الحرس الثوري الإيراني يضرب دير الزور بصواريخ بالستية

الحرس الثوري الإيراني يضرب دير الزور بصواريخ بالستية

أطلقها من كرمنشاه وكردستان وعبرت الأجواء العراقية
الاثنين - 25 شهر رمضان 1438 هـ - 19 يونيو 2017 مـ
إيران تطلق صواريخ بالستية تستهدف دير الزور (أ.ب)
إيران: «الشرق الأوسط أونلاين»
أعلن الحرس الثوري الايراني إطلاق ستة صواريخ متوسطة المدى يوم أمس (الاحد) من محافظتي كرمنشاه وكردستان (غرب) على قواعد لتنظيم "داعش" "ردا" على الاعتداءين ضد مجلس الشورى ومرقد الخميني في طهران في الـ 7 يونيو (حزيران) واللذين أوقعا 17 قتيلا وأعلن التنظيم مسؤوليته عنهما، حسب قوله.

وقال الجنرال رمضان شريف المتحدث باسم الحرس الثوري الايراني، اليوم "بحسب معلومات موثوقة فان العملية كانت ناجحة والصواريخ دمرت قواعد لقيادة وتسليح داعش في دير الزور" (شرق سوريا)، حسب ما أعلن الموقع الرسمي للحرس، ونقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

وهذه المرة الاولى منذ 30 عاما التي يتم فيها اطلاق صواريخ من ايران الى اهداف خارج أراضيها.

بدوره قال نائب قائد القوات المسلحة الايرانية الجنرال احمد رضا بورداستان "دفاعاتنا لم تعتد تقتصر على الاراضي الايرانية". ونقلت وسائل اعلام محلية عنه قوله "ساحة معركتنا ستكون حيثما وجد تهديد".

من جانبه، قال الجنرال امير علي حاجي زاده قائد القوات الجوية للحرس الثوري في تصريحات اعلامية ان "الصواريخ عبرت الاجواء العراقية وأصابت أهدافها في سوريا". واضاف "في الوقت نفسه، حلقت الطائرات المسيرة التي أقلعت من دمشق فوق منطقة دير الزور ونقلت (صورا) عن الضربات".

وأوضح حاجي زاده ان الضربات استهدفت "مبنى صغيرا" كان يعقد فيه قياديون من تنظيم "داعش" اجتماعا.

وأوردت وكالة تسنيم الايرانية ان بعض الصواريخ من طراز ما يسمى (ذو الفقار) المصنعة في ايران ومداها 750 كلم تقريبا.

والصواريخ التي تصنعها ايران والتي يصل مداها الى ألفي كلم، تشكل نقطة خلاف جوهرية مع الولايات المتحدة، فيما تعتبرها دول الجوار الإقليمي مهددة لأمن واستقرار المنطقة.
ايران

التعليقات

عبد الرحمن س.
19/06/2017 - 22:04
ايران فبرك الهجوم الاخير على مجلس الشورى وقبر خميني, ليقول للعالم ان داعش يعتدي عليهم ايضا . وهذا مبعث للسخرية, لان داعش والقاعدة طوال السنوات الماضية لم يقوموا باي عملية داخل ايران. ثم ان ايران له اقدامه الاربعة داخل سوريا فهل يحتاج الى اطلاق صاروخ من ايران الى سوريا ليضرب بها داعش ؟ ام هي الا عرض عضلات . لم اعلم حقد وكراهية حكومة ايران اتجاه الشعب العراقي بالاخص وشعوب المنطقة الا بعد سقوط حزب البعث الفاشل في العراق. اتمنى من ذوي الشان ان يتصرفوا بحكمة وحنكة سياسية لايجاد حل سياسي للتخلص من همجية حكومة ايران. والله ان اهل العراق بكل مكوناته قوميات وطوائف منهكة من تدخل ايران.
عرض الكل
عرض اقل

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة