حزن في السودان لرحيل «حاجة فاطمة» وانتظار وصول الجثمان من لندن

حزن في السودان لرحيل «حاجة فاطمة» وانتظار وصول الجثمان من لندن

الاثنين - 21 ذو القعدة 1438 هـ - 14 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14139]
الراحلة فاطمة أحمد إبراهيم
الخرطوم: أحمد يونس
ما زالت الأوساط السياسية والمجتمعية والنسوية السودانية تعيش حالة من الحزن العميم على رحيل القيادية النسوية السودانية والقيادية الشيوعية فاطمة أحمد إبراهيم التي غيبها الموت بالعاصمة البريطانية لندن أول من أمس، فيما ينتظر أن يصل الجثمان إلى الخرطوم غدا.

وغيب الموت الراحلة عن عمر ناهز 85 عاماً، وبعد معاناة مع المرض، ونعتها الرئاسة السودانية في بيان بثته الوكالة الرسمية فقيدة البلاد، باعتبارها رائدة للعمل السياسي والبرلماني النسوي في البلاد وعلى مستوى الإقليم والعالم، كما نعاها المجتمع السياسي والاجتماعي السوداني بكافة فصائله وتنظيماته.

وتعد الراحلة المولودة 1932 أول سودانية تدخل الجهاز التشريعي بالبلاد عن دوائر الخريجين في انتخابات 1956. وبعد ثورة 21 أكتوبر 1964 انتخبت عضواً في البرلمان السوداني 1965 كأول امرأة سودانية تنال عضوية البرلمان، وبرلمانية عربية، كما تعد من مؤسسات الاتحاد النسائي السوداني وترأست مكتبه التنفيذي العام 1956، ثم تفرغت للعمل النسوي.

وشاركت الراحلة في تكوين هيئة نساء السودان إبان الحكم العسكري 1962، أصدرت مجلة «صوت المرأة» مع عدد من أعضاء الاتحاد النسائي وتولت رئاسة تحريرها كأول رئيسة تحرير سودانية.

تم اختيارها رئيسة للاتحاد النسائي الديمقراطي العالمي 1991. كأول امرأة عربية وأفريقية مسلمة ومن العالم الثالث تترأس هذه المؤسسة النسوية العالمية، كما حصلت على عدد من الجوائز التقديرية العالمية، وعلى رأسها جائزة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان 1993. على دورها في إعلاء صوت المرأة والدفاع عن الحريات والديمقراطية، كما منحتها جامعة كاليفورنيا الدكتوراه الفخرية 1996 لجهودها في القضايا النسوية واستغلال الأطفال، كما منحها صندوق «ابن رشد» التابع لمؤسسة فريدريش آيبرت الألمانية الجائزة الثامنة لحرية التفكير لشجاعتها في قضايا حقوق الإنسان والحرية والديمقراطية عام 2006.

أعدم زوجها الراحل وأبرز قيادات الحزب الشيوعي ورئيس الاتحاد العالمي لنقابات العمال الشفيع أحمد الشيخ في يوليو (تموز) 1971 على خلفية انقلاب نظمه الضباط ضد حكم الرئيس الأسبق جعفر النميري.

وقالت اللجنة المنظمة لتشييع الفقيد إن جثمانها سيصل البلاد منتصف الأسبوع الجاري، وإن عارفي فضلها وتلاميذها وأهلها ومعارفها سينظمون موكب تشييع جماهيريا ينطلق من دار الحزب الشيوعي السوداني بالخرطوم ليوارى الجثمان في مقابر البكري بأم درمان.

ونعى السودانيون الفقيدة أحزاباً وتنظيمات وأفرادا، وبكتها نساؤه، وعددوا أدوارها الوطنية المشهودة، ونضالها الطويل من أجل الحريات وضد الديكتاتورية، ومن أجل المرأة والطفل والقضايا الإنسانية بشكل عام.

وأمر الرئيس عمر البشير بنقل جثمان الراحلة من لندن إلى الخرطوم على نفقة الدولة، وإقامة جنازة رسمية لها، باعتبارها شخصية قومية خدمت بلادها بإخلاص وتفانٍ، وذلك على الرغم من إعلان اللجنة القومية التي تشكلت من الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني والتنظيمات النسوية لتشييعها بتكفلها بنقل الجثمان إلى البلاد.

كما نعاها رئيس الوزراء الأسبق رئيس حزب الأمة القومي الصادق المهدي، وقال في بيان: «الأستاذة فاطمة من رائدات الدعوة لحقوق المرأة، ومن الناشطات في الدعوة للديمقراطية إبان نظم التسلط الاستبدادي في البلاد»، وتابع: «نشهد لها بالاجتهاد في العمل من أجل المبادئ التي آمنت بها».

ونعاها قادة التنظيمات والأحزاب السياسية كافة، وعلى رأسهم الحزب الشيوعي باعتبارها واحدة من قياداته التاريخية، فقد انتمت إليه باكراً وتدرجت في المواقع حتى وصلت لجنته المركزية – أعلى سلطة فيه – لعدة دورات.
السودان

التعليقات

خزرجى برعى ابشر
البلد: 
المملكة العربية السعودية
14/08/2017 - 04:47
هى فاطمة ابنة السودان وليس ابنة احمد ابراعيم الذ ى اعدها لنا لتكون كذلك هى تنثل بحق السودانية الاصيلة الشريفة ولن ننسى ثوبها الابيض بياض قلبها وهى داخل الجمعية التأسيسية وووسط دهاقنة السياسين امثال محمد احمد محجوب والدكتور حسن الترابى والشريف حين الهندى ورئيس المجلس صاحب الهيبة والشخصية الحضورية الدكتور مبارك الفاضل شداد الذى ترتجف امامه اوصال الرجال تقف تلك الفتاءة وبثقة وبكبرياء تجادل وتناقش هموم السودان يكفى انها نالت حب واحترام كافة السياسين لايوجد لها اعداء بعد التاريخ الطوبل بالرغم من اختلاف معظم السياسين فكريا معها هى مثال حى ان الانسان ابن بيئته فهى شقيقة الشاعر صلاح احمد وزوجة العملاق الشفيع
عرض الكل
عرض اقل

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة