انخفاض أرباح «سيمنز» وسط استمرار تقليص المخزون في الصين

شعار شركة «سيمنز» أمام المقر الرئيسي للشركة في بافاريا بميونيخ (د ب أ)
شعار شركة «سيمنز» أمام المقر الرئيسي للشركة في بافاريا بميونيخ (د ب أ)
TT

انخفاض أرباح «سيمنز» وسط استمرار تقليص المخزون في الصين

شعار شركة «سيمنز» أمام المقر الرئيسي للشركة في بافاريا بميونيخ (د ب أ)
شعار شركة «سيمنز» أمام المقر الرئيسي للشركة في بافاريا بميونيخ (د ب أ)

أعلنت شركة «سيمنز»، (الخميس)، انخفاضاً في أرباح الرُّبع الثاني من قطاعها الصناعي، حيث استمر اتجاه تقليل المخزون في الصين لفترة أطول مما كان متوقعاً سابقاً.

وقالت الشركة، المصنعة للمنتجات التي تتراوح من القطارات إلى البرامج الصناعية، إن أعمالها لا تزال تتأثر بعدم اليقين لدى العملاء الذين يفضّلون استهلاك الإمدادات بدلاً من شراء معدات جديدة، وفق «رويترز».

وعلى الرغم من أن «سيمنز» تتوقع تحسناً في الأشهر المقبلة، فإنه من المحتمل أن يحدث بوتيرة أبطأ مما كان يُعتقد سابقاً، وفقاً لما قاله الرئيس التنفيذي للشركة رولاند بوش.

وقال بوش للصحافيين: «أحد الأسباب الرئيسية هو التباطؤ في التنمية في الصين. كما أن فائض الطاقة الإنتاجية في بعض قطاعات العملاء، مثل الطاقة الشمسية والمركبات الكهربائية، سبب آخر».

وأضاف: «علاوة على ذلك، فإن أسواق التصدير الرئيسية في أوروبا، مثل ألمانيا، لا تتعافى إلا ببطء شديد».

وتتوقع «سيمنز» استمرار اتجاه تقليل المخزون في الصين طوال عام 2024، على الرغم من أنها تتوقع عودة مستويات المخزون في أوروبا والولايات المتحدة إلى وضعها الطبيعي بحلول نهاية سبتمبر (أيلول).

ونتيجة لذلك، خفّضت «سيمنز» توقعاتها للسنة المالية للصناعات الرقمية، التي تعد تقليدياً أكثر قطاعاتها ربحية، حيث قالت الآن إنها تتوقع انخفاضاً في المبيعات يتراوح بين 4 و8 في المائة.

ويُنظر إلى أداء «سيمنز» بوصفه مؤشراً على صحة الاقتصاد العالمي الأوسع، حيث تُستخدم منتجاتها في أنظمة النقل، وكذلك في التحكم بآلات المصانع.

وبالنسبة للرُّبع الثاني في الفترة من يناير (كانون الثاني) إلى مارس (آذار)، أبلغت شركة «سيمنز» عن انخفاض بنسبة 2 في المائة في الأرباح الصناعية إلى 2.51 مليار يورو (2.73 مليار دولار). وهذا أقل من متوسط توقعات المحللين بمبلغ 2.68 مليار يورو.

وانخفضت المبيعات بنسبة 1 في المائة إلى 19.16 مليار يورو، وهو مبلغ أقل من المتوقع البالغ 19.28 مليار يورو، في حين انخفض صافي الربح إلى 2.19 مليار يورو.

وانخفض سهم الشركة بنسبة 1.1 في المائة في التعاملات المبكرة في سوق فرنكفورت.

وعلى النقيض من الصعوبات التي تواجه قطاع الصناعات الرقمية لديها، حقق كل من قسمَي المباني والنقل في شركة «سيمنز» زيادات في الإيرادات، مما يدل على قدرة تحمل الشركة، بحسب بوش.

وأكدت «سيمنز» توقعاتها لزيادة المبيعات السنوية على مستوى المجموعة بنسبة 4 إلى 8 في المائة، على الرغم من أن المدير المالي رالف توماس قال إن الرقم من المرجح أن يكون عند الحد الأدنى من النطاق.

كما أعلنت الشركة أنها ستبيع أعمالها الخاصة بالمحركات الكبيرة ومحركات الأقراص «إننوموتكس» مقابل 3.5 مليار يورو إلى «كيه بي إس كابيتال بارتنرز».


مقالات ذات صلة

«تي إس إم سي» التايوانية ترفع توقعاتها لعام 2024 مدفوعة بالذكاء الاصطناعي

الاقتصاد شعار شركة تصنيع أشباه موصلات تايوان «تي إس إم سي» خلال حفل افتتاح مركز البحث والتطوير العالمي التابع لها في هسينشو (أ.ف.ب)

«تي إس إم سي» التايوانية ترفع توقعاتها لعام 2024 مدفوعة بالذكاء الاصطناعي

توقعت شركة تايوان لتصنيع أشباه الموصلات المحدودة (تي إس إم سي)، أن تزداد إيراداتها في الربع الحالي بنسبة تصل إلى 34 في المائة.

«الشرق الأوسط» (تايبيه)
الاقتصاد هاتف ذكي يحمل شعار «إيه إس إم إل» معروضاً على اللوحة الأم للكومبيوتر (رويترز)

«إيه إس إم إل» تحت ضغط القيود الأميركية على الصادرات إلى الصين

تراجعت أسهم شركة «إيه إس إم إل» (ASML) الهولندية، الأربعاء، بسبب احتمال أن يؤدي الضغط من الحكومة الأميركية إلى تشديد القيود على صادراتها إلى الصين.

«الشرق الأوسط» (أمستردام)
الاقتصاد شخص يستخدم ماكينة الصراف الآلي بأحد فروع «بنك أوف أميركا» في سان فرنسيسكو (أ.ب)

أرباح «بنك أوف أميركا» تنخفض في الربع الثاني

انخفضت أرباح «بنك أوف أميركا» في الربع الثاني، حيث قلَّ الدخل من الفوائد على القروض وارتفعت مخصصات خسائر الائتمان المحتملة.

«الشرق الأوسط» (مانهاتن)
الاقتصاد بنك «جي بي مورغان تشيس» في مدينة نيويورك (رويترز)

«جي بي مورغان» و«سيتي غروب» يُحققان أرباحاً قوية في الربع الثاني

أفاد كل من «جي بي مورغان تشيس» و«سيتي غروب»، أكبر بنكين في الولايات المتحدة، عن أرباح قوية في الربع الثاني.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
الاقتصاد سبائك ذهبية في مصنع «كراستسفيتميت» للمعادن غير الحديدية بمدينة كراسنويارسك السيبيرية (رويترز)

الذهب يتراجع مع جني المستثمرين الأرباح

انخفضت أسعار الذهب يوم الاثنين حيث قام المستثمرون بجني الأرباح بعد أن حقق المعدن الأصفر أعلى مستوى له في أكثر من شهر بالجلسة السابقة

«الشرق الأوسط» (لندن)

أزمة البحر الأحمر تفقد قناة السويس ربع إيراداتها

سفن حاويات تعبر قناة السويس المصرية (رويترز)
سفن حاويات تعبر قناة السويس المصرية (رويترز)
TT

أزمة البحر الأحمر تفقد قناة السويس ربع إيراداتها

سفن حاويات تعبر قناة السويس المصرية (رويترز)
سفن حاويات تعبر قناة السويس المصرية (رويترز)

انخفضت الإيرادات السنوية لقناة السويس المصرية بواقع الربع تقريباً في العام المالي المنتهي في يونيو (حزيران) مع تحول بعض شركات الشحن إلى مسارات ملاحية بديلة لتجنب هجمات جماعة الحوثي اليمنية المتحالفة مع إيران في البحر الأحمر.

وقال أسامة ربيع، رئيس هيئة قناة السويس المصرية، في بيان يوم الخميس، إن إيرادات القناة تراجعت إلى 7.2 مليار دولار في العام المالي 2023 - 2024، من 9.4 مليار دولار في العام المالي 2022 - 2023. ويبدأ العام المالي في مصر في أول يوليو (تموز) وينتهي في 30 يونيو.

وتهاجم جماعة الحوثي سفناً تجارية في البحر الأحمر والمحيط الهندي منذ نوفمبر (تشرين الثاني) لإظهار التضامن مع حركة «حماس» في الحرب مع إسرائيل.

وأضاف ربيع أن معدل عبور السفن للقناة انخفض إلى 20148 سفينة في العام المالي 2023 - 2024، من 25911 سفينة في العام المالي السابق له.

وقناة السويس مصدر رئيسي للعملة الأجنبية في مصر. وحاولت السلطات في السنوات القليلة الماضية زيادة إيراداتها بطرق شملت توسعتها في عام 2015.

وبموازاة التأثيرات المباشرة على عائدات قناة السويس، قالت مجموعة «ميرسك» الدنماركية للشحن يوم الأربعاء إن نطاق الاضطرابات التي تشهدها حركة الشحن بالحاويات عبر البحر الأحمر اتسع بما يتخطى مسارات التجارة في الشرق الأقصى وأوروبا ليشمل كامل شبكتها في العالم.

وحولت «ميرسك» وشركات شحن أخرى مسار سفنها إلى طريق رأس الرجاء الصالح حول أفريقيا منذ ديسمبر (كانون الأول) لتجنب الهجمات التي يشنها الحوثيون المتحالفون مع إيران في البحر الأحمر، مما أدى إلى زيادة مدة الرحلة وبالتالي ارتفاع تكاليف الشحن.

وحذرت «ميرسك» في الأول من يوليو من أن الأشهر المقبلة ستكون أصعب مع استمرار اضطرابات الشحن في البحر الأحمر. وذكرت يوم الأربعاء أن «التأثير المتتالي لهذه الاضطرابات يمتد إلى ما هو أبعد من الطرق الرئيسية المتضررة، مما يتسبب في ازدحام على المسارات البديلة ومراكز عبور وتوقف أساسية للتجارة مع أقصى شرق آسيا وغرب آسيا الوسطى وأوروبا».

وأضافت في بيان «تعاني الموانئ في أنحاء آسيا بما يشمل سنغافورة وأستراليا وشنغهاي من تأخيرات في عملياتها، إثر إعادة توجيه مسارات السفن واضطراب الجداول الزمنية بسبب تداعيات ما يحدث في البحر الأحمر».

على سبيل المثال، قالت «ميرسك» إن شبكتها في أوقيانوسيا تضررت بسبب الازدحام في الموانئ في جنوب شرقي آسيا الناتج عن نقص في المعدات، والضغوط التي تواجهها القدرة الاستيعابية بسبب ما يحدث في البحر الأحمر.

وتابعت «ميرسك» قائلة: «التأخيرات في مراكز رئيسية في جنوب شرقي آسيا تشكل خطراً لأنها قد تتسبب في اضطراب بموانئ أسترالية ناتج عن تكدس السفن عند وصولها، مما يزيد من أوقات انتظار السفن والمزيد من التأخيرات». وأضافت «اتسع نطاق تأثير الازدحام والاضطرابات لما هو أبعد من تلك المراكز ليشمل موانئ في شمال شرقي آسيا والصين الكبرى، مما تسبب في حدوث تأخيرات إضافية».

وذكرت «ميرسك» أن الطلب العالمي للشحن عبر المحيطات لا يزال قوياً وأن المجموعة تعمل على الحد من الاضطرابات والعراقيل التي يتعرض لها العملاء من خلال عدة إجراءات منها توفير حاويات شحن إضافية. وأضافت «نستعد لاستمرار الاضطرابات من خلال تعديل شبكاتنا واستراتيجياتنا للإمداد بما يتناسب مع الوضع».