الأحد - 2 شهر رمضان 1438 هـ - 28 مايو 2017 مـ - رقم العدد14061
نسخة اليوم
نسخة اليوم 2017/05/28
loading..

العناية بعيون الأطفال... ضرورة الفحص المبكر والشامل

العناية بعيون الأطفال... ضرورة الفحص المبكر والشامل

نسبة مرتفعة من فئة أعمار ما قبل المدرسة تعاني من اضطرابات الإبصار
الجمعة - 22 شعبان 1438 هـ - 19 مايو 2017 مـ رقم العدد [14052]
نسخة للطباعة Send by email
الرياض: د. عبير مبارك
لا تزال اضطرابات الإبصار Visual Impairment لدى الأطفال في مناطق واسعة من العالم تنال عناية أقل بكثير مما يجدر عليه الحال، رغم تأكيد كثير من المصادر الطبية أن مشكلات الإبصار لدى صغار السن، وخصوصا أولئك الذين في عمر ما قبل دخول المدرسة، لها تأثيرات عميقة في تطور القدرات البصرية المستقبلية للطفل وفي تطور القدرات الحركية ووظائف الإدراك والتفكير، ويُمكن أن تُؤدي إلى عواقب نفسية سلبية.
* اضطرابات الإبصار
وضمن عدد 8 مايو (أيار) الحالي من مجلة جاما طب العيون JAMA Ophthalmology، طرح الباحثون من جامعة جنوب كاليفورنيا نتائج دراستهم الواسعة حول مدى تفشي اضطرابات الإبصار لدى الأطفال الصغار في عمر ما قبل الدخول إلى المدرسة. ولاحظ الباحثون في نتائج دراستهم أن أكثر من 175 ألف طفل أميركي يُعانون من اضطرابات في الإبصار يُمكن معالجتها والتغلب عليها.
كما تضمن عدد 23 مارس (آذار) الماضي من جلة جاما طب العيون، عرضا لباحثين من جامعة متشيغان لنتائج دراستهم حول مدى الممارسة الفعلية بالولايات المتحدة لتلقي مرضى السكري صغار السن لفحص العيون. ولاحظ الباحثون في نتائج دراستهم أن أكثر من نصف مرضى النوع الثاني من السكري Type 2 Diabetes وأكثر من ثلث مرضى النوع الأول من السكري Type 1 Diabetes لا يتلقون فحص العيون وفق ما تنص عليه الإرشادات الطبية للعناية بسلامة وصحة العيون لدى مرضى السكري.
وكانت «فرقة الخدمات الوقائية الأميركية» U.S. Preventive Services Task (USPSTF)، قد أصدرت في 28 فبراير (شباط) الماضي مسودة نسخة تحديث إرشادات العناية بعيون الأطفال، والتي كان قد صدر آخر تحديث لها عام 2011. وتضمنت المسودة نصيحة لجنة الخبراء بأن يتم إجراء فحص لعيون الأطفال على أقل تقدير مرة واحدة قبل بلوغ عمر خمس سنوات لتتبع مدى وجود الإصابة بالعين الكسولة Lazy Eye، أو ما تعرف طبياً بحالة «الغمش» Amblyopia، ومنع الإصابة بفقد دائم في قدرة إبصار العين الكسولة لاحقاً بما لا يُمكن تفاديه.
* اهتمام متدن
وعلى الموقع الإلكتروني الإخباري للمؤسسة القومية للصحة بالولايات المتحدة تم عرض خبر دراسة الباحثين من جامعة جنوب كاليفورنيا تحت عنوان «مشاكل الرؤية غير المعالجة... طاعون أطفال مرحلة ما قبل المدرسة». وأفاد الباحثون في نتائج دراستهم بأن نحو 175 طفلا من أطفال ما قبل المدرسة يُعانون من أنواع اضطرابات الرؤية الشائعة القابلة للتعديل والمعالجة ولكنهم لا يتلقون أي معالجة لها، وأن هذه الأرقام من المتوقع أن ترتفع بشكل حاد في خلال الأعوام المقبلة. وتحديداً أفاد الباحثون بأن نسبتهم في عام 2060 ستكون 26 في المائة من بين جميع الأطفال في عمر ما قبل المدرسة.
وعلق الدكتور روهت فارما، الباحث الرئيس في الدراسة ومدير مركز روسكي للعيون بجامعة جنوب كاليفورنيا، بالقول: «النسبة المرتفعة حالياً للأطفال الذين لديهم اضطرابات في الرؤية يُمكن بسهولة منع حصولها ومعالجتها، هي نسبة مزعجة، وتعني بأن ثمة ضرورة مُلحّة لرفع فحوصات العيون ورفع مستوى الوعي حول أهمية فحص العيون للأطفال ما قبل بلوغهم سن الدخول إلى المدرسة».
ولاحظ الباحثون في نتائج دراستهم أن نحو 70 في المائة من اضطرابات الرؤية غير المعالجة لدى هذه الفئة من الأطفال والتي تتسبب بعدم وضوح الرؤية لديهم هي بسبب «خطأ الانكسار» Refractive Error للضوء عند المرور عبر تراكيب العين والذي يتسبب بعدم قدرة تراكيب العين على تحقيق تركيز دقيق للضوء على شبكية العين، ما يُؤدي إلى عدم قدرة الدماغ على صناعة مشهد واضح لما يراه الطفل أمامه. أي بعبارة أخرى أن يكون لدى هؤلاء الأطفال إما أن لديهم حالة «بُعد نظر» Hyperopia لا يُمكنهم من رؤية الأشياء البعيدة بوضوح، أو أن لديهم حالة «قصر نظر» Myopia لا يُمكنهم من رؤية الأشياء القريبة بوضوح، وفي هاتين الحالتين يكون ثمة اضطراب في شكل العين. وفيها يكون وصف عدسات تُثبت في إطار النظارة هو الحل الأمثل والكافي في غالبية الحالات للتغلب على مشاكل وصعوبات الرؤية. ولكن ببساطة، كما قال الباحثون، هذه الوسيلة العلاجية لا يتلقاها هؤلاء الأطفال.
* فحوصات مبكرة
وأضاف الدكتور فارما قائلاً: «النصيحة هو أن يتلقى جميع الأطفال على الأقل فحصاً واسعاً وكافياً للعين مرة واحدة على أقل تقدير بحلول السنة الثالثة من عمر الطفل، ولكننا وجدنا أن فقط 12 في المائة من الأطفال تلقوا هذا الفحص المنصوح به والذي يشمل توسيع حدقة العين بالقطرة قبل بلوغهم عمر خمس سنوات». واستطرد قائلاً: «المشكلة شائعة، ذلك أن حتى الأطفال الذين يُعانون من حالات مرضية في قدرة الإبصار من النوع الواضح للعيان عند النظر إلى الطفل، مثل كسل العين Amblyopia أو الحول Strabismus، فإن أقل من 30 في المائة من الأطفال الذين لديهم كسل العين يتلقون فحصاً كاملاً للعين بعمر أربع سنوات». وأضاف: «عدم وجود إحصائيات يُمكن تتبعها يجعل من الصعب معرفة ما إذا كانت الأمور تسير نحو الأفضل أو الأسوأ، ولكن ما يبدو بوضوح هو أن الأمور تسير بنحو سيئ». ومن جانبه، لم يُبد البروفسور ألفرد سومر، أستاذ طب العيون بكلية طب جامعة جون هوبكنز، أي دهشة حول النتائج وأشار إلى أن هذا الوضع معروف جيداً.
وقال الباحثون إن معنى نتائج دراستهم هو أن فحص العين للأطفال الصغار في عمر ما قبل الدخول إلى المدرسة والتدخل المبكر في معالجة أي اضطرابات في قدرات الإبصار هو تدبير يمنع إعاقات لا مبرر لاستمرارها في الرؤية لديهم، وهي الإعاقات البصرية التي ترتبط بتأخير التطور كضعف مهارات القراءة.
* عيون مرضى السكري
ومعلوم أن العيون، وتحديداً شبكية العين، هي عنصر محوري في قدرات الإبصار، وهي في الوقت نفسه من المناطق المستهدفة بالضرر في الجسم كأحد مضاعفات وتداعيات السكري، وتنص الإرشادات الطبية على ضرورة إجراء فحص شامل للعيون لدى مرضى النوع الثاني من السكري للكشف عن أي مظاهر لـ«الاضطرابات المرضية في الشبكية بسبب السكري» Diabetic Retinopathy بمجرد تأكيد تشخيص أي إنسان، وفي أي عمر كان، بهذا المرض، كما تنص على ضرورة إجراء فحص شامل للعيون بعد خمس سنوات من تشخيص إصابة صغار السن بالنوع الأول من مرض السكري.
ولاحظ الباحثون من جامعة متشيغان أن كثيراً من الصغار في السن المرضى بالسكري لا يتلقون العناية اللازمة بالعيون، وتحديداً إجراء فحص شامل للعيون. وأفادوا بأن «الاضطرابات المرضية في الشبكية بسبب السكري» هي من المضاعفات والتداعيات المهمة للسكري، وفيها يحصل تسريب من الأوعية الدموية الصغيرة، ما يُؤدي إلى تلف في الشبكية العينية وتدني قدرات الإبصار، ولاحقاً قد تتسبب بالعمى وفق ما تذكره المؤسسة القومية للعيون بالولايات المتحدة U.S. National Eye Institute. وتضيف قائلة إن هذه الحالة قد لا تتسبب بأي أعراض مرضية واضحة وتدل عليها في بداية الأمر، ما يجعل من المفيد ضرورة إجراء توسيع لحدقة العين من قبل طبيب العيون وفحص شبكية العين بشكل دقيق. وشمل الباحثون في دراستهم هذه 5400 مريض بالنوع الأول من السكري، ممنْ متوسط أعمارهم 11 سنة، كما شملوا أيضاً 7200 مريض بالنوع الثاني من السكري ممنْ متوسط أعمارهم 19 سنة. ولاحظ الباحثون أن فقط 65 في المائة من مرضى النوع الأول من السكري، وفقط 42 في المائة من مرضى النوع الثاني من السكري، يتلقون بالفعل فحص العيون وفق الإرشادات الطبية المنصوح بممارستها.
* العين الكسولة... اضطراب في تركيز البصر يجب معالجته مبكراً
* تعتبر حالة «الغمش» أحد أنواع اضطرابات الإبصار التي تحصل بسبب أن العين والدماغ لا يعملان سوياً في تكوين صورة الشيء المرئي، ما يُؤدي إلى ضعف قدرة الإبصار في العين التي لا تكون بها في الأصل أي اضطرابات مرضية، بل هي عين سليمة، ونتيجة لعدم التنسيق والاشتراك فيما بين العين والدماغ، تنشأ حالة ضعف الرؤية في العين تلك وهي السبب الرئيسي لتدني قدرات الرؤية في عين واحدة لدى الأطفال وصغار المراهقين والشباب. وهناك عدة أسباب لحصول هذه الحالة من عدم التوافق بين الدماغ وإحدى العينين، منها أي حالة يحصل فيها إعاقة للتركيز البصري خلال فترة الطفولة، مثل عدم التطابق فيما بين عمل العين على استقبال صورة الشيء المرئي، أو أن إحدى العينين تعاني من اضطرابات في التركيز نتيجة خلل في شكلها، أو أن إحدى العينين بها قصر نظر والأخرى بُعد نظر أو ثمة إعتام في عدسة إحدى العينين.
ويصعب في الغالب معرفة وجود هذه المشكلة العينية، ما يتطلب إجراء فحص شامل للعينين وقدرات الإبصار بهما قبل بلوغ عمر خمس سنوات. وتفيد مصادر طب العيون أن الاكتشاف المبكر والتدخل العلاجي المبكر يُحسن كثيراً فرص نجاح المعالجة، والتي هي غالباً تشمل إجبار وتعويد العين الكسولة على العمل، عبر تغطية العين السليمة، كي تنشط العين الكسولة وتعود قدرات الإبصار الطبيعية إليها. وفي مسودة الإرشادات الحديثة تم التذكير بأن عدم تلقي المعالجة قبل سن ما بين السادسة والعاشرة من العمر يُؤدي إلى حصول تلف قدرات الرؤية في العين الكسولة بشكل تام. وأفادت لجنة الخبراء بأن نحو 6 في المائة من الأطفال في عمر ما قبل بلوغ سن المدرسة لديهم حالة العين الكسولة أو حالات اضطراب أخرى في إحدى العينين قد تُؤدي إلى حصول حالة العين الكسولة. وعلق الدكتور أليكس كيمبر، طبيب العيون بجامعة ديوك في دورهام وعضو لجنة الخبراء لإعداد تحديث الإرشادات، بالقول: «التعرف على اضطرابات الرؤية لدى الأطفال ما قبل دخول المدرسة يسمح بإجراء تصحيح لها في الوقت الذي لا يزال الدماغ يمر بمرحلة التطور وهو ما يعني أن بالإمكان منع حصول تلف دائم في قدرات إبصار العين الكسولة».
وأفادت لجنة الخبراء بأن مسودة تحديث الإرشادات ستظل تتلقى مقترحات حول محتواها أو تعديلها، قبل اعتمادها لاحقاً ونشرها.

* استشارية في الباطنية