الإمارات: فرص عودة قطر مرهونة بتلبية المطالب

الإمارات: فرص عودة قطر مرهونة بتلبية المطالب

الدوحة: إعادة الثقة مع دول الخليج تتطلب وقتاً طويلاً
الأربعاء - 23 ذو القعدة 1438 هـ - 16 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14141]
لندن - دبي: «الشرق الأوسط»
‏جدد الدكتور أنور قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتية، تأكيده على أن فرص قطر للخروج من الأزمة الحالية والعودة للمنطق والواقع، أساسه المطالب الـ13، التي قدمتها الدول الداعية لمكافحة الإرهاب، وذلك كإطار للتفاوض والإقرار بأن الحل في الرياض.
وأضاف قرقاش أن شعارات السيادة التي رفعتها قطر بداية الأزمة تعتبر هزيلة، وقال: «كم تمنيت إدارة أعقل للأزمة في الدوحة».
وبين قرقاش في عدد من التغريدات على موقع «تويتر» للتواصل الاجتماعي، أن الموقف القطري مكابر، ويتهم الإمارات بتصدر الحملة ضده، ويفتح جبهات وجبهات مع السعودية، ويرى أن تقويضه لأمن البحرين ومصر حق طبيعي، واصفاً ذلك «بمنطق اللامنطق».
وأضاف: «‏التحرك القطري في يأسه يحرق جسوره مع محيطه، ورغم ضجيجه يرمي في خيبته كل أوراقه أملا في تدخل خارجي يمكّن الوساطة. تخبط لا يبشر بتقصير الأزمة».
وزاد: «‏إذا كانت الإمارات المحرضة فلم تسييس الحج؟ والتغطية الخبيثة لأحداث العوامية؟ والاستدارة المخزية في ملف اليمن؟ موقف متخبط بعيد عن المنطق»، وتابع: «‏الخطاب السياسي القطري حبيس التواصل مع محازبيه، ودفاعي في الغرب عبر فرق مستشاريه. أزمة قطر مع جارها ومحيطها، وهو ما على الدوحة أن تدركه، وعاجلا».
‏وأكد قرقاش أن إعلام «الصمود والتصدي» من الدوحة، لا يستوي مع ملكية وراثية تشبه محيطها، وعليها أن تتعايش معه، واصفا إياه بالفصل المؤسف، حين تقود الأوهام الوقائع والحقائق.
وحول زيارة مقتدى الصدر زعيم التيار الصدري إلى الإمارات، قال قرقاش: «‏التحرك الواعد تجاه العراق الذي يقوده الأمير محمد بن سلمان بمشاركة الإمارات والبحرين، مثال على تأثير دول الخليج، متى ما توحدت الرؤية والأهداف».
‏وقال: «استقبال الشيخ محمد بن زايد لمقتدى الصدر، جزء من التواصل الخليجي مع العراق، بدأنا كمجموعة مرحلة بناء الجسور والعمل الجماعي المخلص، و‏تصريح الشيخ محمد بن زايد بعد لقائه مع مقتدى الصدر دلالاته مهمة، طموحنا أن نرى عراقا عربيا مزدهرا مستقرا، التحدي كبير والجائزة أكبر».
وفي السياق ذاته اعتبر وزير خارجية قطر محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، أن إعادة بناء الثقة بين دول مجلس التعاون الخليجي ستتطلب «وقتا طويلا» بسبب الأزمة الحالية. وقال الوزير في لقاء مع صحافيين في الدوحة أمس، إن قطر «كانت إحدى الدول المؤسسة لمجلس التعاون، ونحن ما زلنا نعتبر أن هذه المنظمة مهمة جدا بالنسبة لنا جميعا في هذه المنطقة».
الامارات العربية المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة