الكويت تبدأ استخراج النفط بتقنية الحقن الكيميائي

الكويت تبدأ استخراج النفط بتقنية الحقن الكيميائي

الاثنين - 21 ذو القعدة 1438 هـ - 14 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14139]
الكويت: «الشرق الأوسط»
بدأت شركة «نفط الكويت» بتشغيل أول تطبيق ميداني لتعزيز استخراج النفط باستخدام تقنية الحقن الكيميائي في إنجاز يمثل سابقة على المستوى الإقليمي.
وقالت الشركة في بيان، إن المشروع المُنفذ في شمال البلاد يهدف إلى «تعزيز وإنماء الاحتياطيات النفطية لدولة الكويت»، في إطار أهداف طموحة طويلة الأجل للقطاع.
ونقلت صحيفة «الراي» الكويتية على موقعها الإلكتروني أمس (الأحد)، عن الرئيس التنفيذي للشركة جمال جعفر قوله إن «هذا المشروع يتم تنفيذه في مكمن صابرية مودود بشمال الكويت»، كاشفاً أنه «يعد المشروع الأول من نوعه في مكمن كربوني على مستوى الشرق الأوسط، ويهدف إلى تعزيز وإنماء الاحتياطيات النفطية لدولة الكويت، فضلاً عن دفع عجلة الإنتاج لتحقيق الأهداف الطموحة بعيدة المدى للقطاع النفطي الكويتي».
وأكد جعفر أن «مكامن شركة نفط الكويت ما زالت في طور الاستخراج الأولي، فيما بعضها الآخر في مرحلة الاستخراج الثانوي»، مبيناً أن «تطبيقات الاستخراج المعزز للنفط الجاري تقييمها في الوقت الراهن تعد خطوة استباقية لاستشراف المستقبل وضمان الانتقال السلس والتكامل بين مراحل استخراج النفط المختلفة».
وأوضح نائب الرئيس التنفيذي السابق بشركة أرامكو السعودية سداد الحسيني، أن الحقن الكيميائي السطحي يستخدم لاستخراج الخام الثقيل أو الموجود في مكامن يصعب النفاذ إليها.
ووصفه بأنه أسلوب باهظ التكلفة لاستخراج النفط وأحياناً يستخدم حين تفشل الأساليب التقليدية لتعزيز الإنتاج مثل التكسير والتحفيز بالأحماض في تحقيق نتائج تجارية.
والصين رائد عالمي لهذه التقنية لاستخراج النفط.
ومعظم إنتاج الكويت يأتي من مكامن قديمة أهمها حقل برقان في الجنوب وتعتزم البلاد تطوير حقول أخرى.
وقال مسؤول في فبراير (شباط) إن من المستهدف زيادة طاقة الإنتاج إلى 4.75 مليون برميل يومياً بحلول عام 2040.
واتفقت «أوبك» والمنتجون المستقلون على خفض إنتاج النفط بنحو 1.8 مليون برميل يومياً، في الفترة بين يناير (كانون الثاني) الماضي ومارس المقبل.
وكان الرئيس التنفيذي لشركة نفط الكويت جمال جعفر قال في بداية الشهر الحالي، إن الكويت ملتزمة تماماً باتفاق خفض إنتاج النفط المبرم بين منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وبعض المنتجين المستقلين.
وقال جعفر للصحافيين: «ملتزمون تماماً بالاتفاق... ولن نرتفع برميلاً إضافياً» عن الحصة المقررة.
وأظهر تقرير لمنظمة أوبك يوم الخميس الماضي تراجع الإنتاج النفطي للكويت خلال يوليو (تموز) الماضي، حيث بلغ الإنتاج اليومي للكويت 2.703 مليون برميل يومياً، في حين كان يبلغ في يونيو (حزيران) الماضي 2.711 مليون برميل يومياً.
وذكر جعفر أن الشركة ستبدأ إنتاج النفط الثقيل في نهاية 2018 على أن يصل الإنتاج إلى 60 ألف برميل يومياً خلال 6 أشهر من بدء الإنتاج.
وأضاف أن الإنتاج الحالي من الغاز الحر يبلغ 200 مليون برميل يومياً، ومن المتوقع أن يصل إلى نصف مليار برميل يومياً بنهاية 2017.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة