«أرسطوتوليس»... أكبر جامعة في اليونان

«أرسطوتوليس»... أكبر جامعة في اليونان

نافذة على مؤسسة تعليمية
الاثنين - 16 شوال 1438 هـ - 10 يوليو 2017 مـ رقم العدد [14104]
أثينا: عبد الستار بركات
تأسست جامعة ثيسالونيكي أو كما يطلق عليها باليونانية جامعه أرسطوتوليس عام 1925م، وينسب اسمها إلى أرسطو فيلسوف اليونان تلميذ أفلاطون ومعلم الإسكندر الأكبر، وفي شمال اليونان، ومكونة من ثماني كليات هي: الفلسفة، الحقوق والاقتصاد، الفيزياء، والرياضيات، الزراعة، الطب، الهندسة، واللاهوت.
وتعتبر هذه الجامعة مركزاً تعليمياً أساسياً في اليونان، بجانب جامعتي أثينا وبانديو بالعاصمة اليونانية، وتضم نحو 42 قسماً تعليمياً بجانب كثير من المكتبات والمعامل والمستشفيات التابعة لها، ويدرس فيها تقريبا 77 ألف طالب.
وأكبر جامعة في اليونان، وواحدة من أكبر الجامعات في أوروبا الشرقية، وتقع مبانيها الرئيسية في وسط مدينة ثيسالونيكي ثاني أكبر مدينة في اليونان، ووجهة شهيرة للسياح في البلاد، وتقوم بتقديم برامج في المراحل الجامعية الأولى والعليا في كثير من المجالات، ومعظم البرامج تدرّس فيها باللغة اليونانية، وقد حلت هذه الجامعة في المرتبة 470 في تصنيف QS للجامعات العالمية.
ويرجع الفضل لتأسيس وبناء هذه الجامعة إلى الفثيريوس فينيزيلوس وهو أول سياسي بذل جهوداً مضنية لإنشاء جامعة في ثيسالونيكي، في وقت كانت فيه شمال اليونان قد حررت للتو، وكانت المنطقة ضمن «الأقاليم الجديدة»، حيث برز الاهتمام بتأسيس مؤسسة تعليمية كحاجة وطنية ملحّة، واتخذت المبادرة حكومة ألكسندروس باباناستاسيو بعد مناقشات طويلة حتى يتم تصديق البرلمان على المشروع، غير أن المشكلات والعقبات استمرت بسبب الاضطرابات السياسية في ذلك الوقت، إلى أن افتتحت ورأت جامعة أرسطوتوليس النور عام 1926، وكان جورجيوس خاتزيداكيس أول رئيس للجامعة، والثاني هو خريستوس تسونتاس.
ومن أجل تلبية احتياجات ومطالب العصر، تم التركيز بشكل خاص على تطوير العلوم الإنسانية فيها، ولذلك كانت كلية الفلسفة أول من فتحت أبوابها، واستقبلت الدارسين في عام 1926. وفي عام 1982، ووفقاً للقوانين اليونانية الجديدة تمت إعادة هيكلة الكليات فيها.
وللدراسة في جامعة أرسطوتوليس أو للدراسة عموماً في اليونان في المرحلة الجامعية الأولى، يجب التقدم بطلب إلى وزارة التربية الوطنية والشؤون الدينية اليونانية، وعلى الرغم من أن اليونان ليست جزءًا من اتفاقية لشبونة (التي تنص على ضمان الاعتراف بالمؤهلات التعليمية عبر أوروبا)، فإنه يمكنك التقدم للجامعات اليونانية بشهادة من المدرسة الثانوية التي يحصل عليها الطالب من بلده الأصلي، وذلك بعد ترجمتها لليونانية.
ومن خريجي جامعه أرسطوتوليس ايفانجيلوس فينزيلوس وزير الخارجية اليوناني الأسبق وزعيم حزب باسوك الاشتراكي، ويانا انجيلوبلو رئيسة أولمبياد أثينا 2004، والكاتب المعروف فاسيليس فاسيليكوس، وأيضاً الرئيس اليوناني الأسبق خريسوتس زارتزيداكيس الذي تولى رئاسة اليونان من 1985 إلى 1990.

اختيارات المحرر