توقعات ببدء بنك إنجلترا خفض أسعار الفائدة في أغسطس

قد يخفضها مرة أخرى على الأقل هذا العام

كان بنك إنجلترا أحد أوائل البنوك المركزية التي بدأت في رفع أسعار الفائدة في أعقاب جائحة كورونا (رويترز)
كان بنك إنجلترا أحد أوائل البنوك المركزية التي بدأت في رفع أسعار الفائدة في أعقاب جائحة كورونا (رويترز)
TT

توقعات ببدء بنك إنجلترا خفض أسعار الفائدة في أغسطس

كان بنك إنجلترا أحد أوائل البنوك المركزية التي بدأت في رفع أسعار الفائدة في أعقاب جائحة كورونا (رويترز)
كان بنك إنجلترا أحد أوائل البنوك المركزية التي بدأت في رفع أسعار الفائدة في أعقاب جائحة كورونا (رويترز)

سيبدأ بنك إنجلترا المركزي في خفض أسعار الفائدة في أغسطس (آب)، وفقاً لما ذكره 65 اقتصادياً استطلعت «رويترز» آراءهم باستثناء اثنين، ويتوقع معظمهم خفضاً آخر على الأقل هذا العام رغم استمرار ارتفاع الأجور والخدمات.

كان بنك إنجلترا أحد أوائل البنوك المركزية التي بدأت في رفع أسعار الفائدة في أعقاب جائحة فيروس كورونا، حيث قام برفع سعر الفائدة بمقدار 515 نقطة أساس بين ديسمبر (كانون الأول) 2021 وأغسطس 2023 إلى أعلى مستوى له منذ 16 عاماً عند 5.25 في المائة لمعالجة ضغوط الأسعار المرتفعة في الاقتصاد.

وانخفض التضخم الإجمالي إلى 2.3 في المائة في أبريل (نيسان)، بالقرب من هدف البنك المركزي البالغ 2.0 في المائة، من ذروة بلغت 11.1 في المائة في أكتوبر (تشرين الأول) 2022. وبدأ سوق العمل النشط في التباطؤ، وأظهرت الإحصاءات الرسمية يوم الأربعاء أن الاقتصاد توقف في أبريل، ويرجع ذلك جزئياً إلى طقس ممطر بشكل استثنائي.

ومع ذلك، فإن تضخم الأجور والخدمات، وكلاهما يراقبه بنك إنجلترا عن كثب، لا يزال عند نحو 6 في المائة.

وتوقع اثنان فقط من بين 65 اقتصادياً شملهم الاستطلاع أن ينتظر بنك إنجلترا حتى سبتمبر (أيلول) لخفض أسعار الفائدة بدلاً من أغسطس. لكن جميع الـ24 الذين شاركوا في الاستطلاع الأخير والاستطلاع الذي أجري الشهر الماضي وتوقعوا سابقاً خفضاً في 20 يونيو (حزيران)، نقلوا دعوتهم إلى أغسطس.

وتتوقع الأسواق المالية خفض سعر الفائدة مرة واحدة فقط من قبل بنك إنجلترا هذا العام، في سبتمبر.

وقال يائيل سيلفين، كبير الاقتصاديين البريطانيين في «كيه بي إم جي»: «في حين أننا نشهد بعض العلامات المبدئية على التباطؤ في سوق العمل، فإن التضخم في قطاع الخدمات لا يزال مرتفعاً بشكل مستمر، ومن المرجح أن ترغب لجنة السياسة النقدية في الانتظار حتى المجموعة التالية من التوقعات وبضع نقاط بيانات أخرى قبل أن تشرع في خفضها الأول».

ومن المقرر صدور مجموعة واحدة من بيانات سوق العمل وإصدارين آخرين عن التضخم قبل اجتماع لجنة السياسة النقدية في أغسطس، عندما تصدر في المرة القادمة توقعات ربع سنوية مفصلة.

ورداً على سؤال عما إذا كان أي أعضاء آخرين في لجنة السياسة النقدية سيصوتون لصالح خفض أسعار الفائدة في يونيو - كما فعل ديف رامسدن وسواتي دينغرا في مايو (أيار) - أجاب نحو ثلاثة أرباع الاقتصاديين أو 22 من أصل 30 اقتصادياً بـ«لا»، وقال الباقون «نعم».

وأظهر متوسط ​​توقعات الاستطلاع أن سعر الفائدة في البنك سيكون أقل بمقدار نصف نقطة في نهاية العام. وكان من المتوقع أن يصل إلى 5.00 في المائة في نهاية سبتمبر و4.75 في المائة في نهاية العام، مقارنة مع 4.75 في المائة و4.50 في المائة على التوالي في استطلاع الشهر الماضي.

وتوقع ما يزيد قليلاً عن نصف الاقتصاديين، 35 من 65، تخفيضين في أسعار الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس إلى 4.75 في المائة بحلول نهاية عام 2024. وتوقع أكثر من الثلث، 24 من 65، تخفيضات بمقدار 75 نقطة أساس إلى 4.50 في المائة، بينما توقع ثلاثة اقتصاديين انخفاض سعر الفائدة المصرفي إلى 4.25 في المائة. وتوقع الثلاثة الباقون خفضاً واحداً فقط هذا العام إلى 5.00 في المائة.

ومن المتوقع أن يبلغ متوسط ​​التضخم في المملكة المتحدة أعلى قليلاً من هدف بنك إنجلترا البالغ 2.0 في المائة في جميع الفصول حتى نهاية عام 2025 على الأقل، وفقاً للاستطلاع. وأظهرت التوقعات المتوسطة أن التضخم سيبلغ في المتوسط ​​2.5 في المائة هذا العام و2.2 في المائة العام المقبل.

ومن المتوقع أن ينمو الاقتصاد بنسبة 0.3 في المائة في كل ربع سنة حتى نهاية عام 2025، دون تغيير عن استطلاع الشهر الماضي.

ومن المتوقع أن يتوسع الاقتصاد خلال عام 2024 بنسبة 0.7 في المائة، وهو أسرع من توقعات الشهر الماضي البالغة 0.5 في المائة. ومن المتوقع أن يتسارع النمو إلى 1.2 في المائة و1.4 في المائة في العامين التاليين على التوالي.


مقالات ذات صلة

البنك المركزي العماني يصدر أذون خزانة بقيمة 52 مليون دولار

الاقتصاد البنك المركزي العماني

البنك المركزي العماني يصدر أذون خزانة بقيمة 52 مليون دولار

أعلن البنك المركزي العماني، اليوم (الاثنين)، أن إجمالي قيمة أذون الخزانة الحكومية المخصصة لهذا الأسبوع بلغ 20 مليون ريال عماني (نحو 52 مليون دولار).

«الشرق الأوسط» (مسقط)
الاقتصاد منظر عام لمبنى بنك إنجلترا في لندن (رويترز)

عضو بنك إنجلترا: لا نية لخفض الفائدة مع استمرار التضخم

قال عضو لجنة السياسة النقدية ببنك إنجلترا جوناثان هاسكل يوم الاثنين إنه لا يريد خفض أسعار الفائدة من أعلى مستوياتها الحالية في 16 عاماً.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد يستهدف المسؤولون الأتراك معدل التضخم عند 38 % في نهاية العام (رويترز)

ما المتوقع من اجتماع المصرف المركزي التركي اليوم؟

من المقرر أن يلتزم البنك المركزي التركي بتثبيت أسعار الفائدة في اجتماعه، الخميس، ويرجح استمراره على هذا المسار طوال معظم العام أو حتى بعد ذلك.

«الشرق الأوسط» (أنقرة)
الاقتصاد أشخاص يسيرون أمام مبنى مقر المصرف المركزي في برازيليا (رويترز)

«المركزي» البرازيلي يرفع سعر الفائدة المحايد

رفع المصرف المركزي البرازيلي، الثلاثاء، سعر الفائدة المحايد للبلاد، وأشار إلى أنه لم يعد يرى فجوة في الاقتصاد، مشدداً على توقعات أكثر صعوبة للتضخم في المستقبل.

«الشرق الأوسط» (برازيليا )
الاقتصاد مقر البنك الوطني السويسري في زيورخ (رويترز)

يوم المصارف المركزية... صراع بين كبح التضخم ودعم النمو

اتجهت أنظار العالم، يوم الخميس، إلى اجتماعات المصارف المركزية الرئيسية، إذ أصبحت هذه اللقاءات الحاسمة محور اهتمام المستثمرين والمحللين الاقتصاديين على حد سواء.

«الشرق الأوسط» (لندن - زيورخ)

السعودية والمنتدى الاقتصادي العالمي يطلقان تحدياً عالمياً حول التقاط الكربون واستخدامه

السعودية والمنتدى الاقتصادي العالمي يطلقان تحدياً عالمياً حول التقاط الكربون واستخدامه
TT

السعودية والمنتدى الاقتصادي العالمي يطلقان تحدياً عالمياً حول التقاط الكربون واستخدامه

السعودية والمنتدى الاقتصادي العالمي يطلقان تحدياً عالمياً حول التقاط الكربون واستخدامه

أعلنت وزارة الطاقة ووزارة الاقتصاد والتخطيط في السعودية إطلاق تحدٍّ عالمي حول التقاط الكربون واستخدامه، بالتعاون مع منصة «أب لينك»، التابعة للمنتدى الاقتصادي العالمي، بهدف تعزيز البحث عن حلول مبتكرة لتسريع وتيرة الاقتصاد الدائري للكربون.

وكان إعلان هذا التحدّي قد تم في جلسة رئيسة بعنوان: «هدف التنمية المستدامة الثالث عشر وارتباطه بأهداف التنمية المستدامة الأخرى؛ العمل المناخي»، ضمن أعمال «المنتدى السياسي الرفيع المستوى للأمم المتحدة 2024»، المعني بالتنمية المستدامة.

وحسب المعلومات الصادرة فإن التحدّي يهدف إلى تشجيع الشركات الناشئة على تقديم حلول متميزة تُسهم في تقليل الانبعاثات الكربونية من خلال التحول المستدام في الأنظمة، بما في ذلك التقنيات الجديدة والمبتكرة لالتقاط الكربون وإعادة استخدامه، والتكامل الصناعي. كما يؤكّد أهمية تقنيات التقاط الكربون واستخدامه، والدور الحيوي الذي تقدمه الابتكارات في دفع عجلة النمو الاقتصادي المستدام، ويسلط الضوء على دور إزالة الكربون في تحقيق الحياد الصفري بحلول منتصف القرن.

وأكد الأمير عبد العزيز بن سلمان بن عبد العزيز وزير الطاقة، بهذه المناسبة، أن قضية تغير المناخ والاستدامة هي قضية عالمية. لا يمكن التعامل معها في نطاقات إقليمية، أو بوصفها مسألة محلية صغيرة، وإنما يجب أن تُعالج هذه القضية على نطاق عالمي.

وأوضح وزير الطاقة السعودي أن بلاده ومن هذا المنطلق تسعى إلى تعزيز جهودها الرامية إلى تحقيق هدفها الطموح المتمثل في الوصول إلى صافي انبعاثات صفرية بحلول عام 2060، وذلك من خلال استخدام نموذج الاقتصاد الدائري للكربون، الذي لا يقتصر على تخفيف تأثير الانبعاثات الكربونية فحسب، وإنما يعيد تقييم الكربون بصفته مورداً ذا قيمة اقتصادية حقيقية، بدلاً من كونه مؤثراً سلبياً في التغير المناخي.

وأشار الأمير عبد العزيز بن سلمان إلى أن السعودية تماشياً مع هذه الرؤية، ومن أجل استغلال القيمة الاقتصادية للكربون على مستوى العالم؛ أطلقت بالشراكة مع منظمات رائدة تحدّي التقاط الكربون واستخدامه، مؤكّداً أن المملكة تقود، بالمشاركة في تبني مثل هذا التحدّي، تغييرات مؤثرة في جهود مواجهة التغير المناخي، إذ تمثّل هذه المسابقة فرصة للأفراد والمنظمات لتحويل تحديات الغد إلى حلول اليوم، من خلال الجهود المشتركة والابتكارات الرائدة.

من جهته، قال وزير الاقتصاد والتخطيط السعودي، فيصل بن فاضل الإبراهيم، إن «المملكة حريصة على تحقيق انتقال عادل ومنتظم وعملي للطاقة، وتعمل نحو تعزيز إطار الاقتصاد الدائري للكربون. من خلال هذا التحدي، ومع إيماننا بأهمية الابتكار، فإننا نتطلع إلى رؤية حلول مبتكرة تتعلق بالاقتصاد الدائري للكربون. كما نشجع المبتكرين والمفكرين والشركات على تقديم حلول مختلفة، إذ وإن كانت تبدو صعبة التنفيذ في الوقت الحاضر، إلّا أنها قد تصبح حقيقة في المستقبل القريب».

يُذكر أن تقييم المشاركات، واختيار الفائزين في التحدّي، سيجري بناءً على معايير تتضمّن القابلية للتوسع، والجدوى التجارية، وجاهزية التقنية، والنجاح في الحصول على التمويل. وأكدت المعلومات أنه سيجري تكريم الفائزين في المسابقة، كونهم من أبرز المبتكرين، وإشراكهم في نظام «أب لينك» للابتكار، وهو برنامج مخصص للمؤسسين والرؤساء التنفيذيين وغيرهم من القادة. كما سيحصل الفائزون على جوائز مالية تصل في مجموعها إلى 300 ألف فرنك سويسري (334.4 ألف دولار)، بالإضافة إلى حصولهم على دعم فني وتجاري وتشغيلي لتطوير وتوسعة نطاق أفكارهم.