روبرت فورد

روبرت فورد

السفير الأميركي السابق لدى سوريا والجزائر والباحث في معهد الشرق الأوسط في واشنطن

مقالات الكاتب

مخاطر «كورونا» في إدلب أكثر من دمشق

منذ مقالتي الأخيرة قبل أسبوعين، تغيرت الحياة في الولايات المتحدة بصورة هائلة بسبب انتشار فيروس «كورو

كيف يفكر بايدن بخصوص إيران والشرق الأوسط؟

هنا داخل الولايات المتحدة وفي الأوقات التي لا يتركز فيها قلقنا على فيروس «كورونا»، تتحول أنظارنا نحو

لماذا تقيم أميركا قاعدة عسكرية في أربيل؟

دائماً ما أشعر بالانبهار تجاه العراق، وتنوع ثقافته، فهو بلد يتميز بإرث طويل وثري.

أميركا لن تحل بالآمال الأزمة السورية

أتولَّى التدريس في جامعة ييل الموجودة بولاية كونيتيكت، وفي الأسبوع الماضي زار مسؤول سابق رفيع المستو

ترمب يريدها مواجهة محدودة مع إيران

بينما يشاهد العالم المواجهة بين إدارة الرئيس دونالد ترمب والحكومة الإيرانية، فإن الحكومة والشعب في أ

العلاقات الأميركية ـ التركية أمام نفق مظلم

لم أكن أتوقع أن تقوم الولايات المتحدة بفعل أي شيء لمساعدة إدلب في نضالها ضد الهجوم السوري والروسي ال

السبب الحقيقي لسيطرة أميركا على النفط السوري

قضيت خمس سنوات بالعراق أثناءَ الحرب الأميركية هناك.

ثلاث حقائق تكشف وهم الإصلاح الدستوري السوري

يعجبني المثل العربي القائل: «تمخض الجبل فولد فأراً».

الجزائر بين المطرقة والسندان

تقترب الجزائر من مفترق طرق، لكن من غير الواضح حتى هذه اللحظة أي الطرق ستختار من مساري: التطور أو الث

هل تتدخل أميركا لوقف فظائع إدلب؟

كانت صورة أبٍ سوري شاب يحاول الوصول إلى ابنته وابنه الرضيع في أريحا بمحافظة إدلب في 24 يوليو (تموز)

الجزائريون يريدون الحرية الآن والانتخابات لاحقاً

رغم أن حركة الاحتجاجات التي شهدتها شوارع الجزائر لا تزال سلمية بعد مرور ثلاثة أشهر على اندلاعها، ورغ

«وثيقة الجولان»: السياسة اليوم... والأزمة لاحقاً

في احتفال كبير، وقع الرئيس الأميركي دونالد ترمب في 25 مارس (آذار) الماضي داخل البيت الأبيض إعلاناً أ

قرارات صعبة في الجزائر بعد تأجيل الانتخابات

حقق المتظاهرون الجزائريون انتصاراً كبيراً عندما غيَّر الرئيس عبد العزيز بوتفليقة قراره في 11 الجاري

هل يخسر الأسد من قرار ترمب البقاء في سوريا؟

تبدو السياسة الأميركية في سوريا في حالة من الفوضى.

2019: الأميركيون مشغولون بانتخابات 2020

إذا كنت تسأل نفسك ما الذي سيحدث لأميركا في 2019، فأفضل إجابة هي أن أميركا ستفكر في 2020 أكثر مما تفك

الصفحات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة