مركز أبحاث يحذر من تعطل شحنات النفط بسبب ارتفاع منسوب مياه البحر

ناقلات نفط خام ترسو في أحد الموانئ (رويترز)
ناقلات نفط خام ترسو في أحد الموانئ (رويترز)
TT

مركز أبحاث يحذر من تعطل شحنات النفط بسبب ارتفاع منسوب مياه البحر

ناقلات نفط خام ترسو في أحد الموانئ (رويترز)
ناقلات نفط خام ترسو في أحد الموانئ (رويترز)

حذر باحثون من أن ارتفاع منسوب مياه البحر قد يعطل بشدة شحنات النفط الخام، ويؤدي إلى تآكل أمن الطاقة في الدول المعتمدة على الاستيراد مثل الصين وكوريا الجنوبية واليابان، مع تعرض العديد من أكبر محطات الموانئ في العالم للفيضانات.

وقد يتسبب ذوبان الجليد الناجم عن ارتفاع درجات الحرارة في «إطلاق العنان لارتفاع لا يمكن إيقافه لعدة أمتار (ارتفاع مستوى سطح البحر) وهو ما لن يؤدي فقط إلى إغراق موانئ النفط الرئيسية وتعطيل تجارة النفط العالمية، بل سيغمر أيضاً المصافي الساحلية والمنشآت البتروكيماوية»، وفقاً لتقرير صادر من مركز أبحاث «سي دبليو أر» الصيني لمخاطر المياه.

وقال التقرير إن نتائج البحث جاءت بعد إجراء «اختبار الإجهاد» للبنية التحتية البحرية المستخدمة في تصدير واستيراد النفط الخام، «الموانئ المنخفضة ومنشآت التزويد بالوقود ستكون معرضة بشكل خاص لارتفاع منسوب مياه البحر».

وقدر تقرير صدر عام 2021 عن الهيئة الدولية المعنية بتغير المناخ أنه في ظل الاتجاهات الحالية، يمكن أن يرتفع متوسط ​​مستويات سطح البحر بأكثر من متر بحلول نهاية القرن الحالي، ولا يمكن استبعاد الارتفاع بمقدار مترين.

ومن المتوقع أن تتأثر نحو 12 من أكبر 15 محطة تستخدم في نقل السفن بارتفاع مستوى سطح البحر بمقدار متر واحد، بما في ذلك خمس في آسيا وفق البحث الجديد، الذي قال إن ذلك يؤثر على 45 في المائة من شحنات الخام إلى الصين والولايات المتحدة وكوريا الجنوبية وهولندا.

وتستورد اليابان وكوريا الجنوبية نحو ثلاثة أرباع احتياجاتهما من النفط الخام من موانئ معرضة لارتفاع مستوى سطح البحر بمقدار متر واحد، وفق البحث.

وختم البحث أنه «من المفارقات أن النفط، وهو عنصر أساسي في أمن الطاقة، يمكن أن يؤدي في نهاية المطاف (من خلال نقص الإمدادات) إلى تهديد أمن الطاقة في العديد من البلدان في جميع أنحاء آسيا، وخاصة اليابان وكوريا الجنوبية».


مقالات ذات صلة

نيجيريا تزيد عدد مناطق النفط المقرر طرحها للبيع

الاقتصاد عاملان في أحد مشروعات التنقيب عن النفط التابعة لشركة «توتال إنرجيز» في نيجيريا (موقع شركة توتال)

نيجيريا تزيد عدد مناطق النفط المقرر طرحها للبيع

قالت هيئة تنظيم قطاع النفط، إن نيجيريا تعمل على زيادة عدد مناطق النفط المقرر طرحها للبيع في جولة التراخيص لعام 2024، فضلاً عن تمديد الموعد النهائي.

«الشرق الأوسط» (لاغوس)
الاقتصاد قالت «كارلايل» إن الشركة الجديدة ستركز على إنتاج الغاز من الحقول البحرية في البحر المتوسط ​​لتزويد الأسواق بأوروبا وشمال أفريقيا (رويترز)

«إنرجين» تبيع أصول النفط في مصر وإيطاليا وكرواتيا لـ«كارلايل» بـ945 مليون دولار

وافقت شركة «إنرجين» للنفط والغاز على بيع أصولها بقطاع النفط والغاز في مصر وإيطاليا وكرواتيا لصندوق الأسهم الخاصة «كارلايل» مقابل 945 مليون دولار.

الاقتصاد الرئيس البرازيلي يشارك في حفل أداء اليمين الدستورية للرئيسية التنفيذية لـ«بتروبراس» في ريو دي جانيرو (رويترز)

الرئيسة التنفيذية الجديدة لـ«بتروبراس» البرازيلية تؤدي اليمين الدستورية

أدت رئيسة شركة النفط العملاقة البرازيلية «بتروبراس» ماغدا شامبريارد اليمين الدستورية وسط مخاوف في السوق من زيادة التدخل الحكومي في الشركة.

«الشرق الأوسط» (ريو دي جانيرو)
الاقتصاد سيارة تمر بجوار مجمع مصفاة لوس أنجليس التابع لشركة «ماراثون أويل» في كارسون بكاليفورنيا (أ.ب)

«برنت» يستقر مع تركيز السوق على توتر الشرق الأوسط وبيانات المخزونات الأميركية

لم يطرأ تغيير يذكر على العقود الآجلة لخام برنت في آسيا يوم الخميس، لتحوم عند ما يقل قليلاً عن أعلى مستوياتها في 7 أسابيع.

«الشرق الأوسط» (سنغافورة)
الاقتصاد حفار في حقل نفطي (رويترز)

النفط يسجل ذروة 7 أسابيع مدعوماً بآمال الطلب ومخاوف الصراعات

ارتفعت أسعار النفط في النصف الثاني من جلسة الأربعاء إلى أعلى مستوى في 7 أسابيع بسبب تأثير التفاؤل إزاء الطلب في الصيف والمخاوف من تصاعد الصراعات.

«الشرق الأوسط» (لندن)

نيجيريا تزيد عدد مناطق النفط المقرر طرحها للبيع

عاملان في أحد مشروعات التنقيب عن النفط التابعة لشركة «توتال إنرجيز» في نيجيريا (موقع شركة توتال)
عاملان في أحد مشروعات التنقيب عن النفط التابعة لشركة «توتال إنرجيز» في نيجيريا (موقع شركة توتال)
TT

نيجيريا تزيد عدد مناطق النفط المقرر طرحها للبيع

عاملان في أحد مشروعات التنقيب عن النفط التابعة لشركة «توتال إنرجيز» في نيجيريا (موقع شركة توتال)
عاملان في أحد مشروعات التنقيب عن النفط التابعة لشركة «توتال إنرجيز» في نيجيريا (موقع شركة توتال)

قالت هيئة تنظيم قطاع النفط، إن نيجيريا تعمل على زيادة عدد مناطق النفط المقرر طرحها للبيع في جولة التراخيص لعام 2024، فضلاً عن تمديد الموعد النهائي لإنهاء هذه العملية وسط اهتمام كبير بالعرض.

وفتحت نيجيريا جولة تراخيص في أبريل (نيسان) الماضي، حيث عرضت على المستثمرين إجمالي 19 منطقة نفطية برية، وفي المياه العميقة. وقد تم الآن توسيع هذا ليشمل 17 كتلة بحرية عميقة إضافية لجولة الترخيص لعام 2024.

وقال غبينغا كومولافي، رئيس لجنة تنظيم التنقيب النيجيرية لـ«رويترز»: «لقد قمنا بمزيد من الأنشطة الاستكشافية؛ ونتيجة لذلك حصلنا على مزيد من البيانات لتوسيع العرض وتمديد الموعد النهائي. وقد أدى هذا إلى اهتمام هائل من المستثمرين».

وكشف كومولافي عن أن التسجيل، الذي كان من المقرر إغلاقه في 25 يونيو (حزيران)، تم تمديده لمدة 10 أيام. ومن المقرر أن يبدأ تقديم العطاءات في الثامن من يوليو (تموز) ويغلق في 29 نوفمبر (تشرين الثاني).

وتسعى هيئة تنظيم النفط إلى تعميق استغلال احتياطات البلاد المقدرة بـ37.5 مليار برميل من النفط الخام، و209.26 تريليون قدم مكعبة من احتياطات الغاز الطبيعي.

وحاولت الهيئة تحسين العرض عن طريق خفض رسوم الدخول التي تسمى «مكافأة التوقيع» من نحو 200 مليون دولار لكل حقل إلى 10 ملايين دولار، ووعدت بعملية عادلة وشفافة، وسمحت بتقديم الطلبات عبر الإنترنت من خلال موقعها على الإنترنت. كما أنه لدى مقدمي العروض خيار استئجار وحدات فردية من الكتل النفطية أو في مجموعات.

وتسعى نيجيريا إلى وقف تدفق الاستثمارات إلى منافستيها الأفريقيتين، أنغولا وناميبيا، من خلال تحسين سهولة الحصول على الكتل النفطية.

وشهدت نيجيريا، وهي عضو في منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك)، انخفاض إنتاجها من النفط من نحو مليونَي برميل قبل عقد من الزمن إلى ما يزيد قليلاً على 1.4 مليون برميل يومياً.

وتترك شركات النفط الكبرى الحقول البرية - المُعرّضة للتخريب والمطالبات المتكررة بالتعويض عن الانسكابات - للتركيز على حقول المياه العميقة، حيث تكون الاضطرابات أقل شيوعاً.