محادثات بين «بي بي» البريطانية و«إي أو جي» الأميركية لتطوير حقل غاز ترينيداد

تعتقد «بريتيش بتروليوم» أنها تستطيع تحقيق اكتشافات أكبر في المنطقة (رويترز)
تعتقد «بريتيش بتروليوم» أنها تستطيع تحقيق اكتشافات أكبر في المنطقة (رويترز)
TT

محادثات بين «بي بي» البريطانية و«إي أو جي» الأميركية لتطوير حقل غاز ترينيداد

تعتقد «بريتيش بتروليوم» أنها تستطيع تحقيق اكتشافات أكبر في المنطقة (رويترز)
تعتقد «بريتيش بتروليوم» أنها تستطيع تحقيق اكتشافات أكبر في المنطقة (رويترز)

قالت شركة النفط البريطانية الكبرى «بريتيش بتروليوم» (بي بي) وشركة إنتاج الصخر الزيتي الأميركية «إي أو جي ريسورسز» إنهما تجريان مناقشات لتطوير حقل للغاز الطبيعي بشكل مشترك قبالة ساحل ترينيداد وتوباغو.

وقال شخصان مطلعان على المشروع لـ«رويترز» إن الحقل يحتوي على ما يقل قليلاً عن تريليون قدم مكعب من الغاز الطبيعي، لكن سيتم ربطه في النهاية باكتشاف آخر لشركة «بريتيش بتروليوم»، ما يجعل المنطقة التي سيتم تطويرها أقرب إلى 1.5 تريليون قدم مكعب من الغاز.

ومن المتوقع أن يتم إطلاق أول غاز من الحقل في أواخر عام 2026، ومن المقرر أن يغذي مشروع الغاز الطبيعي المسال الرائد في ترينيداد، وهو مشروع أتلانتيك للغاز الطبيعي المسال، الذي تمتلك فيه كل من شركتي «بي بي» و«شل» حصصاً تبلغ 45 في المائة.

تعد ترينيداد وتوباغو أكبر مصدر للغاز فائق التبريد في أميركا اللاتينية وثاني أكبر مصدر للميثانول والأمونيا في العالم.

يمثل الإنتاج من شركة «أتلنتيك إل إن جي» جزءاً كبيراً من إجمالي محفظة الغاز الطبيعي المسال لشركة «بي بي»، لكن عملياتها تعطلت بسبب انخفاض إنتاج الغاز الطبيعي من الحقول القديمة.

وقال متحدث باسم وحدة ترينيداد وتوباغو التابعة لشركة «بريتيش بتروليوم» إن الشركة «تجري مفاوضات نشطة مع إي أو جي ريسورسز ترينيداد لتشكيل مشروع مشترك» لتطوير حقل جوز الهند (كوكونات) التابع لشركة «بي بي».

وقال ديفيد كامبل رئيس ترينيداد وتوباغو لشركة «بي بي» لـ«رويترز» في يناير (كانون الثاني)، إن مستقبل «بي بي» في ترينيداد في المياه العميقة، حيث تعتقد الشركة أنها تستطيع تحقيق اكتشافات أكبر وحيث تحاول مع شركة «وودسايد إنرجي» تطوير اكتشاف كاليبسو للغاز.

وقالت الشركة عن مشروع كوكونات المشترك إن شركة «بريتيش بتروليوم» تعمل مع «إي أو جي ريسورسز» للحصول على الموافقات التنظيمية والتوصل إلى اتفاقيات تجارية.


مقالات ذات صلة

نيجيريا تزيد عدد مناطق النفط المقرر طرحها للبيع

الاقتصاد عاملان في أحد مشروعات التنقيب عن النفط التابعة لشركة «توتال إنرجيز» في نيجيريا (موقع شركة توتال)

نيجيريا تزيد عدد مناطق النفط المقرر طرحها للبيع

قالت هيئة تنظيم قطاع النفط، إن نيجيريا تعمل على زيادة عدد مناطق النفط المقرر طرحها للبيع في جولة التراخيص لعام 2024، فضلاً عن تمديد الموعد النهائي.

«الشرق الأوسط» (لاغوس)
الاقتصاد قالت «كارلايل» إن الشركة الجديدة ستركز على إنتاج الغاز من الحقول البحرية في البحر المتوسط ​​لتزويد الأسواق بأوروبا وشمال أفريقيا (رويترز)

«إنرجين» تبيع أصول النفط في مصر وإيطاليا وكرواتيا لـ«كارلايل» بـ945 مليون دولار

وافقت شركة «إنرجين» للنفط والغاز على بيع أصولها بقطاع النفط والغاز في مصر وإيطاليا وكرواتيا لصندوق الأسهم الخاصة «كارلايل» مقابل 945 مليون دولار.

الاقتصاد منظر عام خارج ساحة «غازبروم» في سانت بطرسبرغ بروسيا (رويترز)

محكمة روسية تمنع «إنجي» و«إينوجي إنرجي» من التحكيم الدولي ضد «غازبروم»

منعت محكمة روسية، اليوم الأربعاء، شركتي «إنجي» الفرنسية و«إينوجي إنرجي» التشيكية من اللجوء إلى التحكيم الدولي ضد شركة الطاقة الروسية الحكومية «غازبروم».

الاقتصاد مصنع أورينبورغ لمعالجة الغاز التابع لشركة «غازبروم» في منطقة أورينبورغ بروسيا (رويترز)

ماذا بعد توقف أوكرانيا عن نقل الغاز الروسي؟

رغم استمرار الحرب الروسية - الأوكرانية، يواصل الغاز الروسي عبور أوكرانيا في طريقه إلى المشترين الأوروبيين. لكن ماذا بعد انتهاء الاتفاق بين الجانبين؟

«الشرق الأوسط» (كييف - موسكو)
الاقتصاد قالت «فار» إن الاتفاقية مع «في إن جي» تستجيب لحاجة العملاء الأوروبيين لضمان إمدادات الطاقة على المدى الطويل (موقع في إن جي)

«فار» النرويجية تمدد صفقة الغاز مع «في إن جي» الألمانية 12 عاماً

قالت شركة «فار إنرجي» النرويجية يوم الثلاثاء إنها مددت اتفاقاً طويل الأجل لتوريد الغاز الطبيعي لشركة «في إن جي» الألمانية لمدة 12 عاماً.

«الشرق الأوسط» (أوسلو)

انتكاسة لقطاع الخدمات الفرنسي قبل الانتخابات

يقوم الموظفون بتنظيف الطاولات والكراسي استعداداً لفتح المطاعم (رويترز)
يقوم الموظفون بتنظيف الطاولات والكراسي استعداداً لفتح المطاعم (رويترز)
TT

انتكاسة لقطاع الخدمات الفرنسي قبل الانتخابات

يقوم الموظفون بتنظيف الطاولات والكراسي استعداداً لفتح المطاعم (رويترز)
يقوم الموظفون بتنظيف الطاولات والكراسي استعداداً لفتح المطاعم (رويترز)

انكمش قطاع الخدمات الفرنسي أكثر من المتوقع في يونيو (حزيران)، متأثراً بضعف الطلب مع توجه ثاني أكبر اقتصاد في منطقة اليورو إلى انتخابات برلمانية مبكرة.

ويراقب المستثمرون الماليون من كثب الأداء الاقتصادي لفرنسا، حيث أدت حالة عدم اليقين السياسي، التي تميّزت بارتفاع عائدات الديون السيادية الفرنسية، إلى زيادة المخاوف من أن باريس قد تواجه مشكلة في تمويل عجز موازنتها، وفق «رويترز».

وانخفض مؤشر مديري المشتريات السريع «إتش سي أو بي» لقطاع الخدمات، الذي جمعته «ستاندرد آند بورز غلوبال»، إلى 48.8 من القراءة النهائية البالغة 49.3 نقطة في مايو (أيار)، وهو أقل بكثير من توقعات لجنة محللين استطلعت «رويترز» آراءهم عند 50 نقطة.

ويشير أي رقم أقل من 50 إلى انكماش، بينما أعلى من 50 يشير إلى توسع في النشاط.

وقال الخبير الاقتصادي في «إتش سي أو بي»، نورمان ليبكي: «إن حالة عدم اليقين التي تكتنف الانتخابات المقبلة أدت إلى تعثر الشركات الفرنسية وخوفها من أوقات عصيبة»، مضيفاً أن توقعات الإنتاج للأشهر الـ12 المقبلة قد ضعفت.

وانخفض حجم الأعمال الجديدة في قطاع الخدمات إلى 46.4، وهي أسوأ قراءة في 5 أشهر.

وانخفض مؤشر مديري المشتريات المركب، الذي يشمل الخدمات والتصنيع، إلى 48.2 من 48.9 نقطة في الشهر السابق.

ويسعى تحالف الرئيس إيمانويل ماكرون الوسطي، الذي تأخر في استطلاعات الرأي، إلى تصوير نفسه داعماً للإدارة الاقتصادية الحكيمة التي تحمي البلاد من المتطرفين المسرفين على كلا الجانبين.

وقال رئيس الوزراء غابرييل أتال، يوم الخميس، إنه سيخفض فواتير الكهرباء ويخفف ضريبة الميراث ويربط معاشات التقاعد بالتضخم إذا فاز في الانتخابات التي تُجرى على جولتين في 30 يونيو، والسابع من يوليو (تموز).