حماية أميركية لمعسكر التنف شرق سوريا

حماية أميركية لمعسكر التنف شرق سوريا

غارات مكثفة على درعا... واقتتال كردي ـ عربي قرب حلب
الخميس - 20 شهر رمضان 1438 هـ - 15 يونيو 2017 مـ
طفلان جريحان في ريف درعا بعد غارات للنظام أمس (شبكة أخبار درعا)
بيروت - لندن: «الشرق الأوسط»
عزز الجيش الأميركي وجوده بشرق سوريا ونشر راجمة صواريخ «هيمارس» المتطورة لحماية قواته وحلفائه في معسكر التنف على مثلث الحدود السورية - العراقية - الأردنية من هجمات قد تشنها قوات النظام السوري وميليشيات إيران على حدود العراق.
ونقلت وكالة «رويترز» عن مصادر في المعارضة السورية قولها أمس، إن القوات الأميركية نقلت راجمة الصواريخ بعيدة المدى من الأردن إلى معسكر التنف الذي يتدرب فيه «الجيش الحر» لقتال «داعش». وأضافت: «وصلت (الراجمة) وهي تمثل تعزيزاً كبيراً للوجود العسكري الأميركي هناك».
وأشارت مصادر أخرى إلى أن الجيش الأميركي زاد أفراده وأنشأ قاعدة جديدة في الزكف على مسافة تراوح بين 60 و70 كيلومتراً شمال التنف في المثلث الحدودي؛ ما يزيد من مخاطر المواجهة البرية المباشرة مع ميليشيات موالية للنظام تدعمها إيران. وقال الكولونيل رايان ديلون، الناطق باسم التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لقتال «داعش»: «لدينا ثكنة في التنف، وهي قاعدة مؤقتة وموقع نقوم فيه بتدريب القوات المشاركة في القتال لهزيمة (داعش)».
في غضون ذلك، أفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» بأن «قوات النظام أطلقت صواريخ أرض - أرض على مدينة درعا، في حين ارتفع عدد القتلى إلى 11 بينهم ثلاثة أطفال في بلدة طفس غرب درعا في مجزرة نفذتها طائرات النظام. كما قُتل رجل جراء قصف لقوات النظام على مناطق في طفس».
كذلك، أشار «المرصد» إلى مقتل وجرح عشرات خلال مواجهات بين مقاتلين أكراد وفصائل معارضة في ريف حلب.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة