إيرادات سلطنة عمان من الغاز تتراجع 43% على أساس سنوي 

انخفض صافي إيرادات الغاز بنسبة 43 % على أساس سنوي ويعود ذلك إلى تغيير منهجية تحصيل إيرادات الغاز (أونا)
انخفض صافي إيرادات الغاز بنسبة 43 % على أساس سنوي ويعود ذلك إلى تغيير منهجية تحصيل إيرادات الغاز (أونا)
TT

إيرادات سلطنة عمان من الغاز تتراجع 43% على أساس سنوي 

انخفض صافي إيرادات الغاز بنسبة 43 % على أساس سنوي ويعود ذلك إلى تغيير منهجية تحصيل إيرادات الغاز (أونا)
انخفض صافي إيرادات الغاز بنسبة 43 % على أساس سنوي ويعود ذلك إلى تغيير منهجية تحصيل إيرادات الغاز (أونا)

سجلت الإيرادات العامة لسلطنة عمان حتى نهاية شهر أكتوبر (تشرين الأول) من العام الجاري نحو 9.8 مليار ريال عماني (25.4 مليار دولار)، بانخفاض نسبته 17 في المائة مقارنةً بالفترة ذاتها من عام 2022.

وأظهرت نشرة الأداء المالي الصادرة عن وزارة المالية العمانية، يوم الاثنين، أن صافي إيرادات الغاز انخفض حتى نهاية أكتوبر الماضي (تشرين الأول) بنسبة 43 في المائة ليبلغ ملياراً و734 مليون ريال عُماني، مقارنةً بـ3 مليارات و51 مليون ريال بنهاية شهر أكتوبر 2022. وأرجعت ذلك إلى تغيير منهجية تحصيل إيرادات الغاز حسب النظام المالي لشركة الغاز المتكاملة، القائم على توريد صافي إيرادات الغاز بعد خصم مصروفات شراء ونقل الغاز.

وأشارت نشرة الأداء المالي إلى أن صافي إيرادات النفط حتى نهاية أكتوبر الماضي بلغ 5 مليارات و446 مليون ريال عماني، منخفضاً بنسبة 12 في المائة على أساس سنوي، في حين بلغ متوسط سعر النفط المحقَّق بنهاية أكتوبر الماضي 81 دولاراً للبرميل، وبلغ متوسط الإنتاج نحو مليون و53 ألف برميل يومياً.

انخفاض صافي إيرادات النفط حتى نهاية أكتوبر الماضي بنسبة 12 % على أساس سنوي في حين بلغ متوسط سعر النفط المحقَّق بنهاية الشهر نفسه 81 دولاراً للبرميل (أونا)

وارتفعت الإيرادات الجارية المحصَّلة حتى نهاية أكتوبر من العام الجاري بمقدار 14 مليون ريال، مسجلةً نحو مليارين و608 ملايين ريال عُماني، مقارنةً بتحصيل مليارين و594 مليون ريال في الفترة ذاتها من عام 2022. وسجل الإنفاق العام حتى نهاية أكتوبر الماضي 8 مليارات و970 مليون ريال، منخفضاً بمقدار مليار و684 مليون ريال، أي بنسبة 16 في المائة عن الإنفاق الفعلي للفترة ذاتها من عام 2022. وبلغت المصروفات الجارية حتى نهاية أكتوبر الماضي 6.8 مليار ريال، منخفضة بـ1.7 مليار ريال عن الفترة ذاتها من عام 2022. وبلغ إجمالي المساهمات والنفقات الأخرى حتى نهاية أكتوبر 2023 نحو 1.2 مليار ريال، منخفضاً بنسبة 21 في المائة مقارنةً بتسجيل 1.5 مليار ريال في الفترة نفسها من عام 2022. وبلغ إجمالي الصرف على بنود دعم قطاع الكهرباء ودعم المنتجات النفطية 408 ملايين ريال و236 مليون ريال على التوالي، فيما بلغ التحويل لبند مخصص سداد الديون 333 مليون ريال. وكانت الموازنة العامة لسلطنة عمان قد سجّلت في نهاية أكتوبر 2023 فائضاً مالياً بلغ نحو 830 مليون ريال، مقارنةً بفائض بقيمة 1.2 مليار ريال في الفترة ذاتها من عام 2022.


مقالات ذات صلة

توقعات بنمو قطاع التأمين في عمان 10 % خلال العام الحالي

الاقتصاد تبلغ نسبة إسهام قطاع التأمين في عمان بالناتج المحلي الإجمالي نحو 1.23 % (العمانية)

توقعات بنمو قطاع التأمين في عمان 10 % خلال العام الحالي

يتوقع أن يشهد قطاع التأمين العماني نمواً يقدّر بنحو 10 في المائة خلال العام الحالي، وذلك بعد عدد من الخطوات التي تم اتخاذها من قبل العاملين في القطاع، حيث رفعت…

الاقتصاد سجلت ودائع القطاع الخاص لدى النظام المصرفي العماني ارتفاعاً بنسبة 10.6 % ليصل ذلك إلى 49 مليار دولار بنهاية ديسمبر 2023 (Getty Images)

الأنشطة غير النفطية تعزز نمو اقتصاد سلطنة عمان في الربع الثالث

حقق الناتج المحلي الحقيقي في سلطنة عمان ارتفاعاً بنسبة 2 في المائة خلال الربع الثالث من عام 2023، عززته الأنشطة غير النفطية بنسبة 2.7 في المائة.

الخليج جانب من مراسم استقبال السلطان هيثم بن طارق سُلطان عمان لأمير الكويت الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح (كونا)

أمير الكويت يصل إلى مسقط في زيارة «دولة»

وصل أمير الكويت الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح، بعد ظهر الثلاثاء، إلى مسقط في زيارة «دولة»، إذ كان في مقدمة مستقبليه السلطان هيثم بن طارق، سلطان عمان.

«الشرق الأوسط» (مسقط)
الخليج جانب من لقاء سابق بين أمير الكويت الشيخ مشعل الأحمد الصباح وسلطان عُمان هيثم بن طارق (كونا)

أمير الكويت يبدأ الثلاثاء زيارة «دولة» لسلطنة عُمان

يبدأ أمير الكويت الشيخ مشعل الأحمد (الثلاثاء) زيارة «دولة» لسلطنة عُمان، يحضرُ خلالها بمعيّة السلطان هيثم بن طارق، افتتاح مصفاة «الدقم» والصناعات البتروكيماوية.

«الشرق الأوسط» (مسقط)
العالم العربي وزير الخارجية العماني بدر بن حمد البوسعيدي (وكالة الأنباء العمانية)

وزير الخارجية العماني: الهجمات الأميركية لا جدوى منها

انتقد وزير الخارجية العماني الهجمات العسكرية الأميركية في العراق وسوريا قائلاً إنها تهدد سلامة واستقرار المنطقة ولا جدوى منها

«الشرق الأوسط» (مسقط)

الكونغرس يبحث مشروع قانون لتمويل المؤسسات تجنباً لإغلاق الحكومة

مقر الكونغرس الأميركي في واشنطن (أ.ف.ب)
مقر الكونغرس الأميركي في واشنطن (أ.ف.ب)
TT

الكونغرس يبحث مشروع قانون لتمويل المؤسسات تجنباً لإغلاق الحكومة

مقر الكونغرس الأميركي في واشنطن (أ.ف.ب)
مقر الكونغرس الأميركي في واشنطن (أ.ف.ب)

طرح مفاوضو الكونغرس الأميركي، مشروع قانون لتمويل أجهزة رئيسية في الحكومة خلال الفترة المتبقية من السنة المالية التي بدأت في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، إذ واجه المشرعون تهديداً آخر بالإغلاق الجزئي إذا فشلوا في التحرك بحلول يوم الجمعة.

وقال زعيم الأغلبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ تشاك شومر، إن التشريع يحدد مستوى إنفاق تقديرياً قدره 1.66 تريليون دولار للسنة المالية 2024. وحذر شومر من أن «الوقت يداهم لأن تمويل الحكومة ينفذ الجمعة. يجب على مجلس النواب أن يسرع في إقرار هذا الاتفاق وإرساله إلى مجلس الشيوخ».

وقائمة تداعيات هذا الوضع المحتملة طويلة من عدم دفع رواتب المراقبين الجويين إلى توقف إدارات وتجميد بعض المساعدات الغذائية وعدم صيانة متنزهات وطنية.

ويتضمن مشروع القانون بعض تفاصيل الاتفاق الذي توصل إليه شومر ورئيس مجلس النواب الجمهوري مايك جونسون في أوائل يناير (كانون الثاني).

وأقر المشرعون الأسبوع الماضي رابع إجراء مؤقت منذ الأول من أكتوبر للحفاظ على تمويل الحكومة وحددوا لأنفسهم موعدين نهائيين مع نفاد التمويل لبعض الجهات الحكومية من بينها وزارة النقل وإدارة الغذاء والدواء في الثامن من مارس (آذار) والإغلاق الجزئي لمعظم الوكالات الاتحادية الأخرى في 22 من الشهر ذاته.

ويحدد مشروع القانون المؤلف من 1050 صفحة بالتفصيل التمويل لستة من بين عشرات القطاعات الحكومية التي كلف الكونغرس بتخصيص الأموال لها، ومن المقرر أن يتم تحديد المجموعة التالية المكونة من ست جهات للحصول على التمويل في وقت لاحق من الشهر.

ورغم أن زعماء الكونغرس اتفقوا على مشروع القانون، فإنه لا يزال يواجه بعض التحديات، ولا سيما معارضة الجمهوريين في مجلس النواب، الذين دعوا مراراً إلى تخفيضات حادة في الإنفاق، ولا يصوتون عادة لصالح مشاريع قوانين الإنفاق.


«ستاندرد أند بورز» تتوقع نمو اقتصادات الخليج بين 2 و3 % في 2024

عاصمة البحرين المنامة (رويترز)
عاصمة البحرين المنامة (رويترز)
TT

«ستاندرد أند بورز» تتوقع نمو اقتصادات الخليج بين 2 و3 % في 2024

عاصمة البحرين المنامة (رويترز)
عاصمة البحرين المنامة (رويترز)

توقعت وكالة «ستاندرد أند بورز» الائتمانية، يوم الاثنين، أن تنمو اقتصادات دول مجلس التعاون الخليجي بمتوسط يتراوح بين اثنين وثلاثة في المائة في عام 2024، مستفيدة من أسعار النفط المعتدلة نسبياً.

وقالت الوكالة في تقرير إنها تفترض سعراً لخام برنت عند 85 دولاراً للبرميل في عامي 2024 و2025، وهو ما سيوفر الدعم للتدفقات النقدية لشركات النفط الوطنية وكذلك الشركات الأخرى الداخلة ضمن سلاسل القيمة لتلك الشركات.

وذكرت «ستاندرد أند بورز» أن الاقتصاد غير النفطي سيواصل نموه بوتيرة تقل قليلاً عن خمسة في المائة في كل من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، مدعوماً باستثمارات كبيرة للتنويع الاقتصادي والنمو السكاني بمعدل يتراوح بين اثنين وأربعة في المائة في منطقة الخليج عام 2024.

وأضافت أن القطاعات الاقتصادية غير النفطية ستستمر في الاستفادة من ارتفاع الإنفاق العام ضمن برامج تنمية الاقتصاد المختلفة، مثل رؤية المملكة 2030، فضلاً عن نمو الإنفاق الاستهلاكي بدعم من المعنويات الإيجابية، على الرغم من تباطؤ الوتيرة عن تلك المسجلة في 2023.

وأضاف التقرير: «في الوقت نفسه، ستتنافس حكومات المنطقة على جذب شركات جديدة، نظراً لحاجتها إلى خلق فرص عمل جديدة للأجيال الشابة وتشديد المتطلبات على الشركات الخاصة لتوظيف مواطني دول مجلس التعاون الخليجي».

وأشار التقرير إلى أن التوتر الجيوسياسي الحالي وتصعيده المحتمل، على الرغم من أن ذلك لا يمثل سيناريو أساسياً بالنسبة لـ«ستاندرد أند بورز»، فإنه يمكن أن يؤثر على معنويات السوق في المنطقة، مما يزيد من عدم استقرار التضخم العالمي والتأخير المحتمل في خفض أسعار الفائدة.

وقالت الوكالة إنها تعتقد أن الشركات العاملة في قطاعات النفط والغاز والسياحة والشحن وتجارة التجزئة وسلسلة توريد السيارات قد تواجه ضعفاً تشغيلياً إذا ساءت الظروف في المنطقة.

وعدَّت أن زيادة المخاطر الجيوسياسية يمكن أن تؤثر على ثقة المستهلك، مما يؤدي إلى تراجع الإنفاق والطلب على العقارات.

وأضافت أن اضطراب البحر الأحمر يمكن السيطرة عليه بالنسبة لشركات النفط والغاز في منطقة الخليج، على الأقل في الوقت الحالي، لأن معظم صادرات النفط والغاز الخليجية تتجه إلى آسيا.

وتابعت: «لذلك فإن الإغلاق الكامل أو الجزئي لمضيق هرمز سيشكل خطراً أكبر بكثير».


وزارة الاتصالات السعودية: استثمارات تقنية تتجاوز 11.9 مليار دولار في مؤتمر «ليب 24»

خلال الإعلان عن إعلان «أمازون» اعتزامها استثمار 5.3 مليار دولار لإنشاء منطقة سحابية فائقة السعة في المملكة (تصوير: تركي العقيل)
خلال الإعلان عن إعلان «أمازون» اعتزامها استثمار 5.3 مليار دولار لإنشاء منطقة سحابية فائقة السعة في المملكة (تصوير: تركي العقيل)
TT

وزارة الاتصالات السعودية: استثمارات تقنية تتجاوز 11.9 مليار دولار في مؤتمر «ليب 24»

خلال الإعلان عن إعلان «أمازون» اعتزامها استثمار 5.3 مليار دولار لإنشاء منطقة سحابية فائقة السعة في المملكة (تصوير: تركي العقيل)
خلال الإعلان عن إعلان «أمازون» اعتزامها استثمار 5.3 مليار دولار لإنشاء منطقة سحابية فائقة السعة في المملكة (تصوير: تركي العقيل)

أعلنت وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات السعودية، يوم الاثنين، عن استثمارات بقيمة 11.9 مليار دولار في القطاع التقني في السعودية على هامش مؤتمر «ليب 24». وقالت الوزارة في منشور على منصة «إكس» إن شركة «أمازون ويب سيرفيسز» (aws) أعلنت اعتزامها استثمار 5.3 مليار دولار لإنشاء منطقة سحابية فائقة السعة في المملكة. وذكر وزير الاتصالات وتقنية المعلومات السعودي عبد الله السواحه أن الاستثمارات التي سيتم الإعلان عنها خلال المؤتمر هي «الأكبر من نوعها في المنطقة». وأظهر رسم توضيحي في منشور الوزارة على «إكس» أن شركة «سيرفيس ناو» أعلنت عن استثمار بقيمة 500 مليون دولار لإطلاق أول مركز بيانات لها في المنطقة بالمملكة. بينما أعلنت شركة «آي بي إم» عن استثمار 250 مليون دولار لإنشاء مركز عالمي لتطوير البرمجيات في المملكة. كما أعلنت شركة «داتافولت» عن استثمار بقيمة خمسة مليارات دولار لبناء مراكز بيانات مستدامة ومبتكرة بقدرة تزيد عن 300 ميغاوات. بينما قالت الوزارة إن شركة «ديل تكنولوجيز» أعلنت عزمها افتتاح مركز تصنيع وتوزيع وإيفاء طلبات في المملكة، وهو الأول من نوعه في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وقال وزير الاتصالات إن «أرامكو السعودية» أطلقت أول نموذج ذكاء اصطناعي توليدي بالعالم في القطاع الصناعي خلال فعاليات المؤتمر.


انطلاق الجلسة الافتتاحية لمؤتمر «ليب 24» في الرياض

السواحة متحدثاً خلال انطلاق أعمال المؤتمر التقني (تركي العقيلي)
السواحة متحدثاً خلال انطلاق أعمال المؤتمر التقني (تركي العقيلي)
TT

انطلاق الجلسة الافتتاحية لمؤتمر «ليب 24» في الرياض

السواحة متحدثاً خلال انطلاق أعمال المؤتمر التقني (تركي العقيلي)
السواحة متحدثاً خلال انطلاق أعمال المؤتمر التقني (تركي العقيلي)

انطلقت، صباح اليوم الاثنين، أعمال النسخة الثالثة من المؤتمر التقني الأكثر حضوراً دولياً «ليب 24» في الرياض. وقال وزير الاتصالات وتقنية المعلومات، عبد الله السواحة، خلال انطلاق أعمال هذا المؤتمر، إن استثمارات «ليب» جاءت بدعم من ولي العهد لنمو الاقتصاد الرقمي، موضحاً أن المملكة مكّنت المرأة في المجال الرقمي والتقنيات العميقة والفضاء.

وتوقّع السواحة أن تبلغ الاستثمارات، خلال المؤتمر، 12 مليار دولار، في حين شهدت النسخة السابقة استثمارات تُقدر قيمتها بـ9 مليارات دولار. وأضاف: «الاستثمارات المعلَن عنها لدعم قطاعات التقنيات الناشئة والعميقة والابتكار والحوسبة السحابية».

وخلال الجلسة الافتتاحية، أطلقت شركة «أرامكو» السعودية أول نموذج ذكاء اصطناعي توليدي في العالم بالقطاع الصناعي. وقال السواحة عنه إن «نموذج اللغة الذي ستطلقه (أرامكو) معزَّز ببيانات تمتدّ لأكثر من 90 عاماً وبمقاييس مليارية».

ويعرَّف الذكاء الاصطناعي التوليدي بأنه يستخدم تقنيات تعلم الآلة والشبكات العصبية العميقة لمحاكاة قدرة الإنسان في إنشاء بيانات جديدة ومحتوى أصيل ومبتكر.

خلال افتتاح أعمال المؤتمر

يشارك في هذه الدورة التي تُقام تحت شعار «آفاق جديدة»، أكثر من 1800 جهة دولية ومحلية عارضة، وما يزيد عن 1000 خبير تقنيّ، بالإضافة إلى 600 شركة ناشئة.

ومن خلال التنظيم المشترك بين وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات السعودية، وشركاء استراتيجيين آخرين، يسعى المؤتمر إلى تعزيز مكانة المنطقة والعالم في المجال التكنولوجي.

ويُعد «ليب» منصة استثنائية تجمع بين المبتكرين والمستثمرين في مجال التقنية، مع التركيز على دعم الابتكار وريادة الأعمال، كما يهدف إلى خلق بيئة تعاونية تعزز نمو وتطور الاقتصاد الرقمي، مع التركيز على الابتكار والتقدم التقني.

وتضم النسخة الحالية من المؤتمر جهات تقنية دولية عارضة؛ مثل: «غوغل»، و«مايكروسوفت»، و«أوركل»، و«ديل»، و«سيسكو»، و«ساب»، و«أمازون ويب سيرفسز»، و«علي بابا»، و«هواوي»، و«إريكسون»، وغيرها من الشركات العالمية، إلى جانب احتضان عدد من المنصات والمسارح؛ أبرزها: «وديب فيست»، ومنصة المستثمرين، ومسرح الاقتصاد الإبداعي.

وسيتضمن المؤتمر استعراض الجهات الحكومية والشركات الوطنية منتجاتها وخدماتها الرقمية، المعتمدة على نماذج مبتكرة باستخدام التقنيات الناشئة، إضافة إلى توقيع اتفاقيات استراتيجية وإطلاق خدمات جديدة، وإقامة جلسات حوارية لعدد من الوزراء والمسؤولين، وورش عمل في مجال التحول الرقمي.


النفط يرتفع غداة تمديد «أوبك بلس» تخفيضات الإنتاج خلال الربع الثاني

ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 14 سنتاً إلى 83.69 دولار للبرميل بعد صعودها 2.4 % الأسبوع الماضي (رويترز)
ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 14 سنتاً إلى 83.69 دولار للبرميل بعد صعودها 2.4 % الأسبوع الماضي (رويترز)
TT

النفط يرتفع غداة تمديد «أوبك بلس» تخفيضات الإنتاج خلال الربع الثاني

ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 14 سنتاً إلى 83.69 دولار للبرميل بعد صعودها 2.4 % الأسبوع الماضي (رويترز)
ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 14 سنتاً إلى 83.69 دولار للبرميل بعد صعودها 2.4 % الأسبوع الماضي (رويترز)

ارتفعت أسعار النفط بشكل طفيف يوم الاثنين بعد التمديد المتوقع على نطاق واسع لتخفيضات الإنتاج الطوعية من قبل تحالف «أوبك بلس» يوم الأحد.

وبحلول الساعة 07:29 بتوقيت غرينتش، ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 14 سنتاً إلى 83.69 دولاراً للبرميل بعد صعودها 2.4 في المائة الأسبوع الماضي. وارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأميركي ثلاثة سنتات إلى 80 دولاراً للبرميل بعد مكاسبه 4.6 في المائة الأسبوع الماضي.

وتمدد منظمة البلدان المصدرة للنفط وحلفاؤها (أوبك بلس) تخفيضاتها الطوعية لإنتاج النفط بواقع 2.2 مليون برميل يومياً في الربع الثاني، ومن المتوقع أن يخفف هذا من وطأة السوق وسط مخاوف اقتصادية عالمية وارتفاع الإنتاج خارج نطاق منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك بلس)، مع إعلان روسيا الذي فاجأ بعض المحللين.

قال نائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك، اليوم الأحد، إن روسيا ستخفض إنتاجها وصادراتها النفطية بمقدار 471 ألف برميل يومياً إضافية في الربع الثاني، بالتنسيق مع بعض الدول المشاركة في «أوبك بلس».

وقال التجار إنه على الرغم من أن حركة الأسعار كانت قليلة لأن قرار «أوبك بلس» كان متوقعاً، فإن أسواق النفط الخام منخفض الكبريت أو الحلو تضيق، مما يؤدي إلى اتساع فروق أسعار برنت.

واتسع الفارق الفوري لخام برنت بين الأشهر ستة سنتات إلى 92 سنتاً للبرميل، في حين زاد الفارق بين الأشهر الستة تسعة سنتات إلى 4.43 دولار في إشارة إلى أن المتعاملين يتوقعون تقلص الإمدادات في المستقبل.

ستؤدي تخفيضات «أوبك بلس» إلى انخفاض إنتاج المجموعة عند 34.6 مليون برميل يومياً في الربع الثاني مقابل توقعات سابقة بأن الإنتاج قد يرتفع فوق 36 مليون برميل يومياً في مايو (أيار) مع تخلي المنتجين عن تخفيضات الإمدادات، حسبما قال خورخي ليون، نائب الرئيس الأول في شركة «ريستاد» الاستشارية.

وساهم تصاعد التوترات الجيوسياسية بسبب الصراع بين إسرائيل و«حماس» وهجمات الحوثيين على السفن في البحر الأحمر في دعم أسعار النفط في عام 2024، على الرغم من تأثير المخاوف بشأن النمو الاقتصادي.


«البتكوين» تلامس 64 ألف دولار مع توقعات بمزيد من الارتفاع

حققت «بيتكوين» أكبر عملة مشفرة من حيث القيمة السوقية مكاسب بنسبة 50 % هذا العام (رويترز)
حققت «بيتكوين» أكبر عملة مشفرة من حيث القيمة السوقية مكاسب بنسبة 50 % هذا العام (رويترز)
TT

«البتكوين» تلامس 64 ألف دولار مع توقعات بمزيد من الارتفاع

حققت «بيتكوين» أكبر عملة مشفرة من حيث القيمة السوقية مكاسب بنسبة 50 % هذا العام (رويترز)
حققت «بيتكوين» أكبر عملة مشفرة من حيث القيمة السوقية مكاسب بنسبة 50 % هذا العام (رويترز)

ارتفعت عملة البتكوين المشفرة إلى أعلى مستوى في عامين يوم الاثنين لتتجاوز 64 ألف دولار مع موجة من الأموال حملتها على مسافة قريبة من مستويات قياسية.

ولامست العملة مستوى الـ64285 دولاراً في وقت مبكر من اليوم، وهو أعلى مستوى له منذ أواخر عام 2021، وكان أعلى بنسبة 2 في المائة في الجلسة الأخيرة عند 63850 دولاراً. ويعد الرقم القياسي لبتكوين هو 68999.99 دولار وتم تسجيله في نوفمبر (تشرين الثاني) 2021، وفق «رويترز».

وحققت أكبر عملة مشفرة من حيث القيمة السوقية مكاسب بنسبة 50 في المائة هذا العام، وجاء معظم الارتفاع في الأسابيع القليلة الماضية حيث ارتفع حجم التداول لصناديق «بتكوين» المدرجة في الولايات المتحدة.

وتمت الموافقة على الصناديق المتداولة في البورصة للبتكوين في الولايات المتحدة في وقت سابق من هذا العام. وفتح إطلاقها الطريق أمام مستثمرين كبار جدد وأعاد إشعال الحماس والزخم الذي يذكر بالفترة التي وصلت إلى مستويات قياسية في عام 2021.

وقال رئيس قسم الأبحاث في شركة تحليلات العملات المشفرة «10 إكس ريسيرش» في سنغافورة، ماركوس ثيلين: «التدفقات لا تنضب، حيث يشعر المستثمرون بثقة أكبر في ارتفاع الأسعار على ما يبدو».

واستفادت العملة الرقمية الأصغر إيثريوم من التكهنات بأنها أيضاً قد يكون لها صناديق استثمار متداولة تعمل على جذب التدفقات. وارتفعت بنسبة 50 في المائة منذ بداية العام على الرغم من أنها ظلت أقل قليلاً من أعلى مستوياتها في عامين التي حققتها الأسبوع الماضي عند 3490 دولاراً.

وجاء الارتفاع جنباً إلى جنب مع تراجع الأرقام القياسية لمؤشرات الأسهم من مؤشر «نيكي» الياباني إلى مؤشر «ستاندرد أند بورز 500» و«ناسداك» التكنولوجي الثقيل ومع انخفاض مقاييس التقلب في الأسهم والعملات الأجنبية.

وقال المتداول والرئيس في شركة التحليل «سبكترا ماركتس»، برنت دونيلي: «في عالم يحقق فيه مؤشر (ناسداك) ارتفاعات جديدة على الإطلاق، ستحقق العملات المشفرة أداءً جيداً، حيث تظل عملة البتكوين بمثابة وكيل تكنولوجي عالي التقلب ومقياس حرارة للسيولة».

وأضاف: «لقد عدنا إلى سوق على طراز 2021 حيث يرتفع كل شيء ويستمتع الجميع».

من جانبه، قال المحلل السوقي الأول في «سيتي إندكس»، مات سيمبسون: «عندما أنظر إلى مخطط العقود الآجلة للبتكوين، أرى سوقاً متعبة ليس لديها القدرة على الوصول إلى 69 ألف دولار في الوقت الحالي».

وأضاف: «أنا لا أقول إن هذه سوق للبيع على المكشوف، لكنني سأكون حذراً من الشراء الآجل عند هذه المستويات المرتفعة».


صافي ربح «سال» السعودية يرتفع 40 % لـ135.7 مليون دولار بنهاية 2023

قرر مجلس إدارة «سال» توزيع أرباح على المساهمين عن الربع الأخير من عام 2023 بقيمة 1.51 ريال للسهم الواحد (الشركة)
قرر مجلس إدارة «سال» توزيع أرباح على المساهمين عن الربع الأخير من عام 2023 بقيمة 1.51 ريال للسهم الواحد (الشركة)
TT

صافي ربح «سال» السعودية يرتفع 40 % لـ135.7 مليون دولار بنهاية 2023

قرر مجلس إدارة «سال» توزيع أرباح على المساهمين عن الربع الأخير من عام 2023 بقيمة 1.51 ريال للسهم الواحد (الشركة)
قرر مجلس إدارة «سال» توزيع أرباح على المساهمين عن الربع الأخير من عام 2023 بقيمة 1.51 ريال للسهم الواحد (الشركة)

ارتفع صافي ربح شركة «سال السعودية للخدمات اللوجستية» بنسبة 40.65 في المائة خلال عام 2023، إلى نحو 509.72 مليون ريال (135.7 مليون دولار)، مقارنة بـ362.4 مليون ريال في 2022.

وقالت الشركة، في بيان، إلى السوق المالية السعودية «تداول»، الاثنين، إن ارتفاع صافي الربح جاء نتيجة زيادة الإيرادات، وتركيزها المستمر على مراقبة التكاليف، بالإضافة إلى الاستثمار في السيولة المتاحة.

وحققت الشركة زيادة بنسبة 19.1 في المائة في الإيرادات، وذلك من خلال زيادة إيرادات قطاع المناولة الأرضية بنسبة 15.2 في المائة. وذكرت الشركة أن ارتفاع الإيرادات يعود إلى زيادة حجم مناولة الشحنات بنسبة 11.7 في المائة، وزيادة بنسبة 46.9 في المائة بإيرادات قطاع الحلول اللوجستية.

وأشارت إلى أن إعادة التفاوض على إيجار محطة الدمام، شرق السعودية، في شهر ديسمبر (كانون الأول) 2023، نتج عنه خفض موجودات حق الاستخدام، والتزامات عقود الإيجار بمبلغ 276.4 مليون ريال، مع وجود التزام باستثمار 100 مليون ريال على مدى 10 سنوات لتأهيل المحطة.

وأعلنت الشركة قرار مجلس إدارتها بتوزيع أرباح على المساهمين عن الربع الأخير من عام 2023، بقيمة 1.51 ريال للسهم الواحد. كما سيكون موعد استحقاق الأرباح في 7 مارس (آذار) 2024.


التضخم في تركيا يعاود ارتفاعه إلى 67.1 % في فبراير على أساس سنوي

وزير الخزانة التركي يقول إن التضخم السنوي سيظل مرتفعاً في الأشهر المقبلة (أ.ب)
وزير الخزانة التركي يقول إن التضخم السنوي سيظل مرتفعاً في الأشهر المقبلة (أ.ب)
TT

التضخم في تركيا يعاود ارتفاعه إلى 67.1 % في فبراير على أساس سنوي

وزير الخزانة التركي يقول إن التضخم السنوي سيظل مرتفعاً في الأشهر المقبلة (أ.ب)
وزير الخزانة التركي يقول إن التضخم السنوي سيظل مرتفعاً في الأشهر المقبلة (أ.ب)

ارتفع معدل التضخم في تركيا مجدداً، خلال فبراير (شباط)، مسجلاً 67.1 في المائة على أساس سنوي، مقابل 64.9 في المائة خلال يناير (كانون الثاني)، على ما أظهرت أرقام رسمية نُشرت الاثنين.

وبمعدل شهري، وصل ارتفاع أسعار السلع الاستهلاكية الذي يغذّيه التراجع شبه المتواصل في سعر صرف الليرة التركية، إلى 4.5 في المائة.

وقال وزير الخزانة والمالية التركي، محمد شيمشك، لقناة «بلومبرغ إتش.تي» المحلية، إن التضخم السنوي سيظل مرتفعاً، في الأشهر المقبلة، بسبب تأثيرات سنة الأساس، وعدم ظهور تأثير السياسة النقدية، لكنه سينخفض، خلال الأشهر الاثني عشر التالية.

وأوضح أن البرنامج الاقتصادي للحكومة يعمل بشكل أفضل من المتوقع في بعض القطاعات، إذ يُظهر اتجاه الربع الأول أن صافي الصادرات سينعكس بشكل إيجابي على النمو، وسينخفض عجز ميزان المعاملات الجارية إلى ما بين 30 و35 مليار دولار، خلال الفترة فبراير (شباط) - مارس (آذار).


تشهد قفزة جنونية... كم سيبلغ حجم سوق توصيل الطلبات في 2027؟

توقعت «أوشن إكس» أن تسجل هذه السوق في السعودية نمواً مركباً بنسبة 14.16% حتى عام 2027 (رويترز)
توقعت «أوشن إكس» أن تسجل هذه السوق في السعودية نمواً مركباً بنسبة 14.16% حتى عام 2027 (رويترز)
TT

تشهد قفزة جنونية... كم سيبلغ حجم سوق توصيل الطلبات في 2027؟

توقعت «أوشن إكس» أن تسجل هذه السوق في السعودية نمواً مركباً بنسبة 14.16% حتى عام 2027 (رويترز)
توقعت «أوشن إكس» أن تسجل هذه السوق في السعودية نمواً مركباً بنسبة 14.16% حتى عام 2027 (رويترز)

ساهمت تداعيات «كوفيد-19» في نمو سوق توصيل الطلبات عبر الإنترنت، وحدثت قفزة قادت إلى بلوغ عائدات سوق توصيل المواد الغذائية والبقالة العالمي إلى نحو 25 مليار دولار عام 2020. ومن المتوقع أن تستمر في النمو لتصل إلى 72.3 مليار دولار بحلول نهاية عام 2025. وبحسب شركة «أوشن إكس» المتخصصة في الاستشارات وأبحاث السوق، فإن التوقعات تشير إلى نمو مطرد في حجم سوق توصيل الطعام عبر الإنترنت في جميع أنحاء العالم بين عامي 2022 و2027، وتتوقع أن تستمر في النمو بقيمة تتراوح بين 15 و23 مليار دولار سنوياً، ليبلغ حجم السوق 161.6 مليار دولار خلال عام 2024، و223.7 ملياراً بحلول عام 2027. أما في السعودية، فتنقسم سوق منصات وتطبيقات توصيل الطعام إلى قسمين أساسيين، الأول التوصيل من المطعم إلى المستهلك، والثاني التوصيل من المنصة أو التطبيق إلى المستهلك. وتشير الشركة الاستشارية إلى أن سوق تطبيقات توصيل الطعام في المملكة يحقق نمواً مواكباً لذاك الذي يشهده القطاع عالمياً، وهي كانت حققت ما قيمته 1.17 مليار دولار عام 2019. وتوقعت «أوشن إكس» أن تسجل هذه السوق نمواً مركباً بنسبة 14.16 في المائة حتى عام 2027.

الاستثمار في القطاع في العام الماضي، حظيت شركة «نعناع» لتوصيل طلبات بصفقة استثمارية جرى تصنيفها من ضمن أكبر 5 صفقات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وبقيمة 500 مليون ريال (133 مليون دولار)، بحسب تقرير الاستثمار الجريء الصادر عن «ماغنيت».

في حين أتمت شركة «ديليفري هيرو» الألمانية استحواذها على شركة «هنغرستيشن» السعودية التي تأسست عام 2012، عبر شراء الحصة المتبقية والبالغة 37 في المائة، مقابل 1.1 مليار ريال (297 مليون دولار).

وكانت شركة «جاهز» لتوصيل الطلبات، التي أُدرجت في السوق المالية الموازية (نمو) في مطلع عام 2022، تسعى للاستحواذ على شركة «ذا شفز» مقابل 650 مليون ريال (173 مليون دولار). بيد أن الصفقة لم تتم لانتهاء المدة المحددة لاستيفاء شروط الاتفاقية، دون استكمال الشروط والإجراءات اللازمة.

وفي هذا العام، أعلنت شركة «طلباتكم لتقنية المعلومات» المطورة لتطبيق «طلباتكم» أنها أغلقت جولة «البذرة» الاستثمارية بمشاركة مجموعة من المستثمرين السعوديين، من دون الإفصاح عن قيمتها. وكانت أطلقت خدمات التوصيل في شهر سبتمبر (أيلول) الماضي.

وتعد جولة (البذرة seed) المرحلة الثانية بعد مرحلة (Pre -seed) التي يتم فيها جمع التمويل من العائلة والأصدقاء، حيث تكون الأمور في مرحلة البذرة أصبحت أكثر وضوحاً. وتسعى الشركات الناشئة في هذه المرحلة لجمع استثمارات من صناديق الاستثمار الجريء، والمهتمين بالاستثمار في المراحل المبكرة، بالإضافة إلى مسرّعات الأعمال.


انخفاض الدولار... والذهب يقترب من أعلى مستوياته في شهرين

من المتوقع أن يظل الدولار يتحرك في نطاق ضيق حتى صدور بيانات اقتصادية مهمة هذا الأسبوع (رويترز)
من المتوقع أن يظل الدولار يتحرك في نطاق ضيق حتى صدور بيانات اقتصادية مهمة هذا الأسبوع (رويترز)
TT

انخفاض الدولار... والذهب يقترب من أعلى مستوياته في شهرين

من المتوقع أن يظل الدولار يتحرك في نطاق ضيق حتى صدور بيانات اقتصادية مهمة هذا الأسبوع (رويترز)
من المتوقع أن يظل الدولار يتحرك في نطاق ضيق حتى صدور بيانات اقتصادية مهمة هذا الأسبوع (رويترز)

شهدت أسواق العملات والمعادن تحركات متباينة يوم الاثنين، حيث انخفضت قيمة الدولار الأميركي بشكل طفيف تحت ضغط انخفاض عوائد سندات الخزانة. وينتظر المتداولون بيانات اقتصادية مهمة لتحديد اتجاه الدولار، بينما ارتفعت أسعار الذهب واستقرت قرب أعلى مستوى لها في شهرين مدعومة بقراءات اقتصادية ضعيفة في الولايات المتحدة الأسبوع الماضي، مما عزز توقعات خفض أسعار الفائدة في يونيو (حزيران).

ولم يتغير مؤشر الدولار - الذي يقيس العملة مقابل ست عملات رئيسية أخرى، بما في ذلك اليورو والين - كثيراً عند 103.85 اعتباراً من الساعة 05:30 (بتوقيت غرينتش)، متذبذباً بشكل ضيق في النصف السفلي من نطاقه 103.43-104.97 في الشهر الماضي، وفق «رويترز».

وخسر المؤشر 0.26 في المائة يوم الجمعة بعد بعض بيانات الإنفاق الضعيفة على التصنيع والبناء.

كما أن ذلك أثر على عوائد سندات الخزانة، مما أدى إلى إزالة دعم إضافي للدولار، حيث انخفض العائد القياسي لأجل 10 سنوات إلى أدنى مستوى له في أسبوعين عند 4.178 في المائة. واستقر العائد عند نحو 4.2 في المائة يوم الاثنين.

وكتب استراتيجيو «وست باك» في مذكرة للعملاء: «يبدو أن التحيز يتأرجح نحو اختبار دعم النطاق، في الفترة التي تسبق إصدارات البيانات الاقتصادية الرئيسية هذا الأسبوع، بالإضافة إلى شهادة رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول أمام الكونغرس».

ويشهد هذا الأسبوع قراءات «آي إس إم» للتصنيع والخدمات يوم الثلاثاء، مع الحدث الرئيسي يوم الجمعة في شكل أرقام الرواتب الشهرية.

وفي غضون ذلك، ارتفع الدولار بنسبة 0.1 في المائة إلى 150.28 ين ياباني، حيث قيم المتداولون التعليقات الحذرة من محافظ بنك اليابان كازو أويدا في أواخر الأسبوع الماضي بأنه من السابق لأوانه استنتاج أن هدف التضخم الذي حدده المصرف المركزي على وشك التحقق. وتناقض ذلك مع تصريحات متشددة من عضو مجلس إدارة بنك اليابان هاجيمي تاكاتا في وقت سابق، التي دفعت الين إلى أعلى مستوى له في أكثر من أسبوعين عند 149.21 ين للدولار.

ويوازن السوق ما إذا كان بنك اليابان سينهي سياسته النقدية السلبية في اجتماعه الذي سيُعقد بين 18 و19 مارس (آذار)، أم ينتظر حتى أبريل (نيسان) أو بعد ذلك.

وأكد صانعو السياسات مراراً وتكراراً على ضرورة رؤية استمرار نمو الأجور، وستعرف نتائج مفاوضات الرواتب الرئيسية في الربيع في 13 مارس بالنسبة لأكبر الشركات اليابانية.

ولم يطرأ تغير يذكر على اليورو عند 1.08435 دولار، حيث كان بالقرب من أعلى نطاقه الأخير.

ويتوقع معظم الاقتصاديين أن يقوم «المركزي الأوروبي» بخفض أسعار الفائدة أولاً في اجتماعه في يونيو، لكنهم يأملون في الحصول على أدلة إضافية حول التوقيت من المؤتمر الصحافي لرئيسة «المركزي» كريستين لاغارد.

وارتفع الجنيه الإسترليني 0.08 في المائة إلى 1.2663 دولار.

توقعات خفض أسعار الفائدة تدعم الذهب

وبحلول الساعة 06:30 (بتوقيت غرينتش)، انخفض الذهب في المعاملات الفورية 0.1 في المائة إلى 2081.34 دولار للأوقية، لكنه يحوم بالقرب من 2088.19 دولار، وهو المستوى الذي شهده يوم الجمعة عندما بلغ العقد أعلى مستوياته منذ 28 ديسمبر (كانون الأول). وهبطت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.3 في المائة إلى 2090.10 دولار.

وقال المحلل إدوارد مير، في «ماريكس»: «المحركات الرئيسية للذهب هي ما سيحدث على صعيد أسعار الفائدة - وقد شهدنا ارتفاعاً في أسعار الذهب يوم الجمعة لأن سلسلة من الإصدارات الكلية الأميركية حولت الرواية إلى مجلس الاحتياطي الفيدرالي المحتمل خفض الأسعار أسرع من المتوقع».

وارتفعت أسعار الذهب بنحو 50 دولاراً الأسبوع الماضي، وجاءت جميع المكاسب بالكامل في اليومين الماضيين على خلفية بيانات ضعيفة عن إنفاق التصنيع والبناء في الولايات المتحدة وتخفيف ضغوط الأسعار، وفقاً لمقياس التضخم المفضل لدى «الاحتياطي الفيدرالي».

وربما كان الارتفاع أيضاً بسبب عمليات تغطية مراكز البيع القصيرة، حيث يشير هذا الارتفاع الكبير في فترة قصيرة إلى أن بعض عمليات البيع على المكشوف قد أخذت على حين غرة، كما قال مير.

ورفع المتداولون آمالهم بخفض أسعار الفائدة في يونيو، حيث يرون الآن فرصة بنسبة 74 في المائة، مقارنة بنسبة 65 في المائة تقريباً يوم الاثنين الماضي، وفقاً لبيانات «إل إس إي جي».

وسيكون الإصدار الاقتصادي الأميركي الرئيسي التالي هو تقرير التوظيف لشهر فبراير (شباط) والمستحق يوم الجمعة.

وانخفض البلاتين الفوري بنسبة 0.6 في المائة إلى 881.22 دولاراً للأوقية، وكان البلاديوم مستقراً عند 955.71 دولار. وانخفض كل من المعدنين بأكثر من 10 في المائة حتى الآن هذا العام. وتواجه شركات تعدين البلاتين في جنوب أفريقيا أزمة مع تراجع أسعار معدن تحفيز السيارات.

وانخفضت الفضة الفورية بنسبة 0.6 في المائة إلى 23.01 دولار.