قدرة الاتحاد الأوروبي من الطاقة المتجددة تزيد 65 % في 4 سنوات

ألواح طاقة شمسية ومراوح لتوليد الطاقة من الرياح في إحدى المدن الألمانية (أ.ف.ب)
ألواح طاقة شمسية ومراوح لتوليد الطاقة من الرياح في إحدى المدن الألمانية (أ.ف.ب)
TT

قدرة الاتحاد الأوروبي من الطاقة المتجددة تزيد 65 % في 4 سنوات

ألواح طاقة شمسية ومراوح لتوليد الطاقة من الرياح في إحدى المدن الألمانية (أ.ف.ب)
ألواح طاقة شمسية ومراوح لتوليد الطاقة من الرياح في إحدى المدن الألمانية (أ.ف.ب)

ارتفعت قدرة الاتحاد الأوروبي من الطاقة الشمسية والرياح بنسبة 65 في المائة، خلال الفترة من 2019 إلى 2023، وكانت مساهمة ألمانيا هي الكبرى في هذا الصدد، وفقاً لتحليل أصدره مركز «إمبر» لأبحاث الطاقة.

وذكر التقرير، الذي نُشر الاثنين، أن مساهمة ألمانيا بلغت 22 في المائة من مقدار الزيادة في التكتل، تلتها إسبانيا بنسبة 13 في المائة. أكثر من نصف دول الاتحاد الأوروبي الـ27 ضاعفت قدرتها من الطاقة المولَّدة عبر الرياح والشمس خلال تلك الفترة.

وزادت قدرة الطاقة الشمسية في التكتل بأكثر من الضِّعف، خلال الفترة من 2019 إلى 2023، حيث بلغت 257 غيغاواط، العام الماضي. وعلى مدار السنوات الأربع الماضية، فإن ذلك يعادل تثبيت أكثر 230 ألف وحدة طاقة شمسية يومياً، وفقاً لما أوضحه واضعو التقرير.

وبالإضافة إلى ذلك، زادت قدرة طاقة الرياح بمقدار الثلث تقريباً إلى 219 غيغاواط.

ونظراً للقدرات الجديدة، فإن مساهمة الرياح والطاقة الشمسية معاً في توليد الكهرباء في الاتحاد الأوروبي ارتفعت من 17 في المائة إلى 27 في المائة، خلال السنوات الأربع الماضية.

ومنذ عام 2019، تغيّر قطاع الطاقة في التكتل بشكل كبير، وسط سياسات المناخ الطَّموح، وإجراءات خفض الاعتماد على الغاز الروسي.

ووفقاً لساره براون، الخبيرة في «إمبر»، فإن سياسات المناخ الطموح والإجراءات المستهدفة للتخلي عن الغاز الروسي ولدت زخماً حقيقياً ومستداماً.

وتهدف استراتيجية الاتفاق الأخضر للمفوضية الأوروبية للطاقات المتجددة إلى أن تمثل ما لا يقل عن 42.5 في المائة من الطاقة المستخدمة في أنحاء الاتحاد الأوروبي، بحلول عام 2030.

ووفقاً للاتفاق الأخضر، فإن التكتل يهدف إلى أن يكون محايداً مناخياً بحلول عام 2050. وتتضمن الاستراتيجية إجراءات في مجالات، مثل الطاقة والنقل والصناعة والزراعة.


مقالات ذات صلة

«أكوا باور» تبرم صفقة مع شركة صينية لتطوير مشروع طاقة متجددة في آسيا الوسطى

الاقتصاد صورة جماعية لممثلي الشركات والمسؤولين في حفل التوقيع (الشرق الأوسط)

«أكوا باور» تبرم صفقة مع شركة صينية لتطوير مشروع طاقة متجددة في آسيا الوسطى

أعلنت شركة أكوا باور، السعودية عن إتمام صفقة بيع 35 في المائة من حصتها في الشركتين التابعتين لها بالكامل؛ وهما شركة «أكوا باور باش وند بروجيكت هولدنغ ليمتد»،…

«الشرق الأوسط» (طشقند)
الاقتصاد جانب من اتفاقات صندوق الاستثمارات العامة لتوطين صناعة الطاقة المتجددة (الشرق الأوسط)

«السيادي» السعودي يُبرم اتفاقات لتصنيع توربينات الرياح والألواح الشمسية محلياً

أعلن صندوق الاستثمارات العامة، الثلاثاء، توقيع 3 اتفاقيات جديدة لتوطين تصنيع وتجميع توربينات الرياح والألواح الشمسية.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
العالم انقطاع الكهرباء عن هيوستن بتكساس 11 يوليو 2024 (أ.ف.ب)

إنفوغراف: الملايين حول العالم معرضون لخطر انقطاع التيار الكهربائي

يشهد عدد من الدول في جميع أنحاء المعمورة مشكلات في إمدادات الكهرباء بسبب شح توليد الطاقة المرافق لارتفاع درجات الحرارة الناجم عن تغير المناخ.

كوثر وكيل (لندن)
الاقتصاد وزير الاقتصاد السعودي فيصل الإبراهيم خلال المنتدى السياسي رفيع المستوى 2024 (الشرق الأوسط)

وزير الاقتصاد: السعودية تستثمر أكثر من 180 مليار دولار لتنمية الاقتصاد الأخضر

قال وزير الاقتصاد السعودي فيصل الإبراهيم إن السعودية تلعب دوراً محورياً في تحقيق الأهداف العالمية المتعلقة بالمناخ، بأكثر من 80 مبادرة.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
الاقتصاد صورة لأحد المشروعات التابعة لشركة «صن جرو باور سبلاي» الصينية (موقع الشركة)

شركة صينية تبرم اتفاقاً لإنشاء مشروع تخزين الطاقة في السعودية

وقّعت شركة «صن جرو باور سبلاي» الصينية لصناعة العواكس الكهرضوئية اتفاقاً مع شركة «الجهاز القابضة» السعودية؛ لإقامة مشروع لتخزين الطاقة بقدرة تصل إلى 7.8 غيغاواط

«الشرق الأوسط» (الرياض )

قطارات السعودية تنقل 9 ملايين راكب في الربع الثاني

أحد قطارات نقل الركاب التابعة للخطوط الحديدية السعودية (الموقع الرسمي)
أحد قطارات نقل الركاب التابعة للخطوط الحديدية السعودية (الموقع الرسمي)
TT

قطارات السعودية تنقل 9 ملايين راكب في الربع الثاني

أحد قطارات نقل الركاب التابعة للخطوط الحديدية السعودية (الموقع الرسمي)
أحد قطارات نقل الركاب التابعة للخطوط الحديدية السعودية (الموقع الرسمي)

نقلت قطارات السعودية أكثر من 9.3 مليون راكب في الربع الثاني من العام الحالي، بنسبة نمو بلغت 13 في المائة مقارنة بالربع المماثل من العام المنصرم.

وأعلنت الهيئة العامة للنقل، الخميس، عن نقل قطارات المملكة لأكثر من 6.8 مليون راكب داخل المدن، وما يزيد عن 2.4 مليون راكب بين المدن، خلال نفس الفترة.

كما نقلت قطارات الشحن أكثر من 6.9 مليون طن من البضائع والمعادن خلال الربع الثاني من العام الجاري، وبنسبة نمو بلغت 9 في المائة مقارنة بالفترة المماثلة من العام السابق.

وتسهم حركة القطارات في تسهيل حركة نقل الركاب والبضائع، وتوفير وسائل نقل آمنة وملائمة، للإسهام في تقليل نسب الانبعاثات الكربونية.