الأحد - 26 رجب 1438 هـ - 23 أبريل 2017 مـ - رقم العدد14026
نسخة اليوم
نسخة اليوم 2017/04/23
loading..

أغذية لعلاج فقر الدم ونقص البروتين والسمنة والنحافة

أغذية لعلاج فقر الدم ونقص البروتين والسمنة والنحافة

فعاليات بمناسبة «اليوم العالمي للتغذية العلاجية»
الجمعة - 11 جمادى الآخرة 1438 هـ - 10 مارس 2017 مـ رقم العدد [13982]
نسخة للطباعة Send by email
جدة: د. عبد الحفيظ يحيى خوجة
يحتفل العالم في يوم الثامن من شهر مارس (آذار) من كل عام بيوم «التغذية العلاجية» العالمي، الذي وافق يوم الأربعاء الماضي، بهدف السعي إلى الحد من سوء التغذية المرتبط بالأمراض، وتحسين سلامة المرضى وجودة الرعاية من خلال رفع الوعي وزيادة المعرفة بسبل الرعاية الغذائية للأصحاء والمسنين والمرضى المنومين بأقسام المستشفيات، وقد شملت أخيرا وحدات العناية المركزة ودور الرعاية التمريضية. كما يتم تعريف أفراد المجتمع، الأصحاء منهم والمرضى، بهذا التخصص الطبي ودوره الوقائي والعلاجي وتحفيز المختصين فيه لمضاعفة جهودهم العملية والبحثية لخدمة مجتمعاتهم.
وقد بدأ الاحتفال بهذه المناسبة لأول مرة في عام 2006 بمراقبة التغذية في الأجنحة العلاجية بالمستشفيات وإجراء مقابلة مباشرة مع المرضى لتحديد عاداتهم الغذائية ومقدار ما يأكلون من وجباتهم وأسباب عدم رغبتهم في الأكل.

التغذية العلاجية
ما التغذية العلاجية، وكيف يساعد الغذاء السليم في معالجة الأمراض، وكيف يتم التخطيط والإعداد للوجبات الصحية السليمة؟ أجاب على هذه التساؤلات الدكتور خالد علي المدني استشاري التغذية العلاجية ونائب رئيس الجمعية السعودية للغذاء والتغذية وعضو مجلس إدارة المعهد الدولي لعلوم الحياة فرع الشرق الأوسط، فقدم في البداية تعريفا مبسطا لمصطلح وتخصص «التغذية العلاجية» بأنها العناية الغذائية التي تقدم من خلال اختصاصي أو اختصاصية التغذية العلاجية. وهي تشمل تقييم الحالة الغذائية، وتشخيص المشكلات المرتبطة بالغذاء، وتقديم الرعاية الغذائية؛ حيث تعد إحدى الركائز الأساسية في الوقاية والعلاج لكثير من الأمراض بل قد تكون الوسيلة الوحيدة للعلاج في بعض الحالات المرضية، مثل حالات فقر الدم وعوز البروتين والسمنة والنحافة وبعض حالات داء السكري من النوع الثاني.
كما أن الغذاء المتوازن والمناسب له أهمية خاصة في الحفاظ على المستوى الصحي للإنسان وحمايته من الإرهاق البدني والنفسي، وفي استعادة صحة المريض وتقليل فترة النقاهة وعدم حدوث انتكاسات له بعد الشفاء، وزيادة قدرة الأنسجة على تعويض التالف من خلاياها وزيادة حيويتها مثل سرعة تعويض الفاقد من الدم نتيجة النزف أو الأمراض المختلفة. كذلك يساعد الغذاء المتوازن على التئام الجروح والكسور عقب الحوادث والعمليات الجراحية.
غذاء صحي
كيف يقوم الغذاء الصحي بدوره كعلاج للأمراض؟ أجاب الدكتور خالد المدني بأن مستوى الصحة والتغذية في أي مجتمع ما هو إلا دليل مباشر على نوعية الحياة التي ينتهجها أفراد ذلك المجتمع، ودليل غير مباشر على مدى التطور الاجتماعي والاقتصادي الذي وصلوا إليه، وذلك لما للتغذية السليمة من أهمية في النمو الطبيعي، والتطور العقلي الأمثل، وفي صحة المريض، والسليم، والإنجاب، والحفاظ على نوعية جيدة من الصحة خلال حياة الإنسان، وكذلك في فترات النقاهة من الأمراض.
وأضاف بأن العالم شهد، خلال العقود الأخيرة وما زال، اهتماماً متزايدا بدور التغذية في الوقاية والعلاج من كثير من الأمراض. وأن التعديلات الغذائية قد أسهمت في إعداد الوجبة الغذائية المناسبة بحيث تحتوي على جميع العناصر الغذائية الأساسية مع مراعاة ضرورة زيادة أو نقص عنصر أو أكثر تبعاً لنوع المرض وحالة المريض.
وأوضح أن دور الغذاء الصحي المتوازن يتمثل فيما يلي:
- قد يكون الغذاء هو العلاج الأساسي أو الوحيد في بعض الحالات المرضية، مثل حالات فقر الدم، وعوز البروتين، والسمنة، والنحافة، وبعض حالات داء السكري من النوع الثاني.
- يقوم الغذاء الصحي المتوازن والمناسب بدور مهم في استعادة صحّة المريض وتقليل فترة النقاهة وعدم حدوث انتكاسات له بعد الشفاء.
- تزيد التغذية السليمة من قدرة الأنسجة على تعويض التالف من خلاياها وزيادة حيويتها مثل سرعة تعويض الفاقد من الدم نتيجة النزف أو الأمراض المختلفة. كذلك تساعد على التئام الجروح والكسور عقب الحوادث والعمليات الجراحية.
- الغذاء المتوازن والمناسب له أهمية خاصة في الحفاظ على المستوى الصحّي للإنسان وحمايته من الإرهاق البدني والنفسي.
- للغذاء أهمية كبرى في مقاومة حدوث المرض عن طريق تكوين الأجسام المضادة Antibodies ووسائل المناعة الأخرى.
- قد تؤدي سوء التغذية وإصابة الأطفال بالأمراض المختلفة إلى تأخّر نموّهم الجسدي والعقلي، ولذا فإن تغذية الأطفال بالأطعمة المناسبة، وخصوصاً أثناء المرض وفي فترات النقاهة، تمنع حدوث التأخر في النمو وتعمل على زيادة الحيوية والنشاط، وتقلّل من فترة المرض.

وجبات العلاج
متى يطلق على الغذاء «وجبة علاجية»؟ أجاب الدكتور المدني أن الوجبة العلاجية هي تلك الوجبة الغذائية التي تكون مناسبة للخطة الكلية للعناية بالمريض، ويجب مراعاة المبادئ الآتية عند وضع النظم الغذائية المختلفة في حالة المرض:
- أن تحتوي الوجبة على جميع العناصر الغذائية الأساسية مع مراعاة ضرورة زيادة أو نقص عنصر أو أكثر تبعاً لنوع المرض وحالة المريض.
- أن يكون أقرب إلى الغذاء المعتاد قدر الإمكان.
- أن يكون الطعام مرناً يتماشى مع عادات المريض وحالته الاقتصادية وميوله وتقاليده وعمله ومجهوده الجسدي ودرجة شهيته.
- أن يراعى وجود الأغذية في مواسمها وكذلك سهولة إعدادها.
- أن يعود المريض إلى غذائه المعتاد في أسرع وقت ممكن ما لم يوص بالاستمرار في اتباع هذا النظام الغذائي، كما في حالة مريض السكري.
- أن يسهم في تعديل سوء التغذية الناتج عن المرض، وفي تعويض عجز أجهزة الجسم عن الاستفادة المثلى من الغذاء.
- عدم التعارض بين ما يتناوله المريض من أطعمة وبين ما يتعاطاه من أدوية أو مستحضرات صيدلانية.
- أن تكون التغذية عن طريق الفم ما لم تكن هناك أسباب أخرى تتطلب التغذية بالأنبوب أو بالحقن إذا لزم الأمر.
كيف يتم التخطيط والإعداد لهذه الوجبات؟ أجاب الدكتور خالد المدني بأن الهيئات الصحية المهتمة بالتغذية قد قامت، من أجل ترجمة الاحتياجات اليومية من السعرات الحرارية والعناصر الغذائية الأخرى إلى كميات محددة من الأطعمة، قامت بإعداد نظام المجموعات الغذائية الذي يساعد الفرد على اختيار مجموعة من الأطعمة في الوجبة الواحدة بحيث توفر له أكبر قدر ممكن من العناصر الغذائية التي يحتاجها الفرد يومياً. وأضاف أن بعض العوامل الاجتماعية، والاقتصادية، والثقافية، والفيزيولوجية، والدينية تلعب دوراً مهماً في اختيار نوعية وكمية الطعام. لذلك يجب مراعاة العوامل التالية عند التخطيط للوجبات:
- حجم العائلة - أي عدد الأفراد، ونوعياتهم فعلى سبيل المثال: عدد فئة الصغار لمراعاة احتياجاتهم الغذائية للنمو، وفئة كبار السن لمراعاة تخفيض مصادر الطاقة لقلة احتياجاتهم إليها، وكذلك الإناث لمراعاة المزيد من الحديد (الدورة الشهرية)، والذكور لمراعاة المزيد من الطاقة.
- العادات الغذائية - لأهميتها النفسية في الإقبال على تناول الطعام برغبة وشهية.
- تكاليف الطعام - حسب الميزانية المحددة من الدخل، وعلى أساسها يمكن تقدير أنواع الأطعمة التي يمكن شراؤها بالكميات التي تغطي احتياجات الأسرة.
- تنويع الوجبات - وتشمل اتباع عدة نقاط كما يلي:
‌- عمل دليل لوجبات متنوعة خلال أيام الأسبوع، عن طريق وضع قوائم مختلفة للطعام، فغذاء يوم السبت مثلاً يختلف عن مثيله يوم الأحد، والذي يختلف بدوره عن غذاء يوم الاثنين وهكذا، ثم يمكن تكرار هذا التنويع باقي أيام الأسبوع.
- تنويع ملمس الطعام في الوجبة الواحدة.
- استخدام المواد ذات النكهة والتوابل بدرجات متفاوتة.
- فترات تناول الوجبات يجب أن تكون منتظمة، وتسمح باجتماع أفراد الأسرة على مائدة الطعام، مما يضفي صفة الألفة والمتعة في تناول الوجبة.
وأخيرا، فهناك عدة وسائل تعليمية وتثقيفية لترجمة الاحتياجات اليومية من السعرات الحرارية والمغذيات الغذائية الأخرى لتخطيط الوجبات الغذائية بحيث توفر جميع الاحتياجات من المغذيات بالكمية الكافية للصحة الجيدة، تشمل: نظام المجموعات الغذائية، ونظام البدائل الغذائية، وحساب كميات الكربوهيدرات، والدليل الغذائي.