«أدنوك» الإماراتية ترفع مخصص الاستثمار في مشاريع خفض الانبعاثات إلى 23 مليار دولار

أقر مجلس الإدارة إعادة توجيه 48.46 مليار دولار إلى الاقتصاد الوطني خلال السنوات الخمس المقبلة (وام)
أقر مجلس الإدارة إعادة توجيه 48.46 مليار دولار إلى الاقتصاد الوطني خلال السنوات الخمس المقبلة (وام)
TT

«أدنوك» الإماراتية ترفع مخصص الاستثمار في مشاريع خفض الانبعاثات إلى 23 مليار دولار

أقر مجلس الإدارة إعادة توجيه 48.46 مليار دولار إلى الاقتصاد الوطني خلال السنوات الخمس المقبلة (وام)
أقر مجلس الإدارة إعادة توجيه 48.46 مليار دولار إلى الاقتصاد الوطني خلال السنوات الخمس المقبلة (وام)

اعتمد مجلس إدارة شركة بترول أبو ظبي الوطنية (أدنوك) زيادة مخصص الاستثمار في مشاريع خفض الانبعاثات والحلول التقنية منخفضة الكربون من 55 ملياراً إلى 84.4 مليار درهم (23 مليار دولار).

وقالت وكالة أنباء الإمارات، الاثنين، إن الاستثمارات ستشمل تطوير وتنمية أعمال الشركة محلياً ودولياً في مجال إدارة الكربون وتعزيز جهودها في خفض انبعاثات أعمالها والشركات المتعاملة معها.

وأضافت الوكالة أن رئيس الدولة الشيخ محمد بن زايد، الذي ترأس اجتماع مجلس الإدارة، وجه خلال الاجتماع بتحقيق النمو في قطاعات أعمال «أدنوك» المتنوعة، وتوفير إمدادات آمنة وموثوقة من الطاقة بشكل مسؤول لدعم تحقيق انتقال منظم وعادل ومنطقي ومسؤول في قطاع الطاقة العالمي خلال استمرارها في تنفيذ نقلتها النوعية وخفض انبعاثات عملياتها، وضمان مواكبة أعمالها للمستقبل.

وأوضحت أن مجلس الإدارة اعتمد أيضاً خلال اجتماعه السنوي هدف الشركة بإعادة توجيه 178 مليار درهم (48.46 مليار دولار) إلى الاقتصاد الوطني خلال السنوات الخمس المقبلة، وذلك استناداً إلى نجاحها في إعادة توجيه 41 مليار درهم (11مليار دولار) إلى الاقتصاد الوطني ضمن برنامجها لتعزيز القيمة المحلية المضافة خلال عام 2023.

وأشارت الوكالة إلى أن القيمة الإجمالية للمبالغ، التي تمت إعادة توجيهها إلى الاقتصاد المحلي ارتفعت منذ إطلاق البرنامج في عام 2018 إلى 187 مليار درهم (50.9 مليار دولار). كما ارتفع العدد الإجمالي لمواطني دولة الإمارات الذين تم توظيفهم في القطاع الخاص إلى 11 ألفاً و500 مواطن، منذ بداية البرنامج.


مقالات ذات صلة

«بوينغ» تزيد شراء وقود الطيران المستدام المخلوط 60 % خلال 2024

الاقتصاد فني يزوّد طائرة بالوقود (من شركة بوينغ)

«بوينغ» تزيد شراء وقود الطيران المستدام المخلوط 60 % خلال 2024

قالت شركة بوينغ الأميركية لصناعة الطائرات إنها من المقرر أن تزيد عملية شراء وقود الطيران المستدام المخلوط 60 في المائة خلال العام الحالي عن العام السابق

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
تكنولوجيا كثبان من الفحم منخفض الجودة تظهر بالقرب من منجم للفحم في روتشو بمقاطعة هنان بالصين في 4 نوفمبر 2021 (رويترز)

الذكاء الاصطناعي يساهم في رصد انبعاثات غاز الميثان المضرّ بالبيئة

تبتكر شركة «كيروس» في باريس نماذج من الذكاء الاصطناعي والتعلم العميق، ثم تدربها، حتى تتمكن من تنفيذ مهمة رصد غاز الميثان تلقائياً.

«الشرق الأوسط» (باريس)
الاقتصاد غرانهولم تقول إن المبادرة ستجمع ما مجموعه 20 مليار دولار (أ.ف.ب)

الولايات المتحدة تخصص 6 مليارات دولار لدعم مشاريع خفض الانبعاثات الصناعية

أعلنت وزارة الطاقة الأميركية يوم الاثنين عن تمويل فيدرالي بقيمة 6 مليارات دولار لدعم 33 مشروعاً صناعياً في 20 ولاية لخفض انبعاثات الكربون.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الاقتصاد تمتلك «إيكوفوكس» التابعة لشركة «فوكس بترول» مصنعا للوقود الحيوي في إيطاليا بسعة 200 ألف طن سنويا (رويترز)

«البترول الكويتية» لشراء 50% في «إيكوفوكس» الإيطالية

قالت شركة البترول الكويتية العالمية فرع إيطاليا إنها وقعت اتفاقية لشراء حصة 50 في المائة في شركة «إيكوفوكس» الإيطالية المتخصصة في تصنيع الوقود العضوي.

«الشرق الأوسط» (الكويت)

«رويترز»: «أوبك بلس» تناقش الإبقاء على تخفيضات النفط الطوعية حتى نهاية العام

«رويترز»: «أوبك بلس» تناقش الإبقاء على تخفيضات النفط الطوعية حتى نهاية العام
TT

«رويترز»: «أوبك بلس» تناقش الإبقاء على تخفيضات النفط الطوعية حتى نهاية العام

«رويترز»: «أوبك بلس» تناقش الإبقاء على تخفيضات النفط الطوعية حتى نهاية العام

قالت ثلاثة مصادر في «أوبك بلس»، قبل اجتماع التحالف، يوم الأحد، إن أعضاء «أوبك بلس»، الذين ينفذون تخفيضات طوعية لإنتاج النفط بمقدار 2.2 مليون برميل يومياً، يناقشون تمديدها حتى نهاية العام.

والتخفيضات الطوعية، التي من المقرر أن تنتهي في آخِر يونيو (حزيران)، هي الأحدث في سلسلة تخفيضات «أوبك بلس»، منذ أواخر عام 2022، وسط ارتفاع الإنتاج من الولايات المتحدة وغيرها من المنتجين غير الأعضاء، ومخاوف بشأن الطلب، في الوقت الذي تتصارع فيه الاقتصادات الكبرى مع أسعار الفائدة المرتفعة.

وستبدأ منظمة البلدان المصدرة للنفط وحلفاء بقيادة روسيا، في إطار ما يُعرف بـ«أوبك بلس»، سلسلة من الاجتماعات عبر الإنترنت، الساعة 1100 بتوقيت غرينتش، يوم الأحد.

وقال مصدران في «أوبك بلس» إن الخيار الآخر هو تمديد التخفيضات الطوعية للربع الثالث فقط من العام. وقال مصدران آخران إنهما لا يستبعدان إجراء تخفيض أكبر لدعم السوق، أو إعادة إطلاق النفط مرة أخرى في السوق، إذا قررت «أوبك بلس» أن الطلب آخذ في الارتفاع.

ويقوم تحالف «أوبك بلس» حالياً بخفض الإنتاج بمقدار 5.86 مليون برميل يومياً؛ أي ما يعادل نحو 5.7 في المائة من الطلب العالمي.

وتشمل التخفيضات 3.66 مليون برميل يومياً من أعضاء «أوبك بلس»، صالحة حتى نهاية عام 2024، و2.2 مليون برميل يومياً من التخفيضات الطوعية لبعض الأعضاء تنتهي بنهاية يونيو.

والدول التي قامت بتخفيضات طوعية أعمق من تلك المتفق عليها مع التحالف الأوسع، هي الجزائر والعراق وكازاخستان والكويت وعمان وروسيا والسعودية والإمارات.