زعيم المعارضة الكينية يحث أنصاره على البقاء بمنازلهم

زعيم المعارضة الكينية يحث أنصاره على البقاء بمنازلهم

قبل ثلاثاء حاسم
الاثنين - 21 ذو القعدة 1438 هـ - 14 أغسطس 2017 مـ
زعيم المعارضة الكينية رايلا أودينغا (إ.ب.أ)
نيروبي: «الشرق الأوسط أونلاين»
دعا زعيم المعارضة الكينية، رايلا أودينغا، أنصاره إلى البقاء في بيوتهم اليوم (الاثنين) حدادا على ضحايا أعمال العنف التي تلت إعادة انتخاب الرئيس أوهورو كينياتا، بانتظار توضيح استراتيجيته الثلاثاء.
وقال أودينغا لتجمع ضم الآلاف من أنصاره في أكبر أحياء نيروبي الشعبية كيبيرا وماثاري: «لم نخسر ولن نتراجع. انتظروا إعلاني عن المسيرة التي سنتبعها بعد غد» الثلاثاء.
وأضاف أودينغا وسط تصفيق حاد من مؤيديه، إن الحزب الحاكم «ينشر رجال شرطته وجنوده في كل مكان؛ لذلك لا تغادروا منازلكم غدا. لا تذهبوا إلى العمل».
وينوي أودينغا إعلان استراتيجيته الثلاثاء، لكن خياراته تبدو محدودة، إذ إن تحالف المعارضة الذي يقوده استبعد حاليا اللجوء إلى المحكمة العليا كما فعل في 2013 من دون جدوى.
ويمكن لبقية سكان نيروبي عاصمة الاقتصاد الأكثر حيوية في شرق أفريقيا التي تباطأ النشاط فيها منذ اقتراع الثامن من أغسطس (آب)، الاستفادة من هذا الهدوء لاستئناف نشاط شبه طبيعي.
وكان سكان العاصمة قد تابعوا من بيوتهم تطور الوضع؛ وخصوصا أعمال العنف التي جرت بين مساء الجمعة ومساء السبت وقتل فيها 9 أشخاص، بينهم طفلة في التاسعة من العمر.
وتلبية لنداء وزير الداخلية فريد ماتيانغي للكينيين لاستئناف العمل، استؤنفت الحياة ببطء في العاصمة الأحد.
وبقيت أحياء الصفيح في العاصمة كيبيرا وماثاري وكاوانغاري التي تركزت فيها وفي مدينة كيسومو (غرب) أعمال العنف بين الشرطة والمتظاهرين، هادئة نسبيا الأحد؛ لكن مواجهات عنيفة جرت في ماثاري مساء الأحد بين أنصار لأودينغا ومؤيدين للرئيس كينياتا، وأدت إلى إصابة شخصين بجروح خطيرة، قبل خطاب أودينغا.
وكان أنصار المعارضة قد عبروا عن غضبهم مع إعلان اللجنة الانتخابية فوز كينياتا بـ54.27 في المائة من الأصوات، مقابل 44.74 في المائة لأودينغا.
وتؤكد المعارضة أن النسبة التي سجلها كينياتا نجمت عن تلاعب في النظام الإلكتروني لنقل الأصوات واحتسابها، مع أنه يهدف أساسا إلى منع وقوع أي مخالفات.
كينيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة