ترمب يشكر بوتين على خفض الوجود الدبلوماسي الأميركي في روسيا

ترمب يشكر بوتين على خفض الوجود الدبلوماسي الأميركي في روسيا

قال إن القرار سيوفر أموالاً كثيرة
الجمعة - 18 ذو القعدة 1438 هـ - 11 أغسطس 2017 مـ
لقاء ترمب وبوتين على هامش قمة العشرين الأخيرة في هامبورغ (إ.ب.أ)
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»
شكر الرئيس الأميركي دونالد ترمب يوم أمس (الخميس)، لنظيره الروسي فلاديمير بوتين قراره خفض الوجود الدبلوماسي الأميركي في روسيا، موضحا بلهجة لم تخل من السخرية أنّ هذا القرار سيسمح للولايات المتحدة بتوفير «مال كثير».
وكان الرئيس الروسي أعلن في أواخر يوليو (تموز) خفضا كبيرا للوجود الدبلوماسي الأميركي على الأراضي الروسية، وذلك في سياق دبلوماسي شديد التوتر وعلاقات بلغت أدنى مستوى لها منذ الحرب الباردة بين الولايات المتحدة وروسيا.
وقرار بوتين الذي يصبح نافذ المفعول ابتداء من الأوّل من سبتمبر (أيلول) المقبل جاء ردا على إقرار مجلس الشيوخ الأميركي مجموعة جديدة من العقوبات ضد روسيا على خلفية اتهامها بالتدخل في انتخابات الرئاسة الأميركية.
وقال ترمب، الموجود في ناديه للغولف في بدمنستر في نيوجرسي بلهجة ساخرة: «أريد أن أشكره، لأننا نحاول تقليل نفقاتنا، وبالنسبة إلى أنا ممتن جدّا لتخلّيه عن عدد كبير من الأشخاص، لأنه في الوقت الحالي (باتت) لدينا مصاريف أقلّ».
وأضاف: «ليس هناك حقا من سبب لكي يعودوا إلى هناك»، في إشارة إلى الدبلوماسيين الأميركيين المشمولين بقرار بوتين.
وتابع الرئيس الأميركي: «أنا أُقدّر كثيرا أننا تمكّنا من خفض فاتورة الولايات المتحدة. سنوفّر مالا كثيرا».

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة