تراجع مخاطر الركود في أميركا مقابل تصاعد التهديدات السياسية

تفاؤل اقتصادي حذِر مع مخاوف من صراعات في الشرق الأوسط والبحر الأحمر

نما الاقتصاد الأميركي بشكل غير متوقع واستمر أصحاب العمل في التوظيف مما أدى إلى زيادة الآمال في أن يتمكن «الاحتياطي الفيدرالي» من تحقيق هبوط ناعم (رويترز)
نما الاقتصاد الأميركي بشكل غير متوقع واستمر أصحاب العمل في التوظيف مما أدى إلى زيادة الآمال في أن يتمكن «الاحتياطي الفيدرالي» من تحقيق هبوط ناعم (رويترز)
TT

تراجع مخاطر الركود في أميركا مقابل تصاعد التهديدات السياسية

نما الاقتصاد الأميركي بشكل غير متوقع واستمر أصحاب العمل في التوظيف مما أدى إلى زيادة الآمال في أن يتمكن «الاحتياطي الفيدرالي» من تحقيق هبوط ناعم (رويترز)
نما الاقتصاد الأميركي بشكل غير متوقع واستمر أصحاب العمل في التوظيف مما أدى إلى زيادة الآمال في أن يتمكن «الاحتياطي الفيدرالي» من تحقيق هبوط ناعم (رويترز)

تتراجع مخاطر الركود في الولايات المتحدة، وفقاً لاستطلاع أجرته «الرابطة الوطنية لاقتصادات الأعمال»، نُشر يوم الاثنين.

فقد توقّع رُبع خبراء الأعمال والمحللين فقط أن يدخل الاقتصاد الأميركي في ركود، هذا العام، ومن المرجح أن يكون أي تراجع اقتصادي ناجماً عن صدمة خارجية - مثل صراع يشمل الصين - وليس عن عوامل اقتصادية محلية، مثل ارتفاع أسعار الفائدة.

لكن المشاركين في استطلاع «الرابطة الوطنية لاقتصادات الأعمال» ما زالوا يتوقعون أن يتجاوز التضخم على أساس سنوي 2.5 في المائة - أعلى من هدف «الاحتياطي الفيدرالي» البالغ 2 في المائة - حتى عام 2024، وفقاً لوكالة «أسوشيتد برس».

وقبل عام، توقّع معظم المحللين أن ينزلق الاقتصاد الأميركي - الأكبر في العالم - إلى ركود مع رفع الفائدة من قِبل «الاحتياطي الفيدرالي»، لمحاربة موجة من التضخم التي بدأت في عام 2021. ورفع «المركزي الأميركي» سعر الفائدة الأساسي 11 مرة من مارس (آذار) 2022 إلى يوليو (تموز) 2023، ليصل إلى أعلى مستوى له في أكثر من عقدين.

وانخفض التضخم من ذروة بلغت 9.1 في المائة، خلال يونيو (حزيران) 2022، إلى 3.4 في المائة خلال ديسمبر (كانون الأول). لكن الاقتصاد نما بشكل غير متوقّع، واستمر أصحاب العمل في التوظيف ومقاومة عمليات التسريح، على الرغم من ارتفاع تكاليف الاقتراض.

وأدى مزيج انخفاض التضخم والنمو المرن إلى زيادة الآمال - التي انعكست في استطلاع «الرابطة الوطنية لاقتصادات الأعمال» - في أن «الاحتياطي الفيدرالي» يمكنه تحقيق ما يسمى الهبوط الناعم؛ أي التغلب على التضخم دون ألم الركود.

وقال كبير الاقتصاديين بشركة الرهن العقاري العملاقة «فريدي ماك»، ورئيس لجنة استطلاع السياسة الاقتصادية للجمعية، سام خاطر: «إن المشاركين أكثر تفاؤلاً بشأن آفاق الاقتصاد المحلي».

وتوقّف «الاحتياطي الفيدرالي» عن رفع أسعار الفائدة، وأشار إلى أنه يتوقع خفض أسعار الفائدة ثلاث مرات، هذا العام.

مخاوف من سياسة «الفيدرالي» والصراعات الدولية

لكن نسبة متزايدة من المتنبئين في قطاع الأعمال يشعرون بالقلق من أن يُبقي «الاحتياطي الفيدرالي» أسعار الفائدة مرتفعة دون داع. فقد وصف 21 في المائة، في الاستطلاع، سياسة «الاحتياطي الفيدرالي» بأنها «مقيدة تماماً»، مقارنة بـ14 في المائة الذين عبروا عن هذا الرأي في أغسطس (آب). ومع ذلك يقول 70 في المائة إن «الاحتياطي الفيدرالي»، «على صواب».

وما يُقلق المشاركين في الاستطلاع هو احتمالات نشوب صراع بين الصين وتايوان، حتى لو لم تكن حرباً شاملة، إذ يَعدُّ 63 في المائة مثل هذه النتيجة احتمالاً معتدلاً على الأقل. وبالمثل، يرى 97 في المائة احتمالية معتدلة على الأقل بأن يؤدي الصراع في الشرق الأوسط إلى رفع أسعار النفط فوق 90 دولاراً للبرميل (من نحو 77 دولاراً الآن) وتعطل الشحن البحري العالمي.

كما أعرب 85 في المائة عن قلقهم بشأن عدم الاستقرار السياسي بالولايات المتحدة قبل أو بعد انتخابات الرئاسة في 5 نوفمبر (تشرين الثاني).

قلق متزايد من المالية العامة للحكومة

ويشعر المشاركون أيضاً بقلق متزايد بشأن الشؤون المالية للحكومة الأميركية، حيث يقول 57 في المائة إن سياسات الموازنة - التي خلقت فجوة كبيرة بين ما تنفقه الحكومة وما تجمعه من الضرائب - تحتاج إلى أن تكون أكثر انضباطاً، مقارنة بـ54 في المائة خلال أغسطس.

ويقولون إن أهم أهداف سياسة الموازنة الحكومية يجب أن يكون تعزيز النمو على المديين المتوسط والطويل (كما ذكر 45 في المائة من المشاركين)، وخفض العجز الفيدرالي والديون (42 في المائة)، ويأتي في المرتبة الثالثة البعيدة - والتي ذكرها 7 في المائة - هدف الحد من التفاوت في الدخل.


مقالات ذات صلة

مهمة بحرية أوروبية تدمر طائرة مسيّرة في خليج عدن

العالم العربي سفينة حربية تابعة لمهمة «أسبيدس» الأوروبية في خليج عدن (إكس)

مهمة بحرية أوروبية تدمر طائرة مسيّرة في خليج عدن

قالت المهمة البحرية للاتحاد الأوروبي التي تضطلع بمهام حماية السفن في البحر الأحمر إن الفرقاطة (بسارا) التابعة لها دمرت طائرة مسيرة في خليج عدن، اليوم الأحد.

«الشرق الأوسط» (أثينا)
العالم العربي أرشيفية لسفينة شحن بريطانية تعرضت لهجوم صاروخي حوثي في خليج عدن (د.ب.أ)

انفجار قرب سفينة شرقي نشطون باليمن

ذكرت هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية في مذكرة إرشادية اليوم (الثلاثاء) أن قبطان سفينة تجارية أبلغ عن وقوع انفجار بالقرب منها.

العالم العربي مدمرة أميركية في البحر الأحمر تطلق صاروخاً ضد أهداف حوثية (رويترز)

تدمير 4 طائرات حوثية من دون طيار بنيران أميركية وأوروبية

أعلن الجيش الأميركي تدمير أربع طائرات مسيّرة حوثية مع شركائه الأوروبيين، في سياق عمليات التصدي الدفاعية لهجمات الجماعة المستمرة ضد السفن للشهر الثامن.

علي ربيع (عدن)
خاص القائم بأعمال السفارة الصينية لدى اليمن (تصوير بشير صالح) play-circle 01:15

خاص الصين تدعم الشرعية وتتحدث مع الحوثيين وترفض هجماتهم البحرية

أكد شاو تشنغ، القائم بأعمال السفير الصيني لدى اليمن، في حوار موسع مع «الشرق الأوسط» أن لدى الصين تواصلاً مع جماعة الحوثيين، ودعا لوقف الهجمات البحرية.

عبد الهادي حبتور (الرياض)
العالم العربي أرشيفية لسفينة شحن بريطانية تعرضت لهجوم صاروخي حوثي في خليج عدن (د.ب.أ)

مهمة بحرية أوروبية تعلن تدمير مسيّرتين في خليج عدن

قالت مهمة الاتحاد الأوروبي البحرية المعنية بحماية السفن لدى عبورها للبحر الأحمر إن الفرقاطة (بسارا) التابعة لها دمرت طائرتين مسيرتين في منطقة خليج عدن.

«الشرق الأوسط» (أثينا)

انخفاض الذهب مع ترقب الأسواق لبيانات «الفيدرالي»

سبائك ذهبية معروضة في بورصة الذهب الكورية في سيول (رويترز)
سبائك ذهبية معروضة في بورصة الذهب الكورية في سيول (رويترز)
TT

انخفاض الذهب مع ترقب الأسواق لبيانات «الفيدرالي»

سبائك ذهبية معروضة في بورصة الذهب الكورية في سيول (رويترز)
سبائك ذهبية معروضة في بورصة الذهب الكورية في سيول (رويترز)

انخفضت أسعار الذهب يوم الاثنين مع ثبات الدولار، بينما ينتظر المستثمرون بيانات اقتصادية وتعليقات من مسؤولي مجلس الاحتياطي الفيدرالي للحصول على المزيد من المؤشرات حول مسار أسعار الفائدة الأميركية.

وهبط سعر الذهب الفوري بنسبة 0.4 في المائة ليصل إلى 2402.82 دولار للأونصة، اعتباراً من الساعة 06:53 (بتوقيت غرينتش). وانخفضت العقود الآجلة الأميركية للذهب بنسبة 0.5 في المائة لتصل إلى 2408.50 دولار، وفق «رويترز».

وارتفع الدولار بسبب عمليات شراء الأصول الآمنة بعد محاولة اغتيال الرئيس الأميركي الأسبق دونالد ترمب، وهو ما رفع احتمالات فوزه في الانتخابات في نوفمبر (تشرين الثاني).

ويعمل ارتفاع قيمة الدولار على جعل الذهب أكثر تكلفة بالنسبة لحائزي العملات الأخرى.

وقال المحلل الرئيسي في «سيتي إندكس»، مات سيمبسون: «لستُ مقتنعاً بأن فوز ترمب أو خسارته يرتبط ارتباطاً مباشراً بنتيجة ثنائية لسعر الذهب بنفس الطريقة التي ترتبط بها توقعات سياسة (الفيدرالي). ولكن، إذا أشعل ترمب حروباً تجارية، فإن الذهب سيحقق أداءً جيداً في ظل رئاسته».

ومن المقرر أن يتحدث رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول في وقت لاحق من اليوم، وسيقوم عدد قليل من المسؤولين الآخرين بالحديث في وقت لاحق من الأسبوع. وتشمل مجموعات البيانات التي تظهر هذا الأسبوع مبيعات التجزئة الأميركية والإنتاج الصناعي لشهر يونيو (حزيران) ومطالبات البطالة الأسبوعية.

وقال رئيس قسم الاقتصاد الكلي العالمي في «تاستيلايف»، إيليا سبيفاك: «إذا حدث فشل كبير آخر في مبيعات التجزئة، فسيعزز ذلك الشعور بالإلحاح لخفض أسعار الفائدة، وهو ما قد يساعد الذهب. وإذا اخترق الذهب حاجز 2450 دولاراً، فستشهد الأسعار ارتفاعات قياسية جديدة».

وتتوقع الأسواق فرصة بنسبة 93 في المائة لخفض أسعار الفائدة الأميركية في سبتمبر (أيلول)، وفقاً لأداة «فيد ووتش».

على الصعيد المادي، قال محللون في بنك «إيه إن زد» في مذكرة إن هطول الأمطار فوق المتوسط وأي خفض إيجابي في رسوم الاستيراد سيوفر رياحاً داعمة للطلب الهندي على الذهب على المدى القصير.

في المقابل، انخفض سعر الفضة الفورية بنسبة 0.4 في المائة إلى 30.65 دولار، وتراجع البلاتين بنسبة 0.7 في المائة إلى 991.88 دولار، وانخفض البلاديوم بنسبة 1.5 في المائة إلى 954.25 دولار.