انطلاق بطولة السعودية المفتوحة للغولف 2024 اليوم

البطولة السعودية تشهد مشاركة عالمية واسعة من نجوم ليف غولف (الشرق الأوسط)
البطولة السعودية تشهد مشاركة عالمية واسعة من نجوم ليف غولف (الشرق الأوسط)
TT

انطلاق بطولة السعودية المفتوحة للغولف 2024 اليوم

البطولة السعودية تشهد مشاركة عالمية واسعة من نجوم ليف غولف (الشرق الأوسط)
البطولة السعودية تشهد مشاركة عالمية واسعة من نجوم ليف غولف (الشرق الأوسط)

تتجه أنظار عشاق رياضة الغولف إلى ملعب نادي الرياض بـ«بنبان» شمال العاصمة، اليوم الأربعاء، لمتابعة أحداث بطولة السعودية المفتوحة للغولف 2024 المقدمة من صندوق الاستثمارات العامة؛ حيث تستمر المنافسات حتى 20 أبريل (نيسان) الحالي.

وتشهد المشاركة التي تمثل جولة آسيوية، مشاركة عالمية واسعة من نجوم ليف غولف، وجولة موانئ دبي العالمية، إلى جانب مشاركة عربية وسعودية لأبرز نجوم الغولف المحليين.

ويبرز من بين النجوم حامل لقب بطولة السعودية المفتوحة 2023 التايلاندي دينويت بويبونسوب، إلى جانب العديد من الأسماء البارزة؛ منهم هنريك ستنسون وبيتر أوليان وهاوتونغ، وهم من الأسماء التي تأمل في رفع الكأس إلى جانب مشاركة 144 لاعباً يمثلون 33 دولة من مختلف أنحاء العالم.

وعربياً تشهد البطولة مشاركة سبعة لاعبين يمثلون المملكة العربية السعودية، منهم ثلاثة محترفين إلى جانب 13 لاعباً عربياً تمت دعوتهم لإتاحة الفرصة لهم للمنافسة إلى جانب أفضل لاعبي العالم مع استمرار تطور اللعبة في المنطقة.

وإلى جانب المنافسات القوية، فإن البطولة تحظى بالعديد من الفعاليات المصاحبة - (غولف وأكثر) - على مدار أيام البطولة تتضمن العديد من الفقرات؛ أبرزها جلسات موسيقية مباشرة عند غروب الشمس، ما يمنح الجماهير والحضور فرصة لدمج الرياضة والثقافة والترفيه من خلال بازار سجه، ومنطقة المشجعين التي تم تجهيزها للعائلات وأطفالهم.

في سياق متصل، يقوم بيتر أوهلين الذي يلعب مع فريق ليف غولف بأول زيارة له للرياض، حيث أعرب عن سعادته باللعب في العاصمة السعودية، حيث يتوقع اللاعب الأميركي أن تشهد البطولة على مدى أيامها الأربعة أوقاتاً مثيرة مليئة بالدرجات المنخفضة.

وحول مشاركته قال: «شاهدت بطولة السعودية المفتوحة 2023 على شاشة التلفاز في ديسمبر (كانون الأول) وبطولة أرامكو الدولية للسيدات مؤخراً، ورأيت كثيراً من الدرجات المنخفضة المميزة، لكن الأمر يعتمد على حالة الطقس وتأثر البطولة بالرياح».

وأضاف: «إنها المرة الأولى لي في الرياض بعد أن زرت جدة عدة مرات وأنا متحمس لذلك، خاصة بعد حديثي مع اللاعب السعودي عثمان الملا حول البطولات التي ستقام في كل أنحاء المملكة، ما يؤكد على الدور الكبير الذي تقوم به السعودية لتطوير هذه الرياضة».

اللاعب الصيني لي هاوتونغ الفائز أربع مرات بجولة موانئ دبي العالمية، قرر اللعب في بطولة السعودية المفتوحة، المقدمة من صندوق الاستثمارات العامة؛ بسبب النمو المستمر للعبة الغولف في السعودية، حيث قال: «أريد أن أرى ملاعب غولف مختلفة عن تلك التي لعبت عليها سابقاً، وأن أزور أجزاء جديدة من العالم؛ لذلك أشعر بالحماس الكبير مع انطلاق هذه البطولة ويشرفني حقاً أن أكون جزءاً من تنمية اللعبة بأكبر قدر ممكن»، وختم حديثه بالقول: «نأمل في أن يبدأ الجميع في الوقوع في حب الغولف».

وسبق انطلاق البطولة المؤتمر الصحافي الذي تحدث فيه الرئيس التنفيذي نوح علي رضا إلى وسائل الإعلام، وأكد خلاله أهمية منح اللاعبين السعوديين والعرب فرصة الوجود في بطولة السعودية المفتوحة 2024، وقال: «يسعدنا أن نرحب بكل المشاركين في هذه البطولة التي بدأت منذ العام الماضي بوصفها إحدى الجولات الآسيوية، وتستمر حتى الآن، وأنا متأكد أن أيام البطولة ستشهد كثيراً من النجاحات للعبة الغولف هنا في نادي الرياض».

وحول المشاركة العربية والسعودية أكد نوح علي رضا، أن غولف السعودية من خلال البطولة منحت الفرصة لجميع المنافسين، وخاصة اللاعبين السعوديين، وعددهم سبعة لاعبين إلى جانب 13 لاعباً من المنطقة العربية، ما يؤكد على مبادئنا في دعم اللاعب العربي وإعطائه الفرصة للوجود في محفل عالمي، إلى جانب أبطال اللعبة من الجولة الآسيوية وليف غولف وجولة موانئ دبي العالمية، وسعينا المطلق أن نعمل على صناعة البطل لنعد للمستقبل بطلاً سعودياً أو عربياً يحمل لقب هذه البطولة مستقبلاً.


مقالات ذات صلة

بعد 5 أعوام في جدة... الرياض تحتضن بطولة «السعودية للغولف»

رياضة سعودية البطولة ستنتقل هذه المرة من «رويال غرينز جدة» إلى نادي الرياض (غولف السعودية)

بعد 5 أعوام في جدة... الرياض تحتضن بطولة «السعودية للغولف»

يستعد نادي الرياض للغولف، وللمرة الأولى، لاستضافة منافسات بطولة السعودية الدولية المقدمة من صندوق الاستثمارات العامة.

«الشرق الأوسط» (الرياض )
رياضة عالمية من إحدى بطولات الغولف العالمية التي احتضنتها المملكة (الشرق الأوسط)

رابطة الغولف تناقش مستقبل اللعبة مع «صندوق الاستثمارات السعودي»

 أعلنت رابطة لاعبي الغولف المحترفين، التي يقع مقرها في أميركا، اليوم (السبت)، تسارع وتيرة المفاوضات مع صندوق الاستثمارات العامة السعودي.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
رياضة عالمية غرايسون موراي (رويترز)

وفاة لاعب الغولف الأميركي الشاب غرايسون موراي

قالت رابطة الغولف في أميركا الشمالية في بيان إن لاعب الغولف الأميركي غرايسون موراي توفي الليلة الماضية عن 30 عاماً بعد يوم من انسحابه من بطولة «تشارلز شواب»

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
رياضة عالمية رونالدو (رويترز)

«فوربس»: رونالدو يتزعم قائمة الأعلى دخلاً في العالم

تصدر البرتغالي كريستيانو رونالدو، قائد النصر السعودي، قائمة مجلة «فوربس» لأعلى الرياضيين دخلاً في العالم للمرة الرابعة في مسيرته.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
رياضة سعودية جيم كيم خلال تتويجها باللقب (الشرق الأوسط)

كيم بطلة لفردي «السيدات» في سلسلة «أرامكو للغولف»

توّجت النجمة الكورية هيو جيم كيم بلقب «سلسلة فرق أرامكو» المقدمة من صندوق الاستثمارات العامة بعد أن حلّت بالمركز الأول في البطولة.

«الشرق الأوسط» (سيول)

عودة كانتي إلى الديوك تأكيد على قوة الدوري السعودي

كانتي وبنزيمة نقيضان فرنسيان في النجاح والفشل هذا الموسم (تصوير: عدنان مهدلي)
كانتي وبنزيمة نقيضان فرنسيان في النجاح والفشل هذا الموسم (تصوير: عدنان مهدلي)
TT

عودة كانتي إلى الديوك تأكيد على قوة الدوري السعودي

كانتي وبنزيمة نقيضان فرنسيان في النجاح والفشل هذا الموسم (تصوير: عدنان مهدلي)
كانتي وبنزيمة نقيضان فرنسيان في النجاح والفشل هذا الموسم (تصوير: عدنان مهدلي)

شكلت عودة النجم المخضرم نغولو كانتي إلى صفوف المنتخب الفرنسي في كأس أمم أوروبا الحالية، واحدة من شهادات النجاح المتعددة للدوري السعودي للمحترفين هذا الموسم، الذي أثبت بما لا يدع مجالاً للشك اكتسابه ثقة كبار المدربين والمسؤولين في المنتخبات الأوروبية، ليدحض الكثير من الأقاويل التي أشارت إلى أن خروج أولئك النجوم العالميين من الملاعب الأوروبية قد لا يضمن لهم العودة إليها.

وأثارت عودة كانتي إلى تشكيلة فرنسا حماس زملائه بسبب تأثير لاعب الوسط الدفاعي على الفريق رغم غيابه عن كرة القدم الدولية خلال العامين الماضيين.

وأبعدت إصابات مستمرة في عضلات الفخذ الخلفية وعمليات جراحية والانتقال إلى السعودية كانتي عن المنتخب الفرنسي لمدة 24 شهراً، قبل استدعاء مفاجئ من المدرب ديدييه ديشان قبل البطولة في ألمانيا.

وقد لعب منذ ذلك الحين في المباراتين الوديتين أمام لوكسمبورغ وكندا. وفي التدريبات يضيف كانتي بهجة ومتعة على التشكيلة.

وقال ماركوس تورام مازحاً في مؤتمر صحافي السبت: «بدا الأمر وكأن ثلاث نسخ منه يتدربون معنا». «بعد انضمامه للفريق سنفوز. خلال هذا الأسبوع ذكر كانتي الجميع لماذا كان أعظم لاعبي خط الوسط في أوروبا».

وكرر أوليفييه جيرو وبنجامين بافار الشيء نفسه يوم الجمعة.

وأبلغ جيرو الصحافيين: «لم يتغير. إنه اللاعب نفسه الذي عرفته منذ سنوات في المنتخب الوطني وتشيلسي. يلعب في كل مكان. ومن الرائع وجوده معنا».

وقال بافار «إنه أمر لا يصدق. كنت ضمن فريقه. شعرت وكأن هناك عدة نسخ منه. لا يزال الشخص نفسه، يبتسم دائماً. ولم يفقد مهارته وذكاءه الكروي. ما زلت أجده قوياً جداً».

ومن المرجح أن يكون كانتي (33 عاماً)، الذي خاض 55 مباراة دولية، ضمن التشكيلة الأساسية عندما تلعب فرنسا مباراتها الأولى في المجموعة الرابعة أمام النمسا في دوسلدورف يوم الاثنين.

وأبدى المدرب ديشان سعادته بالأداء الذي قدمه في المباراتين الوديتين قبل وصول فرنسا إلى ألمانيا.

وقال ديشان الذي فاجأ الجميع عندما ضم كانتي إلى التشكيلة إنه ربما يكون قد حقق هدفاً رائعاً.

عودة كانتي إلى الديوك أكدت قوة الدوري السعودي واكتسابه الثقة عالميا (أ.ف.ب)

وقال: «بالنسبة لأولئك الذين شككوا في قدراته، فهو لا يزال في المستوى نفسه».

وقال المدرب الأسبوع الماضي: «رغم غيابه لفترة من الوقت، فإنه لم يفقد مركزه».

وعبر كانتي، قليل الكلام، عن سعادته بالعودة في مقابلة بعد المباراة ضد لوكسمبورغ في الخامس من يونيو (حزيران).

وقال: «أستمتع حقاً بالعودة. لقد افتقدت هذه المجموعة إذ تربطنا صداقة قوية وكذلك غرفة الملابس وقميص المنتخب وأجواء الفريق الوطني».

كما بدد الشكوك حول جاهزيته بعد موسم مع نادي الاتحاد السعودي.

وقال: «لقد أنهيت موسماً به الكثير من المباريات القوية جداً، أشعر أنني قادر على القيام بدوري خلال بطولة أوروبا». «كنت أعلم أنه إذا قدمت موسماً جيداً، فستتاح لي فرصة العودة إلى الفريق».

وأضاف: «هذا هو الحال بالنسبة لعدد لا بأس به من اللاعبين الأوروبيين الذين يلعبون في السعودية».

وبينما ظنَّت الجماهير أن انتقال اللاعبين من بطولات الدوري المحلي الكبرى في أوروبا للسعودية سيقضي على مسيرتهم الدولية، لكن مشاركة 14 لاعباً من دوري المحترفين بالمملكة في بطولة أوروبا لكرة القدم 2024 دحضت هذه الفكرة.

وأبلغ تركي السلطان، عضو الفريق الفني لجوائز رابطة الدوري السعودي «رويترز»: «بكل تأكيد وجود اللاعبين الدوليين مع منتخباتهم في جميع البطولات؛ سواء بطولة أوروبا أو كأس الأمم الأفريقية أو كأس آسيا يعطي قوة للدوري من الناحية الفنية، وكذلك من الناحية التسويقية. الدوري السعودي يسير في اتجاه متصاعد وسريع فنياً وتسويقياً».

ويأتي الدوري السعودي في المركز 11 من حيث عدد اللاعبين الممثلين في بطولة أوروبا بعد غياب تام عن البطولة الماضية.

ويتقدم الدوري السعودي بعدد اللاعبين المشاركين على الدوري البرتغالي الذي يوجد منه 12 لاعباً، والدوري البلجيكي الذي يمثله 11 لاعباً، والدوري الأسكوتلندي الذي يوجد منه 8 لاعبين، والدوري الأميركي بعدد 7 لاعبين فقط.

ويتصدر الدوري الإنجليزي الممتاز الدوريات بعدد 97 لاعباً مشاركاً في البطولة، ثم الدوري الإيطالي بعدد 91 لاعباً، ثم الألماني بعدد 76 لاعباً، فالإسباني بـ56 لاعباً، ثم الفرنسي بعدد 28 لاعباً.