تعرقل خروج «سرايا أهل الشام» يؤخر انتشار الجيش اللبناني في الجرود

تعرقل خروج «سرايا أهل الشام» يؤخر انتشار الجيش اللبناني في الجرود

قرارات للمجلس الأعلى للدفاع لإنجاح العملية ضد «داعش»
الأربعاء - 17 ذو القعدة 1438 هـ - 09 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14134]
جندي في الجيش اللبناني ينظر باتجاه المنطقة التي يسيطر عليها «داعش» في عرسال في يونيو الماضي (أ.ب)
بيروت: نذير رضا
عكست العراقيل التي أحاطت بعملية إخلاء منطقة جرود عرسال من المسلحين السوريين تأخيراً على انتشار الجيش اللبناني في جرود عرسال الحدودية مع سوريا، بعد إخلائها من قبل مسلحي «جبهة النصرة»، بموجب اتفاق بين التنظيم و«حزب الله» اللبناني، وتعثر الاتفاقات الآيلة إلى خروج مسلحي «سرايا أهل الشام» إلى القلمون الشرقي.
وفي حين ينتظر الجيش خروج المسلحين بالكامل ليبدأ انتشاره في المنطقة، كما قالت مصادر واسعة الاطلاع لـ«الشرق الأوسط»، واصل الجيش استعداداته لخوض المعركة ضد «داعش» في الحدود الشرقية، مدعوماً بغطاء سياسي واسع من الدولة اللبنانية، عبّر عنه الرئيس اللبناني ميشال عون، ورئيس الحكومة سعد الحريري، أمس، بتأكيد «التزام الحكومة بتحرير الأراضي اللبنانية من الإرهاب، والتزامها بالتحالف الدولي ضده»، وشددا على «عدم إضاعة أي فرصة لمكافحة الإرهاب، والتصدي له، وردعه».
وجاء الموقف خلال الاجتماع الذي عقده المجلس الأعلى للدفاع في قصر بعبدا، برئاسة عون، وفي حضور الحريري ووزراء الدفاع الوطني والخارجية والمال والداخلية والعدل والاقتصاد والتجارة، وحضور قائد الجيش العماد جوزيف عون وقادة الأجهزة الأمنية.
وبعد التأكيد على أن الحكومة «لن تتهاون، ولن تضيع أي فرصة لمكافحة الإرهاب، والتصدي له، وردعه»، عُرِضَت الأوضاع العسكرية والأمنية، لا سيما في جرود عرسال ورأس بعلبك والقاع، وتم اتخاذ التوصيات والقرارات اللازمة في شأن نجاح العملية العسكرية للقضاء على الإرهابيين.
كما بحث المجلس جهوزية الأجهزة الأمنية والإدارية المعنية، في فصل الصيف، لتأمين الاستقرار اللازم للمواطنين والسياح والمغتربين في مختلف المناطق، من غير الكشف عن مقرراته التي تبقى سرية تنفيذاً للقانون.
وفي سياق الجهوزية والمتابعة، دهمت مخابرات الجيش، أمس، مخيماً للنازحين في مشاريع القاع، وأوقفت 5 أشخاص بشبهة التعامل مع «داعش»، وتم سوقهم إلى إحدى الثكنات العسكرية للتحقيق، بحسب ما أفادت به «الوكالة الوطنية للإعلام» الرسمية اللبنانية.
إلى ذلك، لم يطرأ أي تطور على مغادرة عناصر «سرايا أهل الشام»، التابع لـ«الجيش السوري الحر»، الموجودين في محيط بلدة عرسال إلى القلمون الشرقي، تنفيذاً للمرحلة الثالثة من اتفاق عرسال، الذي قضى بإخلاء المنطقة من المسلحين السوريين. وأخرت هذا العراقيل انتشار الجيش اللبناني في الجرود اللبنانية التي أخلاها تنظيم «جبهة النصرة»، علماً أن عراقيل ترحيل عناصر «أهل الشام» باتت لدى الجانب السوري.
وانقسم «سرايا أهل الشام» والمدنيون الراغبون بالرحيل إلى ريف دمشق في سوريا، بين مستعد للمغادرة إلى بلدة الرحيبة في القلمون الشرقي، ومستعد للعودة إلى بلدته التي نزح منها، بموجب اتفاق مع النظام السوري.
وقال عضو لجنة أهالي القلمون، مأمون جمعة، لـ«الشرق الأوسط»، إن المدنيين مستعدون للعودة إلى قراهم وبلداتهم بضمانات دولية، «على أن تكون تلك المناطق آمنة بمعايير الأمم المتحدة»، لكن المسلحين في «سرايا أهل الشام» يصرون على الرحيل إلى الرحيبة الخاضعة لسيطرة المعارضة السورية، ويرفضون العودة إلى قراهم «خوفاً من تجنيدهم في درع القلمون».
ويعتبر «درع القلمون» أحد التشكيلات العسكرية الرديفة لقوات النظام السوري في القلمون، ويقاتل عناصره إلى جانب ميليشيات أخرى في معارك النظام في البادية السورية الآن.
وقال جمعة إن المسلحين في «سرايا أهل الشام» لن يقبلوا «بالعودة إلى قراهم الواقعة تحت سيطرة النظام، ولا بالمصالحات التي ستدفع النظام لاقتيادهم إلى التجنيد في (درع القلمون)، والقتال إلى جانب النظام».
وإذ أشار جمعة إلى أن بعض المقاتلين يطالبون «حزب الله» بضمانات بألا يقتادهم النظام إلى التجنيد والقتال على الجبهات، قال: «يستبعد البعض الآخر أن يستطيع (حزب الله) توفير ضمانة لهم بعدم اقتيادهم إلى الجبهات، ويقولون إن الضمانات قد لا تكون كافية»، مشيراً إلى أن تلك الهواجس «تسكن الناس، وتحول دون عودة هؤلاء إلى قراهم في القلمون الغربي».
وتشوب ملف «سرايا أهل الشام» تعقيدات، بالنظر إلى أن هؤلاء لا يستطيعون الآن، ولا في مرحلة لاحقة، الرحيل إلى الشمال السوري. وقال مصدر سوري في عرسال، لـ«الشرق الأوسط»، إن تنظيم النصرة «يتهم (السرايا) بأنهم خذلوه في المعركة الأخيرة ضد (حزب الله)»، في إشارة إلى رفعهم الرايات البيضاء، وانسحابهم من المعركة في يومها الثاني، واتجاههم لحماية المخيمات بدل الانخراط في الجبهات. وقال المصدر إن «النصرة» «توعدتهم بالاقتصاص»، وهو ما يحول دون مغادرتهم إلى الشمال السوري.
في هذا الوقت، نشرت صفحة «الإعلام الحربي»، التابعة لـ«حزب الله»، صوراً بعد دخولها إلى منزل زعيم «النصرة» في القلمون، أبو مالك التلي، تظهر أن منزله يتضمن حمام سباحة كان خاصاً به.
سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة