«غريس» واحة من الراحة... للنساء فقط

«غريس» واحة من الراحة... للنساء فقط

«سبا» لندني يعتني بالمرأة من الألف إلى الياء
الأربعاء - 17 ذو القعدة 1438 هـ - 09 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [14134]
ديكور رائع ومبنى يستحق الغزل - غرف علاج جميلة ومريحة - أطباق صحية - تجرى الفحوصات الطبية عند انتساب الأعضاء لتحديد ما تحتاجه السيدة
لندن: جوسلين إيليا
عندما افتتح مركز «غريس بلغريفيا» أبوابه في قلب منطقة بلغريفيا اللندنية كانت المرأة في صلب الفكرة وتفكير أصحاب المشروع، ليكون أشبه بواحة مخصصة لراحة النساء والاعتناء بصحتهن وجمالهن ورشاقتهن.

«غريس بلغريفيا» للمنتسبات فقط ويناسب السيدات العربيات لأنه يقدم لهن فرصة الالتحاق بالعضوية لفترة محددة لعطلات نهاية الأسبوع لمدة عام أو لثلاثة أشهر فقط أو عضوية مخصصة للطبابة وأخرى للحوامل أو عضوية اجتماعية تفتح المجال أمام السيدات للتلاقي بالصديقات وتذوق المأكولات الصحية في المطعم الخاص بالمركز في أجواء أنثوية ملؤها الخصوصية.

عبر سلم حديدي أنيق تصل إلى البهو الرئيس في المركز الممتد على مساحة 11 ألف و500 متر مربع، أسقف عالية جدا تتسلل منها الانارة الطبيعية، أرائك جميلة وديكورات عصرية، غرفة مفتوحة مخصصة للقراءة تجد على أرفف مكتبتها الضخمة آلاف الكتب التي تعني المرأة في المقام الأول مع التشديد على مواضيع الصحة والتغذية الصحيحة.

ومنها تأخذك عتبة صغيرة إلى المطعم الذي تتذوق فيه ألذ الأطباق الصحية والمشروبات التي تعتمد على الخضراوات والفاكهة.

وتتوزع جلسات جميلة على طول البهو، تتسامر فيها السيدات قبل أو بعد العلاج أو فترة بعد الظهر لتناول الشاي مع الصديقات.

أما في الطوابق العلوية والسفلية فتتوزع غرف التقييم الصحي التي يشرف عليها أهم الأخصائيين والأطباء في لندن، والمركز الرياضي الذي يقدم حصصاً خاصة وتدريبات تناسب كل سيدة دون سواها، حيث توضع برامج خاصة بكل سيدة لتحديد غايتها مهما كانت.

والهدف من هذا المركز هو عناية المرأة في جميع مراحل عمرها وحياتها وبالوقت نفسه فرصة للجلسات الاجتماعية والتعرف على سيدات المجتمع في منطقة بلغريفيا التي تعتبر من أعرق وأرقى المناطق في وسط لندن.

يقوم الأخصائيون والأطباء في المركز بمعاينة السيدة التي تنوي الانضمام لعضوية المركز، ويتم تقييم وضعها الصحي وما يتناسب مع متطلباتها البدنية، فهناك أخصائيون في مجال التغذية يضعون برنامجا خاصا لكل سيدة يساعدها على خسارة الوزن الزائد، وللحوامل هناك برامج خاصة تساعدهن على متابعة كل مراحل الحمل بعناية فائقة من خلال تقديم النصائح وبرامج تدريبية رياضية مفيدة.

وفترة الصيف يقدم «غريس بلغريفيا» عضوية قصيرة الأمد تستفيد السيدة منها في لقاء الفريق الطبي والالتحاق بحصص اليوغا والبيلاتيس والستريتشينغ والتمرينات الرياضية والرقص مع إمكانية الدخول إلى السبا الذي تجد به «الحمام التركي».

ويستضيف المركز الكثير من المعارض الفنية وينظم عددا من الفعاليات الثقافية أيضاً، وأجمل ما فيه هو أنه يفصل برامج مختلفة لكل شخص بحسب حاجته.

ومن الممكن تمضية اليوم بالكامل تحت سقف واحد، بدءا بممارسة الرياضة مرورا بالفحوصات الطبيبة وانتهاء في المطعم الذي يشرف عليه الشيف مارسين كزياسكا ويشرف على الأطباق أخصائيون في التغذية للتأكد من عدد السعرات الحرارية في كل طبق، وتستخدم في لائحة الطعام منتجات طازجة تعتمد على اللحم والسمك والخضراوات وأنواع متعددة من البقوليات. وتؤخذ في الاعتبار عدة أمور تتمحور كلها حول صحة الجسم ونضارة البشرة.

يشار إلى أن المركز يوفر أكثر من 125 حصة رياضة مشمولة بسعر العضوية، وكل حصة مخصصة لمنطقة معينة من الجسم ويسعى الأخصائيون إلى جعل الرياضة متعة، فيُخصص برنامج خاص بكل امرأة ليتناسب مع قدراتها البدنية ويجعلها متعة أكثر منها فرضا مزعجا. www.gracebelgravia.com



علاجات مارغيز



جمعت أخيراً شراكة ما بين علاجات مارغيز Margy’s Monte Carlo و«غريس بلغريفيا» وهذه العلاجات السويسرية تعنى بالبشرة وتعتبر من أهم الماركات العالمية في هذا المجال.

وهناك عدة علاجات تحت مظلة مارغيز كل منها تعنى بعناية مركزة على شيء معين في البشرة ويستغرق كل منها 90 تسعين دقيقة على يد أخصائية متدربة في الشركة.

وترتكز العلاجات في محتواها على الكولاجين وفيتامين «إي» و«آي» ومادة أسيد الـ«يورونيك».

أسست الشركة مارغي لومبارد في عام 1993 وعملت على ابتكار كثير من العلاجات في مختبرات فرنسية وسويسرية، ولومبارد تأتي من خلفية تعنى بتجميل وعناية البشرة وتدربت على أيدي أهم الأخصائيين في مدرسة كاريتا، لتفتتح بعدها أول معهد خاص بها في موناكو عام 1988 وأطلقت أول منتج يحمل اسمها عام 1993 والهدف من علاجاتها هو الاعتماد على التدليك باليد وليس بواسطة الماكينات لتكون النتيجة نضارة واضحة على الوجه.
لندن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة