تراجع صادرات النفط الخام السعودي إلى 6 ملايين برميل يومياً في أبريل

خزانات نفط في إحدى منشآت الإنتاج التابعة لشركة «أرامكو السعودية» بحقل الشيبة السعودي (رويترز)
خزانات نفط في إحدى منشآت الإنتاج التابعة لشركة «أرامكو السعودية» بحقل الشيبة السعودي (رويترز)
TT

تراجع صادرات النفط الخام السعودي إلى 6 ملايين برميل يومياً في أبريل

خزانات نفط في إحدى منشآت الإنتاج التابعة لشركة «أرامكو السعودية» بحقل الشيبة السعودي (رويترز)
خزانات نفط في إحدى منشآت الإنتاج التابعة لشركة «أرامكو السعودية» بحقل الشيبة السعودي (رويترز)

أظهرت بيانات مبادرة البيانات المشتركة (جودي) الاثنين أن صادرات السعودية من النفط الخام تراجعت إلى 6 ملايين برميل يومياً في أبريل (نيسان) الماضي، من 6.413 مليون برميل يومياً في مارس (آذار).

يأتي تراجع صادرات السعودية متوافقاً مع اتفاقية «أوبك بلس» لخفض الإنتاج، وذلك للحفاظ على استقرار السوق.

وتنفذ «أوبك بلس» سلسلة من تخفيضات الإنتاج منذ أواخر عام 2022، في ظل ارتفاع إنتاج الولايات المتحدة وغيرها من المنتجين من غير الأعضاء، ومخاوف إزاء الطلب في وقت تواجه فيه الاقتصادات الكبرى تداعيات أسعار الفائدة المرتفعة.

ويخفض تحالف «أوبك بلس»، الذي يضم أعضاء «أوبك» وحلفاءها أبرزهم روسيا، حالياً الإنتاج بمقدار 5.86 مليون برميل يومياً أي ما يعادل نحو 5.7 في المائة من الطلب العالمي. وتشمل التخفيضات 3.66 مليون برميل يومياً من أعضاء «أوبك بلس» تسري حتى نهاية 2024، وتخفيضات طوعية من بعض الأعضاء بواقع 2.2 مليون برميل يومياً.

ووافق «أوبك بلس»، في الثاني من يونيو (حزيران) على تمديد أغلب تخفيضات إنتاج النفط حتى 2025 في ظل سعي التحالف إلى دعم السوق وسط فتور في نمو حجم الطلب وارتفاع أسعار الفائدة وتزايد الإنتاج الأميركي. ووافق التحالف أيضاً على التقليص التدريجي للتخفيضات التي تبلغ 2.2 مليون برميل يومياً على مدى عام يستمر من أكتوبر (تشرين الأول) 2024 حتى سبتمبر (أيلول) 2025. وكانت قد تعهدت بالتخفيضات ثماني دول منها روسيا.

وتقدم السعودية وأعضاء آخرون في منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) أرقام الصادرات الشهرية إلى مبادرة (جودي) التي تنشرها على موقعها الإلكتروني.


مقالات ذات صلة

«الأمن البحري العماني»: الناقلة «برستيج فالكون» انقلبت قبالة ساحل الدقم

الخليج ناقلة حاويات أثناء مرورها في البحر الأحمر (أرشيفية - إ.ب.أ)

«الأمن البحري العماني»: الناقلة «برستيج فالكون» انقلبت قبالة ساحل الدقم

قال مركز الأمن البحري العماني لـ«رويترز» اليوم الثلاثاء إن ناقلة النفط برستيج فالكون التي ترفع علم جزر القمر انقلبت قبالة ميناء الدقم.

«الشرق الأوسط» (عمان)
الاقتصاد مضخة في حقل نفطي بولاية نورث داكوتا الأميركية (أ.ب)

مخاوف الطلب الصيني تؤرّق أسواق النفط

تراجعت أسعار النفط، الثلاثاء، بفعل المخاوف من تباطؤ الاقتصاد الصيني الذي يضغط على الطلب.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد مصفاة نفطية في مدينة لاغوس النيجيرية (رويترز)

النفط يستقر رغم مكاسب الدولار ومخاوف الطلب الصيني

استقرت أسعار النفط يوم الاثنين وسط حالة من الغموض السياسي في الولايات المتحدة والشرق الأوسط

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد وزير البترول المصري يتوسط وزراء المجموعة الاقتصادية أمام اللجنة البرلمانية الأحد (الشرق الأوسط)

مصر تدرس إضافة وحدة أخرى عائمة للتخزين والتغويز لتخزين الغاز المستورد

تدرس مصر إضافة وحدة أخرى عائمة للتخزين والتغويز إلى مرافق ميناء العين السخنة بمحافظة السويس، شرق القاهرة.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
الاقتصاد مضخات في حقل نفطي في ولاية نورث داكوتا الأميركية (أ.ب)

النفط يرتفع بدعم بيانات تباطؤ التضخم في أميركا

ارتفعت أسعار النفط يوم الجمعة وسط مؤشرات على انحسار الضغوط التضخمية في الولايات المتحدة

«الشرق الأوسط» (لندن)

إنفوغراف: الملايين معرضون لخطر انقطاع التيار الكهربائي          

إنفوغراف: الملايين معرضون لخطر انقطاع التيار الكهربائي 
         
TT

إنفوغراف: الملايين معرضون لخطر انقطاع التيار الكهربائي          

إنفوغراف: الملايين معرضون لخطر انقطاع التيار الكهربائي 
         

شهدت دول العالم انقطاعات عدة في التيار الكهربائي خلال فصل الصيف الحالي، وذلك نتيجة ارتفاع درجة حرارة الكوكب، مما جعل بعض شبكات الطاقة حول العالم تفشل بشكل متزايد في تحمل المتغيرات والتحديات التي يسببها التغير المناخي.

وبحسب تقرير لوكالة «بلومبرغ» العالمية، فإن دولاً كثيرة شهدت انقطاعات هذا الصيف، مما تسبب في معاناة سكان تلك الدول من انقطاع التيار الكهربائي بشكل متواصل، مع ارتفاع درجات الحرارة بشكل متفاوت حول العالم.

ومع ارتفاع درجات الحرارة العالمية وتسارع تغير المناخ، أصبح تحديث شبكات الطاقة أولوية ملحة، مما يوجب على الدول الاستثمار في تلك الشبكات، بهدف مواجهة تلك الارتفاعات في الحرارة، حيث تكافح البنية التحتية القديمة لتلبية الطلب المتزايد على الطاقة بمختلف أنواعها، حيث يعد الاستثمار في شبكات الطاقة الجديدة والمرنة أمراً ضرورياً للتخفيف من آثار تغير المناخ، وضمان النمو المستدام، وحماية المجتمعات من الظواهر الجوية القاسية.

ومن خلال إعطاء الأولوية لهذه التحديثات، يمكن تسخير الموارد بشكل أكثر كفاءة، وبناء نظام طاقة قوي قادر على مواجهة التحديات التي يفرضها كوكب يزداد حرارة.