبي، بل كان تتويجاً للموسم التاريخي لليفركوزن، حيث حصد الفريق لقب البوندسليغا دون أن يتلقى أي هزيمة، في ظاهرة تحدث للمرة الأولى في التاريخ.

وقال الإسباني تشابي ألونسو مدرب ليفركوزن: «الرحلة بأكملها كانت رائعة. ما حققنا هذا الموسم لا يصدق. خوض هذه المباريات بهذه الطاقة والإيمان، أنا فخور للغاية بالفريق، سنتذكر ذلك دائماً في المستقبل».

وأضاف: «هدفنا في يوليو (تموز) كان خوض موسم جيد. كانت لدينا أهداف واضحة بعد 3 أو 4 مباريات. كنت متفائلاً، ربما ليس على مستوى ما حدث هنا نفسه. خوض 53 مباراة وتلقي هزيمة واحدة، إنه أمر لا يصدق».

من جانبه أوضح المدافع أليخاندرو غريمالدو: «سنستمتع بكل شيء حققناه، لأننا صنعنا التاريخ، وفي بداية الموسم لم نكن نعتقد بأن بمقدورنا تحقيق ذلك».

لكن غريمالدو يتطلع إلى المستقبل، وقال: «واثق في أنه من خلال هذه المجموعة التي لدينا، والصفقات الجديدة، سنصنع فريقاً أكثر قوة».


دا كوستا يفوز في شنغهاي... وكاسيدي يحتفظ بصدارة فورمولا إي

أنتونيو فيلكس دا كوستا (منصة إكس)
أنتونيو فيلكس دا كوستا (منصة إكس)
TT

دا كوستا يفوز في شنغهاي... وكاسيدي يحتفظ بصدارة فورمولا إي

أنتونيو فيلكس دا كوستا (منصة إكس)
أنتونيو فيلكس دا كوستا (منصة إكس)

توج البرتغالي أنتونيو فيلكس دا كوستا سائق بورشه ببطولة ثانية وآخر سباقين تستضيفهما مدينة شنغهاي الصينية ضمن موسم بطولة العالم لسباقات فورمولا إي للسيارات الكهربائية، الأحد، بينما عزز النيوزيلندي نيك كاسيدي سائق جاجوار موقعه في صدارة الترتيب العام للبطولة متفوقاً بفارق 25 نقطة على أقرب ملاحقيه.

وهذا هو الفوز الثاني لدا كوستا هذا الموسم، وتحقق بعد انطلاقه من المركز الثالث قبل أن يتقدم للصدارة في اللفة 16 من السباق الذي يتكون من 28 لفة.

واحتل كاسيدي المركز الرابع في سباق اليوم، بينما فشل أقرب منافسيه وهو باسكال فيرلاين سائق بورشه في الحصول على أي نقاط اليوم بعد أن اضطر للتوقف في حارة الصيانة بسبب ثقب في أحد إطارات سيارته.

واحتل سائق مكلارين جيك هيوز، الذي كان أول المنطلقين، المركز الثاني في سباق اليوم ليصعد لمنصة التتويج لأول مرة في هذه الفئة، بينما حصل نورمان ناتو سائق فريق أندريتي على المركز الثالث بعد تقدمه في مرحلة مبكرة.

وأنهى النيوزيلندي ميتش إيفانز سباق اليوم في المركز الخامس ليتعزز بذلك تفوق فريقه جاجوار في قائمة الفرق بعد 12 جولة برصيد 299 نقطة، بينما بلغ رصيد بورشه أقرب الملاحقين 228 نقطة.

وحصل سائق فريق «دي إس بينسكه» البلجيكي ستوفل فاندورنه وزميله في الفريق جون إيريك فيرني على المركزين السادس والسابع توالياً في سباق اليوم، في حين حصل ماكسيميليان غونتر سائق مازيراتي على المركز الثامن.

وأكمل روبن فرينز سائق إنفيغن وأوليفر رولاند سائق نيسان قائمة مراكز النقاط.

وأصبح رصيد كاسيدي الآن 167 نقطة مقابل 142 نقطة لفيرلاين، بينما صعد إيفانز للمركز الثالث برصيد 132 نقطة.

وسيقام السباقان المقبلان في بورتلاند بولاية أوريجون الأميركية يومي 29 و30 يونيو (حزيران) المقبل، بينما يقام آخر سباقين من الموسم في العاصمة البريطانية لندن في 20 و21 يوليو (تموز).


«جائزة موناكو الكبرى»: حادث كبير يحطّم سيارة بيريس ويوقف السباق

السباق توقف إثر الحادث في شوارع الإمارة من أجل تنظيف الحلبة من آثاره (رويترز)
السباق توقف إثر الحادث في شوارع الإمارة من أجل تنظيف الحلبة من آثاره (رويترز)
TT

«جائزة موناكو الكبرى»: حادث كبير يحطّم سيارة بيريس ويوقف السباق

السباق توقف إثر الحادث في شوارع الإمارة من أجل تنظيف الحلبة من آثاره (رويترز)
السباق توقف إثر الحادث في شوارع الإمارة من أجل تنظيف الحلبة من آثاره (رويترز)

شهدت اللفة الأولى من سباق «جائزة موناكو الكبرى» ضمن بطولة العالم لـ«فورمولا1» حادث تصادم كبيراً أدّى إلى تحطم سيارة «ريد بول» الخاصة بالمكسيكي سيرخيو بيريس، ما أدى إلى رفع العلم الأحمر وإيقاف السباق.

واستدارت سيارة بيريس بعد أن تعرّضت لضربة قوية من الخلف من سيارة الدنماركي كيفن ماغنوسن سائق «هاس».

كما كان الألماني نيكو هولكنبرغ؛ سائق «هاس» الآخر، ضحية ثالثاً «بريئاً» جرّاء الحادث، علماً بأنّ السائقين الثلاثة لم يتعرضوا لأي أذى. ويُعدّ الحادث ضربة قوية جديدة لـ«هاس» بعد أن استُبعد سائقاه من تجارب السبت.

وتوقف السباق على أثر الحادث في شوارع الإمارة من أجل تنظيف الحلبة من آثاره.

بيريس تعرّض لضربة قوية من الخلف من سيارة الدنماركي كيفن ماغنوسن (أ.ف.ب)

ويأمل سائق «فيراري» شارل لوكلير، من موناكو، أن يحوّل «الثالثة ثابتة» ويفوز بالسباق على أرضه وبين جمهوره لأول مرة بعد أن لم تثمر المحاولتان السابقتان.

وسيُستكمل السباق في وقت لاحق، علماً بأنّ الحادث قد يكون إيجابياً لـ«فيراري» حيث سيتسنى للسائق الإسباني كارلوس ساينس إصلاح ثقب في إطاره تعرّض له في حادث منفصل.

وكان شارل لوكلير، سائق «فيراري»، أول المنطلقين، وحافظ على الصدارة متفوقاً على أوسكار بياستري سائق «مكلارين». وعادت السيارات إلى حارة الصيانة، ويستأنف السباق من نقطة البداية بالترتيب الأصلي.


جماهير كايزرسلاوترن تشعر بغصة بسبب ليفركوزن

كايزرسلاوترن (رويترز)
كايزرسلاوترن (رويترز)
TT

جماهير كايزرسلاوترن تشعر بغصة بسبب ليفركوزن

كايزرسلاوترن (رويترز)
كايزرسلاوترن (رويترز)

يشعر لاعبو كايزرسلاوترن بغصّة في القلب بعد خسارة لقب كأس ألمانيا لكرة القدم، رغم أن الهزيمة أمام باير ليفركوزن كانت متوقعة إلى حد ما.

وأنهى باير ليفركوزن مسيرته الخالية من الألقاب على مدار 30 عاماً عبر التتويج بلقبه الأول في دوري الدرجة الأولى الألماني لكرة القدم (البوندسليغا) يوم 14 أبريل (نيسان) الماضي، قبل أن يحصد الثنائية المحلية بفوزه بلقب كأس ألمانيا السبت، بعد تغلبه على كايزرسلاوترن المنافس بالدرجة الثانية 1 - صفر في المباراة النهائية.

وتقدم ليفركوزن بهدف عن طريق السويسري غرانيت تشاكا في الدقيقة 16، قبل طرد أوديلون كوسونو في الدقيقة 44.

وهيمن لاعبو ليفركوزن على مجريات اللعب منذ نهاية الشوط الأول عقب طرد كوسونو، لكن الفريق عجز عن تسجيل هدف التعادل، واستسلم في النهاية للخسارة.

وقال جيان زيمر، مدافع كايزرسلاوترن: «كنا ندرك أننا نواجه فريقاً غاية في القوة، الأمر مؤلم الآن أكثر مما كنا نعتقد».

وأفلت كايزسلاوترن من الهبوط لدوري الدرجة الثالثة بعد إنهاء موسم دوري الدرجة الثانية بفارق 8 نقاط عن منطقة الهبوط، لكن ذلك لم يكن كافياً لتهدئة حماس الجماهير.

وأشعلت الجماهير الحماس داخل الاستاد الأولمبي في برلين حيث بدأت بعرض مرئي مبهر في المدرجات قبل انطلاق المباراة، واستمرت في إطلاق الألعاب النارية طوال المباراة.

وقال زيمر: «ما حدث داخل الملعب أمر مذهل، عندما تعرف الوجوه، الناس التي تقف هناك، حجم المال والوقت الذي تم إنفاقه لتقديم مثل هذا العرض، أعتقد أننا يمكننا أن نشعر بالفخر جراء ذلك، لكن للأسف لم نتمكن من رد الدين».

ويتوقع كايزرسلاوترن تعرضه لغرامة مالية كبيرة من قبل الاتحاد الألماني لكرة القدم ، بما أنه من غير المسموح استخدام الألعاب النارية داخل الملاعب.

وطلب المذيع الداخلي للاستاد عدة مرات من الجماهير التوقف عن إشعال الألعاب النارية، لكن الجماهير تجاهلت دعوته، وتوقفت المباراة بعد دقائق معدودة من بداية الشوط الثاني بسبب وجود سحابة كبيرة من الدخان في مدرجات كايزرسلاوترن، أثرت على الأجواء داخل أرض الملعب.

وأشار توماس هينين، المدير الإداري لكايزرسلاوترن: «إذا توقفت مباراة، فستكون الغرامة المالية بالطبع أكبر، أتمنى ألا تكون مبالغاً فيها».

وأشاد فريدهيلم فانكل، مدرب كايزرسلاوترن، بدعم الجماهير، لكن بشأن استخدام الألعاب النارية قال: «الأمر ليس جيداً أبداً، ينبغي مناقشة الأمر بشكل أفضل مع النادي، حتى لا يتكرر الأمر في المستقبل».

ولم يرغب هينغين في انتقاد التحكم الأمني غير الناجح لاتحاد الكرة الألماني، وأوضح: «نعرف من خلال تجربتنا الشخصية أن الأمر صعب للغاية، توجد دائماً طرق معينة (للدخول إلى الملعب باستخدام الألعاب النارية)».

واضطر اتحاد الكرة الألماني لإصدار عقوبات هائلة تقريباً كل أسبوع بحقّ الأندية المنافسة بدوري الدرجتين الأولى والثانية بسبب استخدام الجماهير الألعاب النارية خلال المباريات.


«رولان غاروس»: أوساكا تضرب موعداً محتملاً مع شفيونتيك... وروبليف يتأهل

ناومي أوساكا (إ.ب.أ)
ناومي أوساكا (إ.ب.أ)
TT

«رولان غاروس»: أوساكا تضرب موعداً محتملاً مع شفيونتيك... وروبليف يتأهل

ناومي أوساكا (إ.ب.أ)
ناومي أوساكا (إ.ب.أ)

بلغت اليابانية ناومي أوساكا، المصنّفة الأولى عالمياً سابقًا، الدور الثاني من بطولة فرنسا المفتوحة؛ ثانية البطولات الأربع الكبرى في كرة المضرب، للمرة الأولى في ثلاثة أعوام بفوزها على الإيطالية لوتشيا برونزيتي، الأحد.

وضربت أوساكا موعداً محتملاً مع البولندية إيغا شفيونتيك، المصنّفة الأولى عالمياً في الدور المقبل، في حال تمكنت الأخيرة من تجاوز الفرنسية ليوليا جانجان، الاثنين.

ولم تكن أوساكا، التي توقفت عن ممارسة التنس لمدة 16 شهراً في سبتمبر (أيلول) 2022 لتكوين أسرة، في أفضل مستوياتها في مباراتها الأولى بالبطولة، لكنها حققت الفوز 6 - 1 و4 - 6 و7 - 5.

لوتشيا برونزيتي (رويترز)

وقالت أوساكا: «إنه شعور جميل حقاً؛ أن أعود وأنا ممتنة حقاً لوجودي هنا أمام الجميع».

وتابعت: «أعتقد أنه كانت هناك لحظات لعبت فيها بشكل جيد حقاً».

وسبق أن لعبت أوساكا أمام شفيونتيك مرتين، والمباراة الأخيرة انتهت بفوز البولندية، في نهائي دورة ميامي عام 2022.

وكان هذا الفوز الأول لليابانية في بطولة كبرى منذ بطولة أستراليا المفتوحة عام 2022، بعد أن أُقصيت من الدور الأول في «رولان غاروس» و«فلاشينغ ميدوز»، وفي ملبورن في وقت سابق من هذا الموسم.

أندريه روبليف (أ.ب)

وفي نتائج أخرى، فازت التشيكية ماري بوسكوفا على الروسية فيرونيكا كودرميتوفا 6 - 2 و6 - 4، والكرواتية دونا فيكيتش على الأوكرانية ليسيا تسورينكو بانسحاب الأخيرة، والأوكرانية دايانا ياستريمسكا على الأسترالية أيلا توميانوفيتش 6 - 3 و3 - 6 و3 - 6.

ولدى الرجال، تأهل الروسي أندريه روبليف إلى الدور الثاني، المصنّف سادساً عالمياً على حساب الياباني تارو دانيال، بصعوبة كبيرة 6 - 2 و6 - 7 (7/3) و6 - 3 و7 - 5.

كما ودّع الفرنسي أوغو هومبرت (17) بخَسارته أمام الإيطالي لورنتسو سونيغو 4 - 6 و6 - 2 و4 - 6 و3 - 6.


بانيايا يفوز بسباق «جائزة كاتالونيا» للدراجات النارية

فرنشيسكو بانيايا (أ.ب)
فرنشيسكو بانيايا (أ.ب)
TT

بانيايا يفوز بسباق «جائزة كاتالونيا» للدراجات النارية

فرنشيسكو بانيايا (أ.ب)
فرنشيسكو بانيايا (أ.ب)

فاز الإيطالي فرنشيسكو بانيايا، بطل العالم مرتين، بسباق «جائزة كاتالونيا الكبرى» ضمن بطولة العالم للدراجات النارية عن فئة «موتو جي بي» ليقلّص الفارق مع متصدر الترتيب الإسباني خورخي مارتن. وكان بانيايا يحتل المركز الثاني في السباق خلف المتصدر مارتن، لكنّ درّاج «دوكاتي» تمكن من تجاوزه في اللفة العشرين عند المنعطف الخامس، حيث تعرّض لحادث في المكان ذاته في سباق السرعة السبت، لينتزع فوزه الثالث هذا الموسم. ولم يتمكن مارتن من الردّ ليحقّق بانيايا الفوز بفارق ثانيتين ويقلص الفارق مع الإسباني إلى 39 نقطة في الترتيب العام للسائقين.

من جهته؛ حلّ الإسباني مارك ماركيز على أرضه في المركز الثالث متقدماً على مواطنه الآخر أليكس إسبارغارو الذي أعلن في وقت سابق من هذا الأسبوع اعتزاله في نهاية الموسم. ويحتل ماركيز المركز الثالث في الترتيب العام بفارق 41 نقطة عن مواطنه مارتن. وقال بانيايا: «بصراحة كنت غاضباً جداً بشأن أمس، لكنني كنت أعرف الإمكانات التي أملكها، وتمكنت من الفوز بالسباق». وأضاف: «كانت بداية صعبة، لكن بعد ذلك رأيت البعض يعاني في المقدمة وضغطت أكثر. كانت الدراجة مذهلة، وقام الفريق بعمل رائع في إعداد الدراجة، والآن أتطلع إلى السباق التالي».

من جهته، قال مارتن: «أنا سعيد للغاية، وفخور جداً... بعد انطلاقي من المركز السابع كان أدائي في المنعطف الأول مثالياً وتقدمت إلى المركز الرابع». وأضاف: «في النهاية حاولت الحفاظ على الوتيرة، ولكن لم يتبق شيء في جعبتي». وأردف: «حاولت ممارسة بعض الضغط على بانيايا، لكن لم يتبق شيء، وكان الأمر معقداً».


«حلبة المملكة أرينا»: أساطير الملاكمة في العالم يتأهبون لنزال «5VS5» السبت

ترقب للنزال الأسطوري السبت (هيئة الترفيه)
ترقب للنزال الأسطوري السبت (هيئة الترفيه)
TT

«حلبة المملكة أرينا»: أساطير الملاكمة في العالم يتأهبون لنزال «5VS5» السبت

ترقب للنزال الأسطوري السبت (هيئة الترفيه)
ترقب للنزال الأسطوري السبت (هيئة الترفيه)

تشهد العاصمة السعودية الرياض حدثاً بارزاً ضمن فعاليات موسم الرياض، حيث يقام نزال الملاكمة الشهير «5VS5» السبت المقبل في «المملكة أرينا» ويعد النزال من أهم الأحداث لهذا الموسم نظراً لأهمية الملاكمين المشاركين.

ويشارك في النزال المرتقب مجموعة من أبرز أبطال الملاكمة العالميين، من بينهم الروسي ديمتري بيفول، حامل لقب رابطة الملاكمة العالمية «فئة السوبر» للوزن الخفيف الثقيل منذ 2017، والبريطاني حمزة شيراز، بطل العالم للكومنولث والحاصل على لقب «دبليو بي سي» الفضي، والأميركي أوستن ويليامز، الذي كان المصنف الأول في فريق الولايات المتحدة الأميركية من فئة الهواة.

كما يشارك أيضاً الليبي مالك زناد، بطل القارات لمنطقة البحر المتوسط في رابطة الملاكمة العالمية، والصيني تشانغ زيلي، المصنف ثالث أفضل ملاكم في الوزن الثقيل بالعالم. وتتضمن القائمة أسماء لامعة أخرى مثل الأميركي دونتري ويلدر، والبريطاني دانيال دوبويس، والكرواتي فيليب هرغوفيتش، والصيني تشانغ زيلي، والأسكوتلندي ويلي هاتشينسون، بالإضافة إلى البريطانيين كريغ ريتشارد الحاصل على لقب الوزن الخفيف الثقيل البريطاني، ونيك بال.

ويأتي النزال في إطار سعي «موسم الرياض» لتعزيز مكانة العاصمة السعودية كوجهة عالمية، حيث تستقطب هذه الفعالية الجماهير من جميع أنحاء العالم لمتابعة هذا الحدث الضخم.


إنريكي: لا بديل لمبابي في سان جيرمان

لويس إنريكي (أ.ف.ب)
لويس إنريكي (أ.ف.ب)
TT

إنريكي: لا بديل لمبابي في سان جيرمان

لويس إنريكي (أ.ف.ب)
لويس إنريكي (أ.ف.ب)

قال الإسباني لويس إنريكي، مدرب باريس سان جيرمان، بعد فوز فريقه بكأس فرنسا لكرة القدم الليلة الماضية، إنه سيتعين على فريقه واللاعبين الجدد الذين سينضمون في فترة الانتقالات الصيفية الارتقاء بأدائهم في ظل رحيل هداف الفريق التاريخي كيليان مبابي.

ودرب إنريكي اللاعب الفرنسي مبابي خلال العام الأخير من السنوات السبع التي قضاها قائد منتخب فرنسا مع باريس سان جيرمان، وهي فترة سجل فيها المهاجم رقماً قياسياً بلغ 256 هدفاً، وساعد فريقه في تحقيق 15 لقباً؛ بينها 6 ألقاب في دوري الدرجة الأولى الفرنسي.

وقال إنريكي إن الفترة التي تسبق انطلاق الموسم الجديد ستكون ضرورية لإعداد فريقه للارتقاء إلى مستوى التوقعات في الموسم المقبل؛ إذ لا يمكن لأي لاعب أن يحل محل مبابي، الذي تشير تقارير إلى احتمال انضمامه للعملاق الإسباني ريال مدريد.

وقال إنريكي في مؤتمر صحافي: «كان من حسن حظي تدريب كيليان هذا الموسم. كان موسماً صعباً بالنسبة إليه بعد 7 سنوات قضاها في ناديه وبعد كل ما حققه، من الصعب أن نقول وداعاً».

وأضاف: «لا بديل لمبابي. لا يمكننا إيجاد بديل له، سنفعل ذلك من خلال الفريق و4 أو 5 أو 6 تعاقدات يمكننا إبرامها... سيكون بديل كيليان هو الفريق الذي سيحاول، إلى جانب المشجعين وطموحنا، الفوز بكل الألقاب في المواسم التالية».

والفوز بدوري أبطال أوروبا يظل التحدي الأكبر الذي يواجه باريس سان جيرمان بعد أن طالت فترة انتظار تحقيق لقبه الأول في البطولة الأوروبية الأولى للأندية رغم الاستثمارات الضخمة في الفريق، بعد خسارته في الدور ما قبل النهائي أمام بروسيا دورتموند في وقت سابق من هذا الشهر.

وقال إنريكي: «التحدي الكبير الذي يواجه أي لاعب يرغب في الانضمام للفريق هو أننا نريد صنع التاريخ، وهذا النادي سيفوز بدوري أبطال أوروبا عاجلاً أم آجلاً. الأمر صعب؛ لكن هذا الفريق سيحققه».

وأردف: «يقترب هذا الموسم من نهايته، لكن المفاوضات بدأت بالفعل، وهناك إمكانات لتحسين الفريق. لا يزال مشروعاً مثيراً للإعجاب... أي فريق كبير يطلب تحقيق الكثير، واللاعبون بحاجة إلى التأقلم. لا يوجد شيء اسمه عطلة في الفرق رفيعة المستوى في عالم كرة القدم».