«أدنوك» الإماراتية ترفع مخصص الاستثمار في مشاريع خفض الانبعاثات إلى 23 مليار دولار

أقر مجلس الإدارة إعادة توجيه 48.46 مليار دولار إلى الاقتصاد الوطني خلال السنوات الخمس المقبلة (وام)
أقر مجلس الإدارة إعادة توجيه 48.46 مليار دولار إلى الاقتصاد الوطني خلال السنوات الخمس المقبلة (وام)
TT

«أدنوك» الإماراتية ترفع مخصص الاستثمار في مشاريع خفض الانبعاثات إلى 23 مليار دولار

أقر مجلس الإدارة إعادة توجيه 48.46 مليار دولار إلى الاقتصاد الوطني خلال السنوات الخمس المقبلة (وام)
أقر مجلس الإدارة إعادة توجيه 48.46 مليار دولار إلى الاقتصاد الوطني خلال السنوات الخمس المقبلة (وام)

اعتمد مجلس إدارة شركة بترول أبو ظبي الوطنية (أدنوك) زيادة مخصص الاستثمار في مشاريع خفض الانبعاثات والحلول التقنية منخفضة الكربون من 55 ملياراً إلى 84.4 مليار درهم (23 مليار دولار).

وقالت وكالة أنباء الإمارات، الاثنين، إن الاستثمارات ستشمل تطوير وتنمية أعمال الشركة محلياً ودولياً في مجال إدارة الكربون وتعزيز جهودها في خفض انبعاثات أعمالها والشركات المتعاملة معها.

وأضافت الوكالة أن رئيس الدولة الشيخ محمد بن زايد، الذي ترأس اجتماع مجلس الإدارة، وجه خلال الاجتماع بتحقيق النمو في قطاعات أعمال «أدنوك» المتنوعة، وتوفير إمدادات آمنة وموثوقة من الطاقة بشكل مسؤول لدعم تحقيق انتقال منظم وعادل ومنطقي ومسؤول في قطاع الطاقة العالمي خلال استمرارها في تنفيذ نقلتها النوعية وخفض انبعاثات عملياتها، وضمان مواكبة أعمالها للمستقبل.

وأوضحت أن مجلس الإدارة اعتمد أيضاً خلال اجتماعه السنوي هدف الشركة بإعادة توجيه 178 مليار درهم (48.46 مليار دولار) إلى الاقتصاد الوطني خلال السنوات الخمس المقبلة، وذلك استناداً إلى نجاحها في إعادة توجيه 41 مليار درهم (11مليار دولار) إلى الاقتصاد الوطني ضمن برنامجها لتعزيز القيمة المحلية المضافة خلال عام 2023.

وأشارت الوكالة إلى أن القيمة الإجمالية للمبالغ، التي تمت إعادة توجيهها إلى الاقتصاد المحلي ارتفعت منذ إطلاق البرنامج في عام 2018 إلى 187 مليار درهم (50.9 مليار دولار). كما ارتفع العدد الإجمالي لمواطني دولة الإمارات الذين تم توظيفهم في القطاع الخاص إلى 11 ألفاً و500 مواطن، منذ بداية البرنامج.


مقالات ذات صلة

دراسة: أزمة المناخ تجعل الأيام أطول

يوميات الشرق أزمة المناخ تتسبب في زيادة طول الأيام (رويترز)

دراسة: أزمة المناخ تجعل الأيام أطول

كشفت دراسة جديدة عن أن أزمة المناخ تتسبب في زيادة طول الأيام، حيث يؤدي ذوبان الجليد القطبي إلى إعادة تشكيل كوكب الأرض.

«الشرق الأوسط» (برن)
الاقتصاد السعودية والمنتدى الاقتصادي العالمي يطلقان تحدياً عالمياً حول التقاط الكربون واستخدامه

السعودية والمنتدى الاقتصادي العالمي يطلقان تحدياً عالمياً حول التقاط الكربون واستخدامه

أعلنت وزارة الطاقة ووزارة الاقتصاد والتخطيط في السعودية إطلاق تحدٍّ عالمي حول التقاط الكربون واستخدامه، بالتعاون مع منصة «أب لينك»، التابعة للمنتدى الاقتصادي…

«الشرق الأوسط» (الرياض)
الاقتصاد عمال يفرغون الفحم من شاحنة إمداد في ساحة على مشارف أحمد آباد بالهند (رويترز)

الطلب على الفحم في الهند يبلغ أعلى مستوياته على الإطلاق

ارتفع طلب الهند للطاقة المعتمدة على الفحم بنسبة 7.3 % خلال السنة المالية الحالية وهو أعلى مستوى حسبما أكدت الحكومة في بيان الأربعاء

«الشرق الأوسط» (مومباي)
الاقتصاد رجل يسير بالقرب من مرآة مجنّحة تعكس موقع بناء في منطقة الأعمال المركزية ببكين (رويترز)

الصين تعتزم إنشاء نظام لإدارة البصمة الكربونية بحلول عام 2027

تنوي الصين إنشاء نظام أولي لإدارة البصمة الكربونية بحلول عام 2027 وهي خطوة من شأنها إنشاء نظام أكثر شمولاً وتوحيداً للمعايير لقياس انبعاثات الكربون

الاقتصاد فني يزوّد طائرة بالوقود (من شركة بوينغ)

«بوينغ» تزيد شراء وقود الطيران المستدام المخلوط 60 % خلال 2024

قالت شركة بوينغ الأميركية لصناعة الطائرات إنها من المقرر أن تزيد عملية شراء وقود الطيران المستدام المخلوط 60 في المائة خلال العام الحالي عن العام السابق

«الشرق الأوسط» (القاهرة)

ارتفاع حاد للين... وصمت من المسؤولين اليابانيين

رجل يتابع شاشة إلكترونية تعرض سعر الين مقابل العملات الأجنبية في العاصمة اليابانية طوكيو (أ.ف.ب)
رجل يتابع شاشة إلكترونية تعرض سعر الين مقابل العملات الأجنبية في العاصمة اليابانية طوكيو (أ.ف.ب)
TT

ارتفاع حاد للين... وصمت من المسؤولين اليابانيين

رجل يتابع شاشة إلكترونية تعرض سعر الين مقابل العملات الأجنبية في العاصمة اليابانية طوكيو (أ.ف.ب)
رجل يتابع شاشة إلكترونية تعرض سعر الين مقابل العملات الأجنبية في العاصمة اليابانية طوكيو (أ.ف.ب)

امتنع وزير المالية الياباني شونيتشي سوزوكي وكبير المسؤولين بشؤون العملة ماساتو كاندا عن التعليق على أسعار الصرف يوم الأربعاء مع ارتفاع الين إلى أعلى مستوياته مقابل الدولار في أكثر من شهرين.

وسئل سوزوكي عن الارتفاع الحاد الذي شهده الين مؤخرا، فقال إنه سيمتنع عن الإدلاء بأي تعليق، مشيراً إلى أن ذلك «قد يؤدي إلى تأثيرات غير متوقعة على السوق».

وكرر كاندا نائب وزير المالية للشؤون الدولية تعليق سوزوكي بشأن التأثيرات غير المتوقعة عندما سئل عما إذا كانت التحركات المضاربية التي كان قد ألقى عليها باللوم في السابق في ضعف الين قد تضاءلت.

وانخفض الدولار واليورو والجنيه الإسترليني والعملات الرئيسية الأخرى بأكثر من واحد في المائة مقابل الين بحلول منتصف الصباح في آسيا قبل أن تعوض بعض تلك الخسائر. وعزا المحللون ارتفاع الين إلى التخلي عن رهانات الين القصيرة الأجل في الفترة التي سبقت اجتماع بنك اليابان المركزي في يوليو (تموز)، حيث لا يزال رفع أسعار الفائدة مطروحاً، فيما أشار آخرون إلى احتمالية وجود تدخل جديد من السلطات لتحسين وضع الين.

وقالت مصادر لـ«رويترز» إن البنك المركزي من المرجح أن يناقش ما إذا كان سيرفع أسعار الفائدة الأسبوع المقبل، ويكشف عن خطة لخفض مشتريات السندات إلى النصف تقريباً في السنوات المقبلة، في إشارة إلى عزمه على التخلص بشكل مطرد من التحفيز النقدي الضخم.

وقال خون جوه، رئيس أبحاث آسيا في بنك «إيه إن زد»: «نعلم أن مجتمع المضاربين كانت لديه مراكز قصيرة الأجل كبيرة جداً بالين، ومع حدوث عملية التخلص، أعتقد أن كثيراً من عمليات وقف الخسارة بدأت في التوقف عن التداول. وبدأت الأسواق أيضاً في التفكير في تحرك بنك اليابان الأسبوع المقبل أيضاً، لذا أعتقد أن هذا يساهم أيضاً في المزيد من تصفية مراكز الين القصيرة».

كما تلقى الين بعض الدعم من الملاذ الآمن مع تضرر معنويات المخاطرة بعد أن أنهت «وول ستريت» تعاملات الأربعاء على انخفاض حاد وسط دوران مستمر بعيداً عن أسهم التكنولوجيا.

وقال توني سيكامور، محلل السوق في «آي جي»: «أعتقد أنها مجرد عاصفة مثالية في هذه المرحلة من الوقت. لقد حدثت تهدئة في تجارة التكنولوجيا، وتهدئة في تجارة الين المحمول... لقد حدثت تهدئة أيضاً لـ(مؤشر نيكي)».

وتحدث سوزوكي وكاندا إلى الصحافيين في ريو دي جانيرو بعد اجتماع لقادة ماليين من «مجموعة الدول السبع»، الذي عقد على هامش اجتماع زعماء ماليين في «مجموعة العشرين». ويتناقض الصمت مع تحذيراتهما المتكررة من اتخاذ إجراءات ضد التقلبات المفرطة في وقت سابق من هذا الشهر، عندما كان يشتبه في أن طوكيو أنفقت ما يقرب من 6 تريليونات ين (39.22 مليار دولار) للتدخل في السوق لرفع قيمة العملة التي تتراجع إلى أدنى مستوياتها في 38 عاماً دون 160 يناً للدولار.

وقال كاندا إن أسعار الصرف لم تكن على جدول أعمال «مجموعة السبع» يوم الأربعاء. وأضاف: «لكننا في (مجموعة السبع) نناقش الموضوع بشكل روتيني». وقالت مصادر مطلعة على الأمر إن اليابان ستسعى إلى إعادة التأكيد في اجتماع «مجموعة العشرين» على الالتزامات المتفق عليها سابقاً بأن أسعار الصرف تعكس الأساسيات الاقتصادية الأساسية.

ودعا بعض الساسة بنك اليابان إلى تقديم مزيد من الوضوح بشأن خطته لرفع أسعار الفائدة جزئياً لمنع الين من اختبار مستويات منخفضة جديدة مقابل الدولار، مما يزيد من الضغوط على البنك المركزي.

وفي حين أن ضعف الين يعطي دفعة للصادرات، إلا أنه أصبح مصدر قلق لصناع السياسات من خلال رفع تكلفة الواردات والإضرار بالاستهلاك.

وقال كاندا للصحافيين إن اجتماع «مجموعة السبع» يوم الأربعاء تناول قضايا الطاقة الصناعية الزائدة المتنامية في الصين، لكنه رفض التعليق أكثر من ذلك. كما قال إن زعماء مالية «مجموعة السبع» أحرزوا «تقدماً كبيراً» في المحادثات بشأن تسخير الأرباح من الأصول السيادية الروسية المجمدة لدعم قرض بقيمة 50 مليار دولار لأوكرانيا، دون الخوض في التفاصيل.