مجموعة أوروآسيوية تستهدف ضخ استثمارات في مصر بقطاع التعدين

وزير البترول المصري طارق الملا خلال لقائه وفد مجموعة الموارد اﻷوروآسيوية المتخصصة في التعدين (الشرق الأوسط)
وزير البترول المصري طارق الملا خلال لقائه وفد مجموعة الموارد اﻷوروآسيوية المتخصصة في التعدين (الشرق الأوسط)
TT

مجموعة أوروآسيوية تستهدف ضخ استثمارات في مصر بقطاع التعدين

وزير البترول المصري طارق الملا خلال لقائه وفد مجموعة الموارد اﻷوروآسيوية المتخصصة في التعدين (الشرق الأوسط)
وزير البترول المصري طارق الملا خلال لقائه وفد مجموعة الموارد اﻷوروآسيوية المتخصصة في التعدين (الشرق الأوسط)

قالت مجموعة الموارد اﻷوروآسيوية (ERG)، المتخصصة في التعدين، إنها تستهدف التوسع في مصر خلال الفترة المقبلة، في ظل ما يشهده قطاع التعدين المصري من تطورات وتشريعات تسهل عمل الشركات الأجنبية في البلاد.

ومجموعة الموارد اﻷوروآسيوية، متخصصة في قطاع التعدين وعمليات النقل والتسويق، وتعمل في 16 دولة حول العالم. وتستخدم المجموعة أحدث التقنيات في عمليات البحث والاستغلال.

يعود تاريخ المجموعة إلى عام 1994، عندما استحوذ مساهمو الشركة على أول أصول تعدينية في كازاخستان، ومنذ ذلك الحين، أصبحت «ERG» واحدة من كبرى مجموعات التعدين في العالم من خلال عمليات التعدين والمعالجة وإنتاج الطاقة والعمليات اللوجيستية والتسويقية المتكاملة. وفق موقع المجموعة الإلكتروني.

وأبدى مسؤولو المجموعة، خلال لقائهم وزير البترول المصري طارق الملا، على هامش منتدى مصر للتعدين 2023 «اهتمامهم ومتابعتهم لما تحققه مصر من تطور في قطاع التعدين، ودراستهم بدء العمل وضخ استثمارات في السوق المصرية بما لديها من فرص واعدة».

وأوضح الدكتور جوناثان كورديرو رئيس القطاع التطويري بالمجموعة، أنه اتفق مع الوزير على دراسة المزيد من فرص التعاون والاستثمار، «والاستفادة من خبرات المجموعة خاصة في تحقيق المزيد من القيمة المضافة للثروات التعدينية، فضلاً عن تطوير المشروعات الجارية».

من جانبه، أشار الوزير إلى وفد المجموعة ما «شهده قطاع التعدين من تطورات وإصلاحات وما نتج عن ذلك من طرح مزايدات لاستغلال الثروات التعدينية جذبت استثمارات وشراكات عالمية، وأن مشاركتهم بمنتدى مصر للتعدين في دورته الحالية فرصة جيدة للمجموعة لمعرفة السوق المصرية جيداً، واستكشاف ما قامت به مصر من إصلاحات في قطاع التعدين على أرض الواقع، وتحديد المجالات التي يمكن أن تستثمر فيها المجموعة بداية من المشاركة في المزايدات، ومروراً بمجالات خدمات قطاع التعدين».

على صعيد مواز، أكد رؤساء ومسؤولو الشركات المشاركة في منتدى مصر للتعدين، أن «مصر تسير على الطريق الصحيحة، وأنها وفرت مميزات وحوافز جديدة للاستثمار في قطاع التعدين تواكب الصناعة العالمية، ووفرت مساحة وفرصاً مشجعة للعمل والاستثمار بعد قيام وزارة البترول والثروة المعدنية المصرية بتذليل العقبات إزاء الاستثمار الجاد».

وخلال جلسة الرؤساء التنفيذيين لكبريات الشركات العالمية العاملة في تعدين الذهب في مصر بعنوان «إطلاق الإمكانيات الاستثمارية لقطاع التعدين في مصر»، ضمن فعاليات منتدى مصر للتعدين، أوضح مارتن هورغان الرئيس التنفيذي لشركة «سنتامين» الأسترالية، التي تستثمر في منجم السكري للذهب بالصحراء الشرقية، أن «مصر لديها المقومات والخبرات الجيولوجية الكفيلة بتحقيق نتائج مميزة في مجال التعدين، إضافة إلى توافر بنية تحتية مؤهلة من طرق ممهدة وشبكة الاتصالات والكهرباء والمياه الملائمة، فضلا عن القدرات البشرية، مما يمهد لمستقبل باهر في مجال التعدين».

بينما أشار مارك كامبل العضو المنتدب لشركة «AkH gold» إلى أن «موقع مصر الجغرافي المتميز يؤهلها لجذب المزيد من الاستثمارات ويضعها محط أنظار العالم خاصة بعد قيام وزارة البترول والثروة المعدنية بتعديل قانون الثروة المعدنية، مشيداً بنجاح تجربة شركة (سنتامين) في استغلال منجم السكري».


مقالات ذات صلة

انخفاض الذهب مع ترقب الأسواق لبيانات «الفيدرالي»

الاقتصاد سبائك ذهبية معروضة في بورصة الذهب الكورية في سيول (رويترز)

انخفاض الذهب مع ترقب الأسواق لبيانات «الفيدرالي»

انخفضت أسعار الذهب يوم الاثنين مع ثبات الدولار، بينما ينتظر المستثمرون بيانات اقتصادية وتعليقات من مسؤولي مجلس الاحتياطي الفيدرالي.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد سبائك ذهبية معروضة في متجر للمجوهرات في مدينة شانديغار الهندية (رويترز)

الذهب يتجه نحو مكاسب أسبوعية ثالثة

تراجعت أسعار الذهب لكنها تتجه صوب تحقيق مكاسب للأسبوع الثالث على التوالي إذ عززت بيانات التضخم الأميركية الآمال في أن يخفض الفيدرالي الفائدة في سبتمبر.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد سبائك ذهب معروضة في مكتب «غولد سيلفر سنترال» في سنغافورة (رويترز)

الذهب يواصل الارتفاع بثبات

ارتفعت أسعار الذهب للجلسة الثالثة على التوالي يوم الخميس، مع انتظار المستثمرين بيانات التضخم الأميركية المقرر صدورها في وقت لاحق من اليوم.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد سبائك ذهبية في مصنع تكرير وتصنيع المعادن الثمينة بمدينة نوفوسيبيرسك السيبيرية (رويترز)

الذهب يترقب بيانات التضخم الأميركية الحاسمة

استقر سعر الذهب في نطاق سعري ضيق يوم الأربعاء حيث ينتظر المستثمرون صدور بيانات رئيسية عن التضخم بالولايات المتحدة

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد سبائك ذهبية في مصنع «كراستفيتميت» بمدينة كراسنويارسك السيبيرية (رويترز)

الذهب يرتفع وسط ترقب لشهادة رئيس «الفيدرالي»

ارتفعت أسعار الذهب، يوم الثلاثاء، مع استمرار ضعف الدولار، وانتظار المستثمرين شهادة رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول وبيانات التضخم لشهر يونيو.

«الشرق الأوسط» (لندن)

السعودية تزيد جاهزية الكوادر البشرية لمواجهة متغيرات أسواق العمل العالمية

الرئيس التنفيذي لبرنامج تنمية القدرات البشرية (تصوير: تركي العقيلي)
الرئيس التنفيذي لبرنامج تنمية القدرات البشرية (تصوير: تركي العقيلي)
TT

السعودية تزيد جاهزية الكوادر البشرية لمواجهة متغيرات أسواق العمل العالمية

الرئيس التنفيذي لبرنامج تنمية القدرات البشرية (تصوير: تركي العقيلي)
الرئيس التنفيذي لبرنامج تنمية القدرات البشرية (تصوير: تركي العقيلي)

أكد الرئيس التنفيذي لبرنامج تنمية القدرات البشرية، المهندس أنس المديفر، لـ«الشرق الأوسط»، أن التركيز الحالي يصب نحو تعزيز تنافسية السعوديين لمواكبة متغيرات سوق العمل محلياً ودولياً، وذلك من خلال التركيز على الجودة في التعليم الجامعي والتدريب التقني، وإتاحة فرص التعلم المستمر مدى الحياة لتهيئة المستفيدين بجميع التغيرات المستقبلية.

ويعمل برنامج تنمية القدرات البشرية، أحد برامج «رؤية 2030»، منذ إطلاقه في 2021، على ضمان جاهزية المواطنين في جميع مراحل الحياة من خلال الاستثمار في المواهب والكفاءات الوطنية، وضمان المواءمة بين مخرجات التعليم واحتياجات سوق العمل، وتعزيز ودعم ثقافة الابتكار وريادة الأعمال.

الاستثمار المتزايد

حديث المديفر جاء خلال حفل إطلاق التقرير المعرفي لمؤتمر «مبادرة القدرات البشرية»، تحت عنوان «تنمية قدراتنا لغٍد مشرق» بالتزامن مع اليوم العالمي لمهارات الشباب، الاثنين، في الرياض، مبيناً أن أبرز الإنجازات التي حققها البرنامج خلال الأعوام المنصرمة، العمل على التوسع في إتاحة مقاعد أكثر في مرحلة رياض الأطفال، وتغييرات كبيرة في التعليم العام وإعادة هيكلته، إضافة إلى الاستثمار المتزايد في الموهوبين بجميع المجالات، والعديد من الفرص التي أتيحت لاستكمال التعليم، سواء في الجامعات المحلية أو الجامعات العالمية، موضحاً أن ذلك تحقق بجهود وتكامل الجهات الحكومية والقطاعين الخاص وغير الربحي.

وتحت رعاية الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، رئيس لجنة برنامج تنمية القدرات البشرية، شهدت الرياض انعقاد مؤتمر «مبادرة القدرات البشرية»، في فبراير (شباط) المنصرم، لمناقشة التحديات والفرص لتطوير المنظومة في ظل المتغيرات العالمية، واستضافت صناع السياسات وقادة الفكر والمستثمرين ورواد الأعمال على المستوى الدولي.

البحوث الخاصة

وكشف المديفر، في حديثه، عن ابتعاث أكثر من 10 آلاف طالب وطالبة في أفضل 200 جامعة حول العالم، منهم ما يزيد على 2000 في أفضل 30 جامعة دولية، وذلك في تخصصات يتطلبها سوق العمل، إضافة إلى تدريب أكثر من مليون مستفيد بشراكة بين القطاعين العام والخاص، «وهذا ما شهدنا نتائجه في العديد من المؤشرات الدولية».

وبحسب المديفر، فإن التقرير هو خلاصة لأكثر من 100 جلسة حوارية ونقاش كانت خلال مؤتمر مبادرة القدرات البشرية السابق، إذ إنه إثراء للمحتوى المحلي في الدراسات والبحوث الخاصة بتنمية القدرات البشرية ومرجع للباحثين وصناع السياسات والشركات.

وأكمل أن المؤتمر الفائت كان منصة لخلق الشراكات العالمية بين القطاع العام والخاص وغير الربحي، لإتاحة فرص أكبر لتنمية القدرات البشرية في جميع مراحلها، والتركيز على إتاحة فرص التعلم مدى الحياة والاستعداد لمتغيرات ومستجدات سوق العمل القادمة.

الفرص والتحديات

ويسلط التقرير الضوء على أبرز ما ورد في الجلسات الحوارية التي عُقدت خلال أيام المؤتمر، حيث تضمن الحديث حول الفرص والتحديات التي تواجه القدرات البشرية في ظل المتغيرات العالمية، وأهمية المهارات التي يتطلبها مستقبل سوق العمل الدولي، ومناقشة الحلول المبتكرة لمواجهة هذه التحديات من خلال تزويد الأفراد بالمهارات الأساسية لتعزيز الجاهزية للمستقبل، إضافة إلى تنمية المرونة والقدرة على التكيف في بيئة مهنية متغيرة باستمرار.

ويوضح التقرير أن السعودية تعمل من خلال «رؤية 2030» على الاستثمار في التطوير الاستراتيجي الذي يعيد تشكيل منظومة التعليم والتدريب وسوق العمل، كما تستعد المملكة لإطلاق الإمكانات لمواطنيها وتحفيز الجهود التعاونية لتعزيز المرونة في القدرات البشرية، إلى جانب سعيها بكفاءة إلى تعزيز نمو الصناعات الصاعدة مثل الطاقة المتجددة والتقنية والسياحة، ما يخلق العديد من فرص العمل الجديدة.

بدوره، لفت وكيل وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية للمهارات والتدريب، الدكتور أحمد الزهراني، النظر إلى أن التقرير يؤكد على الدور المهم التي تقوم به المهارات والتعليم والتدريب لمواكبة متغيرات سوق العمل، كما تتماشى هذه التوصيات مع «رؤية 2030»، وتؤكد على الدور الذي يؤديه القطاع الحكومي لتعزيز المواءمة بين التعليم واحتياجات سوق العمل.

تطوير المهارات

من جانبه، ذكر ممثل «اليونيسيف» لمنطقة الخليج، الطيب آدم، أن المنظمة تؤمن بقوة بالحوار المستمر لتنمية قدرات كل طفل في المملكة، حيث يتناول التقرير أهمية الاستثمار في مرحلة الطفولة المبكرة؛ كونها أمراً حيوياً لتنمية القدرات، إضافة إلى أهميتها في وضع الأسس للتعلم طوال الحياة والصحة والإنتاجية.

وواصل أن التدخلات المبكرة تسهم في تطوير المهارات العقلية والاجتماعية والعاطفية، مما يؤدي إلى تحسين نتائج التعلم والتنمية الاقتصادية، وإعداد القوى العاملة الماهرة، ويساهم في تعزيز النمو الاقتصادي ورفاهية المجتمع.

وحضر فعالية إطلاق التقرير، التي أقيمت في مركز الملك عبد الله للدراسات والبحوث البترولية (كابسارك)، أكثر من 150 من الخبراء وصنّاع السياسات وقادة الرأي.