«روشن» السعودية توقع اتفاقية مع «ملاهي» لتوفير ألعاب «أركيد» ذاتية التشغيل

رئيس مجلس الإدارة: توقعات بنمو القطاع الترفيهي 30 %

جانب من توقيع اتفاقية «روشن» مع «ملاهي» (الشرق الأوسط)
جانب من توقيع اتفاقية «روشن» مع «ملاهي» (الشرق الأوسط)
TT

«روشن» السعودية توقع اتفاقية مع «ملاهي» لتوفير ألعاب «أركيد» ذاتية التشغيل

جانب من توقيع اتفاقية «روشن» مع «ملاهي» (الشرق الأوسط)
جانب من توقيع اتفاقية «روشن» مع «ملاهي» (الشرق الأوسط)

وقَّعت شركة «ملاهي» اتفاقية مع «روشن»، المملوكة لـ«صندوق الاستثمارات العامة»، لتوفير ألعاب «أركيد» ذاتية التشغيل مجهزة بأعلى معايير التقنية ليتم توزيعها داخل واجهة «روشن» بمدينة الرياض، وذلك ضمن سعيها المتواصل لتعزيز جودة الحياة تحقيقاً لمستهدفات «رؤية 2030».

جاء ذلك على هامش ختام أعمال «المعرض السعودي للترفيه والتسلية»، الخميس، في الرياض، بعد فعاليات استمرت 3 أيام مليئة بالإثارة والتجارب التفاعلية والابتكارات التكنولوجية، ما منح الزوار لمحة نادرة عن مستقبل عالم الترفيه، بحضور عدد من القيادات الحكومية والشركات المحلية والعالمية.

وتوقَّع رئيس مجلس إدارة شركة «ملاهي»، محمد النمر، نمواً في قطاع الترفيه بالسعودية خلال عام 2024، بنسبة تتراوح بين 20 و30 في المائة، بسبب زيادة نشاط المواسم والفعاليات خلال العام الحالي.

وقال محمد النمر لـ«الشرق الأوسط» إن التعاون مع شركة «روشن» تمثل في تقديم حلول وتجارب ترفيهيه لمشاريعها التجارية، ابتداء من واجهة «روشن» بالرياض، حيث ستكون بمثابة نقطة بداية، ومِن بعدها سيتم الانتقال إلى المشاريع المستقبلية.

وأضاف النمر: «نلتزم بدورنا في تقديم أفضل تجارب الترفيه بالمملكة، ووقَّعنا مذكرة تعاون مع الشركة المملوكة لـ(صندوق الاستثمارات العامة)، لتوفير ألعاب (أركيد) ذاتية التشغيل مجهزة بأعلى معايير التقنية ليتم توزيعها داخل واجهة (روشن) بمدينة الرياض، وذلك ضمن سعينا المتواصل لتعزيز جودة الحياة تحقيقاً لمستهدفات (رؤية 2030)».

وضمن مشاركتها في المعرض السعودي للترفيه بالرياض، أعلنت شركة «ملاهي» أيضاً توقيع 5 اتفاقيات تعاون مشترك، بهدف توسيع انتشارها، والمساهمة في تحسين الخيارات الترفيهية، وتعزيز تجربة الزوار في المواقع المختلفة في مدينة الرياض وخارجها.

وشملت الاتفاقيات العديد من المجالات؛ ففي القطاع العقاري، وقَّعت «ملاهي» مع المطور العقاري الوطني، شركة «روشن»، اتفاقية لتحسين تجربة الزوار وتقديم الأفضل لهم، من خلال توزيع ألعاب «أركيد» ذاتية التشغيل.

وتسعى «ملاهي» إلى تحسين تجربة العملاء والزوار، حيث ستوفر ألعاب «الأركيد» تجربة ممتعة وجذابة لضيوف وزوار واجهة «روشن»، مما يحسن من تجربتهم الشاملة، ويدفع بمزيد من الزوار إلى مشاريع الشركة.

وفي إطار خططها للتوسُّع، تعتزم شركة «ملاهي» فتح فروعٍ جديدة لعلامتها التجارية «ونوس» في العديد من المواقع، أولها «مجمع جوي أفينيو»، وشركة «الرياض غاليري».

وعلى الصعيد التقني، طورت «ملاهي» خدمة مبتكرة، من خلال علامتها التجارية «ريموت»، لتسهيل عمل مواقع الألعاب، دون الحاجة إلى وجود مشغلين، ما يزيد من استدامتها، ويوفر تجربة أكثر سلاسة للمستخدمين.

وتُعدّ «ملاهي» إحدى الشركات الصاعدة في قطاع الترفيه، حيث تملك وتشغل عدة مواقـع ترفيهيـة في مختلف مناطق المملكة، وتأسسـت الشركة في عام 2022 باندماج شركات تعمل في قطاع الترفيه منذ عام 1994، ليقدم الكيان الجديد إضافة نوعية للسوق السعودية.

وتجمع «ملاهي» بين الخبرة في السوق السعودية والابتكار، وتقدم خيارات ترفيهية نوعية، ومنتجات بهوية سعودية محلية لكل أفراد العائلة.


مقالات ذات صلة

بولندا تتطلع لعلاقات طويلة مع السعودية في تكنولوجيا المعلومات والأمن الغذائي

الاقتصاد روبرت روستك السفير البولندي لدى السعودية خلال حفل تدشين الخط الجوي المباشر بين الرياض ووارسو.(الشرق الأوسط)

بولندا تتطلع لعلاقات طويلة مع السعودية في تكنولوجيا المعلومات والأمن الغذائي

في وقت أُعلن فيه عن إنشاء خط جوي مباشر بين الرياض ووارسو، قبل شهر واحد فقط من الآن، أفصح دبلوماسي بولندي رفيع، عن آفاق متزايدة لتعاون مثمر ومفيد بين البلدين…

فتح الرحمن يوسف (الرياض)
الاقتصاد جانب من الحاويات في ميناء جدة الإسلامي الواقع غرب السعودية (الهيئة العامة للموانئ)

الأنشطة غير النفطية تقود مساعي السعودية في تنويع الاقتصاد

تقود الأنشطة غير النفطية دوراً ريادياً لتنويع الاقتصاد بالسعودية؛ إذ تساهم بـ51 في المائة من إجمالي الناتج المحلي الحقيقي، وسط توقعات وصولها إلى 65 في المائة.

آيات نور (الرياض)
الاقتصاد صورة جماعية لممثلي الشركات والمسؤولين في حفل التوقيع (الشرق الأوسط)

«أكوا باور» تبرم صفقة مع شركة صينية لتطوير مشروع طاقة متجددة في آسيا الوسطى

أعلنت شركة أكوا باور، السعودية عن إتمام صفقة بيع 35 في المائة من حصتها في الشركتين التابعتين لها بالكامل؛ وهما شركة «أكوا باور باش وند بروجيكت هولدنغ ليمتد»،…

«الشرق الأوسط» (طشقند)
الاقتصاد الأمير محمد بن سلمان مترئساً جلسة مجلس الوزراء في جدة (واس)

برنامج وطني يدفع نمو قطاع المعادن في السعودية

أكد وزير الصناعة السعودي بندر الخريف، أن «البرنامج الوطني للمعادن» سيلعب دوراً فاعلاً في دفع مسارات نمو القطاع، واستغلال الثروات المعدنية التي تتمتع بها البلاد.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
تكنولوجيا الهاكثون يسعى لتطوير حلول فعالة ومستدامة لتبني تقنيات الثورة الصناعية الرابعة في جميع القطاعات (واس)

«هاكاثون» سعودي لتطوير حلول تقنية مبتكرة

أتاحت وزارة الاتصالات السعودية التسجيل في هاكثون «تطبيقات الثورة الصناعية الرابعة»، الذي سيقام حضورياً في الرياض خلال الفترة بين 8 - 10 أغسطس المقبل.

«الشرق الأوسط» (الرياض)

أزمة البحر الأحمر تفقد قناة السويس ربع إيراداتها

سفن حاويات تعبر قناة السويس المصرية (رويترز)
سفن حاويات تعبر قناة السويس المصرية (رويترز)
TT

أزمة البحر الأحمر تفقد قناة السويس ربع إيراداتها

سفن حاويات تعبر قناة السويس المصرية (رويترز)
سفن حاويات تعبر قناة السويس المصرية (رويترز)

انخفضت الإيرادات السنوية لقناة السويس المصرية بواقع الربع تقريباً في العام المالي المنتهي في يونيو (حزيران) مع تحول بعض شركات الشحن إلى مسارات ملاحية بديلة لتجنب هجمات جماعة الحوثي اليمنية المتحالفة مع إيران في البحر الأحمر.

وقال أسامة ربيع، رئيس هيئة قناة السويس المصرية، في بيان يوم الخميس، إن إيرادات القناة تراجعت إلى 7.2 مليار دولار في العام المالي 2023 - 2024، من 9.4 مليار دولار في العام المالي 2022 - 2023. ويبدأ العام المالي في مصر في أول يوليو (تموز) وينتهي في 30 يونيو.

وتهاجم جماعة الحوثي سفناً تجارية في البحر الأحمر والمحيط الهندي منذ نوفمبر (تشرين الثاني) لإظهار التضامن مع حركة «حماس» في الحرب مع إسرائيل.

وأضاف ربيع أن معدل عبور السفن للقناة انخفض إلى 20148 سفينة في العام المالي 2023 - 2024، من 25911 سفينة في العام المالي السابق له.

وقناة السويس مصدر رئيسي للعملة الأجنبية في مصر. وحاولت السلطات في السنوات القليلة الماضية زيادة إيراداتها بطرق شملت توسعتها في عام 2015.

وبموازاة التأثيرات المباشرة على عائدات قناة السويس، قالت مجموعة «ميرسك» الدنماركية للشحن يوم الأربعاء إن نطاق الاضطرابات التي تشهدها حركة الشحن بالحاويات عبر البحر الأحمر اتسع بما يتخطى مسارات التجارة في الشرق الأقصى وأوروبا ليشمل كامل شبكتها في العالم.

وحولت «ميرسك» وشركات شحن أخرى مسار سفنها إلى طريق رأس الرجاء الصالح حول أفريقيا منذ ديسمبر (كانون الأول) لتجنب الهجمات التي يشنها الحوثيون المتحالفون مع إيران في البحر الأحمر، مما أدى إلى زيادة مدة الرحلة وبالتالي ارتفاع تكاليف الشحن.

وحذرت «ميرسك» في الأول من يوليو من أن الأشهر المقبلة ستكون أصعب مع استمرار اضطرابات الشحن في البحر الأحمر. وذكرت يوم الأربعاء أن «التأثير المتتالي لهذه الاضطرابات يمتد إلى ما هو أبعد من الطرق الرئيسية المتضررة، مما يتسبب في ازدحام على المسارات البديلة ومراكز عبور وتوقف أساسية للتجارة مع أقصى شرق آسيا وغرب آسيا الوسطى وأوروبا».

وأضافت في بيان «تعاني الموانئ في أنحاء آسيا بما يشمل سنغافورة وأستراليا وشنغهاي من تأخيرات في عملياتها، إثر إعادة توجيه مسارات السفن واضطراب الجداول الزمنية بسبب تداعيات ما يحدث في البحر الأحمر».

على سبيل المثال، قالت «ميرسك» إن شبكتها في أوقيانوسيا تضررت بسبب الازدحام في الموانئ في جنوب شرقي آسيا الناتج عن نقص في المعدات، والضغوط التي تواجهها القدرة الاستيعابية بسبب ما يحدث في البحر الأحمر.

وتابعت «ميرسك» قائلة: «التأخيرات في مراكز رئيسية في جنوب شرقي آسيا تشكل خطراً لأنها قد تتسبب في اضطراب بموانئ أسترالية ناتج عن تكدس السفن عند وصولها، مما يزيد من أوقات انتظار السفن والمزيد من التأخيرات». وأضافت «اتسع نطاق تأثير الازدحام والاضطرابات لما هو أبعد من تلك المراكز ليشمل موانئ في شمال شرقي آسيا والصين الكبرى، مما تسبب في حدوث تأخيرات إضافية».

وذكرت «ميرسك» أن الطلب العالمي للشحن عبر المحيطات لا يزال قوياً وأن المجموعة تعمل على الحد من الاضطرابات والعراقيل التي يتعرض لها العملاء من خلال عدة إجراءات منها توفير حاويات شحن إضافية. وأضافت «نستعد لاستمرار الاضطرابات من خلال تعديل شبكاتنا واستراتيجياتنا للإمداد بما يتناسب مع الوضع».