مقتل وإصابة العشرات من الحشد الشعبي على الحدود العراقية - السورية

مقتل وإصابة العشرات من الحشد الشعبي على الحدود العراقية - السورية

«داعش» أعلن مسؤوليته... والتحالف ينفي استهدافه المنطقة
الثلاثاء - 16 ذو القعدة 1438 هـ - 08 أغسطس 2017 مـ
المتحدث باسم التحالف الأميركي في العراق ريان ديلون (موقع وزارة الدفاع الأميركية)

نفت قوات التحالف الدولي التي تقودها الولايات المتحدة الأميركية، اليوم (الثلاثاء)، استهداف مقاتلاتها لقوات الحشد الشعبي في العراق، واصفة الأنباء التي تحدثت عن ذلك بـ"غير الدقيقة".
وقال المتحدث باسم التحالف الأميركي في العراق ريان ديلون في تغريدة على حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي (تويتر)، إن "مزاعم ضربات التحالف ضد قوات الحشد الشعبي بالقرب من الحدود العراقية - السورية غير دقيقة".
وكانت كتائب "سيد الشهداء" (إحدى فصائل الحشد الشعبي) أعلنت، أمس (الاثنين)، عن تعرض قواتها لقصف من قبل القوات الأميركية على الحدود العراقية - السورية.
وقتل 36 شخصا على الأقل وأصيب أكثر من 80 آخرين من مقاتلي الحشد الشعبي بهجوم استهدف مواقع الحشد على الحدود السورية - العراقية. فيما أعلن تنظيم "داعش" مسؤوليته عن القصف وقال في رسالة على "تليغرام" إن "الهجوم بدأ بهجمات انتحارية ثم أعقبها هجوم للمسلحين". ولكن (كتائب سيد الشهداء)، أصدرت بيانا في وقت سابق اتهمت فيه الجيش الأميركي بقتل العشرات من عناصره بقصف جوي. وإن "جثامين القتلى وصلت إلى مطار بغداد"، وذلك حسبما نقلت هيئة الاذاعة البريطانية (بي بي سي).
ولم يذكر الموقع الرسمي للحشد شيئا عن الحادث. بينما ندد بيان "كتائب سيد الشهداء" بالغارة الأميركية، التي ذكر أنها استهدفت مواقعها في الخط الحدودي المقابل لبلدة عكاشات، جنوب سنجار بمحافظة نينوى.
ونفى المتحدث باسم التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة شن أي غارات جوية قرب الحدود السورية - العراقية.
ولم يصدر أي تعليق رسمي من الحكومة العراقية على تلك التقارير.
وتوعدت الكتائب بالرد، ودعت قادة الحشد إلى عقد اجتماع لتدارس الرد المناسب، حسب البيان الذي أوردته.


العراق

اختيارات المحرر

فيديو