«روزيتا» التابعة لـ«طاقة عربية» لتوريد الغاز لمدينة «السويدي» الصناعية في تنزانيا

جانب من توقيع الاتفاقية بين مسؤولي طاقة عربية وروزيتا والسويدي (الموقع الإلكتروني لشركة طاقة عربية)
جانب من توقيع الاتفاقية بين مسؤولي طاقة عربية وروزيتا والسويدي (الموقع الإلكتروني لشركة طاقة عربية)
TT

«روزيتا» التابعة لـ«طاقة عربية» لتوريد الغاز لمدينة «السويدي» الصناعية في تنزانيا

جانب من توقيع الاتفاقية بين مسؤولي طاقة عربية وروزيتا والسويدي (الموقع الإلكتروني لشركة طاقة عربية)
جانب من توقيع الاتفاقية بين مسؤولي طاقة عربية وروزيتا والسويدي (الموقع الإلكتروني لشركة طاقة عربية)

أعلنت شركة «طاقة عربية» أن وحدتها التابعة «روزيتا» لحلول الطاقة، وقعت مذكرة تفاهم مع «السويدي» للتنمية الصناعية، لتزويد مدينة «السويدي» الصناعية في تنزانيا بالغاز الطبيعي المسال عبر أول خط أنابيب افتراضي مبتكر.

وقالت «طاقة عربية» في إفصاح إلى البورصة المصرية، الأربعاء، إن الاتفاقية بين «روزيتا» المتخصصة في تطوير وتشغيل والاستثمار في مختلف مشاريع الغاز الطبيعي المسال و«السويدي» للتنمية الصناعية تهدف إلى تعزيز البنية التحتية للطاقة في مدينة «السويدي» الصناعية، والتي تعد أول مدينة صناعية متكاملة في أفريقيا.

و«السويدي» للتنمية الصناعية، إحدى الشركات التابعة للسويدي إلكتريك العامة في مجال تطوير وإدارة وتشغيل المدن الصناعية المتكاملة.

كانت «روزيتا» لحلول الطاقة قد وقعت في وقت سابق من هذا الشهر، بالتعاون مع شركائها شركة تنمية البترول التنزانية (تي بي دي سي) ومؤسسة التمويل (أفريكا 50)، اتفاقية مبدئية مشتركة مع الحكومة التنزانية للاستثمار في أول خط أنابيب افتراضي للغاز الطبيعي المسال في تنزانيا وتطويره وتشغيله.

ووفقاً للإفصاح، يتضمن المشروع بناء منشأة تسييل صغيرة الحجم في دار السلام، بحيث يتم نقل الغاز الطبيعي المسال بالشاحنات باستخدام حاويات متخصصة إلى مدينة السويدي الصناعية التي تبعد 100 كيلومتر.

وذكر الإفصاح أنه سيتم إعادة تحويل الغاز الطبيعي المسال إلى حالته الغازية، وإتاحته لعملاء المدينة الصناعية سواء لإنتاج الكهرباء أو لأي استخدامات أخرى فيما يعرف باسم خط الأنابيب الافتراضي للغاز الطبيعي المسال، الذي يحل محل خطوط الأنابيب التقليدية ذات البنية التحتية الثابتة بطريقة أكثر مرونة وفاعلية وبتكلفة أقل.


مقالات ذات صلة

محللون يتوقعون نمو الاقتصاد المصري 4 % في السنة المالية الجديدة

الاقتصاد العاصمة المصرية القاهرة (رويترز)

محللون يتوقعون نمو الاقتصاد المصري 4 % في السنة المالية الجديدة

توقع اقتصاديون أن يكون نمو الاقتصاد المصري أبطأ قليلاً في السنة المالية الجديدة، عند 4 % عما كان متوقعاً في أبريل (نيسان) الماضي، عند 4.3 %.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
الاقتصاد مقر البنك المركزي المصري في العاصمة القاهرة (رويترز)

الدين الخارجي لمصر يسجل أكبر تراجع تاريخي

قال مصدر رفيع بالبنك المركزي المصري، إن الدين الخارجي يتراجع من مستوياته المرتفعة، ليسجل «أكبر تراجع تاريخي، بقيمة تتجاوز 14 مليار دولار منذ ديسمبر 2023».

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
الاقتصاد وزير الطاقة السعودي يتوسط وزيري الكهرباء والبترول المصريين في الرياض (الشرق الأوسط)

مصر: الربط الكهربائي مع السعودية قبل الصيف المقبل

أكد وزير الكهرباء والطاقة المتجددة المصري، محمود عصمت، أن مشروع الربط الكهربائي مع السعودية سيبدأ التشغيل والربط على الشبكة الموحدة قبل بداية الصيف المقبل.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
الاقتصاد مقر صندوق النقد الدولي في واشنطن (رويترز)

مصدر: لا صحة لاستبعاد مصر من اجتماع صندوق النقد الدولي المقبل

قال مصدر مطلع من وزارة المالية المصرية، إنه لم يتم تغيير في موعد إدراج مصر على جدول اجتماعات مجلس إدارة صندوق النقد الدولي المقبل.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
الاقتصاد وزير البترول المصري يتوسط وزراء المجموعة الاقتصادية أمام اللجنة البرلمانية الأحد (الشرق الأوسط)

مصر تدرس إضافة وحدة أخرى عائمة للتخزين والتغويز لتخزين الغاز المستورد

تدرس مصر إضافة وحدة أخرى عائمة للتخزين والتغويز إلى مرافق ميناء العين السخنة بمحافظة السويس، شرق القاهرة.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)

تراجع طفيف لسوق الأسهم السعودية بتداولات 1.6 مليار دولار 

مستثمران يراقبان شاشة التداول في السوق المالية السعودية بالعاصمة الرياض (أ.ف.ب)
مستثمران يراقبان شاشة التداول في السوق المالية السعودية بالعاصمة الرياض (أ.ف.ب)
TT

تراجع طفيف لسوق الأسهم السعودية بتداولات 1.6 مليار دولار 

مستثمران يراقبان شاشة التداول في السوق المالية السعودية بالعاصمة الرياض (أ.ف.ب)
مستثمران يراقبان شاشة التداول في السوق المالية السعودية بالعاصمة الرياض (أ.ف.ب)

تراجع «مؤشر الأسهم السعودية الرئيسية» (تاسي)، بنهاية جلسة الأربعاء، بفارق طفيف نسبته 0.04 في المائة، ليغلق عند مستوى 12101 نقطة، وبسيولة بلغت قيمتها نحو 6 مليارات ريال (1.6 مليار دولار) تقاسمتها 481 ألف صفقة.

وبلغت كمية الأسهم المتداولة 259 مليون سهم، سجلت فيها أسهم 110 شركات ارتفاعاً في قيمتها، فيما أغلقت أسهم 115 شركة على تراجع.

وتراجع سهم «أرامكو السعودية» بنسبة 0.36 في المائة عند 28.00 ريال، كما انخفض سهم بنك «الرياض» بنحو 1 في المائة تقريباً ليسجل 27.25 ريال.

وكانت شركة «العربية» الأكثر خسارة في تعاملات الأربعاء، بنسبة 3.1 في المائة، عند 228.60 ريال، يليها سهم «فقيه الطبية» بمعدل 3 في المائة عند 60.70 ريال.

في المقابل، تصدر سهم «المملكة» الارتفاعات بنسبة 8.5 في المائة، عند 8.53 ريال، يليه سهم «ميدغيلف للتأمين» بنسبة 7 في المائة تقريباً، إلى 31.00 ريال.

وارتفع سهم «الاتصالات السعودية (إس تي سي)» بمقدار 0.64 في المائة، عند 39.10 ريال، بعد إعلان الشركة نمو أرباحها إلى 3.3 مليار ريال (879.8 مليون دولار)، بـ9.8 في المائة، خلال الربع الثاني من العام الحالي على أساس سنوي.

وأغلق مؤشر الأسهم السعودية الموازية (نمو) مرتفعاً 173.13 نقطة، ليقفل عند مستوى 26337.13 نقطة، وبتداولات وصلت قيمتها 69 مليون ريال، وبلغت كمية الأسهم المتداولة 4 ملايين سهم.