تسارع نمو القطاع الخاص غير النفطي بالكويت في مارس

جانب من العاصمة الكويتية الكويت (رويترز)
جانب من العاصمة الكويتية الكويت (رويترز)
TT

تسارع نمو القطاع الخاص غير النفطي بالكويت في مارس

جانب من العاصمة الكويتية الكويت (رويترز)
جانب من العاصمة الكويتية الكويت (رويترز)

أظهر مؤشر مديري المشتريات للكويت، الصادر عن مؤسسة «ستاندرد آند بورز غلوبال»، الأربعاء، تحسناً قوياً في ظروف الأعمال، مع تعزز زخم النمو بالقطاع الخاص غير النفطي، في نهاية الربع الأول.

وقالت «ستاندرد آند بورز»، في تقرير، إن المؤشر، الذي يجري إعلانه للمرة الأولى، ارتفع إلى 53.2، في مارس (آذار) من 52.7 نقطة في فبراير (شباط)، ليظل فوق مستوى 50 نقطة؛ الفاصل بين النمو والانكماش.

وأضاف التقرير أن المسح أظهر توسعاً في الإنتاج، وتسارعاً في الطلبات الجديدة، وتحسناً قوياً في ثقة الأعمال، غير أن وتيرة توفير الوظائف كانت بسيطة.

ونقل عن أندرو هاركر، من «ستاندرد آند بوزر غلوبال»، أن «الشركات الكويتية غير النفطية تمر بمرحلة نمو قوي في الوقت الحالي، إذ تؤتي عمليات التسعير التنافسية ثمارها، وتجتذب العملاء بأعداد متزايدة، نحن لم نشهد، في الواقع، نمواً مستداماً عند المستوى الحالي منذ أن بدأنا الدراسة قبل أكثر قليلاً من خمسة أعوام ونصف العام».

وأشارت بيانات المؤشر إلى أن تقديم منتجات بجودة جيدة بأسعار تنافسية، من شأنه أن يدعم زيادات أخرى في الإنتاج على مدار الاثني عشر شهراً المقبلة، مع ازدياد ثقة الأعمال في مارس، لافتة إلى أن نحو ثُلث مَن شملتهم الدراسة يتوقعون ازدياد النشاط خلال تلك الفترة.

وقال هاركر إن «الجانب الآخر في الدراسة، الذي ينبغي الانتباه إليه، هو التوظيف، إذ شهدت الأشهر القليلة الماضية زيادة هامشية فقط بمستويات التوظيف، على الرغم من النمو الحاد للطلبات الجديدة، ما سيؤدي إلى تراكم الأعمال. وإذا استمرت الطلبات الجديدة في التدفق بالمستوى نفسه، فمن المحتمل أن يتعين على الشركات أن توظف مزيداً من العمالة لتجنب حدوث تأخيرات بإنجاز المشروعات».


مقالات ذات صلة

«الدوري الكويتي»: الكويت يتوج باللقب للمرة التاسعة عشرة

رياضة عربية فرحة لاعبي نادي الكويت بلقب الدوري (نادي الكويت)

«الدوري الكويتي»: الكويت يتوج باللقب للمرة التاسعة عشرة

توج نادي الكويت بطلا للدوري الكويتي في كرة القدم للمرة الثالثة على التوالي والتاسعة عشرة في تاريخه، معززاً رقمه القياسي بعد فوزه على مضيفه القادسية.

«الشرق الأوسط» (الكويت)
الخليج النيابة العامة الكويتية تحيل النائب السابق حمد العليان إلى محكمة الجنايات (الشرق الأوسط)

الكويت: إحالة النائب السابق حمد العليان إلى محكمة الجنايات بتهمة الطعن في صلاحيات الأمير

قررت النيابة العامة الكويتية، اليوم الخميس، إحالة النائب السابق حمد العليان إلى محكمة الجنايات بتهمة الطعن في صلاحيات الأمير، والعيب بالذات الأميرية.

«الشرق الأوسط» (الكويت)
رياضة عربية أمير الكويت الشيخ مشعل الأحمد خلال رعايته النهائي وتتويج القادسية بكأسه الذهبية (الاتحاد الكويتي)

كأس أمير الكويت: القادسية يهزم السالمية ويحرز اللقب

توج أمير الكويت الشيخ مشعل الأحمد الصباح نادي القادسية بكأس أمير الكويت في كرة القدم للمرة الـ 17 إثر فوزه على السالمية.

«الشرق الأوسط» (الكويت)
إعلام تطلق وزارة الإعلام الكويتية في شهر يوليو المقبل قناة إخبارية متخصصة في الأخبار والبرامج السياسية

قناة إخبارية كويتية قريباً تعكس سياسة البلاد الخارجية

تطلق وزارة الإعلام الكويتية، في شهر يوليو (تموز) المقبل، قناة إخبارية متخصصة في الأخبار والبرامج السياسية، تعمل على مدار الساعة، كما تقدم برامج إخبارية وثقافية.

«الشرق الأوسط» (الكويت)
الاقتصاد وكيل وزارة الكهرباء والماء الكويتي (بالتكليف) المهندس هيثم العلي والرئيس التنفيذي لهيئة الربط الخليجي المهندس أحمد الإبراهيم أثناء توقيع العقود (كونا)

الكويت تتعاقد لشراء 500 ميغاواط من الكهرباء عبر هيئة الربط الخليجي

وقّعت الكويت، الأحد، عقوداً لشراء 500 ميغاواط من الكهرباء من خلال هيئة الربط الكهربائي الخليجي؛ وذلك لسد العجز المتوقع في الطاقة الكهربائية مع بداية فصل الصيف.

«الشرق الأوسط» (الكويت)

«المجلس الاقتصادي السعودي» يستعرض توقعات مستقبل الاقتصاد الوطني

ارتفاع أداء برامج «رؤية السعودية 2030» في عام 2023 بنسبة 5% مقارنة بما قبله (الهيئة الملكية لمدينة الرياض)
ارتفاع أداء برامج «رؤية السعودية 2030» في عام 2023 بنسبة 5% مقارنة بما قبله (الهيئة الملكية لمدينة الرياض)
TT

«المجلس الاقتصادي السعودي» يستعرض توقعات مستقبل الاقتصاد الوطني

ارتفاع أداء برامج «رؤية السعودية 2030» في عام 2023 بنسبة 5% مقارنة بما قبله (الهيئة الملكية لمدينة الرياض)
ارتفاع أداء برامج «رؤية السعودية 2030» في عام 2023 بنسبة 5% مقارنة بما قبله (الهيئة الملكية لمدينة الرياض)

استعرض «مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية» السعودي خلال اجتماعه عبر الاتصال المرئي، أداء الاقتصاد العالمي والمحلي للربع الأول من عام 2024، وتوجهات وآفاق نمو الاقتصاد العالمي، وأثرها المحتمل على الاقتصاد الوطني.

وتناول الاجتماع عرضاً بشأن الربع الأول من العام الجاري، مؤكداً على متانة الاقتصاد السعودي في مواجهة التحديات كافة، مع استمرار نمو الأنشطة غير النفطية، واستقرار معدل التضخم السنوي بنسبة 1.6%، في نطاقٍ أقل من المعدل المستهدف عالمياً، مما يدل على نجاح السياسات المالية المتبعة في البلاد. كما تطرق إلى التوقعات المستقبلية للاقتصاد الوطني.

وأشارت التقارير إلى استمرار الأداء الإيجابي للأنشطة غير النفطية لتسجل نمواً بمقدار 2.8% على أساس سنوي في الربع الأول من العام الحالي، في حين سجّلت الصادرات السلعية غير النفطية 71 مليار ريال خلال الفترة ذاتها، بينما حقق الميزان التجاري للسلع والخدمات فائضاً بمقدار 63 مليار ريال، مع بقاء مؤشر مديري المشتريات في منطقة التوسع، حيث سجل معدل متوسط الأربعة أشهر الأولى من العام الحالي 56.7 نقطة.

وناقش المجلس عرضاً حيال التقدم المحرز بشأن تأسيس شركة الصحة القابضة، وإنشاء مركز التأمين الصحي الوطني، الذي يعتبر من أبرز المعالم الأساسية في استراتيجية التحول بالقطاع، متضمناً أهدافها، وأبرز خطوات تنفيذها، وتطبيق نموذج الرعاية الصحية الحديثة، مما سهّل الحصول على خدماتها، وحسّن جودتها وكفاءتها، وعزّز الوقاية ضد المخاطر.

وأشار العرض إلى اكتمال المرحلة الأولى من استراتيجية تحول القطاع بإطلاق 20 تجمعاً صحياً في مختلف مناطق البلاد بنهاية عام 2023، تمهيداً لبدء المرحلة الثانية بانتقال هذه التجمعات إلى الشركة خلال العام الجاري.

واطلع المجلس على عرض بشأن تقرير «رؤية 2030» لعام 2023، الذي اشتمل على أبرز إنجازات برامج تحقيقها، وأهدافها الاستراتيجية، وتقييماً لأدائها، ونظرة شاملة على أهم الجهود القائمة، والتطلعات المستقبلية في الأداء لعام 2024، لافتاً إلى بلوغ نسبة المبادرات المكتملة والتي تسير على المسار الصحيح 87%، مع ارتفاع في الأداء خلال العام الماضي بنسبة 5% مقارنة بما قبله.

كما نوّه العرض إلى مواصلة تنفيذ الجهود التحولية للرؤية، ما أسهم في تحقيق وتخطي عدد من مستهدفاتها خلال العام 2023 على صعيد محاورها الثلاث «مجتمع حيوي، اقتصاد مزدهر، وطن طموح».

وأوضح مراقبون أن الأداء الجيد للمؤشرات الاقتصادية جاء نتيجة لمواكبة مستهدفات الرؤية عبر مواصلة تنمية وتنويع الاقتصاد الوطني، ودعم القطاعات الجديدة التي تسهم في ذلك، مشيرين أيضاً إلى التقدم على صعيد تعزيز فاعلية الحكومة، وتعظيم أصول ودور صندوق الاستثمارات العامة كمحرك للنمو، وإتاحة فرص العمل للجميع، وتطوير رأس المال البشري، وتحقيق أثر أكبر للقطاع غير الربحي، وخلق بيئة ممكنة للمواطنين.
وأكد المراقبون أن الإنجازات العديدة التي حققتها البلاد على الصعيد الدولي خلال العام الماضي، رسّخت مكانتها في مجالات مختلفة، متوقّعين استمرار جهودها لتعزيز تلك المكانة عالمياً.