روسيا تكشف عن الاتفاق مع «أوبك بلس» بشأن خفض إمدادات نفطها للأسواق الخارجية

صورة من الأرشيف لشعار «أوبك» في أحد الاجتماعات من عام 2016 (رويترز)
صورة من الأرشيف لشعار «أوبك» في أحد الاجتماعات من عام 2016 (رويترز)
TT

روسيا تكشف عن الاتفاق مع «أوبك بلس» بشأن خفض إمدادات نفطها للأسواق الخارجية

صورة من الأرشيف لشعار «أوبك» في أحد الاجتماعات من عام 2016 (رويترز)
صورة من الأرشيف لشعار «أوبك» في أحد الاجتماعات من عام 2016 (رويترز)

قال نائب رئيس الوزراء ألكسندر نوفاك للرئيس فلاديمير بوتين، يوم الخميس، إن بلاده توصلت إلى اتفاق مع «أوبك بلس» بشأن خفض إمدادات النفط الروسية للأسواق الخارجية، وإن المعايير الرئيسية الجديدة للاتفاق ستعلن الأسبوع المقبل.

في اجتماع حكومي متلفز، سأل بوتين نوفاك، رجله المعني بالنفط، عما إذا كان قد اتفق مع شركاء «أوبك بلس» على خفض إمدادات النفط.

أجاب نوفاك: «لقد اتفقنا، لكننا سنعلن عن المعايير الرئيسية الأسبوع المقبل، علناً»، نقلاً عن «رويترز».

ونقلت وكالة «سبوتنيك» عن نوفاك قوله، إن بلاده توصلت إلى اتفاق مع «أوبك بلس» بشأن خفض إمدادات النفط الروسية للأسواق الخارجية.

وبدأت منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) وحلفاؤها بقيادة روسيا الحد من الإمدادات في أواخر عام 2022 لتعزيز السوق. وفي يونيو (حزيران)، مددت قيود الإمدادات حتى عام 2024.

وقالت روسيا بشكل منفصل، إنها ستخفض صادرات النفط بمقدار 500 ألف برميل يومياً، أو نحو 5 في المائة من إنتاجها، في أغسطس وبنسبة 300 ألف برميل يومياً في سبتمبر (أيلول).

وقال نوفاك يوم الأربعاء: إن روسيا قد تمدد التخفيضات إلى أكتوبر (تشرين الأول)، على الرغم أنه من السابق لأوانه قول ذلك.

وفي هذا الوقت، أظهر مسح لـ«رويترز» يوم الخميس، أن إنتاج منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) ارتفع في أغسطس (آب) مع زيادة الإمدادات الإيرانية إلى أعلى مستوى منذ 2018، على الرغم من الخفض المستمر من السعودية وأعضاء آخرين في تحالف «أوبك بلس» الأوسع لدعم السوق.

وأظهر المسح أن «أوبك» ضخت 27.56 مليون برميل يومياً هذا الشهر، بزيادة 220 ألفاً عن يوليو (تموز). وتشير مسوح «رويترز» إلى أن هذا هو أول ارتفاع منذ فبراير (شباط).

وإيران مستثناة من خفض «أوبك»، وتتزايد صادراتها في 2023 على الرغم من العقوبات الأمريكية، لكن هناك خلافات حول الحجم الدقيق لصادراتها.

وقالت سارة فاخشوري من شركة «إس في بي إنترناشيونال» الاستشارية: «بيانات الإنتاج والصادرات الإيرانية ليست شفافة، ولا يستطيع صانعو القرار الرئيسيون مثل (أوبك بلس) الذين يعدّلون إنتاجهم لتحقيق التوازن في السوق التأكد من (حجم) إمدادات إيران في الأشهر المقبلة».

وتوصل المسح إلى أن إنتاج أعضاء «أوبك» العشرة الخاضعين لاتفاقات «أوبك+» لخفض الإمدادات انخفض عشرة آلاف برميل يومياً. والتزمت السعودية وأعضاء آخرون في الخليج بشدة بالخفض المتفق عليه والخفض الطوعي الإضافي.


مقالات ذات صلة

حُرّاس النفط الليبي يرهنون تدفقه بنيل «مستحقاتهم»

شمال افريقيا معتصمون من حرس المنشآت النفطية أمام مجمع مليتة الأسبوع الماضي (حسابات موثوقة على «إكس»)

حُرّاس النفط الليبي يرهنون تدفقه بنيل «مستحقاتهم»

صعّد منتسبو جهاز حرس المنشآت النفطية بغرب ليبيا من إجراءاتهم، وأعلنوا إغلاق عدد من المنشآت النفطية، وتعطيل مزيد من الحقول لحين الاستجابة لمطالبهم «المشروعة».

جمال جوهر (القاهرة)
الاقتصاد الزيادة الكبيرة لاحتياطيات حقل الجافورة تقود السعودية لتصبح من كبار منتجي الغاز

الزيادة الكبيرة لاحتياطيات حقل الجافورة تقود السعودية لتصبح من كبار منتجي الغاز

في إعلان يمكن أن يعيد تشكيل معالم مشهد الطاقة العالمي، كشفت شركة النفط العملاقة «أرامكو» عن إضافة هائلة لاحتياطياتها من الغاز والمكثفات في حقل الجافورة.

محمد المطيري (الرياض)
الاقتصاد الأمير عبد العزيز بن سلمان خلال عرضه للتقدم الذي أحرزته السعودية في مجال تحول الطاقة (موقع منتدى الطاقة العالمي)

السعودية تروي قصة تحولها في مجال الطاقة

عرضت السعودية إنجازاتها في تحول الطاقة نحو مستقبل مبتكر ومستدام في الندوة الرابعة عشرة لوكالة الطاقة الدولية ومنتدى الطاقة الدولي و«أوبك» الذي انعقد في الرياض.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
الاقتصاد «إكسون موبيل» تستكشف بيع أصولها من النفط والغاز الصخري بقيمة مليار دولار (رويترز)

«إكسون موبيل» تدرس بيع أصولها من الصخر الزيتي في الأرجنتين

تدرس شركة الطاقة الأميركية «إكسون موبيل» بيع أصولها من النفط والغاز في حقل «فاكا مويرتا» الصخري في الأرجنتين، وسط تعطل عمليات الحفر بسبب السياسات الحمائية،…

«الشرق الأوسط» (بوينس آيرس)
شمال افريقيا منتسبو حرس المنشآت النفطية في جنوب ليبيا (من مقطع فيديو)

النفط الليبي يعود مجدداً إلى «دائرة الإغلاق الجزئي»

اصطف عدد من منتسبي جهاز حرس المنشآت النفطية في ليبيا، أمام حقل شمال الحمادة بجنوب ليبيا، وجددوا شكواهم من الإقصاء والتهميش، وأعلن إغلاق جميع الحقول بمنطقتهم.

جمال جوهر (القاهرة)

«الشرق الأوسط» تجول على الموانئ الجيبوتية... اضطرابات البحر الأحمر تنعشها

سفينة الشحن الصينية تشونغ إن شينهوا يوان دخلت ميناء دورالية للمرة الأولى نتيجة لاضطرابات البحر الأحمر (تصوير تركي العقيلي)
سفينة الشحن الصينية تشونغ إن شينهوا يوان دخلت ميناء دورالية للمرة الأولى نتيجة لاضطرابات البحر الأحمر (تصوير تركي العقيلي)
TT

«الشرق الأوسط» تجول على الموانئ الجيبوتية... اضطرابات البحر الأحمر تنعشها

سفينة الشحن الصينية تشونغ إن شينهوا يوان دخلت ميناء دورالية للمرة الأولى نتيجة لاضطرابات البحر الأحمر (تصوير تركي العقيلي)
سفينة الشحن الصينية تشونغ إن شينهوا يوان دخلت ميناء دورالية للمرة الأولى نتيجة لاضطرابات البحر الأحمر (تصوير تركي العقيلي)

أسهمت الاضطرابات المتواصلة في منطقة باب المندب والبحر الأحمر وخليج عدن في انتعاش عمليات مناولة الحاويات في الموانئ الجيبوتية خلال الأشهر الأخيرة، كما دخلت شركات ملاحية جديدة، وفقاً لمسؤولين جيبوتيين تحدثوا لـ«الشرق الأوسط».

وشهدت مناولة الحاويات في ميناء دورالية (أكبر موانئ البلاد) ارتفاعاً خلال شهر يناير (كانون الثاني) الماضي بمعدل يصل إلى 10 في المائة، مقارنة بالأشهر السابقة له، وفق المسؤولين إياهم.

وتسببت هجمات المتمرّدين الحوثيين على السفن التجارية في البحر الأحمر في ارتفاع حادّ في أسعار عقود تأمين الشحن البحري، مع فرض رسوم لتغطية المخاطر المرتبطة بنزاعات، تُضاف إلى الزيادة الكبيرة في تكلفة الشحن نتيجة سلوك مسار بديل أطول.

ميناء دورالية الجيبوتي مخصص لاستقبال الحاويات وشهد انتعاشة بسبب اضطرابات البحر الأحمر (تصوير تركي العقيلي)

ومنذ 19 نوفمبر (تشرين الثاني) 2023، ينفّذ الحوثيون المدعومون من إيران، هجمات على سفن تجارية في البحر الأحمر يشتبهون بأنها مرتبطة بإسرائيل أو متّجهة إلى موانئها، ويقولون إن ذلك يأتي دعماً لقطاع غزة الذي يشهد حرباً منذ السابع من أكتوبر (تشرين الأول) 2023.

كما شنّت كل من واشنطن ولندن ضربات عسكرية مشتركة على مواقع الحوثيين داخل اليمن مرات عدة منذ 12 يناير الماضي.

وقال إسماعيل حسن مستشار الرئيس التنفيذي لشؤون العمليات بميناء دورالية لـ«الشرق الأوسط» إن الميناء «خدم أكثر من 100 ألف حاوية بمعدل 60 – 70 سفينة من مختلف الأحجام في يناير الماضي، ولديه القدرة على استقبال أكبر السفن على مستوى العالم».

مستشار الرئيس التنفيذي لشؤون العمليات بميناء دورالية إسماعيل حسن يتحدث للشرق الأوسط (تصوير تركي العقيلي)

وأضاف: «كل شركات السفن والملاحة العالمية لديها وجود في ميناء دورالية، ويخدم الميناء أكثر من 60 ميناء حول العالم، وقد شهد الميناء في يناير الماضي زيادة في المناولة بمعدل 5 – 10 في المائة مقارنة بالأشهر السابقة».

وخلال وجودنا في ميناء دورالية، كانت السفينة الصينية (تشونغ إن شينهوا يوان) ترسو للمرة الأولى، وفق مستشار الرئيس التنفيذي لشؤون العمليات، وذلك من نتائج توترات البحر الأحمر، حيث دخلت شركات ملاحية جديدة بوصفها عملاء جدداً للموانئ الجيبوتية، بالإضافة للشركات القديمة المستمرة، على حد قوله.

وتمتلك جيبوتي نحو 5 موانئ متخصصة كما هو ميناء دورالية للحاويات، وأخرى لمختلف البضائع والسلع والحديد، وبعضها مخصص للطاقة، وفقاً لإسماعيل حسن.

وأعادت خطوط شحن صينية عدة نشر سفنها لخدمة البحر الأحمر وقناة السويس، في محاولة للابتعاد عن هجمات الحوثيين التي دفعت معظم المشغلين الآخرين إلى الخروج من المنطقة، وفقاً لصحيفة «فاينانشيال تايمز» البريطانية.

ومن بين خطوط الشحن التي أعادت نشر أسطولها - وفق الصحيفة - شركة «ترانسفر» للشحن ومقرها في تشينغداو، التي تصف نفسها على موقعها الإلكتروني بأنها «لاعب ناشئ في السوق عبر المحيط الهادي»، وتقدم خدمات بين الصين والولايات المتحدة.

عنصر من البحرية الجيبوتية في دورية بمنطقة باب المندب (تصوير تركي العقيلي)

وأورد التقرير أن انتقال الخطوط الصينية إلى البحر الأحمر يأتي بعد تخلّي معظم خطوط شحن الحاويات الكبيرة - بما في ذلك شركة «كوسكو» الصينية، المشغلة لرابع أكبر أسطول في الصناعة - عن جنوب البحر الأحمر بسبب المخاطر الأمنية.

ووفقاً لإسماعيل حسن، تسعى جيبوتي لتصبح محطة عالمية تخدم معظم الأسواق العالمية امتداداً من الصين شرقاً مروراً بالشرق الأوسط والبحر الأبيض المتوسط، وصولاً إلى الشمال الأوروبي.

سفينة تجارية سنغافورية راسية في المياه الجيبوتية في ظل الاضطرابات الجارية في البحر الأحمر (تصوير تركي العقيلي)

ووفق إحصاءات رسمية جيبوتية، تشهد موانئ البلاد يومياً عبور نحو 90 سفينة، 59 في المائة منها قادمة من آسيا، بينما تمثل السفن القادمة من أوروبا 21 في المائة، أما القارات الأخرى بما فيها أفريقيا فتمثل 16 في المائة.

ووفق صندوق النقد الدولي، فإنّ النقل البحري للحاويات عبر البحر الأحمر انخفض بنسبة 30 بالمائة تقريباً خلال عام واحد، وقبل النزاع، كانت تعبر في المنطقة بين 12 و15 بالمائة من التجارة العالمية، وفق أرقام الاتحاد الأوروبي.

وتبلغ مساحة ميناء دورالية الذي تأسس في عام 2009 نحو 3 كيلومترات من البوابة حتى حافة البحر بعمق 20 متراً وعرض 1050 متراً، ويعد أحد أضخم موانئ الحاويات في أفريقيا.

يضيف إسماعيل حسن: «جرى تزويد الميناء بأحداث آلات المناولة في العالم، وبدأت العمل قبل نحو 3 أشهر فقط، وحقق الميناء المركز الأول على مستوى أفريقيا 3 سنوات متتالية، وهناك 30 آلية مخصصة لتوزيع الحاويات المسجلة في نظام بأكواد خاصة».

وتابع: «كما ترون بعض الحاويات تكون موجهة للداخل والدول المجاورة، وأخرى تجري إعادة تصديرها لموانئ عالمية أخرى. جميع الطواقم العاملة جيبوتية، وهناك 800 شخص يعملون بنظام كامل، ونحو 1000 شخص آخرين يجري استدعاؤهم عند الحاجة».

أوقفت كبرى شركات الشحن العالمية شحناتها عبر البحر الأحمر بسبب الهجمات الحوثية على الملاحة (تصوير تركي العقيلي)

وقلل مستشار الرئيس التنفيذي لميناء دورالية من الحديث عن إنشاء ميناء بحري لإثيوبيا في أرض الصومال بعد الإعلان عن اتفاق مبدئي بين الجانبين، مبيناً أن ذلك لن يؤثر في الموانئ الجيبوتية، وفق تعبيره.

وقال: «في حال إنشاء ميناء أثيوبي في أرض الصومال لن يؤثر في الموانئ الجيبوتية، نحن نسعى لأن نكون محطة عالمية، مع أهمية الأسواق المجاورة لنا».

قطار الشحن إلى إثيوبيا

يرتبط ميناء دورالية بشكل مباشر بمحطة القطارات الرئيسية لشحن ونقل البضائع من الميناء إلى الدولة المجاورة إثيوبيا، حيث تعد جيبوتي البوابة الرئيسية للواردات والصادرات الإثيوبية من وإلى العالم.

وتستغرق رحلة القطار من الميناء إلى مدينة (ماتو) اللوجيستية في إثيوبيا من 10 إلى 12 ساعة، قبل أن يواصل طريقه للعاصمة أديس أبابا، وفقاً لمستشار الرئيس التنفيذي لشؤون العمليات بميناء دورالية.

ولفت إسماعيل حسن إلى أن «هناك 3 خطوط للقطار يمكن تشغيلها في الوقت نفسه، بينما يجري تشغيل قطارين يومياً إلى إثيوبيا، بمعدل 106 حاويات في كل قطار».

أدت اضطرابات البحر الأحمر إلى دخول شركات ملاحية جديدة للموانئ الجيبوتية (تصوير تركي العقيلي)

ويعد خط أديس أبابا – جيبوتي الحديدي أول خط حديدي يعمل بالطاقة الكهربائية، حيث جرى تصميمه وفقاً للمواصفات الصينية، حيث تستفيد منه كل من جيبوتي وإثيوبيا على حد سواء، عبر إنشاء مناطق صناعية ولوجيستية، وبناء مدن وقرى جديدة على امتداد هذا الخط الذي يخترق القرن الأفريقي.

ولدى إثيوبيا التي تصدر وتستورد ما يقرب من 90 في المائة من البضائع عن طريق موانئ جيبوتي، خطط لتوسيع شبكة القطارات لتمتد إلى كل من السودان وكينيا وجنوب السودان، وبناء 5 آلاف كيلومتر من السكك الحديدية في أرجاء البلاد لتكون قيد التشغيل بحلول 2020.


توقعات نمو الاقتصاد الأميركي لعام 2024 ترتفع إلى 2.2 %

أظهر كل من سوق العمل وإنفاق الأُسر الأميركية قدرة استثنائية على التكيف مع الضغوط الاقتصادية مما أدى إلى رفع التوقعات بشأن مستقبل الاقتصاد (رويترز)
أظهر كل من سوق العمل وإنفاق الأُسر الأميركية قدرة استثنائية على التكيف مع الضغوط الاقتصادية مما أدى إلى رفع التوقعات بشأن مستقبل الاقتصاد (رويترز)
TT

توقعات نمو الاقتصاد الأميركي لعام 2024 ترتفع إلى 2.2 %

أظهر كل من سوق العمل وإنفاق الأُسر الأميركية قدرة استثنائية على التكيف مع الضغوط الاقتصادية مما أدى إلى رفع التوقعات بشأن مستقبل الاقتصاد (رويترز)
أظهر كل من سوق العمل وإنفاق الأُسر الأميركية قدرة استثنائية على التكيف مع الضغوط الاقتصادية مما أدى إلى رفع التوقعات بشأن مستقبل الاقتصاد (رويترز)

يبدو أن هذا العام سيكون أفضل بكثير للاقتصاد الأميركي، مقارنة بما توقّعه خبراء اقتصاد الأعمال قبل بضعة أشهر فقط، وذلك وفقاً لاستطلاع أجرته الرابطة الوطنية لاقتصاديات الأعمال «إن إيه بي إي»، الذي صدر يوم الاثنين.

ومن المتوقع أن ينمو الاقتصاد بنسبة 2.2 في المائة، هذا العام، بعد تعديل التضخم، وهذا أعلى من نسبة 1.3 في المائة التي توقّعها الاقتصاديون من الجامعات والشركات وشركات الاستثمار، في الاستطلاع السابق للرابطة، الذي أُجري في نوفمبر (تشرين الثاني)، وفق وكالة «أسوشيتد برس».

وتُعدّ هذه التوقعات أحدث إشارة قوة للاقتصاد الذي صمد أمام توقعات الركود. وكان من المفترض أن تؤدي أسعار الفائدة المرتفعة التي تهدف إلى السيطرة على التضخم إلى إضعاف الاقتصاد، وفقاً للاعتقاد السائد. وتؤدي أسعار الفائدة المرتفعة إلى كبح جماح الاقتصاد، مثل جعل قروض الرهن العقاري وفواتير بطاقات الائتمان أكثر تكلفة؛ على أمل الحد من التضخم.

لكن حتى مع ارتفاع الأسعار بشكل كبير، ظلت سوق العمل وإنفاق الأُسر الأميركية مرنين بشكل ملحوظ. وهذا بدوره رفع التوقعات للمستقبل.

وصرحت كبيرة الاقتصاديين بالولايات المتحدة في «مورغان ستانلي»، ورئيسة الرابطة الوطنية لاقتصاديات الأعمال، إيلين زينتنر، بأن مجموعة واسعة من العوامل تقف وراء رفع التوقعات لعام 2024، بما في ذلك الإنفاق الحكومي، والإنفاق الأُسري.

كما ضاعف الاقتصاديون تقديراتهم لأعداد الوظائف التي جرى توفيرها عبر الاقتصاد، هذا العام، بأكثر من الضِّعف، رغم أنها ستظل أقل من العام السابق، على الأرجح.

ومن العوامل المعزّزة الأخرى حقيقة أن التضخم يتراجع منذ ذروته قبل صيفين.

وفي حين أن الأسعار أعلى مما يود العملاء، لكنها لا ترتفع بالسرعة التي كانت عليها من قبل، فقد تباطأ التضخم بما فيه الكفاية ليتوقع معظم الاقتصاديين، الذين شملتهم الدراسة، بدء خفض أسعار الفائدة بحلول منتصف يونيو (حزيران).

وقد أعلن مجلس الاحتياطي الفيدرالي، الذي يتولى تحديد أسعار الفائدة قصيرة الأجل، أنه من المحتمل أن يخفضها عدة مرات، هذا العام، وهذا من شأنه تخفيف الضغط على الاقتصاد، مع زيادة أسعار الأسهم والاستثمارات الأخرى.

ومن المتعارف عليه أن التغييرات في أسعار الفائدة تستغرق وقتاً طويلاً للاختراق في الاقتصاد وتحقيق التأثير الكامل، وهذا يعني أن الارتفاعات السابقة، التي بدأت قبل عامين، لا تزال من الممكن أن تدفع الاقتصاد في النهاية إلى ركود.

وفي استطلاعها، ذكرت الرابطة الوطنية لاقتصاديات الأعمال أن 41 في المائة من المستجيبين أشاروا إلى ارتفاع أسعار الفائدة على أنها أكثر المخاطر أهمية على الاقتصاد. وكان هذا أكثر من ضِعف أي استجابة أخرى، بما في ذلك المخاوف من احتمال حدوث أزمة ائتمانية، أو توسّع نطاق الحرب في أوكرانيا أو الشرق الأوسط.


القصبي: نتطلع للعمل مع منظمة التجارة للوصول إلى نظام تجاري عالمي أكثر كفاءة واستدامة وشمولية

الدكتور ماجد القصبي خلال مشاركته في الاجتماع الوزاري الثالث عشر لمنظمة التجارة العالمية في أبوظبي (الشرق الأوسط)
الدكتور ماجد القصبي خلال مشاركته في الاجتماع الوزاري الثالث عشر لمنظمة التجارة العالمية في أبوظبي (الشرق الأوسط)
TT

القصبي: نتطلع للعمل مع منظمة التجارة للوصول إلى نظام تجاري عالمي أكثر كفاءة واستدامة وشمولية

الدكتور ماجد القصبي خلال مشاركته في الاجتماع الوزاري الثالث عشر لمنظمة التجارة العالمية في أبوظبي (الشرق الأوسط)
الدكتور ماجد القصبي خلال مشاركته في الاجتماع الوزاري الثالث عشر لمنظمة التجارة العالمية في أبوظبي (الشرق الأوسط)

أكد وزير التجارة السعودي الدكتور ماجد القصبي تطلعات المملكة للعمل ضمن منظمة التجارة العالمية، لتحقيق نتائج إيجابية من شأنها أن تدعم استعادة الثقة في النظام التجاري متعدد الأطراف، والذي يواجه تحديات وصعوبات كبيرة، مما يؤكد الدور الأساسي لمنظمة التجارة العالمية، ويعزز أهمية أجندة التجارة العالمية.

وبيَّن الدكتور القصبي أنه شارك في الاجتماع الوزاري الثالث عشر لمنظمة التجارة العالمية، المنعقد في العاصمة الإماراتية أبوظبي، لمناقشة موضوعات مرتبطة بالأمن الغذائي، وتحسين قدرة الدول النامية، وتعزيز الشراكات وصولاً لنظام تجاري أكثر كفاءة واستدامة وشمولية.

فرصة محورية

ولفت إلى أن المؤتمر الوزاري الثالث عشر لمنظمة التجارة العالمية فرصة محورية للاحتفال بالذكرى السنوية الـ13 لمنظمة التجارة العالمية منذ تأسيسها، مرحّباً بانضمام جزر القمر وتيمور الشرقية الديمقراطية عضوين جديدين في منظمة التجارة العالمية، ومؤكداً في الوقت ذاته مواصلة الالتزام بتسريع عمليات الانضمام المتبقية. وأعلن عن مصادقة السعودية على اتفاقية دعم مصائد الأسماك؛ مشيراً إلى أن منظمة التجارة العالمية ساعدت على النمو الاقتصادي والتنمية لأعضائها، ومن الضروري بالنسبة للمملكة أن يتم التوصل إلى نتائج بنّاءة وذات مغزى في أبوظبي.

وأكد حرص المملكة على العمل بشكل بنّاء مع جميع الأعضاء، للمضي قدماً نحو نجاح المؤتمر الوزاري الثالث عشر لمنظمة التجارة العالمية.

مناقشات التجارة الحرة

كما أكد أن وزراء التجارة بدول الخليج ناقشوا مع وزيرة الأعمال والتجارة بالمملكة المتحدة، كيمي بادينوك، سير مفاوضات اتفاقية التجارة الحرة، لتعزيز منظومة العمل الخليجي والتكامل التجاري.

وتأتي تصريحات الدكتور القصبي على هامش انطلاق المؤتمر الوزاري الثالث عشر لمنظمة التجارة العالمية في العاصمة الإماراتية أبوظبي، والذي يتطلع إلى تحقيق نتائج إيجابية من شأنها أن تدعم استعادة الثقة في النظام التجاري متعدد الأطراف.

دعم النظام التجاري

وكان الدكتور ثاني الزيودي وزير الدولة للتجارة الخارجية في الإمارات رئيس المؤتمر الوزاري الثالث عشر للمنظمة، قد أكَّد أن بلاده تواصل دعم النظام التجاري الدولي متعدِّد الأطراف الذي تُشرف عليه المنظمة، باعتباره محفِّزاً للنمو المستدام للاقتصاد العالمي، ومساهماً في الارتقاء بحياة الشعوب في العالم. ويمثِّل المؤتمر الوزاري أعلى هيئة للتداول في منظمة التجارة العالمية، وهي المنظمة الدولية المعنية بتنظيم التجارة العالمية وتسهيلها، وتعدُّ أكبر منظمة اقتصادية عالمياً، وتضمُّ 164 دولة، وتمثِّل 98 في المائة من حركة التجارة العالمية، ومن إجمالي الناتج المحلي العالمي.

وأكد الزيودي أن نظام التجارة العالمي يواجه كثيراً من التحديات المتعلقة بالأمن الغذائي ومكافحة الأمراض المعدية؛ مشيراً إلى أن المنظمة تعد منظومة عمل جماعية في مواجهة العمل الفردي، ومتطرقاً للأعمال التي قدمتها بلاده في تحفيز الفرص وتطوير الأداء على الصعيد الاقتصادي.

ولفت وزير الدولة للتجارة الخارجية في الإمارات إلى أن منظمة التجارة العالمية لها تأثير كبير على العالم، وقال: «علينا التعاون لإيجاد مستقبل مليء بالرفاهية للجميع».

تحذير عالمي

ومع انطلاق المؤتمر، حذَّرت رئيسة منظمة التجارة العالمية النيجيرية نجوزي أوكونجو إيويالا، من أن العالم قد لا يتمكن من تحقيق معدل نمو تجارة البضائع بنسبة 3.3 في المائة، هذا العام.

وقالت إيويالا: «يبدو أن نمو حجم تجارة السلع العالمية في عام 2023 انخفض عن 0.8 في المائة التي توقعناها في أكتوبر (تشرين الأول)، وبالنظر إلى جميع المخاطر السلبية، من المحتمل ألا نحقق معدل نمو تجارة السلع البالغ 3.3 في المائة لهذا العام»، وفق «رويترز».


مستوى قياسي لـ«مقايضات الدولار» بالبنوك الصينية في يناير

أوراق نقدية من فئة 100 يوان صيني (د.ب.أ)
أوراق نقدية من فئة 100 يوان صيني (د.ب.أ)
TT

مستوى قياسي لـ«مقايضات الدولار» بالبنوك الصينية في يناير

أوراق نقدية من فئة 100 يوان صيني (د.ب.أ)
أوراق نقدية من فئة 100 يوان صيني (د.ب.أ)

أظهرت بيانات رسمية من هيئة تنظيم الصرف الأجنبي في بكين يوم الاثنين، أن البنوك الصينية اشترت معظم الدولارات من عملائها عن طريق مقايضات العملات الأجنبية في يناير (كانون الثاني) الماضي، مما يشير إلى أن المصدّرين يفضّلون الحصول على العملة المحلية بشكل مؤقت فقط مع الاحتفاظ بالدولار.

وأظهرت بيانات من إدارة الدولة للنقد الأجنبي أن مشتريات البنوك الصينية من النقد الأجنبي عن طريق المقايضة من عملائها بلغت 50.9 مليار دولار في يناير، وهو أعلى مستوى على الإطلاق.

وتُظهر البيانات أن المصدّرين يتجهون بشكل متصاعد إلى سوق المبادلة لتحويل أرباحهم وتحويلاتهم في الخارج إلى اليوان، بدلاً من البيع المباشر للدولار، إذ يبحثون عن عوائد أعلى على الدولار وينتظرون أسعار صرف أفضل. وتعني مثل هذه المبادلة أن المصدرين يمنحون البنوك دولاراتهم ويحصلون على اليوان من خلال عقد يعكس المعاملة عند الاستحقاق.

ويأتي الاهتمام المتنامي باستخدام مقايضات العملات الأجنبية للحصول على اليوان مؤقتاً، مع اتساع فروق العائد بين أكبر اقتصادين في العالم في يناير، إذ إن تراجع التوقعات في السوق عن توقيت تخفيضات أسعار الفائدة في الولايات المتحدة، دفع الدولار إلى الارتفاع، وهو ما زاد من رغبة الشركات الصينية في الاحتفاظ بالدولار.

وقال تومي وو، كبير الاقتصاديين المختصين بالصين في «كومرتس بنك»: «بما أن أسعار الفائدة على اليوان أقل بكثير مقارنةً بأسعار الفائدة على الدولار واليورو، فإن المصدرين الصينيين لديهم الحوافز لإعادة ما يكفي من مدفوعات العملات الأجنبية إلى اليوان ورقياً، مع الاحتفاظ بدولاراتهم في ودائع بالعملة الأجنبية... ومن المرجح أن يستمر هذا الاتجاه لفترة أطول، لأنه حتى بعد أن يبدأ بنك الاحتياطي الفيدرالي (المركزي الأميركي) والبنك المركزي الأوروبي في خفض أسعار الفائدة في وقت ما من هذا العام، فإن أسعار الفائدة على الدولار واليورو ستظل أعلى بكثير من أسعار الفائدة على اليوان».

وبلغت فجوة العائد بين السندات الحكومية الصينية القياسية لأجل 10 سنوات وسندات الخزانة الأميركية لنفس المدة 185 نقطة أساس يوم الاثنين، ارتفاعاً من 128 نقطة أساس في نهاية عام 2023.

وفي سياق منفصل، أظهرت بيانات اقتصادية لشركة «تشاينا ريال استيت إنفورميشن كورب» للمعلومات والاستشارات، وصول إجمالي مبيعات المساكن في أكبر 4 مدن بالصين إلى 181727 متراً مربعاً خلال الأسبوع الماضي.

وذكرت وكالة «بلومبرغ» أن بكين سجّلت أكبر زيادة في المبيعات، في حين كانت المبيعات في مدينة شينشن الأقل نمواً. وزادت مبيعات المساكن في بكين خلال الأسبوع الماضي بواقع 50817 متراً مربعاً، في حين زادت في غوانزو بواقع 49855 متراً، وفي شنغهاي بواقع 38583 متراً، وفي شينزين بواقع 22915 متراً.

في الوقت نفسه تراجع إجمالي مبيعات المساكن في المدن الصينية الأربع الكبرى منذ بداية العام الحالي حتى نهاية الأسبوع الماضي، مقارنةً بالفترة نفسها من العام الماضي، إذ تراجعت في بكين إلى 922739 متراً مربعاً مقابل 956559 متراً في العام الماضي، وفي غوانزو إلى 534644 متراً مقابل 1028196 متراً في العام الماضي، وفي شنغهاي إلى 476240 متراً مقابل 694873 متراً، وفي شينزين إلى 255956 متراً مقابل 371350 متراً في العام الماضي.


الصين تندد بالعقوبات الغربية على شركاتها المرتبطة بروسيا

احتفالات بالسنة القمرية الجديدة في ضاحية «تشاينا تاون» بمدينة نيويورك الأميركية (رويترز)
احتفالات بالسنة القمرية الجديدة في ضاحية «تشاينا تاون» بمدينة نيويورك الأميركية (رويترز)
TT

الصين تندد بالعقوبات الغربية على شركاتها المرتبطة بروسيا

احتفالات بالسنة القمرية الجديدة في ضاحية «تشاينا تاون» بمدينة نيويورك الأميركية (رويترز)
احتفالات بالسنة القمرية الجديدة في ضاحية «تشاينا تاون» بمدينة نيويورك الأميركية (رويترز)

قالت وزارة التجارة الصينية، يوم الاثنين، إن الصين تعارض بشدة فرض الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وبريطانيا، عقوبات على الشركات الصينية لأسباب تتعلق بروسيا، مشددة في بيانات منفصلة عدة على موقعها على الإنترنت إن الصين ستتخذ الإجراءات اللازمة لحماية الحقوق والمصالح المشروعة للشركات الصينية.

وأعلنت إدارة بايدن، يوم الجمعة، فرض قيود تجارية جديدة على 93 كياناً من روسيا والصين ودول أخرى لدعم جهود الحرب الروسية في أوكرانيا. وكان الاتحاد الأوروبي قد وافق، يوم الأربعاء، على حزمة عقوبات شاملة ضد روسيا، بما في ذلك بعض العقوبات ضد 3 شركات صينية وشركة مقرها هونغ كونغ، في حين شملت القيود التي أعلنتها بريطانيا، يوم الخميس، عقوبات على 3 شركات إلكترونيات صينية.

والإجراء الأميركي، الذي جاء قبل يوم واحد من الذكرى السنوية الثانية للغزو الروسي لأوكرانيا، يحظر بشكل أساسي الشحنات الأميركية إلى الكيانات المستهدفة، بما في ذلك 8 من الصين، و63 من روسيا.

وتهدف الدفعة الأخيرة من العقوبات إلى منع الشركات في جميع أنحاء العالم من التحايل على الإجراءات المعتمدة بالفعل لمنع موسكو من شراء المعدات العسكرية أو المعدات اللازمة لتجديد ذخائرها وغيرها من العناصر العسكرية.

وقالت وزارة التجارة الصينية إن الولايات المتحدة وجهت «اتهامات كاذبة» للصين في تقرير بشأن التزام الصين بقواعد منظمة التجارة العالمية، وأكدت في بيان على موقعها على الإنترنت: «تزعم الولايات المتحدة كذباً أن الصين خلقت (طاقة فائضة)، وهو ما يعكس تماماً الأحادية والسلوك المهيمن للجانب الأميركي».

وقالت الوزارة إن «الولاية القضائية طويلة الذراع» للولايات المتحدة تعطل نظام التجارة الدولية، وتؤثر في استقرار سلاسل الإمداد العالمية، وفق ما ذكرت وكالة «بلومبرغ».

كما قالت وزارة التجارة إن بكين تعارض بشدة عقوبات الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة على الشركات الصينية، موضحة أن العقوبات ستؤثر سلباً على العلاقات الاقتصادية والتجارية بين الصين والاتحاد الأوروبي. ودعت الوزارة كلاً من الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة إلى النظر في رفع غير مشروط للشركات الصينية من قوائم العقوبات، وذلك بعدما فرضت بريطانيا أكثر من 50 عقوبة جديدة على روسيا تستهدف الذخائر والنفط.

ووسط تصعيد الإدارة الأميركية ضد الصين، بدأت أصوات بحثية في الولايات المتحدة تدعو لإعادة التفكير في منهج الإدارة نحو بكين.

ويقول كريستوفر بريل، مدير مركز «ستيمسون» لإعادة تصور الاستراتيجية الأميركية الكبرى، وويليام هارتونغ، الباحث الزائر في معهد «كوينسي» لفن إدارة الدولة المسؤولة، في تحليل نشرته مجلة «ناشونال إنترست» الأميركية إن الحجج الأميركية حول الخطورة الصينية المتصاعدة على الأمن القومي «مضللة ولا تستند إلى حقائق»، موضحين أن «الولايات المتحدة تخوض لعبة المنافسة ضد الصين بطريقة خطأ».

ويبرر المحللان ذلك بأسباب عدة، من بينها أن الصين تنفق أقل كثيراً من الولايات المتحدة على قدراتها العسكرية، حيث تنفق الولايات المتحدة على الأغراض العسكرية 905.5 مليار دولار سنوياً، مقابل 219.5 مليار دولار للصين.

ويوضح التحليل الذي نشرته «ناشيونال إنتريست»، الذي نشرته وكالة الأنباء الألمانية، أن أرقام الإنفاق العسكري ليست المقياس الوحيد للقدرات العسكرية، فهناك مقياس آخر يتعلق بالحضور العسكري على الصعيد العالمي؛ فالصين ليس لها وجود عسكري يُذكر خارج محيطها، في حين تمتلك الولايات المتحدة شبكة قواعد خارجية تضم 750 قاعدة، وتنشر 170 ألف جندي خارج أراضيها، وتنخرط باستمرار في عمليات مكافحة الإرهاب، لتصل إلى 78 عملية خلال سنوات حكم الرئيس الأميركي جو بايدن، وفقاً لتقديرات مشروع نفقات الحرب التابع لجامعة براون الأميركية.

وفي المقابل، يمكن القول إن الصين تركز بصورة أكبر على المسارات غير العسكرية للظهور على المسرح العالمي؛ فبكين تستخدم التجارة والمساعدات التنموية والدبلوماسية لنشر النفوذ الصيني على مستوى العالم، وليس فقط في شرق آسيا.

على سبيل المثال، يقول البعض إن الصين تحقق مكاسب في أفريقيا، وإن لم يكن عبر إظهار قوتها العسكرية، وإنما عبر المبادرات الاقتصادية، كما يقول بيتر سينغر وكيفين نغوين في تحليل مركز «بلو باث لابس» للأبحاث.

ويقول سينغر ونغوين إن «الصين ترى فرصة اقتصادية كبيرة في الشرق الأوسط خصوصاً في دول الخليج، والتي شهدت علاقتها بها تطوراً مطرداً خلال العقد الماضي». كما أزاحت الصين كلاً من فرنسا وألمانيا عن رأس قائمة الدول الأكثر نفوذاً في كثير من الدول الأفريقية خلال العقد الماضي، وفق معلومات مركز فردريك باردي للمستقبليات الدولية بجامعة دنفر الأميركية.


تحسن طفيف في مبيعات التجزئة البريطانية مع انخفاض التضخم

ارتفع رصيد مبيعات التجزئة الشهري لاتحاد الصناعات البريطانية (سي بي آي) إلى - 7 من - 50 في يناير وهو أبطأ انخفاض في 10 أشهر (رويترز)
ارتفع رصيد مبيعات التجزئة الشهري لاتحاد الصناعات البريطانية (سي بي آي) إلى - 7 من - 50 في يناير وهو أبطأ انخفاض في 10 أشهر (رويترز)
TT

تحسن طفيف في مبيعات التجزئة البريطانية مع انخفاض التضخم

ارتفع رصيد مبيعات التجزئة الشهري لاتحاد الصناعات البريطانية (سي بي آي) إلى - 7 من - 50 في يناير وهو أبطأ انخفاض في 10 أشهر (رويترز)
ارتفع رصيد مبيعات التجزئة الشهري لاتحاد الصناعات البريطانية (سي بي آي) إلى - 7 من - 50 في يناير وهو أبطأ انخفاض في 10 أشهر (رويترز)

تراجعت وتيرة انخفاض المبيعات لمتاجر التجزئة البريطانية في فبراير (شباط)، وانخفض مقياس التضخم إلى أضعف مستوى له منذ ما يقرب من ثلاث سنوات، وفقاً لأرقام الصناعة التي عكست البيانات الرسمية التي نُشرت في وقت سابق من هذا الشهر.

وارتفع رصيد مبيعات التجزئة الشهري لاتحاد الصناعات البريطانية (سي بي آي)، وهو مقياس للمبيعات مقارنة بالعام السابق، إلى - 7 من - 50 في يناير (كانون الثاني)، وهو أبطأ انخفاض في 10 أشهر.

لكنّ تجار التجزئة يتوقعون أن يرتفع انخفاض المبيعات قليلاً في مارس (آذار) إلى - 15؛ وفق «رويترز».

وقال كبير الاقتصاديين في اتحاد الصناعات البريطانية، مارتن سارتوريوس، إن الانخفاض الحاد في نشاط البيع بالتجزئة شهد تحسناً في فبراير بعد بداية قاتمة للغاية للعام. ومع ذلك، ومع استمرار توقع انخفاض المبيعات الشهر المقبل، يخطط تجار التجزئة لخفض عدد الموظفين والاستثمار في المستقبل.

وأظهرت البيانات الفصلية من اتحاد الصناعات البريطانية أن التضخم في أسعار البيع على مدار العام حتى فبراير كان الأضعف منذ مايو (أيار) 2021 عند + 54، بانخفاض حاد من + 73 في نوفمبر (تشرين الثاني).

وأظهرت البيانات الرسمية التي نُشرت في وقت سابق من هذا الشهر أن مبيعات التجزئة البريطانية ارتفعت بأعلى مستوى لها منذ ما يقرب من ثلاث سنوات في يناير، حيث استعاد المستهلكون جزءاً من شهيتهم للإنفاق، مما يشير إلى أن الاقتصاد البريطاني يمكن أن يخرج بسرعة من ركوده في النصف الثاني من العام الماضي.

وأخبرت الشركات اتحاد الصناعات البريطانية أنها تخطط لخفض الاستثمارات على الرغم من أن هذه الخطط كانت الأقل سلبية منذ عامين. وانخفض عدد الموظفين للربع السادس على التوالي، لكن الشركات أصبحت أكثر تفاؤلاً بشأن التوقعات بالنسبة للقطاع.


اجتماع وزراء مالية مجموعة الـ20: تركيز على الاقتصاد مع تهميش الجغرافيا السياسية

دعا الرئيس البرازيلي لويز إيناسيو لولا دا سيلفا الذي ترأس مجموعة العشرين في 13 ديسمبر إلى إنشاء آليات ضريبية دولية للمساعدة في تمويل التنمية المستدامة (وكالة البرازيل)
دعا الرئيس البرازيلي لويز إيناسيو لولا دا سيلفا الذي ترأس مجموعة العشرين في 13 ديسمبر إلى إنشاء آليات ضريبية دولية للمساعدة في تمويل التنمية المستدامة (وكالة البرازيل)
TT

اجتماع وزراء مالية مجموعة الـ20: تركيز على الاقتصاد مع تهميش الجغرافيا السياسية

دعا الرئيس البرازيلي لويز إيناسيو لولا دا سيلفا الذي ترأس مجموعة العشرين في 13 ديسمبر إلى إنشاء آليات ضريبية دولية للمساعدة في تمويل التنمية المستدامة (وكالة البرازيل)
دعا الرئيس البرازيلي لويز إيناسيو لولا دا سيلفا الذي ترأس مجموعة العشرين في 13 ديسمبر إلى إنشاء آليات ضريبية دولية للمساعدة في تمويل التنمية المستدامة (وكالة البرازيل)

في ظل انقسام عميق بين دولهم حول هجمات إسرائيل على غزة، يستعدّ وزراء مالية مجموعة العشرين للاقتصادات الكبرى لطيّ صفحة الخلافات الجيوسياسية مؤقتاً، والتركيز على القضايا الاقتصادية العالمية الملحة خلال اجتماعهم المرتقب في مدينة ساو باولو البرازيلية هذا الأسبوع.

وحرصت البرازيل، التي تتولى رئاسة مجموعة العشرين حالياً، على ضمان جلسة منتجة تحقق توافقاً بشأن الأولويات الاقتصادية الرئيسية، وقد اقترحت بياناً ختامياً أقصر بكثير مما شهدناه في السنوات الأخيرة - وهي خطوة تمت مناقشتها بالفعل مع الأعضاء الآخرين، وفقاً لمصدر حكومي برازيلي ومصدر آخر مطلع على مسودة البيان.

ووفقاً للمصادر، فإن المسودة الأخيرة، التي لا تزال قيد الانتهاء، تشير إلى مخاطر التشرذم العالمي والصراعات بشكل عام بعبارات عامة، لكنها تغفل أي إشارة مباشرة إلى غزو روسيا لأوكرانيا أو حرب إسرائيل وغزة.

وسيجتمع مسؤولون ماليون ومحافظو المصارف المركزية من الولايات المتحدة والصين وروسيا وعدد من الدول ذات الاقتصادات الكبرى في العالم في ساو باولو لمراجعة التطورات الاقتصادية العالمية في وقت يتباطأ فيه النمو، والضغوط الناجمة عن أعباء ديون قياسية، والمخاوف من أن التضخم قد لا يتم ترويضه بعد، مما يبقي أسعار الفائدة مرتفعة.

تحديات اقتصادية عالمية

وقال صندوق النقد الدولي الشهر الماضي إن فرصة «الهبوط الناعم» الذي ينخفض فيه التضخم دون التسبب في ركود عالمي مؤلم قد ازدادت، لكنه حذر من أن النمو الإجمالي والتجارة العالمية لا يزالان أقل من المتوسط التاريخي.

وأثار الغزو الروسي لأوكرانيا، الذي وقع قبل عامين تقريباً، اضطرابات عميقة داخل مجموعة العشرين، وكشف عن خلافات جوهرية تُخفيها المجموعة منذ زمن طويل. ونتيجةً لذلك، تعثرت جهود المسؤولين في التوصل إلى توافقٍ بشأن البيان الختامي بعد اجتماعاتهم.

واختارت كل من الهند وإندونيسيا، اللتان تولتا رئاسة مجموعة العشرين قبل البرازيل، بيانات رئاسة تلخص مجالات الاتفاق وتشير إلى أصوات المعارضة - وخاصة روسيا - لكن حتى ذلك قد يكون صعباً بالنظر إلى الانقسامات المريرة بشأن الحرب التي دامت أربعة أشهر في غزة. واندلعت الحرب عندما اجتمع الوزراء آخر مرة في مراكش في المغرب في أكتوبر (تشرين الأول)، مما أدى إلى تفاقم الخلافات بين الولايات المتحدة وحلفائها الغربيين والدول غير الغربية في مجموعة العشرين.

وقال مصدر من مجموعة الدول السبع إن البرازيل والمملكة العربية السعودية وجنوب أفريقيا انتقدت صراحة الهجوم الإسرائيلي المستمر على غزة منذ الهجوم المفاجئ الذي وقع في 7 أكتوبر والذي قتل فيه نحو 1200 شخص من الفلسطينيين واحتجزت فيه «حماس» 253 رهينة. وأضاف المصدر أن الهجمات الانتقامية أسفرت عن مقتل أكثر من 29 ألف فلسطيني، بحسب وزارة الصحة في غزة.

وفي غضون ذلك، استخدمت الولايات المتحدة الأسبوع الماضي حق النقض (الفيتو) ضد مشروع قرار لمجلس الأمن الدولي بشأن حرب إسرائيل و«حماس»، مما يعرقل المطالبة بوقف إطلاق نار إنساني فوري ويدفع بدلاً من ذلك إلى وقف إطلاق نار مؤقت مرتبط بإطلاق سراح الرهائن المتبقين لدى الحركة.

وقال المسؤول البرازيلي إن الاختلافات العميقة بشأن غزة استدعت نهجاً مختلفاً هذا العام، وأضاف: «إذا تم إدراج الموضوع، فلن يكون هناك توافق».

اقتراح البرازيل لمنع الخلاف

ولمنع الخلافات حول غزة من إعاقة التقدم بشأن القضايا الاقتصادية، اقترحت البرازيل بياناً أقصر دون ذكر محدد لأي من الحربين. وقال مصدر من مجموعة الدول السبع إن واشنطن حكمت ضد لغة تُحمّل إسرائيل المسؤولية، وهو ما رأت جنوب أفريقيا وآخرون أنه ضروري إذا تم ذكر وإدانة حرب روسيا ضد أوكرانيا في البيان.

وترغب البرازيل في تركيز مناقشات هذا الأسبوع على إنهاء عدم المساواة وإصلاح الضرائب الدولية ومعالجة ضائقة الديون السيادية والعمل من أجل التنمية المستدامة. وأوضح مصدر برازيلي أن إصلاح المصارف متعددة الأطراف وتمويل المناخ ستحتل مكانة بارزة في الاجتماعات الربيعية لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي التي ستعقد في واشنطن في أبريل (نيسان).

إبعاد الجغرافيا السياسية عن البيان

وقال رئيس المنتدى الرسمي للمؤسسات النقدية والمالية في الولايات المتحدة، مارك سوبيل، إن فصل الجغرافيا السياسية عن البيان يُعد منطقياً لمجموعة ركزت تاريخياً على القضايا الاقتصادية والمالية.

وأضاف: «نعم، يعكس ذلك التشقق، ولكنه يعكس أيضاً هذه الروح الأوسع لوزراء المالية والمصرفيين المركزيين للتركيز على المسائل الاقتصادية والمالية بطريقة فنية».

وقال مسؤول في مجموعة الدول السبع إن البيان سيكون على الأرجح موجزاً وغامضاً، ويذكر فقط القضايا التي لا تثير جدلاً.

وقال مسؤول أميركي رفيع المستوى إن وزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين تعتزم التأكيد على أهمية مجموعة العشرين، مع تسليط الضوء على الجهود التعاونية لمواجهة التحديات العالمية مثل ديون الدول ذات السيادة وجائحة «كوفيد -19».

خلاف حول تضمين الآثار الاقتصادية

وبحسب المسؤول البرازيلي، فإن القضية العالقة هي إلى أي مدى ستنتصر الولايات المتحدة واليابان وكندا في المطالبة بإدراج التأثيرات الاقتصادية للنزاعات الجيوسياسية في البيان.

وأشار إلى أن فشل وزراء خارجية مجموعة العشرين في تضمين القضية أرسل إشارة قوية. وقال: «تعزز نتائج اجتماع الشيربا فهمنا بأنه لا ينبغي تضمين موضوع (الشؤون الجيوسياسية) في البيان».

وقال مسؤول أميركي سابق كبير يعمل الآن مع مؤسسة «روكفلر»، إريك بيلوفسكي إن هناك قيمة في الاجتماع في تشكيلات مثل مجموعة العشرين، على الرغم من الاختلافات الواضحة.

وأضاف: «في بعض الأحيان، لا يزال الحديث دون جدوى هو حديث. ربما يعني هذا أنه في نهاية اليوم، يتناول أحدهم قهوة لم يكن من المفترض أن يتناولها ويجدوا أرضية مشتركة لم يتوقعوا وجودها».


الشركة القطرية العامة للتأمين وإعادة التأمين تسجل خسائر تبلغ 1.6 مليار ريال

أعلنت الشركة القطرية العامة للتأمين وإعادة التأمين عن خسارة دفترية ما يقارب 1.6 مليار ريال في عام 2023 (قنا)
أعلنت الشركة القطرية العامة للتأمين وإعادة التأمين عن خسارة دفترية ما يقارب 1.6 مليار ريال في عام 2023 (قنا)
TT

الشركة القطرية العامة للتأمين وإعادة التأمين تسجل خسائر تبلغ 1.6 مليار ريال

أعلنت الشركة القطرية العامة للتأمين وإعادة التأمين عن خسارة دفترية ما يقارب 1.6 مليار ريال في عام 2023 (قنا)
أعلنت الشركة القطرية العامة للتأمين وإعادة التأمين عن خسارة دفترية ما يقارب 1.6 مليار ريال في عام 2023 (قنا)

أعلنت الشركة القطرية العامة للتأمين وإعادة التأمين عن خسارة دفترية بما يقارب 1.6 مليار ريال (نحو 439.5 مليون دولار»، في عام 2023.

وأوضحت البيانات المالية السنوية لعام 2023، التي نُشرت في موقع بورصة قطر اليوم، أن صافي خسارة الشركة القطرية العامة للتأمين وإعادة التأمين بلغ نحو 1.465 مليار ريال، مقابل صافي خسارة 532.113 مليون ريال (نحو 146 مليون دولار) في العام الذي سبقه.

كما بلغت خسارة السهم الواحد 1.675 ريال في 2023، مقابل خسارة للسهم الواحد 0.608 ريال في العام الذي سبقه.

ونقلت وكالة الأنباء القطرية عن الشيخ خليفة بن جاسم آل ثاني، رئيس مجلس إدارة الشركة القطرية العامة للتأمين وإعادة التأمين، قوله إن النتائج المالية قد نتجت عن خسائر دفترية غير محققة، بسبب إعادة تقييم العقارات الاستثمارية، وإعادة تصنيف استثمارات المجموعة في الجزائر من شركات زميلة إلى موجودات مالية بالقيمة العادلة من خلال الدخل الشامل.

وأشار إلى أن الشركة واصلت العمل على تحسين الكفاءة التشغيلية، والاستمرار في تنفيذ الخطة الاستراتيجية للمجموعة، حيث ارتفعت أقساط التأمين بنسبة 9 في المائة، كما ارتفعت نتائج اكتتاب التأمين لتصل إلى 152 مليون ريال. واقترح مجلس إدارة الشركة عدم توزيع أرباح للمساهمين.


المصارف الأوروبية تعد بتقديم عوائد للمساهمين بقيمة 120 مليار يورو

«باركليز» تعهد بإعادة 10 مليارات جنيه استرليني إلى المساهمين على مدى السنوات الثلاث المقبلة (رويترز)
«باركليز» تعهد بإعادة 10 مليارات جنيه استرليني إلى المساهمين على مدى السنوات الثلاث المقبلة (رويترز)
TT

المصارف الأوروبية تعد بتقديم عوائد للمساهمين بقيمة 120 مليار يورو

«باركليز» تعهد بإعادة 10 مليارات جنيه استرليني إلى المساهمين على مدى السنوات الثلاث المقبلة (رويترز)
«باركليز» تعهد بإعادة 10 مليارات جنيه استرليني إلى المساهمين على مدى السنوات الثلاث المقبلة (رويترز)

تستعدّ المصارف الأوروبية لإعادة أكثر من 120 مليار يورو إلى المساهمين، على خلفية نتائجها لعام 2023، حيث تنقل فوائد ارتفاع أسعار الفائدة إلى المستثمرين، وفق ما كشفته صحيفة «فاينانشال تايمز».

يتعرض رؤساء المقرضين الأوروبيين لضغوط لتعزيز تقييماتهم، وكسب المستثمرين الذين شعروا بالفزع من حظر توزيعات الأرباح والضرائب غير المتوقعة في جميع أنحاء القارة، خلال السنوات الأخيرة.

وتعهّد أكبر المصارف الأوروبية المدرج، بمبلغ 74 مليار يورو في توزيعات الأرباح، و47 مليار يورو في عمليات إعادة شراء الأسهم؛ أي زيادة بنسبة 54 في المائة عن عوائد رأس المال في العام السابق، وأعلى بكثير من كل عام منذ 2007 على الأقل، وفقاً للأرقام التي جمعها مصرف «يو بي إس».

وكانت عمليات إعادة الشراء أكبر مصدر للنمو على مدى السنوات الثلاث الماضية، مقابل عمليات إعادة شراء بقيمة بضعة مليارات يورو فقط سنوياً، عبر أكبر 50 مصرفاً في السنوات حتى عام 2020.

ومنذ ذلك الحين، استفادت المصارف الأوروبية من أرباحها القوية، على خلفية الارتفاع السريع بأسعار الفائدة لإعادة شراء الأسهم بأسعار منخفضة.

ورحّب المستثمرون بعوائد رأس المال بحذر. وقال مدير المحفظة بصندوق أسهم المصارف الأوروبية في «أكسيوم»، أنطونيو رومان: «المصارف تحتاج إلى عائد مرتفع وعائد مستدام. لدينا عوائد عالية، لكن هناك علامة استفهام بشأن الاستدامة».

تمثل عوائد رأس المال انعكاساً صارخاً عما كانت عليه قبل أربع سنوات، عندما أمر المصرف المركزي الأوروبي المقرضين بتجميد توزيعات الأرباح وإعادة شراء الأسهم في بداية تفشي مرض «كوفيد-19»، وهو القرار الذي شوّه سمعة القطاع بين المستثمرين الدوليين.

وحصل المقرضون الأوروبيون على مكاسب غير متوقعة بقيمة 100 مليار يورو، على مدى العامين الماضيين؛ بفضل الفرق بين الفائدة التي يدفعونها على الودائع، والفائدة التي يتلقونها على القروض، والمعروفة باسم صافي دخل الفوائد.

ومن بين إعلانات التوزيع، الأكثر إثارة للانتباه، هذا العام، هي لشركة «يوني كريديت» الإيطالية، التي وعدت بدفع 8.6 مليار يورو - إجمالي أرباحها لعام 2023 - للمستثمرين. وتعهّد مصرف «باركليز»، يوم الاثنين، بإعادة 10 مليارات جنيه إسترليني إلى المساهمين، على مدى السنوات الثلاث المقبلة، في حين قال مصرف «ستاندرد تشارترد»، يوم الجمعة، إنه سيعيد 5 مليارات دولار، خلال الفترة نفسها.

لكن المحللين حذّروا من أن مستوى عوائد المساهمين سيبدأ الانخفاض، العام المقبل، مع قيام المصارف المركزية بخفض أسعار الفائدة، واضطرار المقرضين إلى البحث عن خطوط إيرادات أخرى.

وقال ميسلاف ماتيجكا، المحلل في مصرف «جيه بي مورغان»: «قامت المصارف بزيادة عوائد رأس المال للمساهمين بشكل ملموس، لكن هذا قد يكون أفضل ما يمكن الحصول عليه. قد لا تتغاضى الهيئة التنظيمية عن التوزيع النقدي الأكثر ملاءمة للمستثمرين في المستقبل».

لقد أصبحت الهيئات التنظيمية الأوروبية أكثر ارتياحاً بشأن عمليات إعادة شراء الأسهم، على مدى العامين الماضيين، حيث قامت المصارف ببناء مستويات رأسمالية قوية، لكن من المفهوم أنها غير مرتاحة لعوائد المساهمين التي هي أكبر من الأرباح السنوية للمصارف.

وفي هذا الشهر، قال «يو بي إس» أيضاً إنه سيزيد أرباحه بنسبة 27 في المائة، إلى 70 سنتاً للسهم، في مايو (أيار)، وسيعيد شراء ما يصل إلى مليار دولار من الأسهم في عام 2024. وتوقّف برنامج عائد رأس المال مؤقتاً عندما وافق على شراء «كريدي سويس»، الربيع الماضي.

وقال لارس فوربيرغ، الشريك الإداري بشركة «سيفيان كابيتال»، المستثمر الناشط الذي بنى مؤخراً حصة بقيمة 1.2 مليار يورو في «يو بي إس»: «على مدى السنوات القليلة الماضية، قام القطاع المصرفي الأوروبي بتحسين ربحيته بشكل كبير، وقلّل المخاطر، وأعاد بناء قاعدة رأسماله إلى مستويات تتجاوز بكثير المتطلبات التنظيمية... لكن بشكل عام، يجري تقييم القطاع كما لو أنه أسوأ مما كان عليه من قبل، وليس أفضل».

وأعلن كل من مصرف «سانتاندر» الإسباني، و«دويتشه بنك»، أكبر بنك في ألمانيا، عن خطط لزيادة عوائد المساهمين، في الأسابيع الأخيرة، في حين أعلن مصرف «مونتي دي باشي دي سيينا» الإيطالي، المدعوم من الدولة، عن أول أرباح له منذ 13 عاماً.


أسعار النفط تتراجع مع بدء تداولات الأسبوع الجديد وسط مخاوف الطلب

هبطت أسعار النفط لتواصل خسائرها بعد انخفاضها بنسبة 2 إلى 3 في المائة الأسبوع الماضي وسط مخاوف من أن ارتفاع التضخم قد يؤخر تخفيض أسعار الفائدة الأميركية (رويترز)
هبطت أسعار النفط لتواصل خسائرها بعد انخفاضها بنسبة 2 إلى 3 في المائة الأسبوع الماضي وسط مخاوف من أن ارتفاع التضخم قد يؤخر تخفيض أسعار الفائدة الأميركية (رويترز)
TT

أسعار النفط تتراجع مع بدء تداولات الأسبوع الجديد وسط مخاوف الطلب

هبطت أسعار النفط لتواصل خسائرها بعد انخفاضها بنسبة 2 إلى 3 في المائة الأسبوع الماضي وسط مخاوف من أن ارتفاع التضخم قد يؤخر تخفيض أسعار الفائدة الأميركية (رويترز)
هبطت أسعار النفط لتواصل خسائرها بعد انخفاضها بنسبة 2 إلى 3 في المائة الأسبوع الماضي وسط مخاوف من أن ارتفاع التضخم قد يؤخر تخفيض أسعار الفائدة الأميركية (رويترز)

استهلّت أسعار العقود الآجلة للنفط الخام تعاملات الأسبوع الجديد، بتراجع جديد، يوم الاثنين، في حين يترقب المتعاملون مؤشرات جديدة بشأن آفاق الطلب العالمي والتوازنات، خلال مارس (آذار) المقبل وما بعده.

وتراجعت أسعار النفط في التعاملات الآسيوية المبكرة، لتُواصل خسائر الجلسة السابقة بعدما انخفض خام برنت نحو 2 في المائة، وهبط خام غرب تكساس الوسيط الأميركي أكثر من 3 في المائة، بفعل مؤشرات على أن تخفيضات أسعار الفائدة الأميركية قد تتأخر شهرين بسبب ارتفاع التضخم.

وانخفضت العقود الآجلة لخام برنت 34 سنتاً إلى 81.28 دولار للبرميل، بحلول الساعة 01:21 (بتوقيت غرينتش)، كما انخفضت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 33 سنتاً إلى 76.16 دولار.

وانخفضت أسعار النفط الخام بسبب عدم وجود محفزات جديدة. وقال محللون من بنك «إيه إن زد»، في مذكرة، إن النفط كان عالقاً بين عوامل صعودية، مثل انخفاض إنتاج «أوبك»، وارتفاع المخاطر الجيوسياسية والمخاوف السلبية بشأن ضعف الطلب في الصين.

وبينما يواصل الحوثيون في اليمن هجماتهم على السفن في البحر الأحمر، فإن الحرب بين إسرائيل و«حماس» لم تحدّ بشكل كبير من إمدادات النفط.

ويتوقع محللو «إيه إن زد» أن تبدأ مخزونات النفط الانخفاض، خلال الأسابيع المقبلة، مع استئناف المصافي العمل بعد خضوعها للصيانة، مما قد يوفر بعض الدعم للأسعار.

وقالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية، الأسبوع الماضي، إن مخزونات الخام زادت 3.5 مليون برميل إلى 442.9 مليون برميل، في الأسبوع المنتهي 16 فبراير (شباط). وكانت توقعات المحللين قد أشارت، في استطلاع أجرته «رويترز» إلى زيادة قدرها 3.9 مليون برميل.