جوشوا يواجه نغانو بطل الفنون القتالية في السعودية

جوشوا (غيتي)
جوشوا (غيتي)
TT

جوشوا يواجه نغانو بطل الفنون القتالية في السعودية

جوشوا (غيتي)
جوشوا (غيتي)

قال منظمون إن الملاكم البريطاني أنتوني جوشوا بطل العالم مرتين في الوزن الثقيل سيواجه بطل الوزن الثقيل السابق في الفنون القتالية المختلطة فرنسيس نغانو في نزال ملاكمة بالمملكة العربية السعودية.

وكان جوشوا قد أعلن عن خططه لمواجهة ديونتاي وايلدر بطل العالم السابق للوزن الثقيل من مجلس الملاكمة العالمي إذا فاز كل منهما في مباراته في الرياض يوم 23 ديسمبر (كانون الأول) الماضي.

وعلى عكس التوقعات خسر وايلدر بشكل مفاجئ على يد الملاكم النيوزيلندي جوزيف باركر قبل أن يفوز جوشوا بالضربة القاضية على أوتو والين في وقت لاحق في الليلة نفسها.

وقال إيدي هيرن مروج جوشوا، الجمعة، في منشور على منصة «إكس»، (تويتر سابقاً): «نؤكد الليلة أن الأمر قد حُسم. أنتوني جوشوا سيواجه فرنسيس نغانو في حدث كبير بالرياض في السعودية. في المؤتمر الصحافي يوم 15 يناير (كانون الثاني) في لندن ستعلَن التفاصيل الكاملة».

وأكدت شبكة «إي إس بي إن إن» أن النزال سيكون في أوائل مارس (آذار) بعد أسابيع من مواجهة على توحيد لقب الوزن الثقيل بين تايسون فيوري وأولكسندر أوسيك.

وتخلى نغانو عن حزامه في الوزن الثقيل بعد فسخ عقده مع اتحاد الفنون القتالية المختلطة ليصبح لاعباً حراً منذ يناير العام الماضي، وظهر لأول مرة في ملاكمة المحترفين في مواجهة فيوري في أكتوبر (تشرين الأول).

وخسر نغانو وهو كاميروني - فرنسي بالنقاط بعد أن أسقطه منافسه البريطاني أرضاً في الجولة الثالثة بضربة خطافية بيسراه.

وبعد خسارته أمام فيوري حصل نغانو على المركز العاشر في الوزن الثقيل من مجلس الملاكمة العالمي.


مقالات ذات صلة

الأسترالي ويتكر بعد سحقه أليسكروف: أنا أخطر مقاتل في العالم

رياضة عالمية نزالات دامية شهدتها حلبة المملكة أرينا في العاصمة الرياض أمس السبت (موسم الرياض)

الأسترالي ويتكر بعد سحقه أليسكروف: أنا أخطر مقاتل في العالم

في أول نزال للقتال النهائي (يو إف سي) في السعودية سحق الأسترالي روبيرت ويتكر المصنف الثالث خصمه الروسي إكرام أليسكروف بالضربة القاضية بعد مرور أقل من دقيقتين.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
رياضة سعودية البراء العامودي يحتفل بالميدالية الذهبية (الشرق الأوسط)

5 ميداليات سعودية في بطولة العالم للملاكمة التايلاندية... والذهب للعامودي

حقق الملاكم السعودي البراء العامودي ذهبية بطولة العالم للكبار للملاكمة التايلاندية، في فئة تحت 23 عاماً لوزن 57 كغم، ضمن بطولة العالم.

«الشرق الأوسط» (الرياض )
رياضة سعودية صندوق الاستثمارات العامة السعودي (الشرق الأوسط)

مصادر: «السيادي» السعودي يدخل في محادثات لتدشين رابطة للملاكمة

قال أشخاص مطلعون على الأمر لـ«رويترز» إن صندوق الاستثمارات العامة السعودي يجري مناقشات مع العديد من أصحاب المصلحة في الملاكمة لإنشاء رابطة جديدة.

«الشرق الأوسط» (الرياض - لندن)
رياضة سعودية العامودي محتفلا بإنجازه العالمي (الشرق الأوسط)

العامودي يدخل التاريخ بأول ذهبية سعودية في الملاكمة التايلندية

أحرز اللاعب السعودي براء العامودي الميدالية الذهبية في الملاكمة التايلاندية لفئة الكبار وذلك ضمن فعاليات بطولة كأس العالم في اليونان.

لولوة العنقري (الرياض )
رياضة عالمية نزال تايسون وبول تأجّل إلى نوفمبر (رويترز)

15 نوفمبر موعداً جديداً لنزال تايسون وبول

يعود أسطورة الملاكمة السابق الأميركي مايك تايسون إلى الحلبات لمواجهة صانع المحتوى على «يوتيوب» جايك بول في نزال جرت إعادة جدولته إلى 15 نوفمبر.

«الشرق الأوسط» (لوس أنجليس)

معدل تهديفي ضئيل... وظهور البرازيل الباهت أبرز ظواهر الجولة الأولى

إندريك  يتقدم زملاءه بعد التعادل المخيِّب للبرازيل مع كوستاريكا (د.ب.أ)
إندريك يتقدم زملاءه بعد التعادل المخيِّب للبرازيل مع كوستاريكا (د.ب.أ)
TT

معدل تهديفي ضئيل... وظهور البرازيل الباهت أبرز ظواهر الجولة الأولى

إندريك  يتقدم زملاءه بعد التعادل المخيِّب للبرازيل مع كوستاريكا (د.ب.أ)
إندريك يتقدم زملاءه بعد التعادل المخيِّب للبرازيل مع كوستاريكا (د.ب.أ)

أسدل الستار على منافسات الجولة الأولى من مرحلة المجموعات في بطولة كأس أميركا الجنوبية لكرة القدم (كوبا أميركا 2024)، المقامة حالياً بالولايات المتحدة. وأقيمت 8 مباريات في المجموعات الأربع للبطولة القارية، حيث خلت من المفاجآت بشكل كبير، باستثناء سقوط المنتخب البرازيلي، الذي يمتلك 9 ألقاب في البطولة، في فخ التعادل السلبي مع منتخب كوستاريكا، أحد منتخبات اتحاد أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي (كونكاكاف)، ضمن منافسات المجموعة الرابعة، التي شهدت فوز كولومبيا 2 - 1 على باراغواي.

وتقاسم منتخب البرازيل المركز الثاني في ترتيب المجموعة مع كوستاريكا برصيد نقطة وحيدة لكل منهما، بفارق نقطتين خلف منتخب كولومبيا، بطل المسابقة عام 2001 (المتصدر)، بينما تذيلت باراغواي، التي حملت كأس البطولة عامي 1953 و1979، الترتيب من دون نقاط. وأصبح يتعين على منتخب البرازيل تحقيق نتيجة إيجابية أمام منافسه منتخب باراغواي في الجولة الثانية للمجموعة، إذا أراد إنعاش آماله في الصعود للأدوار الإقصائية للمسابقة.

وتخشى الجماهير الأميركية من تكرار ما جرى لمنتخب البرازيل في آخر نسخة لـ«كوبا أميركا» أقيمت في الولايات المتحدة عام 2016، حينما خرج منتخب «راقصو السامبا» من مرحلة المجموعات في مفاجأة مدوية، وذلك للمرة الأولى منذ نسخة البطولة عام 1987. وأبدى دوريفال جونيور، مدرب منتخب البرازيل، أسفه، لتعادل فريقه مع نظيره الكوستاريكي.

وفي ظهوره الأول بالنسخة الحالية للمسابقة القارية، عجز منتخب البرازيل عن هز الشباك، بعدما تبارى نجومه في إضاعة جميع الفرص السهلة التي سنحت لهم طوال الـ90 دقيقة، ليكتفي منتخب «راقصو السامبا» بالحصول على نقطة التعادل فقط.

وقال المدرب عقب المباراة: «لم نتمكن من إنهاء المباراة (تسجيل الأهداف). ولسوء الحظ، واجهنا بعض الصعوبات». وأوضح في المؤتمر الصحافي: «خلقنا فرصاً عظيمة. يتعين علينا أن نجد الحلول وأن يتم توجيه عملنا بهذا المعنى».

لاعبو كولومبيا وفرحة الفوز على باراغواي (أ.ب)

وفي المجموعة الأولى، تغلبت الأرجنتين (حاملة اللقب) 2 - صفر على منتخب كندا، الوافد الجديد للمسابقة، بالمباراة الافتتاحية للنسخة الحالية، بينما تعادلت بيرو مع تشيلي من دون أهداف. وتربع المنتخب الأرجنتيني (حامل اللقب) على قمة الترتيب بـ3 نقاط، بفارق نقطتين أمام منتخبي بيرو وتشيلي، صاحبي المركز الثاني، ليقترب رفاق الساحر ليونيل ميسي من بلوغ مرحلة خروج المغلوب في البطولة التي توج بها الفريق 15 مرة، في حين تذيل المنتخب الكندي الترتيب دون نقاط.

وفي المجموعة الثانية، حقق منتخب فنزويلا فوزاً تاريخياً 2 - 1 على نظيره الإكوادوري، بينما تغلبت المكسيك 1 - صفر على جامايكا. وكانت هذه هي المرة الأولى في تاريخ «كوبا أميركا»، التي يتمكن خلالها المنتخب الفنزويلي من قلب تأخره وتحقيق «الريمونتادا» في إحدى المباريات.

وافتتح منتخب الولايات المتحدة (المضيف) مشواره بالفوز 2 - صفر على بوليفيا في المجموعة الثالثة، التي كشر فيها أيضاً منتخب أوروغواي عن أنيابه مبكراً، بفوزه 3 - 1 على بنما، ليبرهن على قدومه بقوة للمنافسة على اللقب الذي حصل عليه 15 مرة، متقاسماً الرقم القياسي مع نظيره الأرجنتيني كأكثر المنتخبات التي حملت كأس المسابقة.

وشهدت المباريات الثماني تسجيل 15 هدفاً فقط، بنسبة 1.87 هدف في اللقاء الواحد، ويعد منتخب أوروغواي الوحيد الذي اجتاز حاجز الهدفين في تلك الجولة من بين المنتخبات الـ16 المشاركة في البطولة. وجاءت الأهداف الـ15 بواسطة 15 لاعباً، حيث عجز أي نجم في البطولة عن تسجيل أكثر من هدف بتلك الجولة، بينما أخفق الساحر الأرجنتيني ليونيل ميسي، وكذلك نجوم منتخب البرازيل بقيادة فينيسيوس جونيور ورودريغو، ثنائي ريال مدريد الإسباني، في هز الشباك. وكان ثنائي منتخب الأرجنتين جوليان ألفاريز، نجم فريق مانشستر سيتي الإنجليزي، ولاوتارو مارتينيز، هداف إنتر ميلان الإيطالي، وكذلك الأوروغوياني داروين نونيز (ليفربول الإنجليزي) والأميركي كريسيان بوليسيتش (ميلان الإيطالي)، على رأس أبرز النجوم الذين تمكنوا من التسجيل في الجولة الأولى بالمسابقة.

وشهدت تلك الجولة إشهار 25 بطاقة صفراء للاعبي البطولة، وكان منتخب بوليفيا الأكثر حصولاً على إنذارات، بعدما تم إنذار 4 لاعبين في صفوفه، في حين كان منتخبا المكسيك وأوروغواي الوحيدين اللذين لم ينَلْ لاعبوهما أي بطاقات. وجاءت حالة الطرد الوحيدة للنجم الإكوادوري إينير فالنسيا، الذي حصل على بطاقة حمراء مباشرة بسبب التحامه العنيف مع أحد لاعبي فنزويلا، وذلك عقب اللجوء لتقنية حكم الفيديو المساعد (فار).

وخلت البطولة في هذه الجولة من الأهداف العكسية، على عكس بطولة كأس الأمم الأوروبية (يورو 2024)، المقامة في ألمانيا، التي تتزامن منافساتها مع «كوبا أميركا»، حيث شهدت أكثر من هدف عبر «النيران الصديقة». كما خلت الجولة أيضاً من احتساب أي ركلة جزاء، رغم المطالبات الكثيرة باحتساب كثير من الالتحامات الجدلية، ولمسات اليد بالنسبة للمدافعين، داخل مناطق جزاء منتخباتهم.