«هيونداي» تسجل نمواً كبيراً بأرباحها بفضل الأداء الجيد في السعودية وفيتنام

ارتفاع أسعار المنتجين في كوريا الجنوبية بنسبة 0.1 % في ديسمبر الماضي

خلال توقيع شركة «هيونداي موتور» اتفاقية مع «صندوق الاستثمارات العامة» السعودي للاستثمار المشترك لإنشاء مصنع لتجميع السيارات في 22 أكتوبر (وكالة يونهاب الكورية)
خلال توقيع شركة «هيونداي موتور» اتفاقية مع «صندوق الاستثمارات العامة» السعودي للاستثمار المشترك لإنشاء مصنع لتجميع السيارات في 22 أكتوبر (وكالة يونهاب الكورية)
TT

«هيونداي» تسجل نمواً كبيراً بأرباحها بفضل الأداء الجيد في السعودية وفيتنام

خلال توقيع شركة «هيونداي موتور» اتفاقية مع «صندوق الاستثمارات العامة» السعودي للاستثمار المشترك لإنشاء مصنع لتجميع السيارات في 22 أكتوبر (وكالة يونهاب الكورية)
خلال توقيع شركة «هيونداي موتور» اتفاقية مع «صندوق الاستثمارات العامة» السعودي للاستثمار المشترك لإنشاء مصنع لتجميع السيارات في 22 أكتوبر (وكالة يونهاب الكورية)

 

أعلنت شركة «هيونداي» الكورية الجنوبية للهندسة والبناء يوم الثلاثاء أن صافي أرباحها ارتفع بنسبة 38.9 في المائة خلال عام 2023، وذلك بفضل زيادة طلبات مشاريع البناء، ومساهمة المملكة العربية السعودية في نمو أرباحها بعد سلسلة من الشراكات الناجحة بين الطرفين في السنوات الأخيرة.

وأوضحت «هيونداي» أن أداءها الجيد يرجع إلى سلسلة من الطلبات التي فازت بها في الداخل والخارج، بما في ذلك مشروع بناء خط مترو في المملكة العربية السعودية، ومشروع بناء مصفاة في فيتنام.

وبحسب وكالة «يونهاب الكورية» الجنوبية للأنباء، بلغ صافي الأرباح 654.3 مليار وون (490 مليون دولار) خلال عام 2023، مقارنة بـ544.2 مليار وون خلال عام 2022.

وارتفعت الأرباح التشغيلية إلى 785.4 مليار وون، بارتفاع بنسبة 36.6 في المائة، في حين ارتفعت المبيعات بنسبة 39.6 في المائة لتصل إلى 29.65 تريليون وون العام الماضي.

وأشارت «هيونداي» إلى أنها تسعى لتحقيق مبيعات سنوية بقيمة 29.75 تريليون وون خلال عام 2024.

ارتفاع أسعار المنتجين

من جانبه، قال المصرف المركزي الكوري الجنوبي يوم الثلاثاء إن أسعار المنتجين ارتفعت بنسبة 0.1 في المائة على أساس شهري في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، وذلك بسبب ارتفاع تكلفة المنتجات الزراعية والغاز.

وذكرت وكالة «يونهاب» الكورية الجنوبية للأنباء أن بيانات المصرف أظهرت أن مؤشر أسعار المنتجين سجل 121.19 الشهر الماضي، بعدما بلغ 121.02 في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي.

ويمثل هذا أول ارتفاع للمؤشر منذ ثلاثة أشهر، حيث تراجع المؤشر بنسبة 0.1 في المائة و0.4 في المائة على أساس شهري في أكتوبر ونوفمبر الماضيين على التوالي.

وكان المؤشر قد ارتفع بنسبة 1.2 في المائة خلال ديسمبر 2022، بينما ارتفعت أسعار المنتجين بنسبة 1.6 في المائة خلال عام 2023 بأكمله.

وارتفعت أسعار المستهلكين الشهر الماضي بنسبة 3.2 في المائة مقارنة بعام 2022، فيما يعد الشهر الخامس على التوالي الذي ترتفع فيه الأسعار لأعلى من 3 في المائة، رغم تباطؤ نمو الأسعار لمدة شهرين على التوالي.


مقالات ذات صلة

رئيس هيئة قناة السويس يبحث سبل التعاون في مجال بناء السفن مع «هيونداي»

الاقتصاد رئيس هيئة قناة السويس أسامة ربيع يتحدث مع رئيس العمليات بشركة «هيونداي للصناعات الثقيلة» على هامش جولته التفقدية بمدينة أولسان بكوريا الجنوبية (الموقع الإلكتروني لقناة السويس)

رئيس هيئة قناة السويس يبحث سبل التعاون في مجال بناء السفن مع «هيونداي»

بحث رئيس هيئة قناة السويس المصرية سبل التعاون في مجال بناء السفن والوحدات البحرية مع الرئيس التنفيذي للعمليات بترسانة «هيونداي» للصناعات الثقيلة بارك جونغ كوك.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
يوميات الشرق «هيونداي» تطور روبوتات وبرامج قيادة بالولايات المتحدة

«هيونداي» تطور روبوتات وبرامج قيادة بالولايات المتحدة

أعلنت مجموعة «هيونداي موتور» الكورية الجنوبية، اليوم (الأحد)، أنها ستستثمر خمسة مليارات دولار إضافية في الولايات المتحدة لتطوير الروبوتات وبرامج القيادة الذاتية، وذلك بعد يوم واحد فقط من إعلانها عن استثمار بحجم مماثل لبناء مصنع سيارات كهربائية في الولايات المتحدة، وفق وكالة الانباء الالمانية. أعلن ذلك رئيس مجموعة «هيونداي موتور» جيونج وي - سيون، في اجتماعه مع الرئيس الأميركي جو بايدن؛ الذي كان يقوم بزيارة لسيول. ونقلت وكالة «يونهاب» الكورية الجنوبية عن رئيس مجلس الإدارة «تخطط مجموعة هيونداي موتور لاستثمار خمسة مليارات دولار إضافية حتى عام 2025، ما سيعزز تعاوننا مع الشركات الأميركية في تقنيات م

«الشرق الأوسط» (سيول)
الاقتصاد أرباح متاجر «هيونداي» في الربع الثاني تفوق التقديرات

أرباح متاجر «هيونداي» في الربع الثاني تفوق التقديرات

أعلنت إدارة مجموعة "هيونداي ديبارتمنت ستور" الكورية الجنوبية لمتاجر التجزئة عن أرباح تشغيلية للربع الثاني من هذا العام فاقت متوسط تقديرات المحللين، حسب وكالة الأنباء الألمانية. وذكرت وكالة "بلومبرغ" للأنباء اليوم (الخميس) أن أرباح التشغيل بلغت 69. 57 مليار ون (6. 49 مليون دولار) في الربع الثاني من هذا العام، مقابل 13. 8 مليار ون في الربع نفسه من العام الماضي. وكان متوسط التقديرات للأرباح التشغيلية هو 09. 53 مليار ون. وبلغت مبيعات المجموعة 78. 863 مليار ون (5. 742 مليون دولار)، حيث زادت بنسبة 67% على أساس سنوي. وكان متوسط التقديرات للمبيعات في الربع الثاني هو 16. 742 مليار ون.

«الشرق الأوسط» (سيول)
الاقتصاد «أرامكو» السعودية تستحوذ على 17 % من «هيونداي أويل بنك» الكورية

«أرامكو» السعودية تستحوذ على 17 % من «هيونداي أويل بنك» الكورية

أعلنت شركة «أرامكو» السعودية، اليوم (الجمعة)، عن اكتمال صفقة استحواذ شركة «أرامكو فيما وراء البحار بي. في.»، وهي إحدى شركاتها التابعة لها، على حصة 17 في المائة من شركة «هيونداي أويل بنك» الكورية الجنوبية، وهي شركة تابعة لشركة «هيونداي» للصناعات الثقيلة القابضة. وتقدّر قيمة الاستثمار بنحو 1.2 مليار دولار.

«الشرق الأوسط» (الظهران)
الاقتصاد الإضرابات العمالية تكلف «هيونداي موتور» 553 مليون دولار

الإضرابات العمالية تكلف «هيونداي موتور» 553 مليون دولار

ذكرت مصادر في شركة «هيونداي موتور» أكبر منتج سيارات في كوريا الجنوبية اليوم (الاثنين) أن الإضرابات العمالية السبعة التي شهدتها الشركة كبدتها خسائر إنتاج بقيمة 620 مليار وون (553 مليون دولار)، في الوقت الذي ينظم فيه عمال الشركة النقابيون إضرابا جزئيا اليوم. وذكرت نقابة عمال «هيونداي موتور» أن عمال الفترة الصباحية في المصانع الرئيسية في مدينة «أولسان» على بعد 414 كيلومتر جنوب شرقي العاصمة سول ينظمون إضرابا عن العمل لمدة 4 ساعات اعتبارا من الساعة الحادية عشرة ونصف من صباح اليوم، مضيفة أن عمال الفترة المسائية سينفذون إضرابا لمدة 4 ساعات اعتبارا من الساعة الثامنة مساء. وأشارت وكالة «يونهاب» الكورية

«الشرق الأوسط» (سيول)

النشاط التجاري الأميركي يرتفع لأعلى مستوى في 26 شهراً

يسير الناس في شارع تصطف على جانبيه أماكن جلوس المطاعم الخارجية في حي «ليتل إيتالي» بمانهاتن (رويترز)
يسير الناس في شارع تصطف على جانبيه أماكن جلوس المطاعم الخارجية في حي «ليتل إيتالي» بمانهاتن (رويترز)
TT

النشاط التجاري الأميركي يرتفع لأعلى مستوى في 26 شهراً

يسير الناس في شارع تصطف على جانبيه أماكن جلوس المطاعم الخارجية في حي «ليتل إيتالي» بمانهاتن (رويترز)
يسير الناس في شارع تصطف على جانبيه أماكن جلوس المطاعم الخارجية في حي «ليتل إيتالي» بمانهاتن (رويترز)

ارتفع نشاط الأعمال في الولايات المتحدة إلى أعلى مستوى في 26 شهراً في يونيو (حزيران) وسط انتعاش في التوظيف، لكن ضغوط الأسعار انحسرت بشكل كبير، مما أثار الأمل في احتمال استمرار التباطؤ الأخير في التضخم.

وقالت وكالة «ستاندرد آند بورز غلوبال»، يوم الجمعة، إن مؤشرها الأولي لمخرجات مؤشر مديري المشتريات الأميركي المركب، الذي يتتبع قطاعي التصنيع والخدمات، ارتفع إلى 54.6 هذا الشهر، وفق «رويترز».

وكان هذا أعلى مستوى منذ أبريل (نيسان) 2022 ويأتي بعد القراءة النهائية البالغة 54.5 في مايو (أيار). وتشير القراءة فوق 50 إلى التوسع في القطاع الخاص. وساهم قطاعا الخدمات والتصنيع في زيادة النشاط.

وتشير القراءة المرتفعة لمؤشر مديري المشتريات المركب إلى أن الاقتصاد أنهى الربع الثاني بشكل قوي. لكن ما يسمى بالبيانات الصعبة ترسم صورة مختلفة. فقد ارتفعت مبيعات التجزئة بالكاد في مايو بعد انخفاضها في أبريل. وواصلت عمليات البدء في بناء المساكن تراجعها، لتصل إلى أدنى مستوى لها منذ ما يقرب من أربع سنوات في مايو.

وارتفع مقياس مسح «ستاندرد آند بورز» للطلبات الجديدة التي تلقتها الشركات الخاصة إلى 53.4 هذا الشهر من 51.7 في مايو.

وارتفع مقياس التوظيف للمرة الأولى منذ ثلاثة أشهر وسط ما قالت «ستاندرد آند بورز غلوبال» إنه «تحسن ثقة الأعمال للعام المقبل»، بالإضافة إلى «تجدد الضغط على القدرة التشغيلية من ارتفاع الطلب».

وأثار الانخفاض في الأشهر السابقة مخاوف بين بعض الاقتصاديين من تباطؤ حاد يلوح في الأفق في نمو الوظائف. وحتى الآن، استمرت سوق العمل في توفير الوظائف بمعدل قوي.

وتباطأت وتيرة الزيادة في أسعار مستلزمات الإنتاج وكذلك معدل قيام الشركات برفع أسعار السلع والخدمات.

وانخفضت الأسعار المدفوعة لمدخلات الإنتاج إلى 56.6 من 57.2 في مايو. وانخفض مقياس أسعار الإنتاج إلى أدنى مستوى له في 5 أشهر عند 53.5 من 54.3 في مايو. وكان الاعتدال في قطاعي التصنيع والخدمات، حيث كان الارتفاع من بين أبطأ المعدلات على مدى السنوات الأربع الماضية.

وقال كبير اقتصاديي الأعمال في «ستاندرد آند بورز ماركت إنتلجينس»، كريس ويليامسون: «تشير المقارنات التاريخية إلى أن الانخفاض الأخير يجعل مقياس الأسعار في المسح يتماشى مع هدف التضخم البالغ 2 في المائة لمجلس الفيدرالي».

واعتدلت معدلات التضخم في شهر مايو، مع استقرار مؤشر أسعار المستهلكين للمرة الأولى منذ ما يقرب من عامين.

وارتفع مؤشر مديري المشتريات التصنيعي الأولي للمسح إلى 51.7 هذا الشهر من 51.3 في مايو. وكان اقتصاديون استطلعت «رويترز» آراءهم توقعوا انخفاض مؤشر القطاع، الذي يمثل 10.4 في المائة من الاقتصاد، إلى 51.

وقالت «ستاندرد آند بورز غلوبال» إن «المصنعين كثيراً ما أشاروا إلى المخاوف بشأن بيئة الطلب في الأشهر المقبلة، وكذلك عدم اليقين المرتبط بالانتخابات، لا سيما فيما يتعلق بالسياسة».

وارتفع مؤشر مديري المشتريات الخاص بالخدمات إلى 55.1، وهو أعلى مستوى في 26 شهراً، من 54.8 في مايو. وقد تجاوز ذلك توقعات الاقتصاديين الذين توقعوا قراءة تبلغ 53.7.