شبح العزلة يهدد فنزويلا وإدارة مادورو تحتفل بـ«فوزها» في الانتخابات

شبح العزلة يهدد فنزويلا وإدارة مادورو تحتفل بـ«فوزها» في الانتخابات

الجمعية التأسيسية تتجه لحل برلمان المعارضة المنتخب منذ 2015
الثلاثاء - 9 ذو القعدة 1438 هـ - 01 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14126]
الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو يخاطب أنصاره في كاراكاس مساء أول من أمس (رويترز)

أعلن الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، أمس فوز معسكره في انتخابات لجمعية تأسيسية جديدة تعيد صياغة الدستور وسط إدانات وانتقادات دولية تهدد بلاده بـ«عزلة دولية»، في وقت تعهدت المعارضة بمواصلة الاحتجاجات رغم وقوع اشتباكات دامية.

وأرسل اختيار اللجنة الجديدة للمعارضة الفنزويلية رسالة مفادها أن إدارة الرئيس مادورو التي احتفلت بنتائج الانتخابات أمس ستمضي في مشاريعها لإقصاء المعارضين، ما يدل على أن انقسامات المجتمع الفنزويلي عميقة يصعب احتواءها في المستقبل القريب.

وقتل عشرة أشخاص في موجة من العنف اجتاحت فنزويلا الأحد، في وقت تحدى مادورو مقاطعة المعارضة والإدانات الدولية، بما فيها تهديد أميركي بفرض عقوبات جديدة. وهاجم المتظاهرون مراكز الاقتراع وأغلقوا الشوارع في أنحاء البلاد، ما استدعى ردا عنيفا من عناصر الأمن الذين أطلقوا الرصاص الحي في بعض الحالات.

ورغم المقاطعة والاضطرابات، إلا أن رئيسة المجلس الانتخابي الوطني وهي من حلفاء مادورو الـ13 الخاضعين لعقوبات من إدارة الرئيس الأميركي، تيبيساي لوسينا، أكدت أن «المشاركة كانت استثنائية» حيث أدلى 41.53 في المائة من الناخبين بأصواتهم، أي أكثر من ثمانية ملايين شخص. المعارضة من جهتها كانت عقدت جولة تصويت رمزية منذ أيام قبل انعقاد انتخابات اختيار لجنة صياغة الدستور، وعبّرت المعارضة وأنصارها عن رفض لجنة مادورو لصياغة دستور جديد ووصلت نسبة المشاركة إلى نحو 8 ملايين ناخب، حسب قولها.

وتنتظر المعارضة اليوم مشهدا قاتما، حيث ستعمل اللجنة الجديدة التي تم انتخابها لصياغة الدستور على حل الجمعية الوطنية (البرلمان الفنزويلي)، التي تسيطر عليها المعارضة منذ عام 2015 مما سيعمق الأزمة ويدفع نحو المزيد من العنف ويقضي على أي فرصة للحوار السلمي بين الجانبين.

في هذه الأثناء، دعت المعارضة إلى حشد أنصارها والضغط بشكل أكبر على حكومة الرئيس نيكولاس مادورو لتمتد حركة الاحتجاجات إلى أنحاء فنزويلا كافة ولا تقتصر فقط على العاصمة كاراكاس.

وفي أحدث ردود الأفعال الدولية، ندّد الاتحاد الأوروبي بما وصفه بالاستخدام المفرط للقوة من جانب قوات الأمن في فنزويلا، واستبعد الاعتراف بنتائج الانتخابات التي أجريت وشابتها اشتباكات عنيفة سقط فيها عشرة قتلى على الأقل.

وقال رئيس البرلمان الأوروبي أنطونيو تاياني إن «الاتحاد الأوروبي لن يعترف بهذه الانتخابات، وذلك لأن النظام الفنزويلي يتشبث بالسلطة». أما الولايات المتحدة، فقد تعهدت بإجراءات قوية وسريعة ضد «مهندسي الاستبداد»، ردا على ما وصفتها بالانتخابات المشينة لاختيار جمعية تأسيسية في فنزويلا. وقالت وزارة الخارجية الأميركية في بيان لها إنها تقف مع الشعب الفنزويلي في سعيهم إلى الديمقراطية، كما توعدت باتخاذ إجراءات قوية وسريعة ضد الحكومة الفنزويلية. وأشار محللون سياسيون إلى أن الولايات المتحدة قد تفرض عقوبات على قطاع النفط الفنزويلي، في سابقة هي الأولى من نوعها.

هذا وشهدت أنحاء عدة من فنزويلا أعمال عنف، حيث قُتل عدد من الأشخاص بالرصاص خلال المظاهرات في ولايتي ميريدا وباركيسيميتو. وقالت النيابة الفنزويلية في وقت لاحق إنّ عناصر من الشرطة الفنزويلية أصيبوا بجراح خطيرة إثر الاشتباكات مع المعارضة. ومنذ أبريل (نيسان) الماضي، أدّت مواجهات خلال مظاهرات مناهضة للحكومة إلى سقوط نحو 120 قتيلا وآلاف الجرحى.

من جهتها، تؤكد الحكومة أن الجمعية المقبلة التي لم تحدد ولايتها ستكون «سلطة استثنائية» قادرة على حل البرلمان، وسترسي السلام في البلاد، وتتيح لها النهوض اقتصاديا من جديد.

واعتبر النائب المعارض، فريدي غيفارا، المتحدث باسم تحالف «طاولة الوحدة الديمقراطية» أن ما جرى في فنزويلا يعد بمثابة تزوير وهو أخطر خطأ تاريخي ارتكبه مادورو.

الجدير بالذكر أن واشنطن كانت قد فرضت عقوبات على 13 موظفا وعسكريا قريبين من الرئيس الفنزويلي بتهمة التعرض للديمقراطية وانتهاك حقوق الإنسان والفساد، وذلك قبيل إجراء انتخابات اختيار أعضاء الجمعية التأسيسية. بدورها، أعلنت كل من إسبانيا والمكسيك والأرجنتين وكولومبيا وبيرو وبنما أنها لن تعترف بالجمعية التأسيسية، في مؤشر إضافي على الرفض الإقليمي والدولي للأوضاع في فنزويلا.


فنزويلا

اختيارات المحرر

فيديو