توتنهام يحذر من ترديد هتافات مسيئة قبل موقعة ليفربول

نادي توتنهام حذر جماهيره من ترديد هتافات لها علاقة بكارثة هيلزبرة (إ.ب.أ)
نادي توتنهام حذر جماهيره من ترديد هتافات لها علاقة بكارثة هيلزبرة (إ.ب.أ)
TT

توتنهام يحذر من ترديد هتافات مسيئة قبل موقعة ليفربول

نادي توتنهام حذر جماهيره من ترديد هتافات لها علاقة بكارثة هيلزبرة (إ.ب.أ)
نادي توتنهام حذر جماهيره من ترديد هتافات لها علاقة بكارثة هيلزبرة (إ.ب.أ)

أرسل نادي توتنهام الإنجليزي لكرة القدم رسالة بريد إلكتروني إلى جماهيره لتحذيرهم من ترديد هتافات مسيئة لها علاقة بكارثة هيلزبرة خلال المباراة المقرر إقامتها (السبت) أمام ليفربول.

وذكرت وكالة الأنباء البريطانية أن أحد جماهير توتنهام تم حرمانه من دخول المباريات لمدة ثلاثة أعوام في يونيو (حزيران) بسبب سخريته من كارثة هيلزبرة خلال المباراة الأخيرة بين الفريقين في ملعب أنفيلد في أبريل (نيسان) الماضي.

وتلقت جماهير توتنهام التي تحمل التذاكر لحضور المباراة التي تقام، السبت، رسالة بريد إلكتروني، الجمعة، لتذكيرهم بالعقوبة التي يتم فرضها بسبب الإساءات المرتبطة بالكارثة. وذكرت الرسالة، التي حصلت عليها وكالة الأنباء البريطانية: «قبل مباراة (السبت)، نود أن نذكر المشجعين بأن النيابة العامة تعد أن الإساءات المتعلقة بالكارثة هي جريمة تتعلق بالنظام العام، وهي التي قد ينتج عنها إصدارها أوامر بحظر دخول مباريات كرة القدم».

وأضافت الرسالة: «وقامت النيابة العامة بتعريف الإساءة المتعلقة بالكارثة بأنه عندما يغني المشجعون أو يهتفون أو يشيرون بإيماءات مسيئة حول الكوارث أو الحوادث التي تتعلق بلاعبين أو جماهير - بما في ذلك الإشارة لكارثة هيلزبرة، وتحطم طائرة ميونخ، وحريق برادفورد، وقتل مشجعي ليدز في إسطنبول، ووفاة إيميليانو سالا في حادث تحطم طائرة».

وأضافت الرسالة: «تلقى مشجع من توتنهام عقوبة الحظر من دخول المباريات والغرامة بسبب التلميح بسخرية لكارثة هيلزبرة خلال زيارة الفريق لأنفيلد في أبريل الماضي».

وتابعت الرسالة: «قبل نفس المباراة، قام النادي بوضع إكليل من الزهور في ذكرى وفاة مشجع توتنهام أندرو سيفتون الذي كان بين 97 شخصاً توفوا نتيجة لأحداث مؤسفة في شيفيلد في عام 1989».

وأضافت: «نحن فخورون بجماهيرنا الرائعة والوفية على ملعبنا وخارجه، ونثق في أنهم سيكونون سفراء محترمين وإيجابيين لتوتنهام أينما يلعب».


مقالات ذات صلة

هل تعد إسبانيا أفضل منتخب في بطولة كأس الأمم الأوروبية 2024؟

رياضة عالمية لاعبو إنجلترا بعد تخطي هولندا والتأهل لنهائي «يورو 2024»

هل تعد إسبانيا أفضل منتخب في بطولة كأس الأمم الأوروبية 2024؟

هل كانت إنجلترا بحاجة لتقديم الأداء السيئ والممل أمام الدنمارك لكي تعيد ضبط الأمور وتصل للمباراة النهائية؟

رياضة عالمية ساوثغيت كان أكثر الإنجليز سعادة بالتأهل (أ.ف.ب)

ساوثغيت يرى مجد إنجلترا في آخر النفق

بعد أن واجه مدرب إنجلترا غاريث ساوثغيت صيحات الاستهجان قبل التوجه إلى ألمانيا، نجح في قيادة منتخب «الأسود الثلاثة» إلى المباراة النهائية للمرة الثانية توالياً.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية واتكينز حصل على مكافأة في الوقت القاتل عندما سجل هدف الفوز (أ.ب)

​انطلاقات واتكينز والأرجل المتعبة... هكذا فازت إنجلترا على هولندا!

نميل إلى تذكر القصص الرائعة من خلال نهاياتها السعيدة

ذا أتلتيك الرياضي (دورتموند)
رياضة عالمية سارينا ويغمان (رويترز)

ويغمان مدربة سيدات إنجلترا: الهزيمة فطرت قلبي كهولندية

انقسمت انتماءات سارينا ويغمان مدربة منتخب إنجلترا للسيدات خلال فوز إنجلترا 2-1 على بلدها هولندا في قبل نهائي بطولة أوروبا لكرة القدم 2024 للرجال، أمس الأربعاء.

«الشرق الأوسط» (مانشستر (إنجلترا))
رياضة عالمية تسديدة واتكينز الزاحفة في الوقت القاتل أرسلت إنجلترا إلى النهائي (أ.ب)

كأس أوروبا: واتكينز الصبور لمع نجمه مع إنجلترا في الوقت المناسب

انتظر لحظته بصبر ليلمع: لم يخض المهاجم أولي واتكينز سوى دقائق معدودة في كأس أوروبا 2024، لكن تسديدته الزاحفة في الوقت القاتل أرسلت إنجلترا إلى النهائي.

«الشرق الأوسط» (دورتموند)

«لقاء موناكو»: الأميركي بنجامين يحسم معركة أسرع 3 رجال في التاريخ

قام بنجامين بتتبع وتيرة الانطلاقة السريعة لفارهولم ليهزمه في النهاية (إ.ب.أ)
قام بنجامين بتتبع وتيرة الانطلاقة السريعة لفارهولم ليهزمه في النهاية (إ.ب.أ)
TT

«لقاء موناكو»: الأميركي بنجامين يحسم معركة أسرع 3 رجال في التاريخ

قام بنجامين بتتبع وتيرة الانطلاقة السريعة لفارهولم ليهزمه في النهاية (إ.ب.أ)
قام بنجامين بتتبع وتيرة الانطلاقة السريعة لفارهولم ليهزمه في النهاية (إ.ب.أ)

حسم الأميركي راي بنجامين المنافسة الثلاثية المتوقعة مع منافسيه النروجي كارستن فارهولم والبرازيلي أليسون دوس سانتوس على الذهب في دورة الألعاب الأولمبية في باريس عندما تفوق عليهما في لقاء موناكو لألعاب القوى، الجولة قبل الأخيرة من الدوري الماسي.

وشهد السباق معركة بين أسرع ثلاثة رجال في التاريخ وذلك قبل أسبوعين من دورة الألعاب الأولمبية في عاصمة الأنوار باريس.

كانت هذه هي المرة الثانية فقط التي يتنافس فيها الثلاثي في السباق نفسه، منذ أولمبياد طوكيو، عندما سجل فارهولم رقماً قياسياً عالمياً قدره 45.94 ثانية في طريقه الى الفوز بالميدالية الذهبية.

أما المرة الأخيرة فكانت هي نهائيات الدوري الماسي في يوغين الأميركية العام الماضي عندما تغلب بنجامين على فارهولم.

وتكررت القصة في موناكو، حيث قام بنجامين بتتبع وتيرة الانطلاقة السريعة لفارهولم وتجاوزه من الحاجز العاشر الأخيرة إلى خط النهاية.

وحقق بنجامين الفوز بزمن 46.67 ثانية، فيما جاء فارهولم ثانياً بفارق 0.06 ثانية، ودوس سانتوس ثالثاً بزمن قدره 47.18 ثانية.

واعتبر توقيت الأميركي بعيدًا عن أفضل توقيت له هذا العام وهو 46.46 ثانية والرقم القياسي للدوري الماسي البالغ 46.39 ث الذي سجله في يوجين العام الماضي.

وقال بنجامين المقيم في لوس أنجليس والذي لا يشارك بانتظام في اللقاءات في القارة العجوز "لم أخض السباق مثلما أردت، لكن الأمر كله كان يتعلق بالدخول ورؤية ما أملكه بداخلي".

وأضاف "لم أركض بالقوة ذاتها التي أفعلها عادةً، لكن هذا أمر جيد لأنني فزت. ما زلت بحاجة للعودة إلى بلادي والاستعداد لبقية الموسم".

وتابع "ستكون باريس بمثابة الجنون. يجب أن أفوز هناك. أعتقد أنني أستطيع فعل ذلك".

في المقابل، قال فارهولم الذي يتفوق على بنجامين 4-3 في المواجهات المباشرة "كانت النتيجة قريبة جدًا. بعد التدريبات، أشعر بأنني سريع، لكن العدائين الآخرين يركضون بسرعة أيضًا. سنرى ما سيحدث الشهر المقبل. لقد كنا أنا ومدربي دائمًا انتقائيين عند اختيار اللقاءات التي سنتنافس فيها. لقد شاركت في بطولة أوروبا هذا الموسم ولكن الأمر مختلف بالنسبة في البطولة وفي لقاء اليوم الواحد".

وأضاف "سأحصل على المزيد من التدريبات في الأسابيع التالية وسأبذل قصارى جهدي للاستعداد بأفضل طريقة ممكنة لبقية الموسم. سأحاول الفوز في باريس".

أما دوس سانتوس الذي حصل على الميدالية البرونزية في طوكيو والذهبية في بطولة العالم 2022 في يوجين، فقال إنه كان "سعيدًا بفرصة أن يكون جزءًا من هذا الصراع بين الأفضل".

وأضاف "لقد كان رائعًا وكان دائمًا مثيرًا، لقد قضينا وقتًا رائعًا لذلك أنا متحمس حقًا للجزء التالي".

وفي سباق 800 م، واصل الجزائري جمال سجاتي تألقه اللافت في سباق 800 م وأحرز المركز الأول في موناكو بتسجيله 1.42:46 دقيقة وهو أفضل توقيت في المسافة هذا العام ورقم قياسي شخصي وجزائري، أمام الإسباني محمد العطاوي (1.42:04 د) والفرنسي غابريال توال (1.42:10 د).

وكان سجاتي حقق أفضل توقيت أيضا هذا العام عندما سجل 1.42:56 دقيقة في السباق المجنون الأحد في ملعب شارليتي في لقاء باريس عندما تفوق على الكيني إيمانويل وانيوني وتوال، حيث حقق ثلاثتهم زمنا أقل من دقيقة واحدة و42 ثانية، مما جعلهم ثالث ورابع وخامس أفضل عدائين في تاريخ السباق.

وحسّن سجاتي في موناكو توقيته كثالث أسرع عداء في هذه المسافة في التاريخ بعد الكيني ديفيد روديشا والدنماركي ويلسون كيبكيتير.