نافذة على مؤسسة تعليمية: جامعة تشارلز براغ تجعل الدراسة نقطة تحول في الحياة

نافذة على مؤسسة تعليمية: جامعة تشارلز براغ تجعل الدراسة نقطة تحول في الحياة

الاثنين - 1 ذو القعدة 1438 هـ - 24 يوليو 2017 مـ رقم العدد [14118]
موسكو: طه عبد الواحد
ما زالت تصر هذه المؤسسة التعليمية على جعل الدراسة في جمهورية التشيك نقطة تحول في حياة كل طالب، وتؤكد أنها تبذل كل ما بوسعها من خلال البرامج التعليمية ليصبح كل طالب مثالا يحتذى به يعتمد على نفسه وقادرا على تحمل المسؤوليات. أما هدفها بشكل عام فهو خلق أوضاع تساهم في بناء أناس يتميزون بقدرة إيجاد موقع ومكانة في الحياة بعد الدراسة. إنها الجامعة العريقة في مدينة براغ المعروف باللغة التشيكية باسم «جامعة كارلوف»، وباللاتينية «جامعة كارولينا»، وبالألمانية «جامعة كارلز (تشارلز) براغ». وهي أقدم جامعة في منطقة وسط أوروبا، وواحدة من أقدم الجامعات في العالم، أسسها عام 1348 الإمبراطور كارل الرابع، ثاني ملوك بوهيميا من آل لوكسمبورغ، الذي كان قد تلقى علومه في فرنسا.

في البداية كانت الجامعة تحمل صفة «مدرسة عليا» وتم تثبيت تأسيسها تشريعيا يوم 7 أبريل (نيسان) عام 1348.

في البداية لم تكن لدى جامعة كارلوف أبنية خاصة بها، وكان الطلاب يعيشون مع الأساتذة. ومع الوقت بدأت عملية إنشاء السكن الطلابي الخاص بالجامعة، ومن ثم أبنية تعليمية قام الإمبراطور كارل بفرض ضريبة على رجال الدين وخصص عائدات تلك الضريبة للإنفاق على العملية التعليمية وعلى الطلاب والأساتذة ومقتنيات الجامعة، ولاحقا قام بشراء مجمع أبنية في الجزء القديم من المدينة، والذي أصبح يعرف لاحقا باسم «كارولينوما» نسبة للإمبراطور كارل. وما زال ذلك المجمع من الأبنية يشكل نواة جامعة كارلوف، واستقر فيه حالياً القسم الإداري للجامعة، علما بأن هذا المجمع شهد أولى المحاضرات منذ تأسيس الجامعة.

في البداية لم تتجاوز نسبة الطلاب التشيكيين في جامعة كارلوف 20 في المائة، لأن عدداً كبيراً من الأجانب وبصورة خاصة من ألمانيا، كانوا يدرسون في تلك الجامعة. وكانت اللغة الألمانية معتمدة في عملية التدريس حتى نهاية القرن التاسع عشر، ونتيجة خلافات سياسية تم تقسيم الجامعية إلى قسمين تشيكي وألماني، وبعد الحرب العالمية الثانية أصدر الرئيس التشيكي إدوارد بينيشا مرسوماً بإغلاق القسم الألماني، وإعادة افتتاح القسم التشيكي باعتباره «جامعة كارل» (تشارلز) الوحيدة. وتمكنت السلطات التشيكية من إعادة تأهيل الجامعة بسرعة وبدأت الدراسة في جميع كلياتها، وما زالت كلية الطب تحظى بشهرة خاصة، ويدرس فيها نحو 8 آلاف طالب، وكذلك هناك اهتمام بكلية الفلسفة، حيث يدرس نحو 7 آلاف طالب، وكلية الحقوق (نحو 4 آلاف طالب).

وبشكل عام يدرس في أيامنا في جامعة كارلوف أكثر من 53 ألف طالب في مختلف الكليات، بينهم 7 آلاف طالب أجنبي، وبصورة خاصة من سلوفاكيا واليونان وبريطانيا. وتتعاون جامعة كارلوف مع المؤسسات التعليمية العليا في أرجاء العالم، بما في ذلك مع 23 جامعة أميركية، و19 جامعة ألمانية، و11 جامعة فرنسية، وغيرها. ويلقي خيرة الأساتذة الجامعيين من دول العالم محاضرات في جامعة كارلوف.
التشيك

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة