10 نقاط جديرة بالدراسة في الجولة الرابعة من الدوري الإنجليزي

اعتماد تشيلسي على الشباب يبدو محفوفاً بالمخاطر... وسوبوسلاي يتألق بشكل لافت للأنظار

العملاق هالاند  بعد اختتام خماسية مانشستر سيتي وثلاثيته أمام  فولهام (رويترز)
العملاق هالاند بعد اختتام خماسية مانشستر سيتي وثلاثيته أمام فولهام (رويترز)
TT

10 نقاط جديرة بالدراسة في الجولة الرابعة من الدوري الإنجليزي

العملاق هالاند  بعد اختتام خماسية مانشستر سيتي وثلاثيته أمام  فولهام (رويترز)
العملاق هالاند بعد اختتام خماسية مانشستر سيتي وثلاثيته أمام فولهام (رويترز)

رغم فشل سون في تسجيل أي هدف في أول 3 مباريات، انتفض ليحرز ثلاثية في الفوز بخماسية على بيرنلي في الجولة الرابعة من الدوري الإنجليزي. وربما شاهد إريك تن هاغ لمحات إيجابية في خسارة مانشستر يونايتد أمام مضيفه آرسنال؛ لكن المدرب الهولندي يعلم أن فريقه يجب أن يفوز خارج ملعبه.

«الغارديان» تلقي الضوء هنا على 10 نقاط جديرة بالدراسة في الجولة الرابعة من المسابقة:

1- إيجابيات لتن هاغ رغم الهزيمة

أوضحت الدقائق الأولى لمباراة مانشستر يونايتد أمام آرسنال على ملعب الإمارات، أن مانشستر يونايتد سيواصل سجله السيئ خلال المباريات التي يخوضها خارج ملعبه أمام أندية القمة؛ حيث بدا الفريق عاجزاً أمام آرسنال النشيط والمفعم بالحيوية. لكن مانشستر يونايتد سرعان ما تماسك، وكان الأداء الدفاعي الجيد لديوغو دالوت وآرون وان بيساكا على وجه الخصوص –اللاعب الذي نجح في الحد من خطورة بوكايو ساكا- حاسماً في منح مانشستر يونايتد قاعدة يمكن البناء عليها.

وكان من الممكن أن يخرج مانشستر يونايتد بنتيجة إيجابية؛ خصوصاً في ظل الأداء الجيد الذي قدمه الفريق خلال الشوط الثاني؛ لكن الهدف الذي سجله أليخاندرو غارناتشو في وقت قاتل من المباراة وتم إلغاؤه بداعي التسلل، كان بمثابة لحظة فارقة في المباراة، قبل أن يحرز آرسنال هدف التقدم عن طريق ديكلان رايس، ثم هدف تعزيز النتيجة عن طريقة غابرييل جيسوس.

لا يوجد أدنى شك في أن رايس كان أفضل لاعب خط وسط على أرض الملعب، كما أحرز هدف التقدم لفريقه في الوقت المناسب تماماً؛ لكن ما قدمه مانشستر يونايتد خلال هذه الهزيمة كان أفضل مما قدمه خلال المباراتين اللتين حقق فيهما الفوز في الدوري حتى الآن! (آرسنال 3-1 مانشستر يونايتد).

صلاح وهدف ليفربول الثالث في مرمى استون فيلا (رويترز)

2- اعتماد تشيلسي على الشباب مخاطرة كبيرة

الإصرار على التعاقد مع لاعبين تقل أعمارهم عن 25 عاماً جعل تشيلسي فريقاً رائعاً؛ لكنه يفتقر إلى الخبرة والشخصية القوية داخل المستطيل الأخضر، وهو الأمر الذي ظهر بشكل واضح خلال مباراة الفريق أمام نوتنغهام فورست. وكانت هناك سذاجة واضحة من جانب نيكولاس جاكسون الذي حصل على بطاقة صفراء بسبب القوانين التأديبية الجديدة، عندما طالب حكم اللقاء بمنح إنذار للاعب نوتنغهام فورست، رايان ييتس، لارتكابه خطأ ضده. وإضافة إلى ذلك، كان تشيلسي يفتقر بوضوح إلى القائد المحنك القادر على توجيه وقيادة الفريق خلال اللحظات الصعبة أمام منافس عنيد.

لقد كان نوتنغهام فورست يلعب بكل أريحية لفترات طويلة من اللقاء، ومن الصعب ألا نتساءل عما إذا كان المدير الفني للبلوز، ماوريسيو بوكيتينو، يشعر بالقلق بشأن ما إذا كان هذا الفريق المليء بالمواهب قادراً على تحقيق نتائج إيجابية أم لا. من الرائع أن يمتلك الفريق عدداً كبيراً من النجوم الشباب أصحاب المهارات والإمكانات الكبيرة؛ لكنها استراتيجية محفوفة بالمخاطر من جانب تشيلسي. لا توجد ضمانات بأن الأمر سينجح، كما أن الوعود بأن هذا مشروع طويل الأمد للنادي قد لا تكون لها أهمية كبيرة إذا لم يتمكن بوكيتينو من تحقيق نتائج جيدة. (تشيلسي 0-1 نوتنغهام فورست).

مدافع وستهام كورت زوما (وسط يسار) ورأسية سكنت شباك لوتون(أ.ف.ب)

3- ماديسون وسون يشكلان ثنائياً خطيراً جديداً لتوتنهام

بناء على المؤشرات الأولى لمباريات هذه الموسم، نجح توتنهام في تعويض قائده السابق هاري كين، من خلال التعاقد مع جيمس ماديسون الذي كون ثنائياً خطيراً للغاية مع الجناح الكوري الجنوبي سون هيونغ مين؛ حيث يقدم ماديسون الإبداع، في حين يقدم سون الموهبة الفطرية. لقد شعر كثيرون بالقلق من إمكانية تراجع مستوى ونتائج توتنهام بعد رحيل كين؛ لكنه تحسن بشكل ملحوظ تحت قيادة مديره الفني الجديد أنغي بوستيكوغلو، كما ظهر خلال المباراة التي فاز فيها على بيرنلي بخمسة أهداف مقابل هدفين.

وقال سون بعد المباراة: «ليس لدينا هاري كين، لذا يتعين على الجميع أن يقدموا مستويات أفضل». وأضاف: «يتعين على الجميع أن يتحملوا مسؤولية كبيرة على أرض الملعب من أجل صناعة وإحراز الأهداف».

حصل ماديسون وسون على إشادة كبيرة؛ لكن الحقيقة أن جميع اللاعبين قدموا أداء رائعاً. والآن، يتعين على اللاعبين وبوستيكوغلو مواصلة تقديم المستويات نفسها. في الحقيقة، يلعب توتنهام بشكل مختلف تماماً، وبعقلية هجومية، ويسعى للسيطرة على المباريات بأسلوب ممتع. وقال سون: «لدينا لاعبون جيدون، ثم تعاقد مع لاعب جديد (برينان جونسون) أيضاً، لذلك نحن متحمسون جداً لذلك». (بيرنلي 2-5 توتنهام).

سون هيونغ مين وهدف توتنهام الاول ضمن ثلاثيته الرائعة (رويترز)

4- بيكفورد يثبت أنه يستحق أن يكون الحارس الأساسي لإنجلترا

من الإنصاف القول إنه لم يكن بإمكان جوردان بيكفورد أن يفعل الكثير حيال تسديدة كاميرون آرتشر، التي ارتطمت بالقائم ودخلت المرمى؛ لكن بيكفورد قدم أداء رائعاً، وقاد إيفرتون للحصول على أول نقطة هذا الموسم، ومنع هدفين محققين في لعبة واحدة من أولي ماكبرني. في البداية، نجح ببراعة في إخراج رأسية ماكبرني لتصطدم بالعارضة، ثم نهض سريعاً ليتصدى لتسديدة ماكبرني بعد متابعته للكرة. ومع كل إعلان عن قائمة المنتخب الإنجليزي، يشكك البعض في قدرات وإمكانات بيكفورد؛ لكنه يظل الخيار الأول للمدير الفني لمنتخب الأسود الثلاثة، غاريث ساوثغيت. في الحقيقة، يحتاج إيفرتون إلى بيكفورد في أفضل حالاته إذا كان يريد تجنب الهبوط لدوري الدرجة الأولى. (شيفيلد يونايتد 2-2 إيفرتون).

ارتيتا مدرب ارسنال ولاعبه رايس بعد الفوز المثير على يونايتد(رويترز)

5- وارد براوز وقيمة الخبرة

يرغب الجميع في التعاقد مع اللاعبين الشباب الذين ينتظرهم مستقبل مشرق، أو اكتشاف جوهرة غير معروفة تلعب لنادٍ أجنبي؛ لكن لا يمكن لأحد أن يشكك في قيمة الخبرة، وخير مثال على ذلك جيمس وارد براوز الذي حقق بداية رائعة مع وستهام. لقد شعر البعض بالدهشة من إصرار المدير الفني لوستهام، ديفيد مويز، على التوقيع مع وارد براوز، واستغلوا ذلك لتدعيم وجهة نظرهم بأن أفكار المدير الفني الأسكوتلندي قد عفا عليها الزمن، وأنه يمكن التنبؤ بسهولة بما يريد أن يفعله. ومع ذلك، فإن تعاقد مويز مع اللاعب البالغ من العمر 28 عاماً يعني أنه تعاقد مع لاعب لا يحتاج إلى أي وقت للتأقلم مع سرعة وقوة كرة القدم الإنجليزية. وبالتالي، لم يكن من المفاجئ أن يتألق وارد براوز بهذه السرعة والسهولة؛ حيث صنع هدفـــين في أول مباراة له مــــع وستهام أمام تشيلسي، وسجل هدفاً في مرمى برايتون، وكان هو من لعب الركلة الركنية التي سجــــل منها كورت زومــــا الهدف الثاني لوستهام في مرمى لوتـــون تاون. (لوتون تاون 1-2 وستهام).

6- ووكر ملتزم بالبقاء مع مانشستر سيتي

تألق كايل ووكر بشكل لافت للأنظار أمام فولهام، ومن المقرر أن يوقع عقداً جديداً مع مانشستر سيتي حتى عام 2026، بعد أن كان قريباً من الرحيل إلى بايرن ميونيخ هذا الصيف. ينتهي العقد الحالي للاعب البالغ من العمر 33 عاماً في يونيو (حزيران) المقبل، وبعد التفكير في الانتقال إلى ألمانيا، أصبح الآن عازماً على البقاء.

استبعد المدير الفني لمانشستر سيتي، جوسيب غوارديولا، ووكر من التشكيلة الأساسية للفريق في المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا في مايو (أيار) الماضي؛ لكن المدافع الإنجليزي الدولي يصر على أن هذا لم يكن عاملاً أساسياً في رغبته في الرحيل بدايةً. وقال ووكر: «سوف أقوم بتمديد تعاقدي مع النادي. إنه موسمي السابع هنا، وأشعر وكأنني أحد اللاعبين القدامى هنا الآن. أنا أحب هذا المكان، وعشت لحظات لم أكن أحلم بها هنا -خصوصاً الموسم الماضي– فلماذا أرغب في الرحيل عن نادٍ مثل هذا؟ الجميع يتحدث عن المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا. من المؤكد أنني شعرت بالإحباط وخيبة الأمل؛ لأن أي لاعب محترف يريد أن يشارك في المباريات الكبيرة؛ لكنني لا ألعب رياضة فردية، فهذه لعبة جماعية». (مانشستر سيتي 5-1 فولهام).

7- غيلمور يحافظ على تقدم برايتون

احتل إيفان فيرغسون عناوين الأخبار بعد تسجيله 3 أهداف (هاتريك) في مرمى نيوكاسل؛ لكنه لم يكن اللاعب الوحيد الذي تألق بشدة مع برايتون في ذلك اليوم. بيلي غيلمور أحد خريجي أكاديمية الناشئين بتشيلسي الذين تم بيعهم من أجل تسوية الأمور المالية، بعد إنفاق مبالغ طائلة على التعاقد مع لاعبين جدد، وعلى الرغم من أن الضعف البدني لغيلمور لا يزال يثير قلق البعض، فإنه قدم أداءً رائعاً أمام نيوكاسل، وتحكم في خط الوسط تماماً. ولا يقتصر الأمر على أنه صنع أول أهدافه لهذا الموسم (حتى لو قام فيرغسون بالمجهود الأكبر في ذلك الهدف)؛ لكنه كان يتحرك بذكاء شديد داخل المستطيل الأخضر، وكان يمرر كرات متقنة كصانع ألعاب مميز من عمق الملعب، وكان يتحرك باستمرار من أجل تسلم الكرة من خط الدفاع قبل أن ينقلها للأمام.

وقال المدير الفني لبرايتون، روبرتو دي زيربي، عن فيرغسون: «إنه يتحسن كثيراً. إننا نعقد كثيراً من الاجتماعات للحديث عن التفاصيل على أرض الملعب، وكان الهدفان الثاني والثالث رائعين؛ لأنه عندما تكون الكرة مع قلب الدفاع، يتعين عليه أن يتمركز بشكل مناسب، وأن يجهز نفسه لاستقبال الكرة، والربط بين خطوط الفريق المختلفة». (برايتون 3-1 نيوكاسل).

8- سوبوسلاي يمكن أن يبقي صلاح في ليفربول

على مستوى كرة القدم، سيكون التحسن والتطور والقدرة على منافسة مانشستر سيتي مرة أخرى على أكبر البطولات، هو ما سيجعل محمد صلاح يشعر بالرضا في ليفربول. ومن المؤكد أن التعاقد مع لاعبين بقدرات وإمكانات النجم المجري المميز دومينيك سوبوسلاي يساعد كثيراً في هذا الصدد. وقدم سوبوسلاي أداء رائعاً مرة أخرى في المباراة التي سيطر فيها ليفربول على مجريات اللقاء تماماً أمام أستون فيلا، وسحقه بثلاثية نظيفة، ليحافظ «الريدز» على بدايتهم القوية والخالية من الهزائم في بداية الموسم الحالي.

أحرز لاعب خط الوسط الموهوب البالغ من العمر 22 عاماً، والذي يجيد اللعب بكلتا قدميه، الهدف الأول لليفربول، ولم يكتف بذلك؛ بل قدم أداء مذهلاً طوال فترات اللقاء. وقال المدير الفني لـ«الريدز»، يورغن كلوب، عن النجم المجري الذي ضمه مقابل 60 مليون جنيه إسترليني خلال الصيف الجاري: «إنه آلة. خلال جميع المباريات الأربع التي لعبها حتى الآن، قدم مستويات مثيرة للإعجاب، وكان يتحرك بشكل ذكي للغاية من الناحية التكتيكية، كما كان يقوم بمجهود خرافي في حال فقدان الفريق للكرة، ناهيك من قدرته على القيام بكثير من الأشياء الرائعة الأخرى: التسديد والتمرير والركض للأمام، والتفوق على المنافسين. كان من المهم جداً أن يقوم كيرتس جونز وسوبوسلاي بإغلاق المساحات الخالية في الملعب. وإضافة إلى ذلك، فقد أحرز هدفاً ربما يكون أروع هدف رأيته منذ فترة طويلة». (ليفربول 3-0 أستون فيلا).

9- وولفرهامبتون يتراجع بشدة

بينما يشعر مشجعو مانشستر يونايتد بالحسرة على عدم بيع عائلة غليزر الأميركية للنادي، فإن معاناة وولفرهامبتون تعد مثالاً آخر على سوء الملكية الأجنبية. فهل سيعيش جمهور وولفرهامبتون قريباً تجربة مثيرة أخرى، كتلك التي كانوا يشاهدون فيها تألق لاعبين مثل جواو موتينيو وروبن نيفيز على ملعب «مولينو» خلال السنوات السابقة؟ من شبه المؤكد أن ذلك لن يحدث! لقد سجل وولفرهامبتون هدفين في مرمى كريستال بالاس؛ لكن هذا لا يعني أن الفريق الذي كان صاحب أقل عدد من الأهداف في الدوري الموسم الماضي قد تخلص من مشكلاته الهجومية.

لقد تسلم المدير الفني الإنجليزي غاري أونيل مهمة تدريب الفريق، بعدما تم بيع أفضل لاعبيه بعد تعرض مُلاكه الصينيين لبعض المشكلات. وقال أونيل بعد المباراة إن فريقه كان «الأفضل»؛ لكن من الواضح للجميع أن وولفرهامبتون كان غير قادر على تشكيل خطورة على مرمى كريستال بالاس، وبالتالي فإنه قد يواجه خطر التراجع بشدة خلال الفترة المقبلة. (كريستال بالاس 3-2 وولفرهامبتون).

10- برنتفورد يخطف نقطة في الوقت القاتل

تقدم برنتفورد بهدف مبكر في الدقيقة السابعة عن طريق ماتياس جينسن من ركلة حرة مباشرة؛ لكن الفريق بدا مرتبكاً بعد ذلك، وهو الأمر الذي ساعد بورنموث على إدراك هدف التعادل عن طريق دومينيك سولانكي. وسدد اللاعب المتألق كيفن شادي كرة قوية اصطدمت بالقائم عندما كانت النتيجة تشير إلى تقدم فريقه بهدف دون رد (لو دخلت المرمى كانت ستغير مجرى المباراة). لكن لم تكن هذه هي المرة الأولى التي يؤدي فيها إهدار الفرص أمام المرمى إلى تعثر برنتفورد.

أحرز بورنموث هدفاً ثانياً، وتقدم في النتيجة عكس مجريات اللعب، ورد المدير الفني لبرنتفورد، توماس فرانك، بالدفع بالثلاثي: كريستوفر آجير، وناثان كولينز، ومايكل أولاكيجبي، الذين قدموا مستويات جيدة قبل أن ينجح بريان مبيومو في إحراز هدف التعادل في الدقيقة الثالثة من الوقت المحتسب بدل الضائع. لقد قدم برنتفورد أداء جيداً؛ لكنه لا يزال بانتظار تحقيق الفوز الأول على ملعبه! (برنتفورد 2-2 بورنموث).

* خدمة «الغارديان» المؤشرات الأولى تؤكد

أن توتنهام نجح في تعويض رحيل كين بالتعاقد

مع ماديسون


مقالات ذات صلة

كلوب: تصدر ترتيب الدوري الإنجليزي لا يعني شيئاً

رياضة عالمية كلوب مدرب ليفربول يحتفل بلقب كأس الرابطة مع جايدن دانس (أ.ف.ب)

كلوب: تصدر ترتيب الدوري الإنجليزي لا يعني شيئاً

قال الألماني يورغن كلوب، المدير الفني لفريق ليفربول، إن تصدر فريقه ترتيب الدوري الإنجليزي لكرة القدم دليل على قوته... لكنه يدرك جيداً أن الأمور قابلة للتغيير.

«الشرق الأوسط» (ليفربول)
رياضة عالمية يورغن كلوب ينتظر عودة محمد صلاح (غيتي)

كلوب: صلاح قد يشارك ضد مانشستر سيتي

قال يورغن كلوب مدرب ليفربول إن المهاجم محمد صلاح قد يعود من الإصابة أمام مانشستر سيتي بينما أكد جاهزية الجناح لويس دياز في مواجهة مضيفه نوتنغهام فورست السبت.

«الشرق الأوسط» (ليفربول)
رياضة عالمية ريتشارليسون مهاجم توتنهام وفرحة هز شباك بورنموث (رويترز)

ريتشارليسون يغيب شهراً عن توتنهام للإصابة

تلقى فريق توتنهام الإنجليزي لكرة القدم ضربة موجعة بعد إصابة ريتشارليسون في الركبة وغيابه لفترة قد تصل إلى 4 أسابيع.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية جاك غريليش لاعب مانشستر سيتي (رويترز)

غريليش يغيب عن سيتي في قمة مانشستر

قال بيب غوارديولا مدرب مانشستر سيتي الجمعة إن جاك غريليش لن يكون متاحاً أمام مانشستر يونايتد في الجولة المقبلة للدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

«الشرق الأوسط» (مانشستر)
رياضة عالمية رحيل هاريس إلى ميلوول سبب جدلاً واسعاً (غيتي)

كيف أظهر رحيل هاريس إلى ميلوول الفجوة الكبيرة في الولاء بين المشجعين والمدريبن؟

هل يمكن أن يتخلى المشجع عن ناديه ويشجع نادياً آخر كما يحدث مع اللاعبين والمدربين؟


تجربة البطاقة الزرقاء في ملاعب الكرة تحت المجهر

البطاقة الزرقاء مشروع جديد للفيفا (د.ب.أ)
البطاقة الزرقاء مشروع جديد للفيفا (د.ب.أ)
TT

تجربة البطاقة الزرقاء في ملاعب الكرة تحت المجهر

البطاقة الزرقاء مشروع جديد للفيفا (د.ب.أ)
البطاقة الزرقاء مشروع جديد للفيفا (د.ب.أ)

ستكون تجربة البطاقات الزرقاء في مباريات كرة القدم مادةً للنقاش لمشرعي اللعبة، الجمعة والسبت.

وذكرت وكالة الأنباء البريطانية (بي إيه ميديا) أن تلك التجارب التي تتضمن طرد اللاعبين لمدة 10 دقائق بسبب الاعتراض على الحكم والأخطاء التكتيكية، كانت جاهزةً من جانب مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم (إيفاب) للنشر يوم التاسع من فبراير (شباط) الماضي.

ورغم ذلك فإن كثيراً من الجدل قد أثير حول الأمر، صباح ذلك اليوم، وذلك بعد تقارير إعلامية عن البطاقات الزرقاء في اليوم السابق.

وأصدر الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بياناً مساء يوم الثامن من فبراير (شباط) الماضي، قال فيه إن التقارير حول تطبيق البطاقات الزرقاء في المستويات العليا بكرة القدم هو أمر «غير صحيح وسابق لأوانه».

وذكر البيان: «أي تجارب كتلك، في حال تطبيقها، يجب أن تقتصر في البداية على المستويات الأقل، وهو الموقف الذي يعتزم فيفا اتخاذه حينما يتم مناقشة الأمر في (إيفاب) السبت».

ونجحت تلك التجارب في المسابقات الشعبية وكرة القدم للشباب، لكن «بي إيه ميديا» علمت أنه كان المستهدف تطبيق ذلك البرتوكول فيما بعد على مستويات أعلى، باستثناء بطولات المنتخبات والدوري الممتاز في أي بلد، حيث يكون الفريق قادراً على التأهل لبطولة قارية.

وتتمحور الفكرة حول تطبيق ذلك البروتوكول بمجرد تعديله في البطولات الكبرى، وينص على أن كل اللاعبين على أرض الملعب، منهم حارس المرمى، يمكن أن يتم طردهم بتلك القاعدة، حسبما علمت «بي إيه ميديا»، ويستثنى من ذلك اللاعبون البدلاء وأعضاء الجهاز الفني في كل فريق.


كلوب: تصدر ترتيب الدوري الإنجليزي لا يعني شيئاً

كلوب مدرب ليفربول يحتفل بلقب كأس الرابطة مع جايدن دانس (أ.ف.ب)
كلوب مدرب ليفربول يحتفل بلقب كأس الرابطة مع جايدن دانس (أ.ف.ب)
TT

كلوب: تصدر ترتيب الدوري الإنجليزي لا يعني شيئاً

كلوب مدرب ليفربول يحتفل بلقب كأس الرابطة مع جايدن دانس (أ.ف.ب)
كلوب مدرب ليفربول يحتفل بلقب كأس الرابطة مع جايدن دانس (أ.ف.ب)

قال الألماني يورغن كلوب، المدير الفني لفريق ليفربول، إن تصدر فريقه ترتيب الدوري الإنجليزي لكرة القدم دليل على قوته، لكنه يدرك جيداً أن الأمور قابلة للتغيير سريعاً.

وذكرت وكالة الأنباء البريطانية (بي إيه ميديا) أن ليفربول يتصدر ترتيب المسابقة بفارق نقطة عن مانشستر سيتي صاحب المركز الثاني، ونقطتين عن آرسنال صاحب المركز الثالث، لكن كلوب اعترف بأن تحقيق الفريق للانتصارات كان هو السبيل الوحيد للبقاء في صدارة الترتيب في ظل المطاردة المستمرة من المنافسين، كما أن الأمر بات صعباً بوجود الكثير من الإصابات في قائمة الفريق.

وقال كلوب: «نتقدم بنقطة واحدة على مانشستر سيتي وبفارق نقطتين عن آرسنال، لكن ذلك لا يعني شيئاً».

وتابع المدرب الألماني: «لقد كان الموقف مريحاً أكثر في الفريق منذ عامين، أتذكر أنه كان يمكننا إجراء تغييرات كبيرة بين البطولات».

وأوضح: «لا يمكنك مقارنة ذلك حقاً بالوضع الحالي، لكنه أظهر أنه يمكنك المنافسة والقتال وتحقيق الفوز بشيء ما».

وقال كلوب: «بعض الناس سيكونون سعداء بذلك والآخرون سيقولون لك إنه ليس كافياً، نأمل في أن يكون موسماً ناجحاً».


كلوب: صلاح قد يشارك ضد مانشستر سيتي

يورغن كلوب ينتظر عودة محمد صلاح (غيتي)
يورغن كلوب ينتظر عودة محمد صلاح (غيتي)
TT

كلوب: صلاح قد يشارك ضد مانشستر سيتي

يورغن كلوب ينتظر عودة محمد صلاح (غيتي)
يورغن كلوب ينتظر عودة محمد صلاح (غيتي)

قال يورغن كلوب، مدرب ليفربول، إن المهاجم محمد صلاح قد يعود من الإصابة أمام مانشستر سيتي، بينما أكد جاهزية الجناح لويس دياز في مواجهة مضيفه نوتنغهام فورست، السبت، في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، وهي المباراة التي قد تشهد أيضاً عودة داروين نونيز، ودومينيك سوبوسلاي.

ويعاني كلوب أزمة إصابات، في الأسابيع الأخيرة، أدت إلى غياب عدد من اللاعبين الأساسيين، وأجبرته على اللجوء إلى أكاديمية النادي، لسد الثغرات.

وغاب ديوغو جوتا، وترينت ألكسندر - أرنولد، وحارس المرمى أليسون، وكورتيس جونز، وصلاح، ونونيز، وسوبوسلاي، عن الفوز بـ«كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة»، على حساب تشيلسي، يوم الأحد الماضي.

وغاب دياز عن الفوز على ساوثامبتون في «كأس الاتحاد الإنجليزي»، يوم الأربعاء الماضي.

وأبلغ كلوب الصحافيين، الجمعة، بأن دياز «بخير وماكا (أليكسيس ماك أليستر) بخير».

وأضاف مدرب ليفربول: «داروين (نونيز) ودومينيك (سوبوسلاي) تدرّبا مع الفريق، لذا سنرى رد فعلهما».

ولم يشارك صلاح مع متصدر الدوري الإنجليزي الممتاز، منذ حلوله ضيفاً على برنتفورد، في 17 فبراير (شباط)، حين شارك لفترة قصيرة بعد تعرضه لإصابة في «كأس الأمم الأفريقية»، لكنه قد يشارك أمام مانشستر سيتي المنافس على اللقب، في العاشر من الشهر الحالي.

وقال كلوب: «لا أعتقد أن (عودة) محمد (صلاح) بعيدة جداً، لن يشارك غداً. أعتقد أنه (سيلعب) في الأسبوع المقبل. في أي لحظة سيكون الأمر ممكناً».

وقدّم شبان ليفربول المستوى المطلوب في غياب اللاعبين الأساسيين، إذ سجل جايدن دانز ولويس كوماس، البالغان من العمر 18 عاماً، أول أهدافهما مع الفريق الأول في الفوز 3 - 0 على ساوثامبتون، المنتمي للدرجة الثانية، في «كأس الاتحاد الإنجليزي».

وقال كلوب إن مهمته هي حماية الشبان من الأضواء.

وأضاف المدرب الألماني: «أعلم أنهم ليسوا مستعدين لذلك. كان الأمر رائعاً، إنهم يستحقون بالطبع الأضواء في تلك الليلة، لكن الأمر يتعلق الآن بالتعامل مع التحديات المقبلة».


توقيف الهولندي المُدان بروميس في دبي

توقيف الهولندي المُدان بروميس في دبي
TT

توقيف الهولندي المُدان بروميس في دبي

توقيف الهولندي المُدان بروميس في دبي

أُوقف المهاجم الهولندي الدولي السابق كوينسي بروميس في دبي، الجمعة، بعد أسبوعين على الحكم عليه من قبل محكمة هولندية بالسجن 6 أعوام لتهريبه أكثر من طن من الكوكايين.

وأكدت النيابة العامة الهولندية التوقيف، لكنها قالت إنه جاء بسبب مخالفة مزعومة ارتكبها في المدينة الإماراتية، وليس بناءً على طلبٍ هولندي بتسليمه.

وقال فرنكلين واتيمينا، المتحدث باسم مكتب المدّعي العام: «لقد تحققنا من التقارير الإعلامية بشأن اعتقال بروميس».

وأضاف في رسالةٍ إلكترونية لوكالة الصحافة الفرنسية: «علمنا من قبل مصدرنا هناك أن بروميس اعتُقل بسبب مخالفة محلية وليس بسبب القضية الهولندية».

وتابع: «لن نُعلّق حالياً على مسألة ما إذا كنا سنطالب بتسليمه أو لا».

وأشارت قناة «نوس» الهولندية في تقرير إلى أن النيابة العامة: «كانت على تواصلٍ مع الإمارات» بشأن اعتقال بروميس.

وقالت الإذاعة نقلاً عن وسائل إعلام روسية إن الاعتقال جاء بعد هروب اللاعب من حادث سيرٍ في دبي.

ويُعتقد أن بروميس البالغ 32 عاماً والذي يلعب راهناً مع سبارتاك موسكو الروسي، اعتُقل في المطار أثناء مغادرة فريقه بعد معسكرٍ تدريبي.

وفشلت محاولات استرداده من روسيا سابقاً، وأصدر قضاة في محكمة أمستردام مذكرة اعتقال بحقّه بعد الحكم عليه في 14 فبراير (شباط).

وقالت المحكمة إن بروميس هرّب طنّاً و363 كيلوغراماً من الكوكايين من البرازيل عام 2020 عبر ميناء أنتويرب البلجيكي إلى هولندا بمساعدةٍ من شريك.

وسبق أن حُكم على لاعب أياكس السابق بالسجن 18 شهراً، وبدفع تعويض لطعن ابن عمه في قضيةٍ منفصلة.

لعب بروميس 50 مباراةً مع منتخب بلاده، وسجّل 7 أهداف، وكانت مشاركته الدولية الأخيرة في كاس أوروبا 2020 التي لُعبت عام 2021.

واستهل بروميس مسيرته الكروية مع تفنتي إنشخيده قبل أن يحترف في صفوف سبارتاك موسكو (2014 - 2018)، واختير أفضل لاعب في الدوري الروسي عام 2017، ومنه إلى إشبيلية الإسباني (2018 - 2019)، ثم حطّ الرحال في أياكس مقابل 15 مليون يورو.

واضطر إلى العودة إلى صفوف سبارتاك موسكو في فبراير 2021 بسبب مشكلاته القانونية.


ريتشارليسون يغيب شهراً عن توتنهام للإصابة

ريتشارليسون مهاجم توتنهام وفرحة هز شباك بورنموث (رويترز)
ريتشارليسون مهاجم توتنهام وفرحة هز شباك بورنموث (رويترز)
TT

ريتشارليسون يغيب شهراً عن توتنهام للإصابة

ريتشارليسون مهاجم توتنهام وفرحة هز شباك بورنموث (رويترز)
ريتشارليسون مهاجم توتنهام وفرحة هز شباك بورنموث (رويترز)

تلقى فريق توتنهام الإنجليزي لكرة القدم ضربة موجعة بعد إصابة ريتشارليسون في الركبة وغيابه لفترة قد تصل إلى 4 أسابيع.

وذكرت وكالة الأنباء البريطانية «بي إيه ميديا» أن أنجي بوستيكوغلو، المدير الفني لتوتنهام، افتقد جهود العديد من اللاعبين هذا الموسم فترات طويلة، ولكن يبدو أن فريقه شبه مكتمل، وبوسعه الاختيار بين أكثر من لاعب عندما عاد بابي سار ويفس بيسوما وسون هيونغ مين من مهماتهم مع منتخبات بلادهم الشهر الماضي.

ولكن، تعرض ريتشارليسون لمشكلة في الركبة في المباراة التي خسرها الفريق 1 - 2 أمام ولفرهامبتون قبل أسبوعين، لينضم لقائمة الغائبين عن مباراة الفريق المقبلة أمام كريستال بالاس المقرر إقامتها الأحد.

وتضم قائمة الغائبين بيدرو بورو (إصابة عضلية) وفرايزر فوستر (إصابة في الكاحل) وريان سيسينيون (إصابة في أوتار الركبة) ومانور سولومون (إصابة في الركبة) وقال بوستيكوغلو: «ديستني أودوجي تدرب، ولكن بيدرو يحتاج على الأرجح لأسبوع قبل العودة».

بوستيكوغلو مدرب توتنهام يعاني من الإصابات بين لاعبيه (رويترز)

وأضاف: «لدينا إصابات أخرى. ريتشارليسون يغيب 4 أسابيع. تعرض لإصابة في الركبة في مباراتنا الأخيرة، لذلك سيغيب عن الفريق فترة قصيرة».

وأضاف: «ريتشارليسون حزين لأنه كان مساهماً رئيسياً، ولكن هذه هي حال موسمنا. نستعيد لاعباً نفقد الآخر».

وأردف: «فيما يتعلق بسيسينيون، فإن الأمور صعبة، لأنه لم يرتكب أي خطأ من جانبه - عمل بكد للعودة، ومن الصعب دائماً التعافي عندما تحدث الإصابات بشكل متكرر»

وأردف: «لم يحصل حقاً على مكافأة العمل الذي بذله خلال عملية إعادة التأهيل، على الأقل الخروج واللعب، فعل ما يحبه، إظهار قدراته للناس. إنه أمر صعب بالنسبة له، ولكنه سيحصل على الدعم الذي يحتاج إليه».

وأكد: «خضع لجراحة حالياً، وما زال رجلاً إيجابياً. مر بهذا من قبل، لذلك نتمنى أن يساعده هذا للعودة بقوة واللعب من جديد».


غريليش يغيب عن سيتي في قمة مانشستر

جاك غريليش لاعب مانشستر سيتي (رويترز)
جاك غريليش لاعب مانشستر سيتي (رويترز)
TT

غريليش يغيب عن سيتي في قمة مانشستر

جاك غريليش لاعب مانشستر سيتي (رويترز)
جاك غريليش لاعب مانشستر سيتي (رويترز)

قال بيب غوارديولا مدرب مانشستر سيتي، الجمعة، إن جاك غريليش لن يكون متاحاً أمام مانشستر يونايتد في الجولة المقبلة للدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وغاب غريليش عن المباريات الثلاث الأخيرة لسيتي في الدوري بعد معاناته من إصابة في الفخذ خلال الفوز على مضيفه كوبنهاغن في دوري أبطال أوروبا. كما غادر لاعب الوسط للإصابة خلال الشوط الأول بعد عودته ومشاركته أساسياً في الفوز على لوتون تاون في كأس الاتحاد الإنجليزي، الثلاثاء.

وأبلغ غوارديولا مؤتمراً صحافياً: «لا. لن يكون جاهزاً لبداية الجولة. لا أعلم متى سيعود. خيبات الأمل موجودة دائماً في الحياة. سيتخطى (ذلك)».

ولا يتوقع غوارديولا عودة غريليش قبل فترة التوقف الدولي في وقت لاحق من الشهر الحالي حين تلعب إنجلترا مباراتين وديتين أمام البرازيل وبلجيكا، وقال: «لا أعتقد ذلك. عليه أن يتعافى جيداً لكي نتمكن من الاعتماد عليه بقدر الإمكان. لم أتحدث إلى غاريث ساوثغيت (مدرب إنجلترا)».

ويخوض سيتي سلسلة من المباريات الصعبة في الأسابيع المقبلة. فبعد اللعب أمام يونايتد يوم الأحد سيواجه منافسيه على لقب الدوري، ليفربول وآرسنال، إضافة إلى إياب دوري الستة عشر لدوري الأبطال أمام كوبنهاغن يوم الأربعاء.

وقال غوارديولا: «(ومواجهة) أستون فيلا... يا له من أمر لطيف. أفضل (المواجهات الصعبة) أكثر. لدينا لاعبون مهمون. لدينا 20 لاعباً مهماً. أعلم ما الذي تتحدث بشأنه لكن لدينا لاعبون رئيسيون يغيبون للإصابة ولم يتعافوا بعد. من اللطيف خوض المواجهات والحصول على فرصة للعب في دور الثمانية لدوري الأبطال ثم (اللعب) في أنفيلد وفرصة اللعب أمام نيوكاسل يونايتد (في كأس الاتحاد). نعمل من أجل الوصول هنا (للأدوار المتقدمة) وعيش هذه اللحظات».

ويحتل سيتي المركز الثاني في الترتيب متأخراً بفارق نقطة واحدة عن ليفربول ومتقدماً بنقطة واحدة على آرسنال، بينما يأتي يونايتد في المركز السادس مبتعداً بفارق 15 نقطة عن سيتي.


«لا ليغا»: ريال مدريد في اختبار صعب بـ«ميستايا»... ورحلة باسكية شاقة لبرشلونة

بيلينغهام سيدعم صفوف ريال مدريد ضد فالنسيا (أ.ف.ب)
بيلينغهام سيدعم صفوف ريال مدريد ضد فالنسيا (أ.ف.ب)
TT

«لا ليغا»: ريال مدريد في اختبار صعب بـ«ميستايا»... ورحلة باسكية شاقة لبرشلونة

بيلينغهام سيدعم صفوف ريال مدريد ضد فالنسيا (أ.ف.ب)
بيلينغهام سيدعم صفوف ريال مدريد ضد فالنسيا (أ.ف.ب)

يسعى ريال مدريد للسير خطوة إضافية نحو اللقب حين يحل السبت ضيفاً على فالنسيا في المرحلة السابعة والعشرين من الدوري الإسباني لكرة القدم، في حين يخوض غريمه برشلونة رحلة شاقة إلى إقليم الباسك لمواجهة أثلتيك بلباو الأحد.

على ملعب «ميستايا»، يأمل ريال في الإبقاء أقله على فارق النقاط الست الذي يفصله عن جيرونا الثاني حين يتواجه مع فالنسيا التاسع الذي أسقط النادي الملكي خلال الزيارة الأخيرة لرجال المدرب كارلو أنشيلوتي إلى هذا الملعب 1 - 0 في 21 مايو (أيار) الماضي.

ويخوض ريال اللقاء قبل أيام معدودة على استضافته لايبزيغ الألماني الأربعاء في إياب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا (فاز ذهاباً 1 - 0).

بعد غيابه عن المباريات الثلاث الأخيرة بسبب التواء في الكاحل، يعود الإنجليزي جود بيلينغهام إلى صفوف فريق أنشيلوتي، وفق ما أكد الإيطالي الجمعة، قائلاً: «إنه مرتاح بشأن كاحله وسيلعب غداً» في لقاء يعيد إلى الأذهان ما اختبره النجم البرازيلي لريال فينيسيوس جونيور من إهانات عنصرية خلال الزيارة الأخيرة لفريقه إلى «ميستايا».

وعلق أنشيلوتي على ذلك بالقول: «يجب ألا ننسى ما حدث العام الماضي؛ لأنه عندما تكون هناك تصرفات عنصرية يجب أن ندينها ونستنكرها. لقد قام فالنسيا بذلك بشكل جيد جداً، حيث حدد هوية أولئك الذين ارتكبوا جريمة؛ لأن العنصرية جريمة».

وعانى ريال هجومياً خلال غياب بيلينغهام، لكن أنشيلوتي كان راضياً عما شاهده في المرحلة الماضية خلال الفوز على إشبيلية بهدف سجله الكرواتي المخضرم لوكا مودريتش، لا سيما أنه جاء بعد التعثر على أرض رايو فايكانو قبلها بمرحلة (1 - 1).

وقال الإيطالي: «كانت مباراة رائعة للفريق. لعبنا بكثير من القوة والجودة والتوازن، وكانت المشاكل متوقعة. عندما لا يكون لدينا بيلينغهام أو خوسيلو (الغائب لإصابة في الكاحل)، فلا توجد طريقة أخرى للعب كرة القدم سوى بالتمريرات القصيرة. غاب خوسيلو الذي سجل أهدافاً كثيرة، وكذلك بيلينغهام».

وأشاد أنشيلوتي بمودريتش الذي «سجل هدفاً رائعاً منحنا ثلاث نقاط جديدة على طريق النضال من أجل اللقب. لقد سجّل هدفاً وأثبت أنه من الصعب جداً تركه على مقاعد البدلاء. ليس فقط بسبب هدف اليوم (ضد إشبيلية)، بل بسبب الطريقة التي يتدرب فيها يومياً. إنه مثال يحتذى به لبقية اللاعبين».

وأضاف: «ما يريد فعله في المستقبل هو أمر خاص به وعلينا انتظار قراره. أتفهم ما يمكن أن يفكر به عندما لا يلعب. يظن الجميع أنها نهاية مسيرته، لكنه لا يُظهر ذلك. لا يبدو لاعباً في التاسعة والثلاثين من عمره».

من جهته، وبعد تعادل وهزيمتين في ثلاث مراحل، أحدهما على يد ريال مدريد برباعية نظيفة، عادت الحياة إلى جيرونا في المرحلة الماضية بفوزه الكبير على ضيفه رايو فايكانو 3 - 0، وبالتالي يُمنّي النفس بمواصلة الصحوة حين يحل الأحد ضيفاً على ريال مايوركا السادس عشر.

وقال المدرب ميتشل بعد الفوز على فايكانو: إنه «ما زال هناك الكثير للقيام به، لكن الفريق كان في حاجة إلى هذا الفوز بعد ثلاث مباريات متتالية من دون انتصار».

ويدرك فريق ميتشل أن التعثر قد يكلفه الوصافة بعدما خسر قبلها الصدارة؛ وذلك لأن جاره العملاق برشلونة يتخلف عنه بفارق نقطتين فقط.

لكن فريق المدرب تشافي هرنانديز يخوض اختباراً شاقاً الأحد في سان ماميس ضد أثلتيك بلباو الذي لم يخسر سوى مرة واحدة في معقله هذا الموسم (في المرحلة الافتتاحية أمام ريال مدريد 0 - 2) والفائز بأربع من المباريات الخمس الأخيرة في «ليغا».

الشقيقان نيكو وإينياكي ويليامز مصدر خطورة أثليتك بلباو (غيتي)

وما يزيد من صعوبة مهمة برشلونة أن مضيفه الباسكي منتشٍ من تأهله إلى نهائي مسابقة الكأس الخميس بفوزه الكبير على ضيفه أتلتيكو مدريد 3 - 0 في إياب نصف النهائي، بعدما فاز ذهاباً أيضاً 1 - 0؛ وذلك بفضل الشقيقين إينياكي ونيكو وليامز اللذين سجلا الهدفين الأولين بتمريرة حاسمة أيضاً لكل منهما.

ويعرف برشلونة تماماً حجم المهمة التي تنتظره في سان ماميس، حيث خرج من ربع نهائي الكأس بالخسارة أمام فريق مدربه السابق إرنستو فالفيردي 2 - 4 بعد التمديد في 24 يناير (كانون الثاني).

وبعد التأهل الخميس إلى نهائي الكأس للمرة الأربعين في تاريخ النادي الباسكي، قال نيكو وليامز لقناة «تي في إي» عن علاقته بشقيقه الأكبر الذي فضّل الدفاع دولياً عن ألوان غانا: إن «التواصل بيننا يسير بشكل جيد جداً. نفهم بعضنا تماماً. أنا سعيد. حلمٌ أن نتأهل إلى النهائي وأن نفعل ذلك أمام مشجعينا الذين كانوا رائعين كما الحال على الدوام. بإمكان أثلتيك فعل كل شيء ونأمل الفوز في النهائي» على ريال مايوركا في السادس من أبريل (نيسان).

وقبل التفكير بالنهائي، سيكون تركيز بلباو منصباً على مواجهته مع برشلونة، لا سيما أنه يقاتل من أجل المركز الرابع الأخير المؤهل إلى دوري الأبطال، حيث لا يتخلف سوى بفارق ثلاث نقاط عن أتلتيكو مدريد الطامح إلى مداواة جراحه الأحد، لكن المهمة لن تكون سهلة أيضاً ضد ضيفه ريال بيتيس الذي يحتل المركز السادس.


سيتي يصطدم بيونايتد في «ديربي مانشستر» الساخن

سيتي يواجه يونايتد وعينه على النقاط الثلاث قبل أن يحل ضيفاً على ليفربول (أ.ف.ب)
سيتي يواجه يونايتد وعينه على النقاط الثلاث قبل أن يحل ضيفاً على ليفربول (أ.ف.ب)
TT

سيتي يصطدم بيونايتد في «ديربي مانشستر» الساخن

سيتي يواجه يونايتد وعينه على النقاط الثلاث قبل أن يحل ضيفاً على ليفربول (أ.ف.ب)
سيتي يواجه يونايتد وعينه على النقاط الثلاث قبل أن يحل ضيفاً على ليفربول (أ.ف.ب)

تشهد منافسات الجولة 27 من الدوري الإنجليزي لكرة القدم مواجهات قوية أبرزها الديربي بين مانشستر سيتي وضيفه مانشستر يونايتد التي ستقام (الأحد) على ملعب الاتحاد. وتنطلق منافسات الجولة (السبت)، حيث يحل ليفربول ضيفاً ثقيلاً على نوتنغهام فورست، ساعياً لتحقيق فوز يعزز به وجوده على قمة الترتيب منتظراً هدية من «ديربي مانشستر» في ملعب الاتحاد. ويعتلي ليفربول القمة برصيد 60 نقطة يلاحقه مانشستر سيتي حامل اللقب في المركز الثاني برصيد 59 نقطة ثم آرسنال في المركز الثالث برصيد 58 نقطة الذي سيلعب أيضاً خارج أرضه أمام شيفيلد يونايتد، مساء يوم الاثنين المقبل.

ويدخل ليفربول بقيادة مديره الفني الألماني يورغن كلوب اللقاء منتشياً بتتويجه بكأس رابطة المحترفين الإنجليزية، أوائل الأسبوع الجاري، على حساب تشيلسي بركلات الترجيح ثم التأهل لدور الثمانية لكأس الاتحاد الإنجليزي على حساب ساوثهامبتون بنتيجة 0-3 بقوام أغلبه من اللاعبين الشباب. ويأمل ليفربول في استعادة عدد من نجومه الذين غابوا في الفترة الأخيرة بسبب إصابات مختلفة مثل الثنائي الهجومي محمد صلاح وداروين نونيز ولاعب الوسط دومينيك سوبوسلاي. بينما تضم قائمة الغيابات عناصر أخرى ستبتعد لفترة أطول مثل ثنائي الوسط رايان جرافينبرخ وواتارو إندو، وحارس المرمى أليسون بيكر وكورتيس جونز وترنت ألكسندر أرنولد وديوغو جوتا بخلاف غياب جويل ماتيب وتياغو ألكانتارا لنهاية الموسم.

مانشستر يونايتد يسعى لعرقلة مسيرة مانشستر سيتي نحو اللقب (أ.ب)

ولكن يورغن كلوب كسب في هذه الفترة الصعبة عدداً من الوجوه الشابة التي برزت بشكل كبير مثل جاريل كوانساه وكونور برادلي وجيمس ماكونيل وبوبي كلارك، بالإضافة إلى لويس كوماس وجايدن دانس، اللذين سجلا 3 أهداف في فوز ليفربول على ساوثهامبتون. ويسعى كلوب ولاعبوه لفوز رابع على التوالي يريح الأعصاب قبل أسبوع مضغوط تتخلله مواجهة سبارتا براغ التشيكي في دور الـ16 للدوري الأوروبي يوم الخميس المقبل، قبل أن يستضيف مانشستر سيتي بعدها بثلاثة أيام في قمة جديدة ببطولة الدوري.

ولكن مهمة كلوب ولاعبيه لن تكون سهلة في ظل تحسن أداء فريق نوتنغهام فورست تحت قيادة مديره الفني الجديد البرتغالي نونو سانتو، حيث ودّع الفريق كأس الاتحاد الإنجليزي بصعوبة بالخسارة أمام مانشستر يونايتد بهدف في الدقائق الأخيرة. ويجيد فريق نوتنغهام فورست أيضاً إحراج الكبار على ملعبه ووسط جماهيره رغم أنه يقبع في المركز السابع عشر برصيد 24 نقطة من 6 تعادلات و6 انتصارات منها 3 انتصارات وسط جماهيره أمام مانشستر يونايتد ونيوكاسل يونايتد ووستهام يونايتد.

وتقام (السبت) أيضاً 6 مباريات أخرى، حيث يحل أستون فيلا رابع الترتيب برصيد 52 نقطة ضيفاً على لوتون تاون صاحب المركز الثامن عشر برصيد 20 نقطة. ويسعى أستون فيلا لتحقيق فوز جديد يؤمن وجوده في المربع الذهبي بينما يحاول فريق لوتون تاون مصالحة جماهيره بعد خسارة ثقيلة أمام مانشستر سيتي بنتيجة 2-6، مساء الأربعاء، ليودع كأس الاتحاد الإنجليزي من دور الـ16.

ويلعب توتنهام هوتسبير خامس الترتيب برصيد 47 نقطة ضد ضيفه كريستال بالاس صاحب المركز الثالث عشر برصيد 28 نقطة، والمنتشي بفوزه على بيرنلي في الجولة الماضية، بينما يسعى الفريق اللندني لتصحيح مساره بعد السقوط أمام وولفرهامبتون في المباراة الأخيرة.

وفي مباراة تبدو متكافئة نسبياً، يحل برايتون صاحب المركز السابع برصيد 39 نقطة ضيفاً على فولهام صاحب المركز الثاني عشر برصيد 32 نقطة والمنتشي بفوزه الثمين على مانشستر يونايتد في المباراة الماضية. أما برايتون بقيادة مديره الفني الإيطالي روبرتو دي زيربي فيسعى لتصحيح مساره بعد التعادل في الجولة الماضية مع إيفرتون ثم الخروج من كأس الاتحاد الإنجليزي بالخسارة أمام وولفرهامبتون يوم الأربعاء الماضي.

ويحل وستهام يونايتد صاحب المركز الثامن برصيد 39 نقطة ضيفاً على إيفرتون صاحب المركز الخامس عشر برصيد 25 نقطة، والساعي بدوره لاستغلال عاملي الأرض والجمهور في العودة لسكة الانتصارات بعدما اكتفى بفوز وحيد في آخر 10 جولات. ويسعى إيفرتون أيضاً لتفادي الدخول في دوامة الهبوط، خصوصاً أن الفريق مخصوم من رصيده 6 نقاط لانتهاك لوائح اللعب المالي النظيف.

تن هاغ مدرب مانشستر يونايتد (أ.ب)

وفي مواجهة شرسة، يلعب نيوكاسل يونايتد ضد ضيفه وولفرهامبتون في مواجهة لفض الاشتباك بين صاحبي المركزين التاسع والعاشر، حيث يتفوق وولفرهامبتون برصيد 38 نقطة مستفيداً من صحوته بالفوز في آخر جولتين. أما نيوكاسل يونايتد فيملك 37 نقطة، وتذبذب أداؤه ونتائجه في الفترة الأخيرة، خصوصاً بعد الخسارة الثقيلة أمام آرسنال بنتيجة 1-4 في الجولة الماضية، ما أثار الشكوك حول مستقبل المدرب إيدي هاو.

وبمعنويات مرتفعة نسبياً، يحل تشيلسي صاحب المركز الحادي عشر برصيد 35 نقطة ضيفاً على برينتفورد القابع في المركز السادس عشر برصيد 25 نقطة. ورغم الإنفاق الضخم على الصفقات في الصيف الماضي، خيّب تشيلسي بقيادة مدربه الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو الآمال وابتعد كثيراً عن دائرة المنافسة، مبرراً ذلك بأنه يبني فريقاً جديداً بحاجة لوقت للانسجام وتحقيق النتائج المطلوبة.

وفي الجولة الماضية، انتزع تشيلسي نقطة ثمينة بالتعادل في معقل مانشستر سيتي، حامل اللقب، في مباراة كاد خلالها الفريق اللندني أن يخرج بنقاط الفوز لولا الفرص السهلة التي أضاعها مهاجماه نيكولاس جاكسون ورحيم سترلينغ. وتجاوز تشيلسي كبوة الخسارة أمام ليفربول في نهائي كأس رابطة المحترفين الإنجليزي بفوز صعب على ليدز يونايتد 3-2 في اللحظات الأخيرة ليتأهل لدور الثمانية في كأس الاتحاد الإنجليزي.

وتقام (الأحد) مباراتان، حيث يلعب مانشستر سيتي ضد ضيفه وجاره مانشستر يونايتد في ديربي المدينة، بينما يلعب بيرنلي ضد بورنموث في مواجهة أقل بريقاً. ويسعى جوسيب غوارديولا المدير الفني لمانشستر سيتي لتأكيد تفوقه على نظيره إيريك تن هاغ مدرب مانشستر يونايتد للمباراة الثالثة على التوالي، بعدما هزمه بنتيجة 2-1 في نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي بالموسم الماضي، قبل أن يفوز المدرب الإسباني مجدداً بثلاثية نظيفة في مباراة الدور الأول من الموسم الجاري.

غوارديولا مدرب مانشستر سيتي (رويترز)

ويريد غوارديولا أيضاً تفادي أي تعثر أو فقدان للنقاط قبل أن يحل ضيفاً على ليفربول في ملعب «أنفيلد» الأسبوع المقبل، بعد أن يخوض (سيتي) اختباراً مختلفاً أمام كوبنهاغن الدنماركي في إياب دور الـ16 لدوري أبطال أوروبا. من جانبه، يريد تن هاغ، مدرب مانشستر يونايتد، تجاوز كبوة الخسارة أمام فولهام في الجولة الماضية التي تراجعت بالفريق للمركز السادس برصيد 44 نقطة وكسرت سلسلة 4 انتصارات متتالية. وقبل «الديربي» تجاوز تن هاغ ولاعبوه اختباراً صعباً بالفوز على نوتنغهام فورست بهدف في الدقائق الأخيرة ليتأهل «الشياطين الحمر» لدور الثمانية في كأس الاتحاد الإنجليزي يوم الأربعاء الماضي. ويعلم تن هاغ أنه سيكون في مهمة صعبة لإيقاف خطورة أسلحة مانشستر سيتي مثل محاور صناعة اللعب رودري وكيفن دي بروين وبرناردو سيلفا والرباعي الهجومي جيريمي دوكو وجوليان ألفاريز وإرلينغ هالاند وفيل فودين. ويملك هالاند حاسة تهديفية لافتة أمام يونايتد، إذ هزّ شباك «الشياطين الحمر» 5 مرات في آخر 4 مواجهات.

وتختتم منافسات الجولة بلقاء بين آرسنال ثالث الترتيب برصيد 58 نقطة ضد مضيفه شيفيلد يونايتد متذيل الترتيب برصيد 20 نقطة، بعدما اكتفى بتعادلين وفوز وحيد في آخر 10 جولات. ويأمل ميكيل أرتيتا المدير الفني لآرسنال الذي يملك ثاني أقوى خط هجوم في الدوري الإنجليزي هذا الموسم (62 هدفاً) أن يستغل الفوارق الفنية الكبيرة في تحقيق فوز سابع على التوالي قد يمنحه صدارة الترتيب في لعبة الكراسي الموسيقية مع ليفربول ومانشستر سيتي في الجولات الأخيرة.

*عنوان فرعي*


البرتغالي بيسيرو يترك تدريب نيجيريا

المدرب البرتغالي جوزيه بيسيرو يترك تدريب نيجيريا (أ.ف.ب)
المدرب البرتغالي جوزيه بيسيرو يترك تدريب نيجيريا (أ.ف.ب)
TT

البرتغالي بيسيرو يترك تدريب نيجيريا

المدرب البرتغالي جوزيه بيسيرو يترك تدريب نيجيريا (أ.ف.ب)
المدرب البرتغالي جوزيه بيسيرو يترك تدريب نيجيريا (أ.ف.ب)

أعلن المدرب البرتغالي، جوزيه بيسيرو، رحيله عن تدريب منتخب نيجيريا لكرة القدم الذي قاده إلى نهائي كأس أفريقيا الشهر الماضي.

وقال بيسيرو (63 عاماً)، عبر حسابه على منصة «إكس»: «بالأمس أنهينا عقدنا مع الاتحاد النيجيري لكرة القدم»، مشيراً أيضاً إلى جهازه الفني.

وأضاف: «كان الأمر امتيازاً أن نكون جزءاً من هذه العائلة»، متحدّثاً عن «22 شهراً من التفاني، والتضحية، والتأثر، والحماس».

وكان المدرب السابق لسبورتينغ البرتغالي والمنتخب السعودي استهل مشواره مع نيجيريا بخسارة 5 مباريات من أصل 7 مباريات، قبل أن يبني فريقاً رائعاً بقيادة هداف نابولي الإيطالي فيكتور أوسيمين، ويقوده إلى نهائي كأس أفريقيا، حيث خسر أمام كوت ديفوار الدولة المضيفة 1 - 2.

يذكر أن نيجيريا استهلت مشوارها في التصفيات الأفريقية المؤهلة إلى مونديال 2026 بالتعادل في أول مباراتين لها.


الألماني باستيان شفاينشتايغر يرعى بطولة غولف

باستيان شفاينشتايغر (غيتي)
باستيان شفاينشتايغر (غيتي)
TT

الألماني باستيان شفاينشتايغر يرعى بطولة غولف

باستيان شفاينشتايغر (غيتي)
باستيان شفاينشتايغر (غيتي)

أعلن منظمو حدث خيري لرياضة الغولف أن باستيان شفاينشتايغر، لاعب كرة القدم الألماني السابق، سيخلف فرانز بيكنباور راعياً للبطولة.

ومنذ انطلاقها في ثمانينات القرن العشرين، جلبت البطولة ما يقرب من 5.‏2 مليون يورو (7.‏2 مليون دولار) لمؤسسة فرانز بيكنباور.

وتوفي أسطورة كرة القدم الألمانية بيكنباور في يناير (كانون الثاني) الماضي، وسيخلفه شفاينشتايغر، لاعب سابق لبايرن ميونيخ والمنتخب الألماني، بصفته راعياً لبطولة «كأس القيصر» التي تقام في بلدة باد غريسباخ البافارية.

وقال شفاينشتايغر في بيان: «إنه شرف كبير لي أن أواصل تقاليد وإرث هذه البطولة التي تعود لفرانز بيكنباور».

وقالت هايدي بيكنباور، أرملة بيكنباور، إنه لا يوجد راع أفضل من باستيان. وأضافت: «سيحمل باستيان شعلة فرانز للغولف، ونحن بصفتنا مؤسسة فرانز بيكنباور يمكننا أن نفعل كثيراً من الخير من خلالها. هذا يتماشى تماماً مع روح فرانز».