المستثمرون يعاقبون «مايكروسوفت» و«ألفابيت» بسبب عائدات الذكاء الاصطناعي المخيبة

أثارت عائدات الذكاء الاصطناعي خيبة أمل المستثمرين ما دفع بأسهم «مايكروسوفت» و«ألفابيت» إلى الانخفاض (رويترز)
أثارت عائدات الذكاء الاصطناعي خيبة أمل المستثمرين ما دفع بأسهم «مايكروسوفت» و«ألفابيت» إلى الانخفاض (رويترز)
TT

المستثمرون يعاقبون «مايكروسوفت» و«ألفابيت» بسبب عائدات الذكاء الاصطناعي المخيبة

أثارت عائدات الذكاء الاصطناعي خيبة أمل المستثمرين ما دفع بأسهم «مايكروسوفت» و«ألفابيت» إلى الانخفاض (رويترز)
أثارت عائدات الذكاء الاصطناعي خيبة أمل المستثمرين ما دفع بأسهم «مايكروسوفت» و«ألفابيت» إلى الانخفاض (رويترز)

تفاخر عمالقة التكنولوجيا يوم الثلاثاء بكيفية استقبال عملائهم لمنتجاتهم المدعومة بالذكاء الاصطناعي التوليدي، لكن تكاليف تطوير الميزات المتطورة أزعجت المستثمرين الذين كانوا يأملون في تعزيز كبير للمبيعات من التكنولوجيا الجديدة.

وانخفضت أسهم «ألفابيت» بنسبة 6 في المائة، بينما انخفضت أسهم «مايكروسوفت» بنسبة 2 في المائة تقريباً في تداول ما قبل السوق، ما أدى إلى انخفاض أسهم شركات التكنولوجيا الثقيلة، بما في ذلك «أبل» و «ميتا» و«أمازون»، وفق «رويترز».

وأبلغت كل من «مايكروسوفت» و«ألفابيت» عن زيادات سخية في إيرادات السحابة الخاصة بهما في الربع المنتهي في ديسمبر (كانون الأول)، متجاوزة تقديرات «وول ستريت»، حيث اصطف العملاء لاختبار ميزات الذكاء الاصطناعي الجديدة هذه وبناء خدمات الذكاء الاصطناعي الخاصة بهم.

لكن التكاليف ارتفعت أيضاً، ما يسلط الضوء على الاستثمارات الضخمة التي تقوم بها هذه الشركات في الخوادم ومراكز البيانات والبحث حيث تتنافس بشدة للحصول على دولارات عملاء جدد.

انخفاض أسهم «مايكروسوفت» و«ألفابيت»

ووضع انخفاض أسهم شركتي «غوغل» و«مايكروسوفت» في تداول ما قبل السوق يوم الثلاثاء، أسهمهما على حافة خسارة نحو 59 و56 مليار دولار من القيمة السوقية على التوالي.

وقد أكد هذا ارتفاع توقعات المستثمرين بعد ارتفاع الأسهم في الأشهر الأخيرة، مدفوعاً بوعد الذكاء الاصطناعي الذي دفع أسهمهم إلى مستويات قياسية.

وقال الشريك الإداري في «دييب ووتر أسيت مانجمنت»، جين مونستر، إنه يتطلع إلى المزيد من حصص شركته في «ألفابيت» و «مايكروسوفت».

وقال عن «ألفابيت»: «يريد المستثمرون رؤية المزيد من مساهمات الذكاء الاصطناعي. (مايكروسوفت) لا تزال ناشئة، لكنها تظهر بعض الانتعاش في مجال الذكاء الاصطناعي».

وانخفضت أسهم شركة «إيه إم دي» لتصنيع الرقائق، والتي رفعت توقعاتها لعام 2024 لمحركات معالجة الذكاء الاصطناعي إلى 3.5 مليار دولار يوم الثلاثاء، بنسبة 7 في المائة.

وقال المحلل «كينغاي تشان» من «ساميت إنسايتز» إن المحللين توقعوا سابقاً أن تبيع «إيه إم دي» ما بين 4 و8 مليارات دولار من رقائق الذكاء الاصطناعي، مضيفاً أن تقييم السهم مرتبط أيضاً بتلك الأرقام.

وارتفعت النفقات الرأسمالية لشركة «ألفابيت» في الربع الأخير بنسبة 45 في المائة إلى 11 مليار دولار. وفي الوقت نفسه، قالت الرئيسة المالية روث بورات إن الإنفاق سيكون أكبر بكثير هذا العام مقارنة بعام 2023.

وكتب محللو «برنشتاي» في مذكرة «المشكلة الرئيسية هنا هي أن (غوغل) أعلنت أرباحها في نفس الوقت الذي أعلنت فيه (مايكروسوفت) عن نتائجها. من الصعب أن تبرز شركة في مجال الذكاء الاصطناعي إذا كانت شركات السحابة الكبرى تنمو بشكل أسرع منها، حتى لو كانت تحقق إيرادات أكبر».

كما أبلغت «مايكروسوفت» عن ارتفاع بنسبة 69 في المائة في الإنفاق الرأسمالي إلى 11.5 مليار دولار، وقالت إنها تتوقع أن «يزداد المقياس بشكل كبير» على أساس تسلسلي.

وقال المحلل في «دي إيه ديفيدسون»، جيل لوريا: «من خلال تقديم نظرة مستقبلية إيجابية منحت (مايكروسوفت) المستثمرين ما يكفي لتبرير سعر السهم الحالي، لكنها ستحتاج إلى الاستمرار في تحقيق نموها المتوقع لتبرير سعر سهم أعلى».

ويتوقع لوريا أن تظل «مايكروسوفت» قادرة على زيادة هوامش الربح، وذلك من خلال إبقاء إجمالي عدد الموظفين ثابتاً نسبياً، وخفض الاستثمارات مرة أخرى العام المقبل، بمجرد حصول «مايكروسوفت» على سعة مركز بيانات كافية لتلبية الطلب.


مقالات ذات صلة

قمّة «جي 7» مرآة تعكس بوضوح المشهد السياسي الغربي المضطرب

تحليل إخباري البابا يحضر جلسة مع قادة المجموعة حول الذكاء الاصصناعي (أ.ف.ب)

قمّة «جي 7» مرآة تعكس بوضوح المشهد السياسي الغربي المضطرب

هشاشة الأوضاع السياسية التي يعاني منها معظم القادة الحاضرين لم تكن حائلاً دون اتخاذ قرارات هامة خلال قمتهم.

شوقي الريّس (فازانو (إيطاليا) )
علوم رصد آلاف الثغرات في برامج الذكاء الاصطناعي الشائعة

رصد آلاف الثغرات في برامج الذكاء الاصطناعي الشائعة

ضرورة وضع معايير السلامة للذكاء الاصطناعي.

تايلور لورينز (واشنطن)
الاقتصاد أشخاص يجربون منتجات «آيفون» بمتجر «أبل ستور» في بكين (رويترز)

«أبل» تعود إلى عرش الشركات الأعلى قيمة عالمياً

استعادت شركة «أبل» مجدداً لقب أغلى شركة في العالم، يوم الأربعاء، متخطية «مايكروسوفت»، وذلك بفضل تقدم صانعة هواتف «آيفون» في مجال الذكاء الاصطناعي.

«الشرق الأوسط» (كاليفورنيا )
الاقتصاد شرائح الذاكرة المحمولة من صنع شركة تصنيع الرقائق «إس كيه هاينكس» الكورية (رويترز)

عمالقة الذكاء الاصطناعي في كوريا الجنوبية يتحدون لمواجهة «أنفيديا»

أعلنت شركة «إس كيه تيليكوم» أن شركتي تطوير الرقائق الذكية للذكاء الاصطناعي الكوريتين الجنوبيتين «ريبليونز إنك» و«سابيون كوريا» تسعيان للاندماج.

«الشرق الأوسط» (سيول)

فنزويلا تقترب من إنتاج مليون برميل من النفط يومياً

إحدى مصافي المجموعة النفطية الفنزويلية التابعة للدولة «بتروليوس دي فنزويلا» (رويترز)
إحدى مصافي المجموعة النفطية الفنزويلية التابعة للدولة «بتروليوس دي فنزويلا» (رويترز)
TT

فنزويلا تقترب من إنتاج مليون برميل من النفط يومياً

إحدى مصافي المجموعة النفطية الفنزويلية التابعة للدولة «بتروليوس دي فنزويلا» (رويترز)
إحدى مصافي المجموعة النفطية الفنزويلية التابعة للدولة «بتروليوس دي فنزويلا» (رويترز)

تقترب فنزويلا، التي تمتلك أكبر احتياطي نفطي مؤكد في العالم، من إنتاج مليون برميل يومياً، لأول مرة منذ أكثر من خمس سنوات، حسبما أعلن وزير النفط الفنزويلي.

بلغ إنتاج النفط ذروته في 2008 مع 3.5 مليون برميل، لكنه تراجع بعد سنوات من سوء الإدارة والعقوبات الأميركية الصارمة.

والشهر الماضي أعادت واشنطن فرضت عقوبات على كراكاس بعد ستة أشهر على تخفيفها، رداً على استمرار الحكومة في قمع المعارضين قبل انتخابات يوليو (تموز). ومع ذلك حصلت شركة الطاقة الإسبانية العملاقة «ريبسول» على إذن من الولايات المتحدة لمواصلة العمل في فنزويلا، بينما تسعى شركات أخرى أيضاً للحصول على مثل هذه التصاريح.

وتشير التوجيهات من وزارة الخزانة الأميركية إلى أنها ستعطي أولوية في إصدار التراخيص للشركات ذات الإنتاج النفطي الحالي والأصول، على أن تستبعد الشركات الراغبة في دخول سوق الطاقة الفنزويلية. وأوضح فرنسيسكو بالميري، رئيس البعثة الأميركية لفنزويلا، قائلاً: «يعد القطاع النفطي أمراً مهماً لإعادة تنشيط اقتصاد فنزويلا، لكن الأهم من ذلك كله هو الانتخابات في 28 يوليو». وشدد على أن القنوات الدبلوماسية مع حكومة مادورو ما زالت مفتوحة.

وقال وزير النفط في فنزويلا بيدرو تيليشيا، الشهر الماضي، إنه متفائل بأن إنتاج النفط الفنزويلي سيصل إلى مليون برميل يومياً قريباً، لأسباب منها الاتفاق مع «ريبسول» لزيادة الإنتاج.

وأعلن تيليشيا الجمعة خلال فعالية رسمية في العاصمة: «يمكننا القول رسمياً إننا تجاوزنا 950 ألف برميل (يومياً)... هذا الشهر»، مضيفاً: «نحن قريبون جداً من (إنتاج) مليون برميل».

وتيليشيا هو أيضاً رئيس شركة النفط الفنزويلية العملاقة «بتروليوس دي فنزويلا» (بيديفيسا).

وبحسب منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك)، بلغ إنتاج فنزويلا 910 آلاف برميل يومياً بحلول نهاية مايو الماضي.

وانخفض إنتاج البلاد إلى أقل من مليون برميل يومياً في 2019 عندما فرضت الولايات المتحدة عقوبات إثر إعادة انتخاب الرئيس نيكولاس مادورو المثيرة للجدل قبل عام. وبحلول عام 2020 كان الرقم أقل من 400 ألف برميل يومياً.

وسيسعى مادورو إلى ولاية رئاسية ثالثة في انتخابات 28 يوليو التي استَبعدت منها المحاكم الموالية للنظام أقوى منافسيه. وجاء ذلك رغم اتفاق بين الحكومة والمعارضة العام الماضي على إجراء انتخابات حرة ونزيهة بحضور مراقبين دوليين.

يأتي هذا بينما يتداول النفط أعلى من 80 دولاراً للبرميل، مما يقلل من أرباح فنزويلا من بيع النفط، لكنه يظل مصدراً مهماً للغاية للإيرادات.

وتراجعت أسعار العقود الآجلة للنفط بصورة طفيفة عند التسوية، يوم الجمعة، آخر تعاملات الأسبوع، بعد أن أظهر مسح تدهور معنويات المستهلكين في الولايات المتحدة، لكن الأسعار ارتفعت 4 في المائة على مدى الأسبوع مع تقييم المستثمرين لتوقعات نمو الطلب على النفط الخام والوقود في العام الحالي.

وانخفضت العقود الآجلة لخام برنت 13 سنتاً عند التسوية إلى 82.62 دولار للبرميل، كما تراجعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 17 سنتاً إلى 78.54 دولار.

وعلى مدى الأسبوع، ربح الخامان القياسيان نحو 4 في المائة وهي أعلى زيادة أسبوعية لهما منذ أبريل (نيسان).

وانخفض كلا الخامين بعد أن أظهر مسح تراجع معنويات المستهلكين في الولايات المتحدة في يونيو (حزيران) إلى أدنى مستوى لها في سبعة أشهر.

ورفعت إدارة معلومات الطاقة الأميركية تقديراتها لنمو الطلب على النفط بصورة طفيفة العام الحالي، بينما أبقت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) على توقعاتها لنمو الطلب نسبياً عند 2.2 مليون برميل يومياً.