عالم الملاحة البحرية يعود إلى زمن اللاسلكي

عالم الملاحة البحرية يعود إلى زمن اللاسلكي

بعد التعرض لتهديدات إلكترونية
الاثنين - 15 ذو القعدة 1438 هـ - 07 أغسطس 2017 مـ
سفن شحن في قناة بنما (رويترز)

يدفع خطر حدوث هجمات إلكترونية تستهدف نظم الملاحة البحرية التي تعمل بالأقمار الصناعية، الدول للعودة عبر التاريخ لتطوير نظم دعم بديلة، ترجع جذورها إلى تكنولوجيا اللاسلكي في الحرب العالمية الثانية.
وتستخدم السفن نظم تحديد المواقع وأدوات أخرى مماثلة تعتمد على بث الإشارات للأقمار الصناعية واستقبالها منها. ويقول خبراء كثيرون إنها عرضة للتشويش.
ويُنقل نحو 90 في المائة من التجارة العالمية بحرا، والمخاطر التي تكتنفها شديدة في ممرات بحرية يزداد الزحام فيها. وتفتقر السفن، على عكس الطائرات، لنظم دعم بديلة للملاحة، وإذا توقف نظام تحديد المواقع عن العمل فمن المحتمل أن تجنح أو تصطدم بسفن أخرى.
وتعمل كوريا الجنوبية على تطوير نظام بديل يستخدم تكنولوجيا ملاحة أرضية يعرف باسم «إي لوران»، وتعتزم الولايات المتحدة الاقتداء بها. كذلك استكشفت بريطانيا وروسيا سبل تبني نسخ من هذه التكنولوجيا التي تعمل بالإشارات اللاسلكية.
وتأتي هذه المساعي في أعقاب سلسلة من حوادث اضطراب نظم الملاحة البحرية في الشهور أو السنوات الأخيرة. ولم يتضح ما إذا كانت هذه الحوادث قد نجمت عن هجمات متعمدة. ويقول خبراء ملاحيون إن تأثيرات العواصف الشمسية قد تؤدي إلى فقدان إشارة الأقمار الصناعية.
وفي العام الماضي قالت كوريا الجنوبية، إن المئات من سفن الصيد عادت إلى موانيها قبل موعدها بعد أن تعرضت للتشويش على إشارات نظم تحديد المواقع، من جانب متسللين إلكترونيين في كوريا الشمالية التي نفت مسؤوليتها عن ذلك.
وفي يونيو (حزيران) الماضي أخطرت سفينة في البحر الأسود مركز الملاحة التابع لحرس السواحل الأميركي، بأن نظام تحديد المواقع بها تعرض لتشويش، وأن أكثر من 20 سفينة في المنطقة نفسها تعرضت لتأثيرات مماثلة.
وقال مسؤولون بحرس السواحل الأميركي أيضا، إن تشويشا على نظام تحديد المواقع بالسفن، تسبب في اضطراب العمليات في ميناء لعدة ساعات عام 2014، وفي مرفأ آخر في عام 2015، ولم يكشف حرس السواحل عن اسم المرفأين.
ولم يؤثر هجوم إلكتروني أصاب نظم المعلومات بشركة «إيه بي مولر ميرسك» في يونيو 2017 على الملاحة، لكنه أكد مخاطر عمليات التسلل الإلكتروني على الصناعة التي تعتمد على التكنولوجيا. وأثر هذا الهجوم على عمليات الموانئ في مختلف أنحاء العالم.
وتقود مساعي تنفيذ نظام «إي لوران» حكومات ترى فيه وسيلة لحماية أمنها الوطني. وسيتطلب الأمر استثمارات كبيرة لبناء شبكة من محطات البث أو تطوير محطات قائمة يرجع تاريخها إلى عشرات السنين، عندما كان النظام السائد هو الملاحة اللاسلكية.
ومن بين مؤيدي الاستعانة بنظام «إي لوران» كبديل، المهندس الأميركي براد باركنسون، الذي اشتهر باسم «أبو نظام تحديد المواقع» ومطوره الرئيسي.
وقال باركنسون، إن نظام «إي لوران»، «رادع للتشويش المتعمد أو التضليل بالإشارات؛ لأن مثل هذه الأنشطة المعادية يمكن أن تصبح عقيمة».
ويقول خبراء إلكترونيون، إن مشكلة تحديد المواقع وغيرها من نظم الملاحة العالمية بالأقمار الصناعية، تتمثل في أن إشاراتها ضعيفة تبث من على ارتفاع 12500 ميل فوق سطح الأرض، ويمكن التشويش عليها بأدوات تشويش رخيصة متوفرة بكثرة في الأسواق.
ويقول مطورو نظام «إي لوران»، الشكل الجديد من نظام لوران (الملاحة بعيدة المدى) الذي أنشئ خلال الحرب العالمية الثانية، إن من الصعب التشويش عليه؛ لأن الإشارة العادية فيه أقوى 1.3 مليون مرة تقريبا من إشارة نظام تحديد المواقع. وقالوا إن التشويش عليه يتطلب جهاز بث قويا وهوائيا ضخما، وقدرا كبيرا من الكهرباء، وكل ذلك من السهل رصده.
ويقول مسؤولو الملاحة والأمن، إن الخطر الإلكتروني نما باطراد خلال العقد الأخير، مع ازدياد تحول السفن لنظم الأقمار الصناعية، واختفاء الخرائط الورقية إلى حد كبير، بسبب فقدان المهارات التقليدية بين البحارة.


بنما

اختيارات المحرر

فيديو